محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إشراف : عمار موسي
ملف خاص عن ولاية سنار ولاية سنار إنجازات بحجم حضارة السلطنة الزرقاء
نشر في الوطن يوم 14 - 01 - 2014

في إطار تواصلها مع الولايات، قامت (ربوع الوطن) في بادرة هي الأولى من نوعها بزيارة إلى ولاية سنار بغرض الانفتاح على الولايات. وحرصاً منها على الوقوف على قضايا أهلنا في الربوع والبوادي، وتلمس خطاوي الإنتاج والتنمية، وكانت الانطلاقة من ولاية سنار.
--
الخدمات الصحية
فيما يتصل بالخدمات الصحية وفرت الولاية أجهزة ومعدات طبية بتكلفة (5) مليون جنيه وإنشاء قسم خاص للهندسة الطبية به (12) مهندس وصيانة الأجهزة المعطلة ، فضلاً عن توفير (6) ماكينات غسيل كلى ب(58) ألف يورو وصيانة الماكينات المعطلة وتفير كل المستهلكات ، وإنشاء بنك دم متكامل بسنجة وسنار وتوفير جهازين لفصل البلازما بقيمة (500) ألف جنيه ، وإدخال نظام الأخصائي الزائر لعدد خمسة مستشفيات ريفية .
وكما تشهد الولاية ثورة من الإنشاءات الصحية الجديدة ، وقامت حكومة الولاية بتسليم عدد من المرافق الصحية الجديدة .منها ( مركز صحي عكاشة ومركز صحي العزيزة ومركز صحي ود العقيلي) ، بينما يجري العمل الآن بنسبة (80% ) بمركز صحي بوزي ووحدة صحية بأم وزين وأخرى بعبل ووحدة صحية بأم عيدان) .
--
إحتفالات أعياد الإستقلال والمولد النبوي الشريف
تنتظم ولاية سنار هذه الايام عدد من الفعاليات الوطنية والدينية ، وحرصت حكومة الولاية على إخراج هاتين المناسبتين بشكل يليق بعظمتهما ، وحرص والي الولاية المهدنس أحمد عباس على حضورها ومخاطبة جماهير الولاية من خلالهما ، لتأكيد حرص حكومته على الارتقاء بإنسان الولاية وتوفير له كافة الخدمات التي تعينه في الحياة ، وتوفير فرص الحياة الكريمة للمواطن .
--
مشروعات الأمن الغذائي
من مشروعات الأمن الغذائي (مشروع النايرة الزراعي مشروع تربية الأسماك مشروع الإنتاج الحيواني) ، وكل هذه المشروعات مقترح تقديمها للمجلس الإقتصادي العربي والذي سيعقد بالخرطوم في يناير 2014م بحضور وزراء المالية ورؤساء الصناديق العربية في إطار مبادرة رئيس الجمهورية والملك عبدالله للأمن الغذائي العربي .
ويجري العمل لإعداد ملف متكامل لهذه المشروعات لخلوها من الموانع الفنية والقانونية والإجرائية .
--
دعم صغار المنتجين بالقطاع المطري التقليدي (إيفاد)
تم تنفيذ تدريب متقدم في مجال تغذية الحيوان والزراعية المحسنة بعدد (11) قرية لعدد (4944) منتج ، الى جانب تدريب البيطريين وتنفيذ برامج صحة بيئة بعدد (5) قرى ودعم وتسيير (5) وحدات إرشادية .
وفي ذات الصدد تم توفير (5) حازات قصب والتدريب عليها وتوفير (52) طن بذور محاصيل و(2،7) طن بذور أعلاف وتنفيذ حصاد مياه لعدد (58) جبراكة ، وتوفير (678) أسطوانة غاز و(147) مجفف شمسي والتدريب عليها .
--
صناعة السكر بالولاية ..السوكي الرماش ود تكتوك
دخل مشروع سكر السوكي مراحل تنفيذية وعملية متقدمة ، حيث إلتقى وزير المالية الإتحادي بالشركة المنفذة للمصنع نهاية نوفمبر الماضي ، وتم حل كل العقبات وسداد كل المتأخرات لدولة الصين ، وهي مائة مليون دولار وبموجبها إلتزم بنك الإستيراد والتصدير الصيني بتوفير المبلغ الخاص بالتصنيع وسيقوم تيم من الشركة بزيارة الموقع لمراجعة ومطابقة خطة الأعمال المدنية مع خطة التصنيع .
وكما أنه سيتم عقد إجتماع لمجلس إدراة شركة الوفاق نهاية هذا الشهر برئاسة وزير الصناعة لمتابعة خطوات التنفيذ على المستويين الولائي والاتحادي ، وترتيب زيارة وفد من شركة السوكي والمالية والصناعة وشركة السكر السودانية للصين للمتابعة .
ومن ناحية ثانية عقدت حكومة الولاية عدة لقاءات بالإدارة الجديدة للإتحاد والإتفاق معهم على تكوين لجنة خماسية من الإتحاد مفوضة للجلوس مع لجنة شركة سكر كنانة لحسم صيغة المشاركة فيما يتصل بمشروع سكر الرماش ، حيث تم إعداد دراسة فنية حول وضع البيارة ودراسة حول عمليات الري ودراسة حول علاقات الإنتاج والمشاكل الإجتماعية بالمشروع .
وفي السياق عقدت حكومة الولاية عدة لقاءات مع المستثمر الجزائري بحضور الوالي المهندس أحمد عباس بشأن مقترح مشروعات السكر مع المستثمر الجزائري ، حيث إتفق الجانين على إعداد مسودة عقد شراكة للاستثمار في السكر بمنطقة ود تكتوك والتي زارها المستثمر ميدانياً ، ويتوقع الإتفاق قريباً بمشاركة مجموعة الثمانية الإستشارية الوطنية كمستشار فني للولاية .
--
القطاع البستاني
تهدف حكومة الولاية من خلال خططتها الرامية الى ترقية الإنتاج البستاني الى إحوالي (55) ألف شتلة مختلفة وزراعة (19) ألف شتلة مانجو بلدية وشراء شتول فاكهة كامهات وزراعة (60%) منها بمشتل سنجة .
**********
عبر محطات مياه متطورة وصحية
وزير التخطيط العمراني يؤكد توفير مياه الشرب النقية للقرى والمحليات
أكد وزير التخطيط العمراني بولاية سنار المهندس الإمام عبداللطيف الإمام أن حكومة الولاية في أطار ترقيتها للخدمات بذلت جهود مقدرة لانزال كافة المشاريع الى ارض الواقع ، وقال أن وزارته إهتمت بتوفير مصادر المياه كمرحلة أولى بالنسبة لمواطن الولاية ، واشار الى ان الولاية تنقسم الى قسمين في هذا الصدد ، القسم الاول للمناطق الجنوبية الغربية وهي منطقة جبال موية والدالي والمزموم وهي منطقة عديمة المياه الجوفية ، وتابع بقوله : فكرت الولاية فوراً في نقل المياه لهذه المناطق من النيل ، موضحاً انه في عام 2006م تم تنفيذ مياه مشروع جبل موية بسعة (5000) متر مكعب بتكلفة مالية سبعة مليون جنيه اي مايعادل سبعة مليار كمرحلة أولى ، اذ انه غطى حوالي (11) قرية ، مضيفاً انه تواصل المشروع خلال العام 2013م بمساهمة من ديوان الزكاة وتمويل ذاتي من ولاية سنار ، ليضيف بعدها ثمانية قرى أخرى ليصبح العدد الكلي الذي تم توفير المياه له في منطقة جبل موية حوالي (22) قرية بتكلفة مالية ثلاثة مليار و(250) ألف جنيه ، وقال الامام ل(الوطن) قد غطت كل القرى وتم امدادها بالمياه
، وتبقت فقط قريتين هما (جبل بيوت وام جديان) ، وابلغ ان العمل جاري الآن في (ام جديان) لتركيب محطة للتنقية ، واردف قائلاً : ايضاً في تلك المنطقة هنالك قرية تسمى (العشيباب) بها مياه جوفية غير قابلة للشرب تم تنفيذ محطة مدمجة بها لتنقية المياه من ترعة سكر سنار وتم توصيل المياه الى القرية ، وكما تم امدادها ايضاً بالكهرباء ، وقال نكون بذلك قد غطينا المناطق الغربية لجبل موية تماماً .
*(الوطن) بمحطة مياة جبل موية
ومن جهتها زارت (الوطن) محطة مياه جبل موية الواقعة بمنطقة (بانت النفيدية) ، حيث وقفت على سير العمل بالمحطة والتقت بأحد العاملين والذي أكد قيام المحطة بدورها كاملاً تجاه توفير المياه لمواطني جبل موية والقرى حولها ، الامر الذي وجد الاشادة والقبول عند أهل المنطقة ، وأبان أن طلمبات المحطة تعمل بكفاءة عالية بما يمكنها تغطية حوجة المنطقة من مياه الشرب التي كان يعاني المواطنون في الحصول ليها .
وتلاحظ من خلال الجولة بالمنطقة الرضا التام من المواطنين من اداء المحطة التي وفرت لهم الكثير من الجهد في الحصول على مياه الشرب ، وقال المواطن محمد عبدالله انهم كانوا في السابق يتحصلون على الميام من (عربات الكارو) التي كانت تبيع لهم المياه باسعار باهظة ، لكنهم الآن اصبحوا يتحصلون عليها بكل يسر من الشبكة الداخلية .
*مياه المزموم
قال وزير التخطيط العمراني انه بشأن مياه المزموم تم تنفيذ محطة بسعة سبعة ألف متر مكعب في مدينة (كريمة البحر) التي تقع شرق منطقة ود النيل وإستجلاب المياه لها من النيل الازرق عبر ( بنطون عائم) ، واوضح انه يعمل بتقنية عالية جداً في تنقية المياه حسب مواصفات منظمة الفاو للصحة ، ومشيراً الى أن تكلفة هذه المحطة نحو (24) مليون دولار ، وتم تنفيذها في عام 2008م لتوصيل المياه حتى مدينة المزموم التي انشئت بها محطة لتوزيع المياه في المدينة ،الى جانب محطة وسطى لرفع المياه تقع على بعد (40) كيلو متر من مدينة ود النيل التي بها المحطة الرئيسية ، وأكد انه تم توصيل الكهرباء للمحطتين عند ود النيل والمزموم ، ومضى الوزير مستعرضاً اهم الانجازات التي حققتها وزارته بتوصيل المياه الى القرى حول مدينة المزموم ، حيث تم توصيلها الى قرى ( القربين) بطول (31) كيلو متر ، و(بوزي) بطول (32) كيلو متر بمواسير ناقلة 10 بوصة ، ومضى قائلاً الى أنه تم ايضاً تمديد المياه في هذا العام الى منطقة (المجاور) حوالي (26) كيلو متر وتم افتتاحها في نهايات نوفمبر من العام الماضي ، وأضاف في تلك المنطقة تبقت لنا منطقة واحدة وهي (ابوعريف) ، وقد وضعت في خطة هذا العام لتوصيل المياه الى تلك القرية بطول (24) كيلو متر ، وبهذا نكون قد غطينا تماماً منطقة المزموم والمناطق التي التي حولها .
*محطات جوفية لقرى العائدين من دولة الجنوب
فيما بشر المهندس الإمام عبداللطيف بأنه ستقوم محطة جوفية لتوفير المياه من مدينة المزموم لمنطقة للمناطق الحدودية التي ستقوم هنالك للعائدين من دولة الجنوب ، وقال لأن أهلنا العرب الرحل الذين قدموا من الجنوب وأستوطنوا حول المدينة في ثلاثة معسكرات أيضاً تم تمديد المياه النقية لهم من هذه المحطة ، وهي محطة مياة ود النيل .
*مياه الدالي .. الحلم تحقق
وعلى ذات الصعيد قال وزير التخطيط شارحاً خطوات توفير الامداد المائي لمدينة الدالي ، وأكد أن مياه منطقة الدالي والقرى التي حولها جاءت في إطار خطة الوزارة لتوفير مياه الشرب لكافة مدن وقرى الولاية ، حيث تم تنفيذها في العام 2012م ، وبدأ العمل في محطة سنجة الدالي بسعة انتاجية (20) ألف متر مكعب منها (15) ألف متر مكعب لمدينة سنجة وأربعة ألف متر مكعب لمدينة الدالي وألف متر مكعب لقرى ( الجفرات والمليسا والحسنات) ، وتابع : تم تنفيذ الأمر بصورة جيدة ، وأفتتح على يد السيد النائب الاول لرئيس الجمهورية السابق الأستاذ علي عثمان محمد طه في يوليو من العام قبل الماضي ، وأردف : بعد أن اكتملت هذه المحطات كانت آخر منطقة وصلت اليها المياه من المحطة هي مناطق (المليسا والحسنات والجفرات ) ، وهذه التمديدات جاءت بعد تنفيذ المحطة بتمويل ذاتي من الولاية ، وقال أن تكلفة توصيل المياه عالية جداً خاصة فيما وصلت اليه من تقنية عالية للانابيب الناقلة بمواصفات صحية عالمية ، مما ادي لرفع التكلفة في نقل المياه ، لكننا ورغم ذلك تمكنا من تغطية كل المنطقة عديمة المياه الجوفية بمياه صحية من النيل الازرق .
وأكد أن إدارة مياه المدن مع التخطيط العمراني تعمل في خطتها على إنتاج مياه صحية من محطة مياه سنجة كمرحلة أولى ، ثم الدخول على محطة مياه الدالي المزموم ، ومعلناً في الوقت نفسه عن بدء العمل في محطة مياه سنار والمدن التي حولها ( التقاطع ومايرنو) وقد ننتقل الى الشرق ، لافتاً النظر الى أن هذه المحطة جاءت عبر قرض ايراني بتكلفة (20) مليون دولار بسعة انتاجية (50) ألف متر مكعب ، الآن وصلت الآليات وتم استلام الارض ، ويجري العمل بواسطة الشركة الايرانية لتنفيذ هذه المحطة عبرالاشراف المباشر من الهيئة العامة لمياه الشرب .
*(738) محطة مياه جوفية بقرى ومحليات ولاية سنار
وفيما يتصل بمصادر مياه الشرب أوضح الوزير أنه منذ العام 2006م وحتى 2014م ، نفذت الولاية محطات مياه وآبار جوفية ومحطات مياه نفذت محطات مياه كاملة من الحفر الى النظافة والطلمبات الغاطسة والمولدات وغرف التخزين والصهاريج (100) منها في العام 2006م 2007 ، و(67) في العام 2009م ، ثم (118) في الاعوام 2020م و2011م و2012م عبر القرض الصيني ، لتصبح المحطات الجوفية الكلية لهذه الولاية هي (738) محطة مياه جوفية في قرى وأرياف هذه الولاية ، وبعد أن اكتملت مصادر المياه انتقلنا الى خطة نقل المياه عبر الشبكات للقرى والارياف .
*شبكة مياه مدينة سنار
أوضح وزير التخطيط العمراني أنه بدأ العمل بشبكة مدينة سنار بطول (356) كيلو متر بتكلفة مالية حوالي (30) مليون جنيه سوداني ، وكلها بتمويل ذاتي من الولاية بصورة مباشرة ، وقال أنه تم تنفيذ المرحلة الثانية بواسطة هيئة مياه الشرب ، وأن شبكة المدينة قد أكتملت تماماً ، وتابع في حديثه قائلاً : الآن تم تكوين فرق في المدينة للتوصيلات المنزلية لشبكة مدينة سنار ، وما تم تنفيذه في الولاية ورصده هو حوالي (97%) من حوجة الولاية للمياه ، وتبقت لنا جيوب بسيطة جداً لنقل المياه لبعض القرى ، وقال في هذا الإطار إنتهجنا وديعة لتنفيذ الشبكات الريفية وتم جزء كبير جداً بالنسبة للقرى ، وأيضاً القرى التي تقع على خط مياه سنجة الدالي تم توصيل منها ستة قرى ، وهنالك ايضاً قرى لايوجد بها مياه جوفيه سيتم تمديد المياه لها من خط سنجة الدالي ، وأضاف قائلاً : نطمن أهلنا الذين يقعون على هذا الخط سوف نقوم بمد المياه لهم من هذا الخط بمياه نقية من النيل ، وهذه هي خطتنا للعام 2014م ، ولدينا منطقة تسمى (جبل كردوس) لاتوجد بها مياه جوفية ويعتمدون على مياه الحفائر قمنا باجراء الدراسات لنقل المياه لهم من النيل الازرق بطول (17) كيلو متر ، وباذن الله سيتم تنفيذ هذا المشروع خلال النصف الاول من هذا العام ، ونكون بذلك قد غطينا جميع المناطق التي لا توجد بها مياه جوفيه ، وهذا في اعتقادنا هو حق مشروع واساسي لأن المياه هي عصب الحياة والسعي لتوفيرها للإنسان هو قمة الإنتاج والصحة ، وهذا ما آلينا على انفسنا ان نقوم به .
**************
كوبري سنار .. إنجاز يتحدث عن نفسه
كوبري سنار ذلك الصرح الضخم الذي يقف شامخاً ليحكي عن عظمة سنار وحضارتها ، قد أكتمل العمل فيه تماماً ، وتبقت له بعض الأعمال البسيطة توطئة لأفتتاحه على يد رأعي التنمية بالبلاد فخامة المشير عمر البشير رئيس الجمهورية ، وتجرى الآن أعمال السفلتة عليه والطريق الغربي منه ، ويتكون الكوبري من ثلاثة كباري هي ( كوبري رئيسي على النيل الازرق للمشاة) وآخر للسكة حديد إضافة الى جسرين على ترعتي الجزيرة والمناقل ، والآن تعمل هيئة السكك حديد في تركيب القضيب على الكوبري وعلى الكباري المؤدية ، وايضاً اعمال الربط من التقاطع الى هذه الكباري ، وقال وزير التخطيط العمراني انها تحتاج الى ردميات عالية وقد تم تسليم هيئة السكة حديد مسار الكوبري ومنحهم هذه الارض مجاناً .
وحول تعويضات مسار الكوبري أكد أنه تم تعويض المواطنين الذين كانت لهم مباني سكنية في مسار السكة حديد ، مشيراً الى أن العمل يجري الآن في الطريق المؤدي من الناحية الشرقية للكوبري بطول أربعة كيلو مترات ، كاشفاً عن أن الاسبوع الماضي قد بدأت ضربة البداية بواسطة الهيئة القومية للطرق والجسور وتسليمهم هذه العمل بعد دفع المقدم للشركة ، وأكد انهم وضعوا خطة للانتهاء من العمل في الطريق الشرقي خلال النصف الثاني من فبراير ، حتى يكون الكوبري جاهزاً لاستقبال السيد رئيس الجمهورية لافتتاحه ، وتوقع الامام ان يتم الافتتاح في نهاية فبراير أو الاسبوع الاول من مارس ، وقال هو اضافة اقتصادية كبيرة جداً لولاية سنار وللسودان ، لانه جاء بعد أن تعطلت التنمية من الناحية الشرقية لفترات طويلة ، حيث كان الخزان لا يسمح بمرور حمولة تتعدى الخمسة اطنان في جسم الخزان ، لجهة ان الخزان قد شاخ وقامت على ظهره كل التنمية في البلاد خاصة مشروع الجزيرة لرفده بترعتي الجزيرة والمناقل ذات الانسياب المباشر بالنسبة لارضنا في الجزيرة ، وهذا الكوبري سيختصر المسافات من ميناء بورتسودان الى وسط السودان أو الى غرب السودان ، وأن جميع المواد التي كانت تصل الى سنار تصل اما عبر كوبري سنجة أو ود مدني ، وهذه كانت تزيد المسافات وترفع التكلفة للمواد المنقولة .
*************
*(ربوع الوطن) في حوار أستثنائي مع والي سنار
المهندس أحمد عباس : سجلنا نجاحاً كبيراً جداً في مشاريع المياه .. وسنغلق ملفها بنهاية هذا العام
سنظل مستمرين في مشاريع الكهرباء حتى ينداح الإمداد الكهربائي للجميع
بدأنا الإستعداد لفعاليات سنار عاصمة للثقافة الإسلامية 2017م
النهضة لو ما استشعرها (الناس كلهم ما بتمشي لقدام)
المهندس أحمد عباس والي سنار أكثر ما يميز شخصيته الجدية والإنضباط .. يأخذ نفسه بصرامة ومهنية عالية في عمله .. متحدث لبق ومفتاحي في العمل حتى النخاع ، يدير ولايته بصورة سلسة في الاداء ، اذ انه ومن خلال متابعتنا للأنجازات التي تحققت في عهده كوالي لولاية كبيرة ومترامية الاطراف نحسب أنه أعطى وما استبقى شيئاً ، كيف لا وأن اسمه أرتبط بعدد من المشروعات التنموية التي أنجزها بتوفيق من الله وبفضل خبراته في العمل العام ، ولعل هذا هو سر نجاحه ، الأمر الذي أتاح له معرفة الكثير من فنون وأسرار ادارة تلك الولاية التي هي بحجم دولة ، وقد عرفه الجمهور بانه رجل (شغل وبس) . وهذا ما لمسناه حقيقة من خلال جولتنا بولايته قبل أن ندير معه الحوار الذي هو بين يديكم الآن .. فماذا قال ؟؟
*بداية السيد الوالي نريدك أن تحدثنا عن موقف الخدمات الأساسية بولايتكم ؟
*محور المياه
المواطن كالعادة بالطبع يتطلع لكل شئ جميل ، لذا نحن كحكومة ولاية لدينا ترتيب يتعلق بحقوق الألفية ، وهي تتطلب مياه الشرب والصحة والتعليم والطرق ، لذا رتبنا هذا الأمر ترتيب جيد ، ومياه الشرب هي الفرصة الاولى ونفتكر أننا سجلنا فيها نجاح كبيراً جداً إنشاء الله ينتهى بنهاية هذا العام لأغلاق هذا الملف نهائياً .
*محورالتعليم
ثم يليها مباشرة التعليم ، وهو في خططنا ينقسم الى ثلاثة أنواع ، وأقصد به التعليم بمتطلباته الأساسية من مدرسة ومعلم وكتاب وإجلاس ، وقد حققنا فيه نجاح عالي ، وهذا للانتشار الجغرافي ، حيث وصلت نسبة لا تقل عن 95 % أو 100 % ، اللهم الأ من أبى (ومن ابى ذاتو عندنا ليهو حل ) ، وكما لدينا ايضاً التعليم الثاني وهو تعليم اليافعين الذين تركوا المدرسة وهم مازالو في سن الدراسة ، وهؤلاء لدينا معهم تجارب ناجحة جداً ، حيث يتم تأهيلهم خلال ثلاثة سنوات وإدخالهم للثانوي ، اما التعليم الثالث فهو تاج الحافظين الذين تمنعو عن الدراسة المدرسية وذهبوا الى تعليم الخلاوي ، وهؤلاء تم تأسيس مدرسة خاصة بهم اسميناها ( تاج الحافظين) ، وتهدف الى تطوير طريقة حفظ الطالب وإكسابه مهارات تعينه على مواجهة متطلبات الحياة ، وتمضي هذه الأنماط الثلاثة بصورة ممتازة جداً ، واريد أن أشير الى اننا في الولاية لاكثر من خمسة اعوام تم فيها استيعاب كل تلميذ حقق نجاح في المدارس الثانوي (وما عندنا مشاكل في المدارس على الاطلاق )، و المدارس الثانوية لديها انتشار جغرافي للغاية ، ولدينا في كافة انحاء الولاية 270 مدرسة وهي كافية جداً ، وبالتالي اي شخص ينجح كالعادة يجد مقعده في الجامعة ، وماضيين في هذا المضمار وخاصة أن التعليم يسير بصورة طيبة جداً ، لكن يحتاج ان نتوسع فيه رأسياً وانا افتكر اننا افقياً مضينا بصورة ممتازة ، ونحتاج ان نتوسع رأسياً بمعنى توفير البيئة الصالحة جداً بالنسبة للتعليم ، اي بمعنى تغيير المباني وتجديدها وصيانها ، واضافة بعض الانشطة الطلابية بدرجة كبيرة مثل ( الالعاب والمكتبة والرياضة والثقافة ) ، اما المسألة الثالثة التدريب المستمر للمعلم وذلك لرفع من قدراته ، ورابعاً الكتاب المدرسي ونحن الحمدلله لدينا مطبعة وهي موجودة منذ حوالي (20) عاماً وتعمل بكفاءة عالية ، وما عندها اية مشكلة .
*محورالصحة
وهي في احوالها الطبيعية من حيث توفير الخدمة والمرافق الصحية أن تكون المسافة في حدها الاقصى (5) كيلومتر للصحة الاولية ، وهذه لم نصلها بعد ، وانما لدينا (15) كيلو متر هي اقصى مسافة يسيرها المريض لايجاد المرفق الصحي ، وانشاءالله نحاول تضييق هذه المسافة الى ان نصل الى الخمسة كيلو متر ، لكن ما عندنا مشكلة في المستشفيات .
*محور الطرق
الطرق طبعاً نحن كولاية نعمل على الطرق الترابية وهي نوعين الاسفلت لدينا محاولات لتعبيد الطرق الترابية للقرى الواقعة على الطريق القومي ، حتى تمكنهم من الوصول الى طريق الاسفلت ، اما مناطق شرق النيل تفتقد للطرق ، لكن الآن لدينا محاولة مع الحكومة الاتحادية بأن تنشئ طريق سنار الحواتة القضارف وطريق سنار ود العباس البرسي وطريق سنار السوكي كركوج امدرمان فلاتة وهي محاولات ماضية (وكلها نزلت في الميزانية وماشا ونأمل أنها تنفذ) .
*محورالكهرباء
الحمدلله رب العالمين مضت مشاريع الإنارة بصورة طيبة جداً ، وكل المحليات بها كهرباء كخطوط رئيسية ، أضف الى ذلك أن توصيل الشبكات مستمر ووصلت اطراف المدن قبل الوسط بمناطق (الدالي والمزموم وامدرمان فلاتة وجبل موية ودوبة) ، وسنظل مستمرين في مشاريع الكهرباء حتى ينداح الإمداد للجميع ، إذ أن الحكومة عليها الضغط المتوسط والمواطن عليه الضغط المنخفض ، داخل القرى (والتمويل بالجهد الاجتماعي هو البسد الفرقة دي) .
*ماذا عن ملف الإستثمار ؟
الإستثمار هو الوسيلة الوحيدة التي نستطيع من خلالها ترقية الإنتاج بدرجة كبيرة للصادر وزيادة أرباح المزارع والمساهمة في الدخل القومي ، ونحن بحسب مبادرة الأخ رئيس الجمهورية سنساهم في الدخل القومي بثلاثة محاصيل هي (السكر واللحوم الحمراء والحبوب الزيتية) ، لذلك وضعنا خطة طموحة جداً مع أخوانا في الاستثمار المركزي على بحيث تنتج ولاية سنار (2) مليون طن من السكر وتنتج كمية كبيرة جداً من اللحوم ومن زيوت الطعام ، وهذه الأخيرة بدأنا الإنتاج فيها منذ ثلاثة سنوات ، ووصلنا فيها الى درجات عالية جداً من خلال زهرة الشمس والفول والقطن ، اما السكر الآن وصلنا فيه مرحلة تركيب المصانع في بعض المشاريع والأخرى مازالت قيد صياغة العقد والبقية لازلنا نبحث لها عن مستثمر . عموماً الإستثمارات القديمة هي محدودة لكن أهم ما فيها هي إستثمارات محلية بمعنى ن هناك مستثمرين وطنيين دخلوا معنا في زراعة القطن وزهرة الشمس ، كالشركة التجارية دخلت معنا في الإستثمار في محصول زهرة الشمس لمدة اربعة سنوات ، وكما أن مجموعة البرير تعمل في القطن ووصلت مرحلة أنها في هذا العام قامت بتركيب محلج جديد إضافة للمحالج القديمة ، وهم بالتالي ساهموا في رفع الإنتاج لهذا العام ، وقد وصل إنتاج القطن نحو (10) قناطير للفدان ، في حين كان متوسط إنتاجنا ما بين ثلاثة الى اربعة قناطير ، وجاء هذا نتيجة لدخول المستثمر ورأس المال الإضافي والتقانة والزراعة في المواقيت الصحيحة ، وهي بدورها أحدثت هذه الطفرة الكبيرة في القطن ، وذات تلك الطفرة يمكن أن تحدث في أشياء أخرى . وخلاصة القول أن الإستثمار هو هدف رئيسي وسنمضي فيه لأن أهم ما فيه أنه يكون برضا المواطن والمستثمر والحكومة ، بحيث يكون الثلاثة أطراف متفقين عليه ، حتى تكتب له الديمومة والصيرورة للمستقبل أنشاءالله .
*ماهو دوركم تجاه الشماليين العائدين من دولة الجنوب في أعقاب الإنفصال خاصة وأن هناك تدفقات لأعداد كبيرة منهم نحو المناطق الحدودية للولاية ؟
منذ العام 2005م عقب توقيع إتفاقية السلام بنيفاشا انشاءنا مفوضية خاصة بالرحل ، وفي ذاك الوقت أوكلنا مهمة تلك المفوضية لناظر قبيلة رفاعة الهوي الناظر يوسف أحمد يوسف ، وحاولنا من خلالها أن نتحوط الى عودة العرب الموجودين في أعالي النيل ، وقد كان إذ أن العودة بدأت منذ ذلك العام 2005م ، واستمرت الى أن وصل العدد حوالي (40) ألف اسرة ، حيث قمنا بتقسيم الملف الى قسمين ، الأول هو إستقبالهم وتوفير الخدمات الأساسية لهم ، والشق الثاني هو دمجهم في المجتمع ، أما الشق الاول قامت به الولاية ، واخوانا في السدود قاموا بحفر كمية من الحفائر والآبار ، واستطعنا أن نوفر لهم مياه الشرب النقية من الخطوط الموجودة لدينا في المزموم والدالي ، وتمكنا من توفير لهم التعليم والصحة ، والشق الثاني كان قد كونت له لجنة قومية بتوجيه من النائب الاول لرئيس الجمهورية ، وقامت بدراسة ، ترجمت نتائجها بانها تم إنزالها في ميزانية الدولة ، وسيبدأ تنفيذها خلال هذا الشهر ، وسيكون فيها مسارات ومراعي ومسالخ ومزارع حديثة للتسمين ، وفيها عمل كبير جداً من خلاله يمارسوا مهنتهم ، ويجدوا ارض لبهائمهم وفي نفس الوقت يندمجوا في المجتمع اجتماعياً وثقافياً ، وهنالك قوافل تتجول وسط هؤلاء العائدين بها عدد من الدعاة يعملون حتى لا تكون هناك فوارق بينهم والآخرين ، ومتصالحين مع البيئة التي جاؤوا اليها .
*إستعدادات الولاية لإستقبال فعاليات سنار عاصمة للثقافة الاسلامية ؟
هذا الحدث من الأهمية بمكان وهو حدث عالمي تتبناه (الأيسسكو) للثقافة العربية الإسلامية ، وستكون فعالياته في العام 2017م ، وقد كونت له لجنة قومية برئاسة دكتور مصطفى عثمان اسماعيل فيها شخصيات قومية ، ويتخلل الحدث عدد من الفعاليات الدينية والثقافية والفنية ، ونحن حقيقة وضعنا التصور الأولي وبدأنا الإستعداد لها من قبلهم لان هذه الحضارة غير مادية وانما ثقافية في المقام الاول ، أي بمعنى أن حضارة سنار لم تترك قصور ولا آثار مادية ، لكنها تركت معاني هي التي حددت الدولة وهي التي غيرت الدين واللغة ووحدت السودان وهي التي طبقت الفيدرالية من القرن السادس عشر وعندها معاني كثيرة جداً ، ولذلك حاولنا إنزال تلك المعاني من خلال الحدث ، بأن يكون اولاً يتخذ مظهر المدينة المظهر الإسلامي ، وقررنا أن يكون في المدينة على الأقل (50) مئذنة بعدد مساجدها ، والحمدلله وصلنا لعشرة مآذن وماضين نحو تكملة بقية العدد ، ونريد أن نوافي هذه المسألة بعدد كبيراً جداً من الحفظة ، ونعمل في عدد من الجهات لمشاركتها بعدد مهول من الحفظة ، وأنشاءنا معهد في جامعة سنار بمدينة مايرنو والآن هو تحت التشييد ، وايضاً سنقوم باستكتاب عدد كبير من العلماء والمؤرخين خاصة الذين في جامعة الخرطوم المتخصصين في الدراسات الآسيوية والافريقية ، ومعهم معهد حضارة السودان ، وكما أن بروفسير جعفر ميرغني سيقوم بتأليف مسرحية ضخمة تجسد بانوراما السلطنة الزرقاء يشارك في تمثيلها جميع الدراميين على مستوى البلاد ، أضف الى ذلك أننا سنحاول إنشاء مدينة جديدة تم وضع التصميم الخاص بها ستكون مساحتها واحد كيلو متر مربع ، تحوي نزل ومسارح وميادين ومتاحف ومراكز تسوق ، وسننشئها كاملة بحيث تستوعب كل فعاليات الحدث ، وهذه المدينة ستكون نواة لموقع سياحي وهي في موقع ممتاز جداً على ضفاف النيل ، علاوة على ذلك سيم طبع كل ما كتب عن سنار بحيث يكون موجود خلال الاحتفال ، وهو سيستمر لمدة عام كامل بحضور 52 دولة كل واحدة منها مشاركتها ستكون لمدة اسبوع تعرض من خلالها ثقافتها .
*ختاماً السيد الوالي هل من كلمة أخيرة توجهها لمواطني الولاية ؟
أقول أن أي شعب في العالم حتى يتطور ويمضي للامام ، ينبقى أن تكون هنالك متطلبات موجودة لدى القلة المبدعة به ، وهؤلاء المبدعين ليس بالضرورة أن يكونوا كثر ، لكن وجودهم أساسي جداً في المجتمع ، والأهم من ذلك الكثرة المطيعة المنفذة لآراء المبدعين ،وهذا في إعتقادي سر نجاح اليابان والدول التي خرجت من الحروب وكانت لا تملك شئ ، إنما استعملت عقولها واستطاعت أن تبني نفسها ، ونحن في السودان نفقد هذه المسألة تماماً ، واتنمى أن يأتي يوم نستطيع فيه أن نضع للمبدعين مكانتهم وعلمهم ونطيعهم في تنفيذ آرائهم للوصول الى النهضة ، والنهضة ليست مسألة شخصية ولا حكومية وإنما مجتمعية ، وهذه النهضة لو ما استشعرها الناس كلهم (ما بتمشي لقدام) ، نهضة تحتاج لإعلام موجب ويدفعك للأمام حتى تخلق النهضة المرجوءة ، إضافة الى قوة دفع من الجهات الرسمية للمجتمع ، والمجتمع يكون عنده الثقة فيما يديره سوى كانت حكومة أو خلافه ، وعنده الثقة في قيادته وهذه هي سر النجاح ، وإنشاءالله سبحانه وتعالى نتوفق في أن يكون عندنا الأدارة السياسية المسموعة الكلمة ، ويكون عندنا العلماء المبدعين ويكون عندنا المواطن المقدر لهذا البرنامج .
**************
الكهرباء تغطي كافة محليات الولاية
في مجال الكهرباء قطع وزير التخطيط العمراني المهندس الامام عبداللطيف الامام بأن وزراته قامت بتغطية جميع المحليات بالخطوط الرئيسية الناقلة للكهرباء ، فيما عدا جزء بسيط جداً بمحلية الدندر بالجزئين الجنوبي الشرقي والشمالي الشرقي منها ، وقال أن هذه المحلية قد تم تنفيذ محطة (20) ميقاواط لها ، ونقل الكهرباء لها مباشرة من محطة (مينا) ومن المحطة التحويلية بمدينة سنجة بخطين ، واشار الى انه تم افتتاح هذه المحطة في العام السابق ، وقال : الآن بدأ التمديد أو توصيل الكهرباء لبعض القرى في محلية الدندر ، مضيفاً ايضاً تم توفير خطوط الكهرباء لمحلية الدالي والمزموم ، وبهذا يكون مواطني المحلية قد تمتعوا تماماً بكل الخدمات ، من كهرباء ومياه بخطوط دائمة ، وكشف في سياق متصل بان وزارته انتهجنت نهج تمويل الشبكات الداخلية بالنسبة للقرى عبر المحليات بضمان وزارة المالية ، وقد قطع هذا العمل شوطاً كبيراً والآن يجرى العمل في كهربة حوالي 16 قرية في محلية شرق سنار، ونبه الى انه سبق وأن تم تنفيذ كهرباء لسبعين قرية في الجزء الجنوبي الشرقي لمحلية السوكي من (كركوج حتى امدرمان فلاته) ، بالاضافة الى 35 قرية أخرى في مؤسسة السوكي الزراعية ، وايضاً قد تم توصيل شبكات داخلية حوالي (21) قرية في العام 2013م ، بجهد شعبي ومتابعة وضمانات من الحكومة بواسطة الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء ، وقال الامام اريد ان اشير الى ان هنالك فائض كبير من مصدر الكهرباء يمكن أن يستفاد منه في كهربة المشاريع الزراعية والمناطق الصناعية ، وتابع خطتنا في العام الحالي توفير الكهرباء لبعض الجيوب المتبقية والتي تحدثنا عنها من قبل حتى نكون قد غطينا جميع ارجاء هذه الولاية بالخطوط الناقلة ونواصل في توصيل الشبكات الداخلية بالنسبة للمواطنين والقرى والاسواق باذن الله تعالى .
وقدم وزير التخطيط العمراني صوت شكر لوزارتي المالية الولائية والاتحادية ومفوضية تخصيص الايرادات ووزارة الكهرباء والسدود ووزارة الطرق والجسور ووزارة البيئة والتنمية العمرانية لما وجدناه منهم من تنسيق تام ومتابعة ودعم لنا في جميع مشروعاتنا التي واصلنا فيها خلال الاعوام السابقة ، ونسأل الله التوفيق لجميع ادارات وزارة التخطيط العمراني بالولاية بمواصلة الجهد وتكثيفه الذي كان حق مشروع لاهلنا من توفير للخدمات التي سبق ان ذكرناها .
--
مشروع الإستزراع السمكي بمنطقة (الراراية)
ولأن التنمية أصبحت ضاربة في أرجاء واسعة من الولاية ، فقد أهتمت حكومة الولاية أيضاً بالإنتاج السمكي لأهميته في رفد الإقتصاد الوطني بالكثير من العائدات ، وفي هذا الخصوص قامت الولاية بإفتتاح مزرعة الإستزراع السمكي بمنطقة الراراية بهدف زيادة الإنتاج المحلي من الأسماك وتصديرها .
وفي مزرعة الراراية للإستزراع السمكي التي قامت (الوطن) بزيارتها أكد الدكتور إبراهيم عبدالله عبدالرحمن بري طبيب بيطري مختص في مجال الأسماك أكد أهمية وجدوى المشروع ، وقال أن التجربة سيكتب لها النجاح بتوفيق من الله ودعم ومساندة من الحكومة ، وإستعرض إبراهيم الخطوات التي يتم بموجبها إنتاج الأسماك ، وقال أن المشروع يمضي بخطوات ثابتة نحو النجاح . وسيكون له إسهامات مقدرة في إقتصاد الولاية .
--
البرامج الإقتصادية طويلة ومتوسطة المدى
في إطار جهودها الرامية الى مواجهة التحديات الإقتصادية التي تواجه البلاد ، كشفت حكومة ولاية سنار عن خطتين (طويلة ومتوسطة المدى) ، تتثمل في تحويل الوفورات الناتجة عن الإجراءات الإقتصادية الأخيرة ، وتوجيه الإستثمارات نحو القطاعات المنتجة خاصة قطاع الزراعة والصناعة ( التصنيع الزراعي لزيادة الإنتاج ، وأبدت حكومة الولاية تطلعها فيما يتصل بالبرنامج طويل المدى الى زيادة المساحات المزروعة بالموز بإضافة ألف فدان وقد تزيد مع قيام مركز الصادرات البستانية الذي تم توفير التمويل له ، علاوة على تشجيع الإستثمار الزراعي وعلى رأس ذلك مصنع سكر السوكي والرماش وشركة تالا السعودية ، إضافة الى طرح الإنتاج الحيواني للإستثمار والشراكة وذلك بعد نجاح تجربة التلقيح الصناعي للماعز والأبقار لزيادة الإنتاج ونقل التجربة للإنتاج التجاري ، الى جانب تكثيف العمل في شركة الجوهرة والبحث عن شريك حتى تدخل العروة الصيفية القادمة ، والسعي الحثيث في إضافة آليات الخدمة الزراعية لشركة سنار للطرق والجسور والخدمات الزراعية لتوفير خدمة زراعية ممتازة للمزارع بأسعار معقولة .
**********
وزارة التخطيط تعلن أن العام 2014م سيشهد بدء العمل في طرق
(سنجة الدندر الحواتة سنار السوكي الدندر سنار ود العباس البرسي)
اما في مجال الطرق قال الإمام عبداللطيف الإمام أنه كما هو معلوم أن صناعة الطرق هي صناعة مكلفة جداً خاصة مدخلاتها المتمثلة في الأليات أو مدخلات المعابر أو الاسفلت ، وعلى الرغم من ذلك نفذت ولاية سنار خلال الفترة السابقة طرق رئيسية في المدن الرئيسية بالولاية ، وهي كانت بطول (30) كيلو متر ، مؤكداً أنه في العام 2013م انتهجت الوزارة نهج الأرض مقابل التنمية ، حيث تم التعاقد مع شركة لتنفيذ (37) كيلو متر من الطرق ، منها (18) كيلو متر في مدينة سنار و(9،6) في مدينة سنجة و(8،9) في مدينة الدندر ، بالإضافة الى توصيل الخط الرئيسي سنجة الدندر بتكلفة حوالي (46) مليون جنيه بتمويل ذاتي من اراضي الولاية بإنتهاج الأرض مقابل التنمية ، وقال قد بدأ العمل وانتهت اعماله الترابية بنسبة 90% ، وأيضاً بدأ العمل في تنفيذ المعابر في مدينة سنار وأما الطريق الموصل بين الدندر وسنجة سيبدأ العمل في المعابر به قريباً ، ومن ثم ستبدأ الاعمال الاسفلتية نهاية يناير او الاسبوع الاخير منه ، مطمئناً أن ذللت جميع العقبات التي تواجه الشركة المشرفين والمنفذين ، مشيراً الى انه تم تصميمها بواسطة الهيئة القومية للطرق والجسور وتشرف عليها اشرافاً مباشراً عبر مهندسيها الذين نالوا خبرات عالية في مجال الطرق ، مؤكداً سعيهم مع وزارة الطرق والجسور والهيئة القومية للكهرباء لادراج طريق سنجة الدندر القضارف بطول (202) كيلو متر في الخطة القومية ، وتم طرح عطاء للقطاع الاول (50) كيلو متر بواسطة الهيئة القومية للطرق والجسور، وتم التعاقد عليه بواسطة وزارة المالية الاتحادية ، وفي انتظار التمويل من بنك السودان وخطابات الضمان .
وقال كما انه ادرج ايضاً طريق سنار السوكي الدندر بطول (76،4) كيلو متر ، وتم طرحها في عطاء التعاقد عليه والآن في انتظار التمويل ، هذا بالاضافة الى طريق سنار ود العباس البرسي بطول (42) كيلو متر ، والذي تم التعاقد ايضاًعليه وتأهيل الشركة ، وتوفير التمويل المحلي بالنسبة لهذه الطرق ، مضيفاً ونحن الآن في انتظار خطابات الضمان من بنك السودان ، ولكن نسبة للاوضاع الاقتصادية التي تعلمونها سابقاً من انفصال الجنوب وخروج البترول خارج الاقتصاد السوداني ، ادى لتأخير استخراج خطابات الضمان ، ولكن نمطن أهلنا في ولاية سنار ان العام 2014م باذن الله سيرى العمل في هذه الطرق الثلاثة ( طريق سنجة الدندر الحواتة وطريق سنار السوكي الدندر وطريق سنار ود العباس البرسي) .
*وحدة خاصة للآليات
وقال وزير التخطيط العمراني الإمام عبداللطيف الإمام أنه قد تم تأسيس وحدة للآليات بالوزارة تتكون من (11) قلاب و(2) حفار و(1) قريدر و(2) دوزر ، بهدف ايجاد وحدة آليات في يد الحكومة حتى تحل بها كل المشاكل التي تقابلها خاصة في فصل الخريف والفيضانات ، واشار الى دورها الكبير خلال فترة فيضانات العام 2006م ، حيث قامت بتنفيذ الجسر الواقي بمدينة سنجة بصورة مباشرة بطول كلي (6) كيلو متر ، مما أدي لحماية المدينة بهذا الجسر من فيضان النيل الازرق ، بالاضافة الى فيضافات 2009م ايضاً على نهر الدندر كانت هذه الآليات لها دور كبير جداً ، والدور الاكبر لها هي أن تقوم بتنفيذ الطرق الترابية التي تربط القرى بالطرق القومية خاصة في فترات الخريف .
--
مشروع التحسين الوراثى لماعز اللحم
وهو من المشاريع المهمة بالولاية ، والذي يهدف الى إمكانية إستخدام التهجين والإستيعاب الأمثل لفرص التحسين الوراثى للماعز ، الى جانب المساهمة فى الجهود الهادفة لتحقيق الأمن الغذائى والاكتفاء الذاتى ، وتنمية القدرات العلمية والعملية للعاملين فى حقل تربية الماعز ، الى جانب تطوير نظم إنتاج اللحوم ودعم حركة الصادر، وقد وصلت ولاية سنار مراحل متقدمة في هذا المشروع بعدما إستجلبت أكثر من (15) من التيوس الجنوب افريقية ، والذي أنتج بدورة جيلين من الماعز المحسنة ، وأوضح الدكتور يوسف محمد أحمد الجبر مدير الثروة الحيوانية بالانابة أن إدارته تتولى الإشراف العام على المشروع بتقديم الخدمات البيطرية ، والتعامل مع بلاغات الأمراض الوبائية من خلال فرق يتركز إهتمامها على قطيع الضان والماعز والابقار، وقال أنهم يستهدفون بذلك تحصين القطيع بصورة عامة ، وبشأن مشروع تحسين الماعز أكد يوسف أن تلك خطة إنتهجتها الوزارة لإستجلاب فحول (البوبر) تيوس لاحمة تزن حوالي (80) كيلو جرام ، وأشار الى أن التجربة تسير بصورة طيبة ناحية النجاح ، وقال أنها كسلالة جديدة تتميز بعدة مزايا من شانها رفع إنتاج اللحوم الحمراء .
ويأتي هذا المشروع في إطار الإتجاه الى تحسين السلالات بالتهجين بالسلالات الأجنبية المتميزة وراثياً بإرتفاع معدلات النمو التى تشكل العامل الأساسى فى إنتاج اللحوم ، حيث ترجع أهمية الماعز الى أنها تساهم بدور فاعل فى تحقيق الأمن الغذائى لكثير من المواطنين فى ولايات السودان المختلفة خاصة فى مناطق الرعى التقليدى .
الى ذلك أكدت الأستاذة صالحة محمد احمد عبدالله المشرفة على مشروع تحسين ماعز اللحم بالولاية أنه يوجد بالإدارة العامة للثروة الحيوانية ولاية سنار حظيرة بعدد ست عنابر ، ومن ثم تمت إضافة سياج حول الحظيرة للمساعده في حرية حركة الحيوان حيث تم تطهير الحظائر ورشها بالمطهرات ، وأضافت أنه تحضيراً لبداية مشروع تحسين نسل الماعز تم جمع عدد من الماعز المحلي من مناطق مختلفة من الولاية ، موضحة أنه فور وصول الماعز تم القيام بكل المعاملات البيطريه للماعز من تطعيم ورش وغيرها .
وحول تغذية الماعز أشارت صالحة الى أنها تعتمد في التغذيه على العلائق المركزه التى تصنع بالإداره وهى تتكون من دريش الذره والأمباز والرده والملح وتقدم بمقدار 400جرام في اليوم للرأس الواحد بالإضافه لحجر اللحوس المتواجد بالحظائر .
***********
محطة طلمبات مجمع كساب .. المزارعون يشيدون بمجهودات حكومة الولاية ويؤكدون جدوى البيارة
المفتشون الزراعيون يعددون اسهامات محطة الطلمبات في انعاش النشط الزراعي بمشروع كساب
قال المهندس شرف الدين محمد ابراهيم شركة سنار للطرق والجسور والخدمات الزراعية المدير التنفيذي لمجمع كساب الزراعي انه بحمدالله تعالى بدأنا العمل في مشروع كساب بعد مؤسسة اعمال الري والحفريات ، وانجزنا نسبة حوالي 50 % من العمل المتبقي واكتمل المشروع ، ولافتاً الى انه الآن تقوم فية عمليات الزراعة ( العروة الشتوية) ،مؤكداً ان المشروع قام بهدف تجميع المياه وكهربة مشاريع مجمع كساب الزراعي التي كانت عبارة عن 13 مشروع أو بيارة ديزل ، مضيفاً انه تم تجميع كافة هذه البيارات في بيارة واحدة كهربائية ولها قناة رئيسية واحدة تتفرع منها بقية المشاريع ، وقال هنالك امتدادات للمساحة سيتم ادراجها مستقبلاً للمساحة التي تقدر بحوالي 130 ألف فدان للمجمع ككل ، ونوه الى أن المجمع تم وفق المواصفات المطلوبة واصبح تأثيره على على المنطقة ومواطنيها ملموس وملحوظ ، ومواطن المنطقة هو فرح جداً بهذه الطفرة ، واردف : وحتى هنالك امثلة لبعض المواطنين الذين ذكروا لنا انهم لم يشهدوا مياه بهذا القدر منذ فترة طويلة ، حاثاً اياهم بالاستفادة القصوى من البيارة وان ( الكرة اصبحت في ملعبهم ) ، واصفاً المشروع بانه يعد انجازاً كبيراً جداً للولاية ويحسب للمهندس احمد عباس والي الولاية ، وهو خدم البلد كتير ونسأل الله أن يوفق الجميع .
*انسياب الري
وفي غضون ذلك استطلعت (الوطن) عدد من المواطنين والمزارعين بمشروع كساب الزراعي بمنطقة (كساب الجعليين) والذين اكدوا جدوى البيارة ، وقال المزارع حسن فضل المولى ان الري ينساب بصورة منتظمة في (حواشته) ، وانهم كمزارعين يشيدون بمجهودات حكومة الولاية ممثلة في قائدها المهندس احمد عباس المبذولة تجاه تطوير المشاريع الزراعية واهتمامها بالمزارع .
*محطة طلمبات مجمع كساب
وبموقع محطة طلمات مجمع كساب يقف المهندس عبدالله النمير (فني كهرباء) ، وقد قدم للصحيفة شرح وافٍ عن أهمية البيارة ، موضحاً أنها محطة تجميع لعدد من البيارات الصغيرة ، وقال بها (7) وحدات تعمل بطاقة (11) فولط ، سعة الواحدة (3،6) متر مكعب في الثانية ، مشيراً الى أن المحطة ساهمت بشكل مباشر في إنعاش النشاط الزراعي والذي بدوره أنعش التجارة .
*موسم زراعي مبشر
المفتش الزراعي بمجمع رئاسة كساب بابكر علي حمد قال أن الري منساب الى جميع الاراضي الزراعية المستهدفة بالمشروع ، وأن الموسم الزراعي يسير بصورة طيبة ، مبيناً أن مشورع البيارة جاء تلبية لتطلعات أهل المنطقة التي يمتهن (70 %) منهم الزراعة والرعي ، وتحسين المستوى المعيشي لهم وزيادة دخل الفرد ، وقال أن المنطقة اصبحت جاذبة للإستثمار بالمشاريع التي اصبحت مشاريع مصدرة ، وأعتبر بابكر أن البيارة ساهمت بصورة مباشرة في تأهيل قنوات الري المدني ، ويضيف المفتش الزراعي التوم يعقوب قائلاً أن مشروع كساب الزراعي نجح في رفع إنتاجية المحاصيل ، وأردف أن المزارع أصبح متفهم للعملية الزراعية بوعي .
--
قرية صادر الموز من أهم المشاريع البستانية لهذا العام
أكد والي سنار المهندس أحمد عباس حرص حكومته التوسع في زراعة محصول الموز ، وقال أن وزارة الزراعة بالولاية وصلت مراحل متقدمة في زيادة مساحات زراعة الموز والمناجو ، لافتاً الى أن أصبح صادر الموز منتظم الى خارج السودان ، وما عندنا فيهو اي مشكلة ، واردف : نأمل في أن نتوسع في المساحات أكثر ، ولدينا في هذا العام خطة بإضافة ألف فدان لصادر الموز وسنستمر في كل عام باضافته الى ان يصل الى درجات كبيرة ، واشار الى ان العام الحالي سيشهد تشييد قرية الصادر الخاصة بالمشروع ،وذلك للاستفادة من المدخلات المحلية لشحن الصادر جاهز من الولاية دون الحوجة الى مواد تغليف خارجية .
--
التمويل الأصغر
بلغ عدد المستفيدين من تمويل مؤسسة سنار للتمويل الأصغر حوالي (572) شخصاً ، و(9) جمعيات بواقع (344) من الأفراد في عدد من المشروعات الزراعية والتجارية والصناعية والخدمية ، ووصلت جملة المبلغ المستفاد منه نحو ( 6،061،947) .
--
التأمين الصحي
أَدخل حوالي (3000) أسرة من الرحل العائدين في مظلة التأمين الصحي ، و(5000) أسرة من شرائح الدعم الإجتماعي بدعم من وزارة المالية الإتحادية ، وربط إدراة التأمين الصحي شبكياً بالألياف الضوئية كأول ولاية في السودان ، وتشييد عدد ثلاثة مراكز صحية بكل من سنجة وسنار والدندر بنسبة (87 %) بتكلفة (3،6) مليون جنيه وتشييد أربعة صيدليات مركزية بالمحليات وتأهيل ثلاثة مراكز صحية .
--
مشروع السادرة للإنتاج الحيواني والتسمين بسنار
تم خلال الفترة الماضية تدشين مشروع السادرة للإنتاج الحيواني والتسمين بمدينة سنار ، حيث يشتمل على حظائر وإستراحة ومخازن ولمبات طاقة شمسية ، ويعتبر المشروع من أهم المشاريع التي تعمل على تأمين الغذاء بالولاية ، والإستفادة من عائدات صادرات اللحوم الحمراء .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.