جنوب السودان.. المعارضة العسكرية تقصي "رياك مشار" عن زعامة حزبه    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 5 أغسطس 2021    السودان ..الاستيلاء على (26) ترليون جنيه.. تفاصيل مثيرة لقضية شركة كوفتي    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    حليم عباس: الوقفة الفضيحة    سوداني يتعرض لمحاولة سرقة تحت تهديد السلاح في شارع رئيس بالخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 5 أغسطس 2021    تفكيك شبكات إجرامية متخصصة في السرقة بشندي    المالية تنفي إلغاء إستثناء إعفاء مدخلات الإنتاج من الضرائب والرسوم الجمركية    وزير الخارجية الأمريكي يبحث مع حمدوك الأوضاع في إثيوبيا    الأمم المتحدة: مصادقة السودان على قانون الجنائية الدولية "خطوة مهمة"    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    زين وفيزا يوقعان مذكرة تفاهم لتقديم عدد من الخدمات المالية الإلكترونية    من الفقر إلى الثراء الفاحش.. هكذا تحولت حياة بعض المشاهير    رأس زعيم كوريا الشمالية يثير الحيرة    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يؤكد الجاهزية لمجابهة فيضانات هذا العام    بايدن يوجه رسالة إلى أوباما "الأخ والصديق"    محمد عبد الماجد يكتب: ست حكومات في حكومة واحدة    قرعة كأس العرب : منتخب سيدات السودان في مواجهة مصر وتونس ولبنان    المريخ بقيادة كلارك وغارزيتو !!    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    تقرير: السودان به أبطأ سرعة إنترنت موبايل في المنطقة العربية    السيسي يدعو لسرعة إنهاء الفراغ الحكومي في لبنان    حرم النور: لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وضربة البداية بالولايات    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    صحيفة إسرائيلية:الرئيس الإسرائيلي أجري محادثات مع مسؤولين في السودان    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    بعض تفاصيل دوري السوبر الإفريقي القمة تصارع أندية أفروعربية في البطولة    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الإيبولا:ما لم تسمع به عن انتشار
نشر في قوون يوم 24 - 10 - 2014

يقول البروفيسور هيمان: " في الوقت الذي يركز فيه العالم على الإستجابة للانتشار السريع لفيروس الإيبولا في غرب القارة الأفريقية ,والحالات الجديدة من الإصابات في القارة الأوربية والولايات المتحدة الأمريكية ,تفشى فيروس الإيبولا في المنطقة الإستوائية من القارة الأفريقية وتحديداً في جمهورية الكنغو الديمقراطية.
بدأ انتشار الإيبولا في الكنغو في شهر أغسطس الماضي في قرية (أكانامونقو) ومثله مثل كل الأمراض الوبائية المعدية عبر الفيروس والحدود التي تفصل بين الإنسان والحيوان ليصيب شخصاً واحداً وبعدها ينتشر لأشخاص آخرين.
وأول شخص يصاب بداء الإيبولا في قرية (أكانامونقو) كانت امرأة أصيبت عندما كانت تجهز طعاماً لأسرتها من لحم حيوان لتنتقل منها العدوى مما أدى لإصابة 70 شخصاً ووفاة 43 ولكن وعلى خلاف ما يحدث في غرب أفريقيا فقد حدثت اخر إصابة في الكنغو قبل ثلاثة أسابيع ومن المنتظر أن يتم الإعلان عن خلو الكنغو من فيروس الإيبولا بواسطة منظمة الصحة العالمية قريباً.
في عصر العولمة الحالي ,يعتبر في حكم المؤكد ظهور حالات أكثر من الإصابات بفيروس الإيبولا لتصل إلى القارة الأوربية والولايات المتحدة الأمريكية – على الرغم من برامج الكشف التي بدأت في العديد من مطارات الدول . وإذا أخذنا هذا بعين الإعتبار إضافةً للتقديرات الحالية التي تتنبأ بإرتفاع معدلات الإصابة لتصل إلى (10000) عشرة آلاف حالة في الأسبوع بحلول شهر ديسمبر المقبل ,يبقى من الضروري و بسرعة تعلم الدروس حول كيفية مكافحة الإيبولا وهزيمته .
فعندما وصلت تقارير للسلطات الصحية في عاصمة جمهورية الكنغو الديمقراطية عن تفشي فيروس الإيبولا بالكنغو كانت الإستجابة سريعة – فقد تم استدعاء الفريق الطبي الذي استطاع محاصرة والقضاء على العديد من الأمراض الوبائية في الماضي – وقد كان الفريق الطبي برئاسة البروفيسور في علم الأحياء الدقيقة والرئيس الحالي لمعهد الأبحاث بجمهورية الكنغو الديمقراطية جيان جاكوس ميومبي، وقد كان أول طبيب يصل لمنطقة (يامبوكو) عندما تفشى أول مرض وبائي بها في العام 1976م. لقد تمكن فريقه خلال السنوات الماضية من محاصرة والقضاء على أكثر من 10 أمراض وبائية في الكنغو وبعض الدول المجاورة الأخرى للكنغو مثل يوغندا مما يعني أن الإستجابة والتحرك السريع يجعلان من الإمكان إيقاف الوباء الذي يحدث في المناطق الريفية وعدم إتاحة الفرصة له للانتقال للمناطق الحضرية والعبور عبر الحدود الدولية.ففي الحقيقة ,وفي العام 1995م نجح الفريق الطبي الكنغولي في منع مرضاً وبائياً من الإنتشار في العاصمة كنشاسا ذات التسع ملايين نسمة ,وذلك عندما تحرك مريض مصاب بالداء الوبائي من منطقة (كيكويت) ووصل مستشفى في كنشاسا التي تقع على بعد خمس ساعات بالسيارة. وفي منطقة (كيكويت) نفسها تقع الثلاثة مراكز الرئيسة والمختبرة والتي أثبتت جدواها في مكافحة فيروس الإيبولا ,حيث تقوم: بالتعرف السريع على المصابين وعزلهم إضافة لحماية العاملين بالمراكز.وتعقب أي شخص كان متواصلاً مع شخص مصاب مع مراقبة درجات حرارة أجسامهم لمدة 21 يوماً وعزل المصابين بالحمى في هذه المراكز الطبية المجهزة,إضافةً لرفع الوعي عند المواطنين المحليين وتعليمهم كيفية المحافظة على أنفسهم من الفيروس وتوفير وسائل نقل آمنة للمرضى ودفن الموتى والعمل مع أعيان القرى وكبارها لمحاربة الشائعات التي تدور حول أصل الوباء.
والآن ماهي الأخطاء التي أرتكبت في غرب أفريقيا مع الانتشار للداء القاتل؟
أولاً ,ففي الوقت الذي وصلت فيه التقارير عن حدوث المرض في المناطق الريفية لم يكن تحرك السلطات بالسرعة المطلوبة الأمر الذي جعل المرض ينتشر بسرعة في المناطق الريفية التي تقل فيها الرعاية الصحية كما تقل ثقة المواطن بالحكومة بسبب الحروب الأهلية المنتشرة وفي الوقت نفسه إنهار النظام الصحي في عدة مناطق تماماً مما أدى لإصابة حتى العاملين في الحقل الصحي .
كما أن الشائعات التي انتشرت عن أسباب انتشار المرض وما يحدث في المراكز الصحية وفي الوقت نفسه كانت صعوبة قياس درجات الحرارة لسكان المدن المكتظة بالسكان.وكان من الضروري حماية أكبر عدد من الأرواح بتوفير المحاليل الوريدية للمرضى والإطعام بالفم إذا كان ذلك ممكناً للمحافظة على النظام المناعي عند المصابين ليهزم الفيروس .
لقد تم اكتشاف طرق جديدة ومبتكرة لتعمل بديلاً للنظم الصحية الجماهيرية الضعيفة في أكثر ثلاث دول ينتشر فيها فيروس الإيبولا ففي سيراليون يبقى المواطنون في منازلهم لمدة ثلاثة أيام ويتم تزويد أكثر من 70 بالمائة من ربات المنازل في المناطق المنكوبة بمعلومات عن مرض الإيبولا وطرق مكافحته .وهذا بالطبع مثير للجدل :فهل توجد إمكانات لعزل المصابين؟ وهل هنالك فرق لدفن الموتى لأخذهم بعيداً؟ ومع ذلك تم تنفيذ هذه الإجراءات دون الأخذ بعين الإعتبار التحفظات الخارجية.
ويمكن أن يكون من ضمن المبتكرات استخدام الهواتف الجوالة لتتبع التواصل أو مساعدة المصابين بالحمى بإبلاغهم عن الأماكن التي يراجعونها حتى يجدوا التشخيص الصحيح,وكذلك يمكن تطوير مراكز الرعاية الصحية الأولية حتى يمكن استخدامها لمرضى الإيبولا وعلى سبيل الخصوص توفير التشخيص الصحيح والعلاج إضافةً لعزل المرضى الذين فاقت أعدادهم أعداد الأسرة بالمستشفيات.لقد منح البروفيسور ميومبي وفريقه الأسر في المناطق الريفية في جمهورية الكنغو الديمقراطية مواداً للحماية لأنهم يتمسكون بإبقاء مرضاهم بالمنزل.كما أنهم ظلوا يراقبون تلك المناطق بصورة يومية الأمر الذي جعلهم ينجحون في محاصرة المرض خلال أشهر فقط.
لقد أزداد الدعم الخارجي لغرب أفريقيا وسادت النوايا الحسنة وهذا بالطبع شئ ضروري للنجاح , وعلى الرغم من إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما هذا الأسبوع بأن العالم لا يعمل بصورة كافية لمكافحة مرض الإيبولا ولكن من المهم أن نتذكر الدروس من هاييتي بعد كارثة الزلزال التي ضربتها في العام 2010م عندما انتشر داء الكوليرا بصورة وبائية ,لقد كانت مشاركة المجتمع الدولي واستجابته سخية، ولكن التنسيق لم يكن فعالاً مما أدى لمضاعفة الجهد ,في حين بقيت الهوة في الإستجابة الضرورية كما هي.
وعلى الرغم من عدم التنسيق المبكر في غرب أفريقيا ,وعلى الرغم من الإعلان عن صعوبة إحتواء انتشار مرض الإيبولا بسبب الفقر والحروب الأهلية المنتشرة في الإقليم فإنه ليست هنالك أعذار.وبدعم منظمة الأمم المتحدة,يجب تقوية مجهودات الحكومات .و ينبغي ألا تكرر الأخطاء التي أرتكبت في هاييتي في الماضي حالياً في غرب أفريقيا التي يستمر فيها فقدان الأرواح يومياً".
تحت العنوان أعلاه كتب البروفيسور ديفيد هيمان الذي يعمل حالياً بمدرسة لندن للصحة والأمراض المدارية ورئيساً للمركز العالمي لتأمين الصحة في (جاثام هاوس) في لندن قارعاً جرس الإنذار حتى تصحو الدول لمكافحة فيروس الإيبولا القاتل الذي ظل يحصد الأرواح بصورة يومية في غرب أفريقيا، مشيداً بالجهود التي بذلت في جمهورية الكنغو الديمقراطية والتي أثمرت في حماية العديد من الأرواح، داعياً بقية الدول لتحذو حذوها ومنادياً المجتمع الدولي لمساعدة دول الإقليم في مكافحة المرض الوبائي القاتل حتى لا يتكرر ما حدث عندما ضربت الزلازل هاييتي وتفشى داء الكوليرا.
ولأهمية الموضوع ولأن حدود السودان طويلة مع دول الجوار الأفريقي ,كما أن البعثات الرياضية والسياسية وغيرها رحلاتها متواصلة رأت (قوون) ترجمة الموضوع ونشره حتى تعم الفائدة:


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.