المتحدث باسم مجلس السيادة: لن نسمح للبرهان بإقحام قوى في الائتلاف الحاكم    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات على أوضاع العاصمة (صورة)    لاعبو المنتخب الوطني يتلقون لقاح كورونا    هشام السوباط : لا إتجاه للتخلي عن ريكاردو فورموزينهو    لجنة التحقيق في أصول ممتلكات مشروع الجزيرة تكشف معلومات مثيرة    بسبب مشروع التجسس الإماراتي.. سنودن يحذر المستخدمين من هذا التطبيق    مبعوث أمريكي في الخرطوم خلال أيام وإدارة بايدن تعلن تأييدها للحكومة الانتقالية    محمد الفكي : الشعب هو الوصي على العملية السياسية و ليس البرهان    حزب الأمة يدعو الى إستكمال التحقيقات في كافة الجرائم    ضبط متهمان وبحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية    ضبط متهمين في حادثي نهب مسلح وقتل بشرق دارفور    العسل والسكر.. ما الفرق بينهما؟    السوداني وليد حسن يدعم صفوف التعاون الليبي    عقب جلوسه مع الجهاز الفني والثلاثي سوداكال يحتوي أزمة حافز (الإكسبريس)    د.الهدية يدعو المواطنين للإسراع لأخذ الجرعة الثانية من إسترازينيكا    ادارة السجل المدني تدرس العقبات التي تعترض سير العمل    تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي    انخفاض كبير في مناسيب النيل الأزرق ونهر الدندر    كوريا : ندعم التحول الديمقراطي في السودان    الكندو : شداد يتلاعب بالالفاظ وهو سبب ازمة المريخ    نصحت قومي يا سوباط.. (1) !!    سياحة في ملتقي الراوي بالدوحة...الجلسات الثقافية    البرهان: يخاطب إفتراضياََ القمة العالمية حول فايروس كورونا    والي نهر النيل تضع حجر أساس مبنى قسم المرور بالولاية    هل يعيد الفرنسي لاعبه المفضل من جديد.؟ (السوداني) تنفرد بتفاصيل زيارة شيبوب للمريخ    تراجع أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    وزير المعادن يبحث مع نظيره المغربي فرص التعاون المشترك    تدشين التحول الزراعي لمشروع الجزيرة    طبيب يحذر من تجاهل اضطرابات الغدة الدرقية    الفنان أحمد سر الختم: ودعت الكسل بلا رجعة    "الفاو": 28% من سكان ولاية الخرطوم يواجهون انعدام الأمن الغذائي    مسرحية (وطن للبيع) قريباً بقاعة الصداقة    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    غرفة البصات السفرية: انسياب حركة السفر للشرق بلا عوائق    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    طه سلمان.. حينما يستلف الفنان!!    نقر الأصابع    كانت ناشطة في مجال حقوق المعاقين وتحدّت إعاقتها الجسدية ..أماني مراد.. محاولة للذكرى والتذكار    وجدي صالح: يبدو أنهم لم يستوعبوا الدرس    دورية شرطة توقف اثنين من اخطر متهمين بالنهب بعد تبادل إطلاق نار    توقبف متهمين وبحوزتهم مسروقات ومبالغ مالية بنهر النيل    مباحث ولاية نهر النيل تسترد عربة بوكس مسروقة من الولاية الشمالية    وزارة التجارة تقف على ترتيبات فتح التجارة مع دولة الجنوب    مصادرة (85) ألف ريال سعودي ضُبطت بحيازة شاب حاول تهريبها للخارج عبر المطار    وفي الأصل كانت الحرية؟    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)    برشلونة يواصل نزيف النقاط وكومان على حافة الإقالة    مذكرة تفاهم لمعالجة متأخرات "الصندوق الكويتي" على السودان    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



روح فوز روحاني
نشر في الرأي العام يوم 20 - 06 - 2013

الرهان على إحداث فوز روحاني تحولاً في المشهد الإيراني يندرج ضمن التمني أكثر من الرؤية الموضوعية. من اليسير القراءة في نتائج الانتخابات الرئاسية هزيمة للمحافظين. من الصعب استبصار انتصار للإصلاحيين. قد لا يكون مخلاً اختزال نتائج المعركة في تفوق رفسنجاني على خامنئي ليس أكثر.
الجمهورية الإيرانية نظام شمولي. ولاية الفقيه ملك عضود. كل اللاعبين على المسرح السياسي لا يخرجون عن نص المرشد. رئيس الجمهورية المنتخب لا يملك تفويضاً بترجمة شعاراته ووعوده الانتخابية واقعاً. روحاني ابن النظام الجائل في مؤسساته المنصاعة للمرشد.
تظاهرات المبتهجين في طهران بفوز روحاني يغلب عليها ملامح الشباب. هؤلاء من استطاع تحقيق فوز باغت المحافظين القابضين على زمام الأمور الإيرانية أكثر من ثلاثة عقود. فوز روحاني يمثل في حده الأقصى رسالة إلى المرشد وأركان دولته برغبة الشباب في التغيير. هي رسالة احتجاج على الأزمة الاقتصادية الخانقة. صرخة ضد القمع رغبة في فتح نوافذ الحرية، مطالبة بكسر أطر العزلة الإقليمية والدولية. انتخاب روحاني لا يعني بالضرورة الرهان عليه في تحقيق تلك الآمال الشعبية المشروعة.
روحاني ابن النظام وخادمه المطيع يدرك عجزه إزاء إمكانية انتزاع أي من سلطات المرشد بحق تفويضه الشعبي الغالب. الرئيس المنتخب يعلم ضعفه تجاه إمكانية سحب ولو حيز ضيق من سجادة الدولة من تحت أقدام المرشد. روحاني يعرف سطوة الحرس الثوري وجبروته المكمل لسلطان الفقيه.
روحاني ليس أقوى من رفسنجاني. ذلك أحد الشيوخ المؤسسين لنظام ولاية الفقيه. أكثر من روحاني جال رفسنجاني بين مؤسسات الدولة مشاركاً في صناعة القرارات الكبرى. رفسنجاني لاعب براغماتي بارع في بازار الجمهورية الإيرانية. إليه يعود الفضل في تنصيب خامنئي مرشداً. على الرغم من كل ذلك أخفق الرجل في استكمال إصلاحاته إبان ولايتيه الرئاسيتين.
روحاني ليس أوسع ثقافة أو شعبية من خاتمي غير أن هذا الأخير عجز في تحقيق طموحات قاعدته الشبابية العريضة اذ اصطدم مثل رفسنجاني بالمرشد والحرس الثوري.
الرهان ليس على الرئيس المنتخب في إحداث تحول على المشهد الإيراني. المسؤولية تقع على الغالبية المساندة لروحاني. على قدر احتفاظ هذه القاعدة ? خاصة الشباب ? برغبة التغيير متوهجة يمكن حفر مسار التحول. على قدرة إبقاء رسالة الاحتجاج ساخنة في وجه أركان النظام يأتي التقدم على جبهة الاعتدال ومدابرة التطرف. روح فوز روحاني تتجسد في تحول التيار الإصلاحي إلى قوة فاعلة لا تهدأ. وقتئذ تصبح ولاية روحاني فقط مرحلة فاصلة لجهة إحداث تحول في المشهد الإيراني. تلك خلاصة أكثر القراءات موضوعية في نتاج الانتخابات الرئاسية الإيرانية. روحاني لا يملك قوة على إحداث التغيير. اللاعبون الآخرون يتمتعون بكل القوة على التعطيل، ربما ينجح المرشد في استثمار روحاني للتصالح مع شعبه بتقديم تنازلات تجمل روح النظام ولا تذهب إلى إصلاحه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.