محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المديح مقابل الغناء .. تمدد وانحسار
نشر في الرأي العام يوم 12 - 08 - 2010


تفنن العاشقون في مدح الرسول «صلى الله عليه وسلم» بأعطر وأندى الأوصاف وكل يمدح المصطفى عليه الصلاة واتم السلام بطريقته وهب لمدحه، المُداح آخذين الطريقة عن أجدادهم.. ودخل عليهم من قديم الزمان المغنون حيث كان الفنان صلاح ابن البادية من أوائل الفنانين الذين مدحوا الرسول «صلى الله عليه وسلم» ومنذ ذلك الزمان أصبح دخول الفنانين لعلم المديح تقليداً متبعاً حتى آخر جيل من الفنانين. وانتعش سوق المديح في الفترة الماضية.. بظهور القنوات المتخصصة في مدح الرسول «صلى الله عليه وسلم» الكوثر وساهور، التي احتضنت الفنانين والمادحين، وسجلت لهم القديم والحديث من المديح.. لكن يبدو أن الموسم انتهى بامتلاء مكتبتي الكوثر وساهور.. مما يجعل ما عداها يشهد إنحساراً لمد المديح.. فهل مد المديح انحسر؟ وما يتناقله البعض عن ما تم كانت فورة لتحبيبه للنفوس وتسيده على سؤال طرحناه على مادحين وفنانين مادحين ومختصين فكانت إجاباتهم حصيلة التحقيق التالي: ....... إنحسار الفنان خالد محجوب أو خالد الصحافة كما يحلو تسميته يقول إنه سنقسم ما بين الغناء والمديح، بصورة متساوية وأنه يحس أن الجمهور يحب خالد المادح بصورة كبيرة،وهو متواصل فيه وما يشعر بإنحسار مدح المديح ان هناك من لا يجد المادة أو عدم طلب الناس لهم الذي يُشعر بالحماس ويساعد على الإنتاج. وأكد الفنان والمادح محمد حسن حاج الخضر انه لا يرى أن تمدد المديح يقلل من قاعدة مستمعي الغناء. حيث لكل مقام مقال.. ولكل فن معجبوه وأجواؤه الخاصة الشيء الذي لا يجعل تمدد احد خصماً على الآخر، وأوضح ان الاثنين يرتبطان با لإحساس.. ففي ظروف معينة يحتاج الشخص الى ان يستمع الى المديح وفي ظروف اخرى يحتاج الى الغناء وقال المادح الجيلي الصافي.. إن المدائح هي سيف لا إله إلا الله في السودان حيث سبق المديح الغناء وهو ليس مرتبطاً بزمان أو مكان، وطالما هناك محبة لرسول الله «صلى الله عليه وسلم» هناك مديح ولن ينحسر مده.. وأضاف المادح عبدالعظيم الفاضل: المديح في الفترة الماضية صاحبته ضجة إعلامية ووجد حظه من الشهرة ويرى أن الإقبال عليه متزايد طالما الوعي متزايد والمحبة زايدة، وقال إن كان هناك إنحسار فسيكون في جانب الغناء وليس المديح، واكد على قوله بأنهم كمادحين أصبح لديهم تواجد اكبر في المناسبات الاجتماعية.. خطوبة، عقد زواج.. وهذا يدل على كبر مفهوم المديح عند الناس وبالتالي يلغى القول بأن هناك انحساراً للمديح. استبدال * ويؤكد خالد الصحافة ان المديح لا يحارب الغناء البتة وليست هناك أية جهات تسعى لذلك.. لكن ما حدث أن المستمع السوداني أخيراً اكتشف الروحانيات والأسرار والجمال الموجود بالمديح، وقال إن السودانيين عموماً عندما يكتشفون شيئاً أو يحبون يتجهون اليه بكلياتهم.. وذوقهم العام أصبح مع المديح، وأصبح من الأولويات لذلك أصبح ظاهرة وكأنه طاغ على الغناء.. وأضاف محمد حسن ان ما جعل المديح يبدو غائباً ان الجهة المتخصصة فيه امتلأت مكتبتها وفقدت التواصل مع الفنانين وبقية القنوات تتعامل مع المديح بصورة موسمية، وأكد انه لقى القبول كمادح وكمغن ولأن إنتاج الكاسيت تلاشى فإنه لا يجازف بإنتاج شريط وإنما يسعى لتسجيل العديد من المدائح حتى لو على طريقة (MB3) وتوزيعه على الإذاعات حتى يتواصل مشروع المديح. وأبان المادح الجيلي الصافي ان المقارنة بين المدائح والغناء غير جائزة.. فكأنما يصبح الأمر (الكثيرين يحبون النبي «صلى الله عليه وسلم» ام يحبون الغناء)، خصوصاً وأن الغناء يتحدث عن الجغرافيا، الشجاعة، المحبوب.. والمديح يمدحه عليه الصلاة والسلام وفي فهمه ان المديح إيمان وتوقير، أما فهم الفنانين تجاهه فهو لا يعرفه.. كما قال! وأضاف المادح عبدالعظيم الفاضل: في أمر المديح والغناء كل على هواه.. وما يراه الآن أن الناس أصبحت لا تريد الغناء وإنما تريد الموسيقى المصاحبة للغناء وتساءل: «منو في الجيل الجديد دا الفلتة عشان الناس تسمعو؟» وبعكسه بسط المديح الاريحية في النفوس وبالضرورة يظل في الصورة دون ان يأتي على حساب الآخر. تعقيد د. أنس العاقب المتخصص في المدائح عبر أطروحته «الخصائص اللحنية والإيقاعية لموسيقى الطرق الصوفية في السودان.. الطريقة السمانية نموذجاً».. يرى المسألة معقدة، خصوصاً وأن الأحوال الثقافية مترددة في خطابها وتعتمد على الاجتهاد والمبادرات الشخصية.. ويجب ان لا يكون هناك فناً بديلاً للآخر باعتبار ان الاثنين مكملان لبعضهم.. فالغناء له دوره في الحياة من المهد الى اللحد.. والمديح روحي.. والذين أرادوا الاستبدال انطلقوا من نظرة ضيقة.. فالغناء الجهادي مثلاً.. بعد نيفاشا أصبح لا دور لديه.. ومن الخطأ المقارنة بين الاثنين أو إعلاء أحدهم على الآخر.. والغناء العاطفي محبوب ويلبي حاجات الناس في الحياة، لكن كثرة الغناء مضرة بالناس وبالمديح والإقبال المتزايد على الغناء وتدويره لا يفتح الباب لتجربة جديدة.. لذلك على وزارة الثقافة ووزارة الإعلام والنشاط المدني ان يقدموا ثقافة متوازنة مثل بقية الدول حتى لا نهرب للآخرين.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.