افشال محاولة تهريب إناث إبل للخارج    بعد زواج الكوميديان السوداني "غضب الصحراء" للمرة الثانية بعيداً عن الأضواء من فنانة شهيرة يغسل العدة لأول مرة في حياته    بعد زواج الكوميديان السوداني "غضب الصحراء" للمرة الثانية بعيداً عن الأضواء من فنانة شهيرة يغسل العدة لأول مرة في حياته    حكاية مطعم سوداني يقدم اللحمة مجانا مع طلب العدس بدعم من أغنياء المدينة    سامر مجذوب عبدالرحمن.. من العمليات الجوية بشركة ألفا للطيران إلى أغرب تجربة بالسعودية    كيف تعرف تكلفة الكهرباء الجديدة بالجنيه حسب استهلاكك؟    فيصل: نعمة الباقر.. جابت شوارع الخرطوم كمحررة متدربة مع الزملاء بالصحيفة دون شكوي أو تضجر    سعادة المشير عبدالفتاح البرهان ..هذه رسالة قصيرة مفتوحة    ميزانية 2022 ونصيحة حمدوك الأخيرة    عمار محمد ادم: محمد الحسن عربي    نادر الهلالي: القيمة المضافة    قرار لمحكمة (كاس) يُعيد سوداكال مُجدداً لمشهد المريخ    بيان من إتحاد الخرطوم المحلي لكرة القدم    مقاومة الشمالية تُحذِّر من تشويه صورة (ترس الشمال)    جبريل: راتب العامل بالحكومة لا يغطي أكثر من (3) أيام    إيلون ماسك يهاجم بايدن ويصفه ب"دمية جورب في شكل إنسان"    منتخب غامبيا "بلا نجوم" وليس له ما يخسره أمام الكاميرون    نائب رئيس القطاع الرياضي يكشف عن برنامج الهلال ب (كيب تاون)    منتدي علي كيفك يحتفي بابداعات الأطفال بالنيل الازرق    تكوين مجلس تربوي بإقليم النيل الأزرق    جثمان الموسيقار الراحل بشير عباس يصل الخرطوم السبت    تفاصيل مشاركة الراحلة دلال عبدالعزيز في دراما رمضان 2022    أسواق مدينة مروي تشهد إنخفاضاً في أسعار الخضر والفواكه    رامز جلال يحسم جدل اعتزاله تقديم برامج المقالب في رمضان… فيديو    الجيل الثالث للويب في طريقه لإحداث ثورة ضد الأنظمة الاستبدادية    د. الناير يصف قرار المالية بتنظيم صادر الذهب بالمتميز والصحيح    هلال الأبيض يعاود تحضيراته بالخرطوم    صباح محمد الحسن تكتب: فساد الصادر بلد سايبه !!    الإصاد الجوية: إنخفاض طفيف في درجات الحرارة    الصحة بالقضارف تتفقد سير العمل لحملة التطعيم بلقاح كورونا    الجزائر تتعرض لهزة أرضية    الصيحة : محمد عصمت : الدولة العميقة تتمدد لمواجهة الثورة    دراسة تكشف تأثيرات غير متوقعة للهواء النقي على صحتك    "آبل" تكشف عن ملامح خططها الخاصة بعالم "الميتافيرس"    اللجنة المنظمة لسباقات الهجن تستعجل الحكومة بفك الصادر    سحب قرعة الدوري السوداني.. وتوقيع أضخم عقد رعاية    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الجمعة الموافق 28 يناير 2022م    خلال فعالية استثنائية وسط حضور أنيق..الاتحاد يوقع عقد الرعاية الدولاري ويسحب قرعة الممتاز والوسيط    مصرع وإصابة (5) أشخاص في حادث بطريق النهود- الفاشر    ضبط مسروقات تقدر قيمتها بما يقارب مائةمليون جنيه بجبل أولياء    اختفاء 3 أطفال أشقاء في ظروف غامضة بالخرطوم وأسرتهم تناشد المواطنين بمساعدتهم    إستطلاع متلقي لقاحات كورونا بمركز صحي الشعبية ببحري    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د. بابكر عبدالحميد    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القرضمة ، لقد عرفت سبب الفشل
نشر في حريات يوم 28 - 06 - 2014


التقرضم …
نحن متقرضمين ودائما على وشك أن نتشاجرمع بعض فما هو السبب!؟
بمتابعة سياسيي الإنقاذ ومنذ أعسطس 89م وبعد أخذهم شوية نفس بل وقبل ذلكومنذ اليوم الأول وأستمع لبيانهم الأول تجد القرضمة في أعلى مراتبهاومعانيها:
جبناها بالسلاح والدايرة ياخدها بالسلاح وكان ماجينا كان الدولار وصلعشرين والزارعنا غير الله اليجي يقلعنا والماعاجبو يلحس كوعه ، أتوجدقرضمة في الدنيا أكثر من كده، أمريكا روسيا قد دنا عذابها وعلي إن
لاقيتها ضرابها،لم نجد في الخزينة غير مائة الف جنيه فقط البلد كان معلم الله وإذا لمنحكمكم لوصل الدولار لعشرين جنيهاً بالتمام ولبقيتم في صفوف الرغيفوالبنزين المعدوم للصباح، ولصرتم متسولين، لقد وجدناكم شحادين وعلمناكمأكل الهوت دوق، فهل هناك قرضمة في العالم زي دي!؟
والناس على دين ملوكها تلوك القرضمة،بل القرضمة متجذرة من رئيس الدولة إلى غفيرها من عساكرها وأمنها إلىمدنييها فتجد الضابط متقرضم والطبيب متقرضم وحتى المزيف منهم وما أكقرهمتلقاه رافع نخرتو والموظف متقرضم وعسكري المرور متقرضم والتاجر متقرضموالجزاروسيد اللبن متقرضم والسقا متقرضم والخياط والخباز والميكانيكي والكناسوفوق كم لاتدري فقدإختلط حابل القرضمة بنابلها.
في عهد الإنقاذ الكريه هذا الكل تقرضم، وبمتابعاتي للمواقع الإلكترونيةوقبلها للصحف السودانية الكرتونية تجد في بعضها العجب العجاب والقرضمة فيأسمى معانيها،أنظروا لرؤساء تحريرجدد انقاذيين، فالصحف لاتنشر موضوعك ليسخوفاً من الأمن لكن في حالات كثيرة كنوع من القرضمة وطبعاً هناكإستثناءات في كل المجالات والمهام والوظائف لكن ليس للإستثاء حكم.
والبعض من عمل صحيفة في غفلة من الزمن أوموقع إلكتروني وإشتهرفتقرضم وهذاواضح من شكاوي عدد مقدر من الكتاب المخضرمين في عدد كبيرمن الصحف وعدد منالمواقع بل لقد تركوا الكتابة فيها زهجا أو قرفا وبعض رؤساؤها يركزون علىالكاتب وليس المكتوب وخاصة الكاتبات فلهن بريق.
ولكن لايعني في كل البلدان بالشر يعم والخير يخص بأن الشرهو الصفةالسائدة والخير صفة متنحية بالعكس في السودان ورغم القرضمة نجد الخيروالتعاون والنفيروالكرم من الصفات الظاهرة المنتشرة ودومينانت ولايمكنالقول هذا في عهد الإنقاذ لصفة الفساد المستشري فهي كالقرضمة من الصفاتالسائدة ومنذ سنة 89م.
فلكأنما القرضمة تنتقل كالتثاؤب من شخص لآخر ومن صحيفة لأخرى ومن موقعلآخرمثلها كالفساد الذي أزكم الأنوف وتنتشر كالشرى في القندول و كالنارفي الهشيم.
وقرضمتنا إنتقلت معنا للخارج: بتاع الجوازات يحكي قال كنت أتكلم وأتفاهممع سوادنة وفجأة قال لصاحبه أرشو قال له رشو فوجدت نفسي مرمياً على الأرضوالدم يسيل من أنفي. وشوقي بدري قال كل يوم عامل مشكلة مع الأوربيينوهاك يا بونية وشلاليت.
يعني أخلاقنا في نخرتنا. وما زلت متعجب كيف ساكتين ربع قرن على قرضمةهؤلاء الإنقاذيين حتى اليوم.
فماهي أسباب القرضمة يا ترى!؟
البعض يعزيها للمناخ والبيئة الصيفية الحارقة طول العام.
والبعض عزاها لضعف في المكون التعليمي والثقافة وأنصاف التعليم لذلك فإنالجهل كالفقر والمرض يجعل الشخص يتنرفز ويتقرضم ويدعي علو الفهموالثقافة.
والبعض قال دي من التربية المتشددة والمتزمتة.
لكن تعتبر سياسة الدولة هي قمة التعكير والتشويش وخداع النفس والفكر وسببهذه القرضمة كلها وهي كالقشة التي قصمت ظهر البعير وتؤدي مباشرة لعدم فهمللوطن ومعنى الوطنية ودحر المواطنة في مقابل الإنتماء الضيق للحزب أوالقبيلة.
وكل السياسات ومنذ خروج الإستعمار (الأجنبي) صارت وظلت سياسات لها فحيحوهي العلاقة غير السوية بين السلطة والحاكمين والمناصب العليا وطريقةإيصالها في الدولة والسياسات الفوقية منها وإنعزالها كلياً عن الشعبوإهتماماته وخدماته المباشرة، فسياسة لايصنعها شعب فهي لاتهمه كثيرا وهوغير معني بها.
والسياسات في السودان هي مجرد شخصنة الأمور وخلط التقاوي لمصلحة المأمور.وهذه السياسة الرعناء بدأت من تكالب الطوائف وإغراء العسكر ومنافسةالبيوتات، وتدهورالسياسات الرشيدة وإستفحال البعد والإنعزال عن الشعبرويدا رويدا من الطائفية وإرتداء ثياب الوعاظ بتمجيد الأشخاص وحتى الوصولللطائفية الرزيلة المخادعة الثالثة طائفة السيخ والتي زادت الطين بلل.
والتمجيد هنا ليس تقديراً لخدمات قدمها الشخص أو الطائفة أو الحزبالطائفي بل تسييد و ترفيع الذاتية للفرد لدرجة التركيع المفتتن بالأبهةالفارغة والمظهر الخلاب وإعطاء الهيلمانة أكثر من اللآزم والغش الورعيالزائف ولباس الشهرة القمي والخلق الأناني النرجسي و الترفع السادي،وإزداد طيش السلطة وقرضمتها وتشاكساتهم الفوقية وإفتقارها لسلوك التنظيمالراقي وإنعدام التواصل الحميم الوطني الدائم مع الشعب لدرجة الإحتفارويترك الشعب يزحف في صفوف الشمس ليقرع الشبابيك ويطالب بالولاء والتأييد.
فأي سياسة لاترفع وتصعد من قاعدة الهرم والبنية التحتية الأساسيةويدعمها وينفذها الشعب تنهار بعدم الإهتمام وتزداد قرضمة السلطةوالعاملين.
وتأثير القرضمة ينتقل بين كل العاملين سواء بالمعاشرة والإحتكاك أو بعدمالإقتناع من المردود والمنتوج ومن ثم يؤثر في العملاء والمتعاملين أيالشعب فتنهال عليه القرضمة من كل حدب وصوب.
وهذه الحالة المرضية غير موجودة في دول أوربا وأمريكا وشرق آسيا (الأسيان ) فتقدمت هذه الدول بالتواضع والتهذيب وحسن المعاملة ولسياساتالإحترام المتبادل العميق والخٌلق السياسي الجم النبيل الذي يتنزل بينالمكونات والفئات جميعها وينداح في المعاملات وفي الشوارع.
فالقرضمة البادية على موظفي الإنقاذ والمتوالين والمؤثرة بصورة لافتةعلى الشارع هي مرض من مسبابته الرئيسية حكم الإنقاذ المتسلط نفسهوأخلاقها الذميمة ولاأدري لماذا يسكت الشعب على كل هذه المرمطة، يا
للعجب!.
الآن أعرفتم السبب الحقيقي !؟
سبب القرضمة والفشل الذريعهو السياسة والسياسات الفوقية الذميمة وتهميش المواطن وليس المناخوالأتموسفير الفوقنا والتربية والعجاجة والكتاحة، لذلك فقد زال العجب.
فإذا عٌرِف السبب بطل العجب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.