لجنة التفكيك: نناشد أبناء وبنات الشعب السوداني بأن لا ينجروا وراء مخططات الفلول بالترويج لأكاذيبهم    الشركة التعاونية للتأمين تقدم خدماتها الطبية لمنسوبى شركة MTN    لجنة التفكيك ترفض الاستجابة لابتزاز الأمن الماليزي وطلب وزير المالية بإرجاع أبراج بتروناس لماليزيا    وزيرة الخارجية تلتقي نظيرها العراقي في الدوحة    والي غرب دارفور:الجزيرة تمثل سودان مصغر وذات ثقل إقتصادي وإجتماعي    جماعة "الحوثي" تعرض مشاهد لأسرى سودانيين    نصرالدين حميدتي : قرارات الاتحاد نهائية و (5) سبتمبر آخر موعد لإقامة الانتخابات    خبراء اقتصاديون:رفع الدعم عن السلع خطوة في طريق الانعاش الاقتصادي    د. حمدوك يُوجِّه بمعالجة آثار قرار حظر استيراد السيارات بالنسبة للمغتربين    تعادل ايجابي بين الكوماندوز والبحارة    الشرطة تُعيد طفلاً حديث الولادة اُختطف إلى حضن والدته    هل تُمكِّن الإجراءات المتخذة حاليًا من تعافي الجنيه..؟!    اجتماع مرتقب ل"لجنة أبيي" بين السودان وجنوب السودان    هل يملك طفلك سلوكاً عدوانياً؟.. عليك القيام بهذه التصرفات لحل المشكلة    ستدهشك معرفتها.. 3 مكونات من المطبخ تمنع تجلط الدم    مزارعون يهاجمون إدارة مشروع الجزيرة ويطالبونها بالرحيل    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    سياسة التحرير تفاقم أزمة الشراكة    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    رياضيين فى ساحة المحاكم    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أضبط..!..غش تجاري
ضعف الرقابة والمنافسة الحادة وراء تفاقم الغش التجاري


في زمان الاقتصاد الحر والاسواق المفتوحة التي اتاحت تنافساً حاداً بين الشركات شهدت آليات ومستويات الرقابة تراجعاً ملحوظاً وغياب الوازع الاخلاقي، بل وظهرت العديد من الممارسات التجارية المريبة والخاطئة «التقليد- التهريب - الغش التجاري». بمختلف أنواعها والتي أصبحت سمة بارزة في التعاملات التجارية حيث اصبحت ظاهرة التلاعب بالعلامات والماركات التجارية للشركات وبيع سلع غير مطابقة للمواصفات او منتهية الصلاحية بالاضافة إلى الاستخدام السييء لمنتجات الاسمدة والمبيدات والادوية وعدم الالتزام بالمعايير القياسية للسلع وكمياتها ونسبها أحد أكبر المهددات للعملية التجارية حيث ان الغش او عدم الالتزام بمواصفة جهاز كهربائي أو عقار طبي أو قطعة غيار «فرملة سيارة» يمكن ان تولد أضراراً كبيرة بصحة الانسان والحيوان او الآثار البيئية السالبة على التربة والمياه والهواء. حاولنا في «الرأي العام» الوقوف على حجم اضرار ظاهرة الغش التجاري عبر هذا التحقيق.. معاً نقف على الحقائق: ------- مدخل أول في السنوات الاخيرة انتشر «الغش» على المستوى العالمي عبر الاعلانات وباغراءات تضليلية مختلفة، أخيراً نشرت صحيفة (الحياة) اللندنية تقريراً عن حجم الخسائر التي تنجم عن «الغش التجاري» والتي قدرت ب «780» مليار دولار سنوياً. وبحسب التقرير فان الخسائر بسبب هذه الممارسة تصل إلى «10.5%» من حجم التبادل التجاري، وعلى المستوى العربي قدر حجم الخسائر ب «05» مليار دولار، وفي السودان في الآونة الاخيرة انتشرت ظاهرة «الغش التجاري» حيث ازدادت مصادرات ادارة الجمارك وهيئة المواصفات للسلع الفاسدة بكميات كبيرة من البضائع والمنتجات غير المطابقة للمواصفات حيث أصبحت هذه المصادرات والابادات للسلع والبضائع تثيرالكثير من التساؤلات حول مصدر هذه البضائع والمنتجات ومدى مقدرة الدولة والجهات المعنية على مراقبة دخول السلع والمنتجات وقدرتها على حماية المستهلك من السلع المغشوشة والتي تؤثر على صحته وسلامته... كل هذه التساؤلات تطرحها «الرأي العام» في هذا التحقيق للإجابة عليها. الاجهزة الكهربائية يقول صلاح محمد حسن - صاحب محل تجاري للاجهزة والادوات الكهربائية بالخرطوم شارع الحرية - ان الغش التجاري اصبح ظاهرة ملازمة للاسواق في كافة انواع السلع، واضاف صلاح: ان قطاع الاجهزة الالكترونية والكهربائية هو الاكثر تأثراً بالغش التجاري نسبة لحساسية المجال فالكثير من الاجهزة في السوق «مقلدة» ويصعب على المواطن العادي التمييز بين الاصلي والتقليد للتشابه الكبير بين ماركات الشركات الأمر الذي يتطلب أمانة من قبل التجار، ولكن هناك بعض التجار ضعاف النفوس يبيعون للمواطن الاجهزة المقلدة الاقل جودة باسعار الاجهزة «الاصلية» فالكثير من المواطنين يجهلون خصائص المنتجات. ويذهب في نفس الاتجاه التاجر ابراهيم حسب الدائم التاجر بقطاع اسبيرات السيارات بالمنطقة الصناعية الخرطوم - الذي قال ان الغش التجاري في قطع غيار السيارات اصبح سمة واضحة خاصة بعد الانفتاح الاقتصادي ودخول دول شرق آسيا على صناعة السيارات، فالبرغم من الخطورة التي يشكلها الغش في هذا القطاع إلا ان عملية الغش في قطع الغيار «الفرامل» يمكن ان تؤدي إلى ازهاق الارواح. واضاف حسب الدائم: السوق اصبح فيه منافسة حادة وهذا خلق مجالاً واسعاً للغش التجاري والتقليد حيث يمكن أن تجد قطعة غيار اصلية ب «002» جنيه فيما يمكن ان تجد نفس القطعة المقلدة بأقل من «05» جنيهاً. ضعف الرقابة والمنافسة اما أبو شورة عبد الله صاحب محل لبيع الاجهزة الكهربائية فقال: ان المنافسة الحادة في السوق وضعف الاجهزة الرقابية شجع على تزايد ظاهرة الغش التجاري والتقليد حيث أصبح عالم التقليد والغش واسعاً ومتجدداً، ففي المنتج الواحد تجد تقليداً درجة أولى وثانية وثالثة واضاف ابوشورة: ان هناك تجاراً يأخذون بعض انواع الاسبيرات ويذهبون الى شركات أخرى لتصنيع اسبيرات اخرى مشابهة وبيعها بنفس أسعار الاسبيرات الاصلية، وهذا «مكمن الخطر» اذ ان بعض الاجهزة يتوقف عليها عمل مصانع او شركات أو مستشفيات فاي غش او خلل فيه مخاطر في الارواح ناهيك عن الخسائر المادية. قطع الغيار ويرى الهادي - ميكانيكي سيارات بالمنطقة الصناعية الخرطوم - ان التقليد ظاهرة انتشرت في الآونة الاخيرة بصورة واضحة خاصة في مجال السيارات، كما ان الغش في الاسبيرات من أكثر انواع الغش في العلامات والجودة فالعديد من الزبائن يشترون اسبيرات مقلدة باسعار الاصلية نسبة لعدم الالمام والمعرفة وهذا هو مكمن الخطر فاي خلل في قطع غيار يمكن ان يؤدي إلى حادث حركة اوما شابه ذلك. مسؤولية الرقابة مجموعة التساؤلات التي طرحها المواطنون عن تزايد الغش التجاري دفعنا إلى التساؤلات عن وجود اجهزة رقابية مسؤولة عن حماية المستهلك؟ وان وجدت ما مدى مقدرتها وامكانياتها في حماية المستهلك؟. وأكدت الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس ان الجهود مبذولة لمكافحة الغش التجاري بكافة انواعه. ويقول مصدر بالهيئة ل «الرأي العام» ان هناك انخفاضاً كبيراً في حالات الغش في المواصفات من الواردات عبر الموانيء والحدود. وأكد المصدر أن الهيئة ستواصل حملاتها داخلياً لمحاربة السلع التي لا تأتي بصورة معبأة. وأضاف: ان الهيئة تشيد بالوعي التجاري والصحي الذي بدأ يلازم نشاط الموردين السودانيين مبيناً أن الوعي والالتزام بالمواصفات الصحية والتجارية التي تجدها الهيئة من قبل الموردين أسهم في انخفاض ملحوظ في عمليات الغش التجاري عبر الحدود والموانيء بالبلاد. وأكد المصدر إتجاه الموردين لاستيراد سلع غذائية بمواصفات وماركات ذات جودة عالية تجنباً للرقابة التي تفرض عليهم من جانب الهيئة وإدارة الجمارك، بجانب اتجاه الهيئة لمحاربة المواد التي تباع عن طريق المكاييل والأوزان والاستعاضة عنها بالمواد المعبأة لسهولة السيطرة عليها والتي تحظى بتركيز من قبل المواطنين تفادياً لحالات الغش. وأشار المصدر الى ضرورة محاصرة التلاعب التجاري داعياً المواطنين التأكد من صلاحية المواد والسلع الغذائية والدوائية. الغش الصناعي وفي ذات السياق قال عباس علي السيد- الامين العام لاتحاد الغرف الصناعية - إن الغش الصناعي من أكبر الاخطار على الاقتصاد الوطني خاصة الصناعة والتجارة، وأشار عباس في حديثه ل «الرأي العام» إلى أن دخول الواردات المغشوشة تسهم بشكل سلبي في ضياع ثروات المواطنين عبر شرائهم لمنتجات وسلع متدنية الجودة ولا تؤدي الغرض المطلوب. وأوضح أن أكبر واخطر انواع الغش التي اصبحت متفشية هي بيع قطع غيار المصانع مؤكداً أن القطع المغشوشة تؤثر في أداء المصانع وأحياناً تؤدي للدمار الكامل. وطالب كافة المصانع بالالتزام بجودة الانتاج والمواصفات المطلوبة، مشيراً إلى أن الغش يؤدي لتشويه سمعة السلعة بجانب أن الالتزام بالمواصفات في الانتاج يسهم في منافسة السلع السودانية بالاسواق خارجياً وداخلياً موضحاً ان السلع المحلية تتمتع بميزات نسبية خاصة الاسمنت وصناعات الادوية واضاف: رغم ما تبذله هيئة المواصفات من جهود مقدرة لمحاربة الغش التجاري إلا أنه متفشٍ بكثرة مما يؤدي للموت والضرر خاصة الغش في اسبيرات السيارات والاجهزة الكهربائية، مشيراً الى ضرورة تشديد الرقابة والقدرة للحد من الغش نهائياً. محاربة الغش لكن شاذلي عبد المجيد وكيل وزارة الصناعة أكد أن محاربة الغش التجاري تتطلب تعاون الجهات ذات الصلة للحد منها عبر تكثيف الحملات وضبط دخول السلع عبر الموانيء والمداخل. وأضاف: ان وزارة الصناعة تسهم بقدر كبير في وضع كافة الحلول للحد من تلك المعوقات التي تواجه المنتجات الصناعية. حماية المستهلك ويؤكد د. نصر الدين شلقامي - رئيس جمعية حماية المستهلك - ان الغش التجاري اصبح مشكلة كبيرة للمستهلك فالغش تنطوي عليه العديد من المخاطر «صحة المستهلك وحياته في المقام الاول قبل الخسائر المادية». ويرى د. شلقامي ان حماية المستهلك تحتاج الى سلطات مختصة متمتعة بكافة الامكانيات والصلاحيات لتحقيق حماية المستهلك، ودعا د. شلقامي لقيام جهاز سيادي يتولى حماية المستهلك ومجابهة تنامي ظاهرة الغش التجاري، واشار شلقامي الى ان الاجهزة الرقابية موزعة ومتداخلة الاختصاصات بين وزارة الصحة والثروة الحيوانية والمواصفات ونيابة حماية المستهلك، واضاف: هنالك دول انشأت «أجهزة رقابة سيادية» مثل الاردن التي بها مؤسسة تابعة للقصر الملكي مهمتها مراقبة الاغذية والادوية، كما ان الدول الغربية لها أجهزة مماثلة. وحذر د. شلقامي من مغبة ضعف الاجهزة الرقابية بالدولة، واشار الى تراجع دور الرقابة في السنوات الاخيرة مبيناً انه في السابق كانت ادارة النقل الميكانيكي مسئولة عن كافة السلع الميكانيكية بالبلاد لكنها أصبحت من ذكريات الماضي، وطالب بضرورة ايجاد اجهزة رقابية داخل المصانع لتحديد الجرعات والنسب المقدرة من كافة المكونات، بجانب ضرورة المطالبة بشهادة دولة المنشأ لمحاربة الغش والتقليد. وأكد د. شلقامي على أهمية توعية المستهلك في كافة الجوانب وعبر كافة اجهزة الاعلام لرفع الثقافة الشرائية لدى المستهلك. تفاقم ظاهرة الغش ويقول د. عز الدين ابراهيم - وزير المالية السابق - ان ظاهرة الغش التجاري قديمة لكنها تفاقمت في السنوات الاخيرة بعد الإنفتاح الاقتصادي العالمي وبفضل العولمة. واضاف عز الدين: ان الغش يتسبب في خسائر كبيرة اقتصادية وبشرية وبيئية، كما يلحق اضراراً بالشركات الاصلية للمنتجات، كما ان الغش الكبير في قضايا الملكية الفكرية والادبية بالاضافة للعلامات التجارية وتابع: «هناك اجهزة حساسة ذات قيمة عالية وترتبط مصالح وحياة الناس بها واي تلاعب فيها يشكل خسائر مادية ومعنوية وبشرية. وطالب عز الدين بضرورة تفعيل الاجهزة الرقابية على المداخل والموانيء والمطارات وتأسيس معمل موحد للمواصفات يضم كافة الجهات المعنية بمختلف تخصصاتها، فضلاً عن تطوير وتحديث القوانين الخاصة بحماية المستهلك وتأهيل وتدريب الكوادر للقيام بادوارها على أكمل وجه.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.