وزير الداخلية: القبض على شخص بث شائعة تسريب امتحانات الشهادة    حزب الأمة القومي ينعي طلاب الشهادة السودانية    وزير الطاقة : نعمل على استقرار الكهرباء خلال فترة امتحانات الشهادة    الصيحة: ارتّفاع كبير في أسعار السلع الاستهلاكية    وزير المالية : الذهب ملك للدولة ويجب التقليل من التعدين التقليدي    إحالة علي البشير وآخرين للمحكمة بتهمة تبديد 27 مليون دولار    البحارة ينذرون اسود الجبال برباعية ودية    الصحة في السودان: توقّعات بانفراج كبير في أزمة الدواء    توقف شركة مواصلات الخرطوم عن العمل    البرهان يؤكد على أهمية دور الأمم المتحدة لدعم الانتقال    الهلال ينهي أزمة التسجيلات رسمياً    من أنت يا حلم الصبا..؟!!    إلى آخر الشّيوعيين سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه"    ميسي يضفي نوع جديد من التنافس في وسط الهلال    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 18 يونيو 2021    فيديو: البرازيل تسحق بيرو برباعية في كوبا أمريكا    شكوك حول تجسس إثيوبيات على الجيش السوداني تحت غطاء الهجرة    أصدقك القول أخي حمدوك: لن نعبر إلا إذا….!    شداد يركل الكرة في ملعب الارزقية..!!    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    المعادن توقع (9) اتفاقيات امتياز للتنقيب عن الذهب والنحاس مع شركات وطنية واجنبية    نظام الفقاعة الصحية يحول دون زيارة وزيرة الخارجية لبعثة المنتخب الوطني فى الدوحة    وزير الصناعة الإتحادي يتفقد مشروع مصنع سكر السوكي    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 18 يونيو 2021    قرار مرتقب بإلغاء الرسوم الجمركية على السلع الإستراتيجية والمواد الخام    ما هو الفرق بين أسماك المزارع والأسماك البحرية؟    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    بالفيديو.. طفل فرنسي يسأل ماكرون: هل أنت بخير بعد الصفعة؟    وفاة 7 طلاب شهادة ثانوية بولاية جنوب دارفور    (كاف) يمهل الأندية السودانية ويهدد بالحرمان من الأبطال والكونفدرالية    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تعطل المواقع الإلكترونية لشركات طيران أمريكية وبنوك أسترالية    المخدرات.. حملات الشرطة في التوقيت الخاطئ    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    راموس يجهش بالبكاء    حيل عبقرية لإبقاء الفواكه والخضار باردة في الصيف    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    وفاة ثلاثة أطفال بلدغات العقارب في مخيم ود البشير    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    في تونس.. رجل يقتل زوجته بزعم "شذوذها الجنسي"    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    (النقطة) في الحفلات .. (ابتذال) أم احتفال؟    هدى عربي تعلق على حديث أمل هباني (...)    شاهد بالفيديو: سيدة سودانية تتحدى الرجال في تخصصهم وتقول (أنا لها)    إلى آخر الشّيوعيين.. سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه؟"    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    حجز ما يفوق ال(2) مليون يورو من عارف الكوتيية في قضية خط هيثرو    توقيف شبكة إجرامية متخصصة في سرقة الدراجات النارية بنهر النيل    القبض على (6) من كبار تجار العملة والمضاربين بالخرطوم    فنان مصري شهير يكشف عن إصابته بسرطان المخ في المرحلة الرابعة    انفجار شاحنة وقود في السودان وسقوط ضحايا بسبب تدافعهم لأخذ الوقود    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة مفتوحة ودعوة عامة ونداء عاجل الى كافة ابناء المراريت


بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة مفتوحة ودعوة عامة ونداء عاجل
من
لجنة الاماسي للتوثيق التاريخي
الى
* الى كافة ابناء قبيلة المراريت بالداخل وفي دول المهجر
* الى رجال الادارة الاهلية لقبيلة المراريت في كافة ولايات السودان المختلفة
* الى ابناء المراريت الغيورين والمهتمين بتاريخ وتراث القبيلة
* الى المتعلمين والمثقفيين من ابناء القبيلة وبصفة خاصة طلاب وخريجي كليات العلوم الانسانية تخصصات ( تاريخ ، حضارة، علم اجتماع ، ....الخ ) وعموم المؤرخيين والباحثين في مجال التاريخ
* الى كل من يهمه تاريخ وتراث القبائل السودانية من اجل خدمة الوطن السودان والانسانية جمعاء .

موضوع الرسالة والدعوة :
حملة جمع الروايات الشفوية والمكتوبة والمخطوطات القديمة والوثائق التاريخية عن الاصول العرقية والديار التاريخية والموروثات الثقافية لقبيلة المراريت

تحت شعار ..... معآ لتوثيق وكتابة التاريخ الكامل والشامل لقبيلة المراريت
( نحن أدرى بمن نحن ... نحن أحق بكتابة تاريخنا ... نحن اعلم من غيرنا بجذورنا واصولنا وفروعنا وبطوننا وعشائرنا وعوائلنا واسرنا وانفسنا ...ونحن افهم وادرك بتفاصيل حياتنا الثقافية والدينية و الاجتماعية اليومية ... اذن نحن اولى بصياغة تاريخ قبيلتنا وتوثيق تراث اسلافنا ... نحن من نبين ونتحدث ونعتز بامجاد وبطولات وتضحيات ونضالات اجدادنا عبر تاريخ السودان الطويل .. نحن من نقول ونؤكد للاخرين .. ها نحن موجدون معكم وحاضرون امامكم ، واصحاب ماضي عريق ، و تاريخ اصيل ، وحاضر مشرف ، وسيكون لنا مستقبل مشرق)

في البداية يسعدنا جدا ويشرفنا كثيرا ان نخاطبكم عبر هذه الرسالة المفتوحة وندعوكم من خلالها بتزويدنا بكل ما يتعلق ويتصل ويخص تاريخ وتراث قبيلة المراريت من روايات شفوية ومكتوبة ووثائق تاريخية ومعلومات وافادات وردت في الكتب والمنشورات والاصدارات المختلفة من اجل صياغة وكتابة تاريخ كامل وشامل لقبيلة المراريت ولتوثيق دقيق لماضي وحاضر القبيلة ، و يطيب لنا كثيرا ان نعرفكم و باختصار شديد عن لجنة الاماسي للتوثيق التاريخي ، وهي لجنة تم تكوينها من مجموعة من ابناء المراريت المهتميين بتاريخ وتراث القبيلة باقتراح ومبادرة من السيد / ابراهيم اسحاق ابكر عمر .. مؤلف كتاب ( الاصول العرقية والديار التاريخية والهوية الثقافية لقبيلة المراريت... الجزء الاول ) فهذا الكتاب كان محدد له ان يطبع وينشر في منتصف عام 2012م الا انه قد تم تاجيل وتاخير طباعته ونشره ريثما يتم جمع رويات ومعلومات ووثائق اضافية ان وجدت ، رغم انتهاء الباحث من ابواب ومحاور وموضوعات وفقرات الكتاب الا انه لمزيد من التوثيق والتدقيق والشمول والاحاطة بتاريخ القبيلة وموروثها الثقافي والاجتماعي اقترح الباحث ( ابراهيم اسحق ابكر ) تكوين لجنة ( لجنة الاماسي للتوثيق التاريخي ) للعمل على دعم وتزويد ومساعدة الباحث في جمع مزيد من الروايات والمعلومات والوثائق ان وجدت لتحقيق اكبر قدر ممكن من الالمام والاحاطة والتحقيق والتحري والتوثيق لتاريخ وتراث المراريت مما يسهم في تعزيز ثقة ومصداقية الناس في المعلومات وتفادي الاخطاء والقصور فيها لتكون كتابة تاريخ القبيلة نتاج ومحصلة جهد جماعي وعمل مشترك تحفه عقول واعية ونفوس ابية وغيورة وتأتلف حوله القلوب وتتضافر في ميادينه الطاقات وتستثمر في سبيله قدرات وخبرات وتجارب ابناء القبيلة ، يدفعهم الارادة الحية المتوثبة والعمل الطموح والفعل المسؤل والرشيد بتخطيط بصير ورؤية صائبة وبحركة نشطة مصحوبة بالمسئولية التاريخية تجاه القبيلة من اجل خدمة حاضر ومستقبل المراريت ، والحقيقة انه يمكن لشخص واحد ان يتطلع بمهمة كتابة وصياغة تاريخ كامل وشامل للقبيلة ويتصدر لها وان كانت امكانياته وقدراته محددوة الا انه في الحقيقة عمل شاق ويتطلب وقتا ونفسا طويلا وقد يعتريه القصور والعقبات والتحديات ، لذا نتوجه بدعوتنا ونداءنا هذا من باب شحذ الهمم والتشجيع والدعم والمساعدة ، بل والاسهام والمشاركة المباشرة في صياغة وتوثيق تاريخ وتراث القبيلة وتوثيق وتدوين كل ما يتصل ويتعلق بالقبيلة وافرادها من احداث وقضايا وموضوعات ومناسبات سواء كانت اجتماعية او ثقافية او تعليمية او اقتصادية او دينية او سياسية او او ....الخ .
عليه ندعوكم جميعا يا ابناء المراريت في السودان وفي تشاد وفي دول المهجر الى المساهمة والمشاركة في استكمال اعداد واصدار ونشر كتاب ( الاصول العرقية والديارالتاريخية والهوية الثقافية لقبيلة المراريت.... الجز الاول ) للمؤلف والكاتب والباحث / ابراهيم اسحق ابكر عمر الذي ينتهي نسبه للشيخ أمان شك مرة النوري( ابراهيم إسحاق أبكر عمر .. وينتهي نسبه للشيخ أمان شِك مرة النوري (إبراهيم إسحاق سلطان نوري) سلسلة اسمه ونسبه كما يلي (إبراهيم – إسحاق – أبكر – عمر علي – سلطان – مبروك – آدم – بركة – بادو – أحمداي – دولا – أمان – شِك مرة – نوري) حيث وجد الباحث ابراهيم اسحق ابكر وثائق نادرة عن تاريخ قبيلة المراريت عند عم سلطان المساليت الحالي ( السلطان سعد بحر الدين ) وعند ( الدكتور عثمان شيخ الدين بشرى الفاضل المهدي ابن حفيدة السلطان علي دينار ( عائشة مزمل علي دينار) وعند سلطان سلطنة وداي الحالي ( السلطان محمد عراضة الثاني) وكماوجد عند الدكتور محمد صالح ايوب الاستاذ بجامعة الملك فيصل بانجمينا مخطوطة مهمة ونادرة وثمينة جدا تعكس جوانب مهمة وتكشف بجلاء شديد تفاصيل دقيقة عن تاريخ واصول وسلاطين وملوك وشيوخ وانساب وفروع قبيلة المراريت وديارهم التاريخية وترحالهم وهجراتهم من و الى الاقاليم والمناطق المختلفة ، هذه المخطوطة القديمة دونها وكتبها الشيخ احمداي بن بركة بعنوان ( الروايات المنقولة والمكتوبة عن قبيلة المراريت بن مرة للشيخ العالم العلامة احمداي بن بركة ) وهي مجموعة روايات جمعها وصاغها وكتبها الشيخ احمداي بن بركة باليد ( قلم القصب بالدواية) ثم قام الفقير الى الله المرحوم ( ادم محمد عثمان صالح ) امام وخطيب مسجد السلطان( سلطان مراريت ديلو ) بنروما انذاك كان متزوج من ابنة اخ السلطان هجام حسب الله سلطان دار مساليت في الفترة من 1874-1883م ، وكما ان الشيخ ادم محمد عثمان صالح وهو حفيد السلطان شوقار بن بولاد واخ غير شقيق للسلطان كباس بن بدر بن دود مرة السلطان الخامس لسطنة مراريت ديلو عاصمتها نروما والذي حكم في الفترة من (1769- 1802م ) ، فقد قام الشيخ ادم محمد عثمان صالح باعادة كتابة روايات الشيخ احمداي بن بركة واضافة اليها بعض الروايات واسماء شيوخ وملوك وكبار فقهاء وعلماء المراريت ومنح نسخة منها لسطان المساليت بحكم النسابة والتصاهر والتقرب اليه زلفا ، ثم قام الاستاذ/ مصطفى حسين مرة خليل بتنظيمها وصياغتها وكتابتها وتوثيقها وطباعتها بالالة الكاتبة واجراء تعديلات واضافات اليه باليد ( قلم الحبر السائل ) ونسخ من هذه الاصدارة وجدها الباحث ابراهيم اسحق ابكر عند الاستاذ/ محمدين محمد اسحق الكاتب و الباحث بمركز دارفور للدراسات والبحوث الاسلامية والافريقية ، وفي المكتبة الخاصة للدكتور محمد صالح ايوب استاذ فلسفة التاريخ بجامعة انجمينا ، وفي منزل خاله ( خال الباحث ابراهيم اسحق ) الشيخ ادم شريف في شهر 3/2008م بمدينة تندلتي شمال غرب مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور ، وكما وجد الكاتب والباحث نسخة اخرى بمنزل اخيه ( محمد اسحق ابكر عمر بمدينة تندلتي غرب دارفور ) فهذه المخطوطة القديمة والاصدارة الحديثة لها والوثائق التاريخية التى تم العثور والحصول عليها – من هؤلاء الاشخاص المذكورين اعلاهم -- مثلت مصادر حاسمة ومهمة اعانت الكاتب في البدء والشروع في وضع اللمسات الاخيرة لاستكمال تاليف وطباعة ونشر كتابه الذي سوف يرى النور قريبا باذن الله بمساعدتكم واسهماتكم الايجابية والفاعلة، فالباحث قد عرض مادة تاريخية في غاية الوضوح والسلاسة وبلغة فصيحة مفهومة وشيقة ومعلومات تاريخية مثيرة ومدهشة لانها جديدة ومعبرة ووثائقية نادرة وثمينة وقيمة ومفيدة حيث انها مستمدة من مراجع ومصادر مختلفة ( سودانية، افريقية ، عربية ، اجنبية ) ومن شهادات المعمرين من ابناء القبيلة الذين عاشوا وتعايشوا وشهدوا احداث ومراحل تاريخية مهمة في حياة المراريت
فالشيخ امان شك مرة نوري وهو من اميز واشهرحفظة و فقهاء وعلماء وشيوخ المراريت عندما كانت سلطنة وممالك المراريت في قمة قوتها واستقلاليتها ( سلطنة مراريت ديلو .. ومملكة مراريت ميراكو) حيث سلطنة مراريت ديلو تقع في الجزء الشرقي والشمالي والجنوبي من عموم ديار المراريت ومملكة مراريت ميراكو تقع في الجزء الغربي من عموم ديار المراريت ، فكان عموم الديار التاريخية والاصلية للمراريت ممتدة من قرية ضرنق ( حلة الضيوف بلهجة المراريت) بمنطقة وقرية أسقو ( بمعنى قرية النار بلهجة المراريت ) شمال غرب جبل مرة ، ومنطقة بركة سايرة غرب جبل مرة ، مرورا بمناطق نروما ( عاصمة سلطنة ديلو ) وجبال ديلو وحلة السلطان ..ودول ول ( بيت الاسد).. ومرت مرت( لمعان وبريق ) ..وجبل مراريت وعرديبة ، كل قرك ( بيئر قصير في عمقه ) ورفيدة ، اركلونق ، جلونق ، درتي مراريت، قيلو، عزازة ،سربا، مكشاشة ،، بير سليبة ( بئر الصليب ) وسربة وتندلتي والحامية ، كل برك ( بيئر قديم ) ، ول برك ( بيت قديم ) وانتهاء بميراكو في اقصى غرب عموم ديار المراريت وذلك قبل تقسيم عموم ديار المراريت بين السودان الشرقي والسودان الاوسط ومن ثم بين السودان الانجليزي والسودان الفرنسى اي بين سلطنة دارفور وسلطنة اقليم وداي وسلطنة المساليت وسلطنة القمر وسلطنة التاما وسلطنة التنجر ، وجزء كبير ومناطق واسعة وشاسعة من ديار ومناطق المراريت تسكنها واستوطن فيها قبيلة الارنقا والاسنقور والمسيرية جبل والتاما وبعض القبائل العربية التي وفدت الى ديار وفيسان وحواكير المراريت بالتالي معظم ديار ومناطق وقرى المراريت توزعت بين هذه القبائل وبعضها لا يزال في حكم الفيسان اي الفئوس ، الجدير بالذكر وللحقيقة والتاريخ ان عموم جغرافية ديار المراريت وامتداد وحدود سلطنة مراريت ديلو اكبر وطول واعرض واوسع من الواردة في بعض الروايات الشفوية المعاصرة واوسع من حدود وحواكير وفئوس ومناطق وكونتينات ومراكز وفرقان المراريت المعروفه اليوم ، حيث ان هناك عدة اسباب وعوامل واحداث ادت الى ترحال وهجرة بعض بطون وعائلات واسر من قبيلة المراريت على راسهم الشيخ ( ميراك بن يرانق بن يوسف بن امان ) الذي ترك وغادر هو وبعض العوائل والاسر والشيوخ منطقة جبل ديلو واسقو وضرنق بسبب صراعات وخلافات حادة مع الاسرة المالكة والحاكمة لسطنة مراريت ديلو في نروما و ارتحلوا وهاجروا من مناطق حول جبل ديلو وشمال غرب جبل مرة ( منطقة ضرنق ( حلة الضيوف) ، اسقو ( النار) ، درق جق ( الوادي الاخضر)، شان ، قور وايت ( جبل منبع الماء اي جبل مرة) ، جلونق، ارقد مراريت ( مكان وقف المراريت زمان) ، كلبس ( بير من حوله حشائش كثيفة) ، درتي مراريت ، رفيدة ، كرو،.....الخ) هاجروا من هذه المناطق ونزلوا في مناطق وقرى كان يسكنها فروع من قبيلة التنجر وبعض عائلات الفور الذين هربوا وفروا من ديارهم الاصلية بسبب خلافات مع سلاطينهم وشيوخهم وجاءوا ونزلوا في المنطقة الواقعة بين الميما والمبا الوداي وبسسب هجمات وغزوات التاما والزغاوة عليهم فضلوا الرجوع الى ديارهم الاصلية في دارفور وعندما جاء بعض عائلات واسر المراريت بقيادة ميراك بن يرانق بن يوسف قادمين من مناطق حول جبل مرة ومن عموم ديار سلطنة مراريت ديلو الى هذه المناطق التي تركها وغادرها التنجر والفور فنزولوا فيها ، وقام بعضهم باجراء استطلاع وتفتيش للمنطقة فوجدوا منزل قديم وبيئر قديم اطلق عليهما ( ول برك ، كل برك .. ومعناهما بلهجة المراريت .. بيت قديم وبير قديم ) وصارت فيما بعد اسماء قرى للمراريت ولا يزال حتى لحظة كتابة هذه السطور هذه القرى موجودة بنفس الاسماء ويسكنها خشم بيت المراريت الابوشارب احفاد وسلالة الملك ميراك بن يرانق بن يوسف بن امان بن عم السلطان بولاد بن ما ( بن محمد) مؤسس سطلنة مراريت ديلو عام ( 1617 – 1964م) الذي اوكل اخيه احمد بن محمد بن ميراك بن يرانق بن يوسف المعروف باحمد ابوشارب الذي اوكل اليه مهمة ادارة شؤون الجزء الغربي من سلطنة مراريت ديلو وبمرور الزمن تكاثر ابناء واحفاد الشيخ ميراك بن يرانق بن يوسف بن امان وابناء واحفاد الملك احمد ابوشارب وابناء عمومتهم الذين نزولا في مناطق حول امزوير وغرة والحامية ومبرون ، تراني وبرطويل وبعض بطون وفروع المراريت الذين انتشروا واستقروا في عموم المنطقة المجاورة لدار الميما والزغاوة والتاما والاسنقور والمبا البرقو الوداي ، واقاموا مملكة باسم شيخهم وملكهم ميراك بن يرانق وسمية المنطقة والمملكة باسمه ( مملكة مراريت ميراكو... المشهورة في تاريخ المراريت) والتي كانت تشمل ( جبل ميراكو ، قور مكة ( حجروجبل مكة )، دوكا ، كرقا ، ول برك ، ككلمة ، كل برك اومول ، كلكي وامتدت حدودها حتى مناطق شمال وشرق وجنوب امزوير والحامية والمبرون وغرة وتراني وبر طويل وتندلتي ) وكان اول ملوكها هو الملك /ميراك بن يرانق بن يوسف وتوارث ابناءه واحفاده ادارة المملكة ، الا انها ضعفت بسبب الصراعات الداخلية والمجاعات واستطاع ملوك المبا البرقو الوداي من تفكيكها واسقاطها ، وفي فترات تاريخية لاحقة اقام المراريت الابوشارب ممالك ومشيخات وكونتينات ومراكز وقرى في الجزء الغربي من سلطنة مراريت ديلو عاصمتها نروما وبير سليبة لاحقا ) ، بالتالي ان ديار وسلطنة المراريت كانت تشمل مساحات واسعة وشاسعة ،
عليه ، ومن خلال طرح مجموعة من الاسئلة والتسؤلات الموضوعية يمكن كشف وتبيان مجموعة من المعلومات و الحقائق التاريخية التي تعكس وتكشف بجلاء شديد حقيقة الديار التاريخية والحدود الحقيقة لسلطنة مراريت ديلو من خلال البحث والاجابة على هذه الاسئلة :-
·متى ولماذا اي ما هي الاسباب والدوافع وراء ترحال وهجرة عائلات واحفاد يرانق بن يوسف بن امان اي المراريت اليرانقوك من منطقة ديلو واسقو وضرنق الى ول برك وكل برك ودوكا وقرقا وككلمة وكلكي وتملونق واسسوا مملكة لهم باسم شيخهم ميراك بن يرانق ( مملكة مراريت ميراكو ؟ وممالك امزوير والمبرون والحامية ؟
·ما هي اسباب الانشقاقات والصراعات والصراعات بين ملوك وشيوخ سلطنة ديلو والتي ادت الي هجرة وترحال بعضهم الى منطقة ميراكو وامزوير وتاسيس ممالك اخرى للمراريت في الجزء الغربي من عموم دار المراريت ؟
·ما هي الدوافع والاهداف من قيام سلطان سلطنة ديلو السلطان بولاد بن محمد بتكليف اخيه احمد ابوشارب لادارة الجزء الغربي من السلطنة رغم وجود بن عمه الملك ميراك بن يرانق بن يوسف ملكا على مملكة مراريت ميراكو ؟
عموما وفي سياق حديثنا حول كل ما يتعلق ويتصل بتاريخ وتراث المراريت سوف نضيف ونستكمل لكم بشي من التفصيل والسرد المطول للجزء الخاص بعموم ديار المراريت التاريخية ومناطقهم الاصلية وفيسانهم وسلطناتهم وممالكهم في الماضي وكيف انهارت وكيف تقاسمت وضمت السلطنات والممالك المجاورة لها حواكير وفيسان واراضي وديار ومناطق وقرى وفرقان المراريت الى ادراتهم وديارهم وسلطناتهم وممالكهم والتي صارت فروشيات وفيسان تابعة لتلك الممالك فيما بعد ( الفروشيات هي حواكير اما الفيسان او الفئوس جمع فاس هي اراضي وديار ومناطق وقرى تابعة للمراريت في غير حواكيرها ولكن تحت تصرفها واغلبها في حواكير المساليت وجزء منها في حواكير الفور والقمر.
وتاتي رسالتنا المفتوحة هذه ، ودعوتنا العامة الى كافة ابناء المراريت والتي نهدف من خلالها في اطار رحلة بحثنا الطويل عن تاريخنا وموروثنا الثقافي من اجل :-
* تدوينه وكتابته والحفاظ عليه والتعريف به بقدر ما توفر لنا من معلومات وروايات ومخطوطات ووثائق من مصادر ومراجع متعددة ومتنوعة وموثوقة في محاولة منا لتسليط الضوء على مراحل مهمة وجوانب مشرقة ومشرفة في تاريخ وتراث اسلافنا واجدادنا واباءنا ،
* وابراز نضالاتهم وبطولاتهم وتضحياتهم التي ظلوا يقدمونها من اجل حماية واستقلال كيان القبيلة وتماسك ووحدة افرادها والحفاظ على قوة نسيجها الاجتماعي وموروثها الثقافي ، واقامة وتاسيس سلطنات وممالك لهم في ديارهم ومناطقهم على مر التاريخ ( سلطنة وممالك مراريت ديلو ....مملكة مراريت ميراكو وممالك مراريت امزوير والحامية ومبرون ، ومشيخات وفروشيات وفيسان وعموديات عديدة على طول جغرافية ديار ومناطق المراريت التاريخية والاصلية وفي الاقاليم التي هاجروا واستقروا واستوطنوا فيها وغدوا يشكلون جزءا اصيلا من نسيجها الاجتماعي والسياسي وساهموا وشاركوا في تاسيس وتطور وتقدم وازدهار وتنمية كثير من مدن وقرى ومناطق و ولايات في اواسط وشرق السودان واقاليم السودان المختلفة ومراكزها الحضارية ومشاريعها الزراعية والصناعية التنموية ،
* وابراز وتاكيد الاسهامات والمشاركة الفاعلة للمراريت ودورهم القوي والمؤثر في اقامة وتاسيس وحماية وقوة وتوسع سلطنات وممالك عديدة 0( ممالك التنجر ، سلطنة دارفور ، مملكة المسبعات والعباسية تقلي ، سلطنة المساليت ، سلطنة وداي الاسلامية ، سلطنة القمر ، مملكة التاما ، ممالك الارنقا والاسنقور) وخصوصا مشاركتهم ودورهم النضالي والقيادي والدعوي والجهادي في تاسيس وحماية وتوسع مملكة دارفور ووداي الاسلاميتين منذ تاسيسهما حتى انهيارهما على ايد الغزاة المحتلين المستعمرين الاتراك والمصرين والانجليز والفرنسين
* وتاكيد وتوثيق مجاهداتهم المشهودة والمباركة وبطولاتهم الخالدة والمجيدة وتضحياتهم الجسيمة في قيام ونجاح الثورة المهدية ودورهم التاسيسي والقيادي والدعوي والسياسي في تاسيس وقوة وحماية وادارة الدولة المهدية
* هذا وبالاضافة الى دورهم النضالي البطولي التاريخي الكبير على امتداد تاريخ السودان الطويل اذ ظلوا يدافعون عن الوطن وقدموا تضحيات جسام من اجل استقلال وبناء السودان الحديث ومن اجل حماية ووحدة السودان
وحتى نتمكن من قراءة و تحليل اوضاعنا الحالية من معطيات واقعنا المعاش في كل مناحي وضروب الحياة المختلفة ( الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والدينية والسياسية والتعليمية ) لا بد ان ننطلق من تناولنا لتفاصيل موروثنا الثقافي الذي يشمل كل ما تركه مجتمعاتنا في العصور المختلفة من مخلفات اثرية واستدعائها من قاع ذاكرة عقلنا الجمعي من اجل صوغ مفاهيم جديدة يشكل اطارا موضوعيا لاستيعاب تعقيدات قضايا حياتنا المعاصرة والبحث عن حلول مناسبة وناجعة لها ، واستنادا لمقولة : ان الشجرة لا تنمو ولا تثمر ولا تقوى ساقها ولا فروعها في وجه الريح العاتية الا اذا كانت على صلة وتماسك قوي بجذورها فاذا ما ارادت الشجرة ان تنمو وتثمر وتستقوى فانها تستمد قوتها وحيوتها من جذورها وبالرجوع الى اعماق جذورها في الارض .
فالماضي او التاريخ مهما كان بعيدا يظل قابع في الذاكرة المجتمعية والعقل الجمعي لافراد قبيلة المراريت يخبو حينا ويتقد احيانأ اخرى في لحظات الاستدعاء للاستشهاد بالاصول العرقية والديار التاريخية والموروثات الثقافية لقبيلة المراريت في العصور القديمة والحديثة وووقتنا المعاصر لنستمد منها قوتنا المعنوية والوجدانية التي تعزز وتدعم احساسنا المتدفق وشعورنا السليل بوجدونا المعتبر وحضورنا المشارك ودورنا المؤثر واسهامنا الفاعل في مجمل مجريات الاحداث والتطورات والتغيرات والتحولات التي قادت الى تاسيس وقيام وحماية وقوة وازدهار وتوسع السلطنات والممالك والانظمة والحكومات التي قامت وانهارت في الفضاء الجغرافي الاقليمي والحدود السياسية والادارية التي كان ولايزال المراريت جزء من تشكيلها القبيلي والاثني والاجتماعي والسياسيي والثقافي ، الا انه للاسف الشديد ان كثير من الرويات المكتوبة في المخطوطات القديمة باليد والوثائق التاريخية التي دونها وكتبها اسلافنا واجدادنا لقد ضاعت بسبب الاهمال والحريق والسرقة والتلف والتمزيق والاخفاء المتعمد ، وان بعض الرويات الشفوية قد غطاها غبار النسيان و طواها طول الزمان ، لذا نامل ان تكون هذه الرسالة والدعوة بمثابة حملة جماعية وفرصة لاحياء وتنشيط ذاكرة اجدادنا واباءنا كبار السن الذين لا يزالون على قيد الحياة وذلك من خلال حوار ونقاش عميق ومتسلسل وطرح تساؤلات موضوعية بصورة تاخذهم الى الرجوع والغوص بهم الى اعماق وقاع ذاكرة التاريخ والماضي البعيد حتى يتمكنوا من استذكار واستدعاء المعلومات والرويات والحكايات والقصص والاحاجي التي كان يرويها ويحكيها ويتناقلها ويتبادلها اجداهم واباءهم والتي كانت تعكس وتكشف تفاصيل حياة وماضي وتراث وتاريخ اجدادهم واباءهم حتى يتسنى لنا نحن _ سلالتهم واحفادهم _ الجيل المعاصر من معرفة وادراك وفهم كل ما يتعلق ويتصل بتاريخ وتراث اسلافنا واجدادنا القدماء ومن ثم ندون ونكتب ونوثق لابناءنا واحفادنا واجيال المستقبل القريب والبعيد نوثق لهم تاريخ وماضي وتراث قبيلتهم المتمثلة في اسلافهم واجدادهم القدماء ، وهكذا كل جيل يكتب ويوثق لماضي اجداده واباءه وكذلك يكتب ويدون ويوثق لحاضره وحياته المعاصرة بالتالي كل جيل يوثق وينقل للجيل الذي بعده كل ما يخص ويتعلق ويتصل بتفاصيل حياته الاجتماعية والثقافية والدينية والاقتصادية والسياسية وهكذا نستطيع ان نوثق ونحفظ تاريخ وتراث القبيلة من جيل الى جيل ، لان معرفة تاريخ وتراث اسلافنا واجدادنا واباءنا يظل مصدر متدفق وملهم لقوتنا المعنوية واعتزازنا وكرامتنا وفخرنا بامجادنا وتاريخنا العريق ، واستدعاء الماضي بحلوه ومره ياتي كضرورة حياتية تحتمها الحاجة العاجلة الملحة لتشيخص وطرح قضايا حياتنا المعاصرة والبحث عن اليات ووسائل فعالة ومناسبة لحلول جذرية وشاملة ومعالجات ناجعة لمشاكلنا وواقع حياتنا المعاش ، لذا لا بد من توثيق وكتابة التاريخ والترث على اساس ثبات ومتين مبني على الموضوعية والمنطق و الحقائق المجردة من الاهواء الطائشة والاغراض الضيقة والاهداف الشخصية والمصالح الانية ، وضرورة وضع تعريف جامع وشامل لتاريخ القبيلة بعيدا عن التنظير الفطير والسرد المخل والتحليل الفقير والتزييف المتعمد للتاريخ والحقائق القائم على الاستنتجاج الذهني والتخمين العشوائي البعيد عن العقلانية والموضوعية وحقائق الواقع المعاش والماثل للعيان ، فيجب ان ننصف اسلافنا واجدادنا واباءنا ونمجد تاريخهم ونهتم بتراثهم و نفتخر ونعتز باصولنا العرقية وجذورنا التاريخية وديارنا الاصلية وهويتنا الثقافية وان يلهمنا حياة القدامى والاجداد ونقدس لنفوسنا ماضينا التليد ، فالاهتمام بتاريخ القبيلة وبموروثها الثقافي نابع عن حب عميق للقبيلة وتراثها ، وتاكيد لانتماء وولاء واعتزاز صادق للقبيلة واحترام وتقدير كبير وعظيم لافرادها وشيوخها وكيانها وادارتها ورموزها وقيادتها الاهلية والشعبية والدينية ، والاستعداد الدائم للدفاع المستميت والتضحية بكل غالي ونفيس من اجل القبيلة ورموزها وقياداتها في كل زمان واي مكان والوقوف الى جانبهم طوال مسيرة القبيلة في حلوها ومرها ، وتظل اصولنا العرقية وانسابنا ولهجتنا وانتماءنا للقبيلة محل تقديس وشرف وفخر واعتزاز لا محدود ، و لم و لا و لن تغيرنا مغريات الحياة المادية ومباهجها ، و لم و لا و لن نتشبث باصول واعراق وانساب الاخرين ، و لم و لا و لن نتشدق ونتمثل ونتشبه باشكال وثقافة الاخرين ، و لم و لا و لن نلهث ونجري ونتبع الاخرين بصورة تمتهن كرامتنا وشرفنا وعزتنا ، و لم و لا و لن تبهرنا وتهزنا وتغرينا ما لدى الاخرين من مباهج ومغريات الاقسام والاجسام ، وكثرة الاعداد والارزاق وتضخم السلطة والثروات ، فنحن اصحاب ثقافة راقية وثروة طاهرة وقيم اخلاقية وحضارية نبيلة وتاريخ اصيل ، حريا بنا ان نتعز بشرف اصولنا وتاريخنا وتراثنا ونترفع عن التشبث والتشدق والتبعية العمياء الذليلة للاخر ، يكفي ان نحمد الله كثيرا ونعتز بما لدينا من امجاد وتاريخ وتراث تسيل لعاب الاخرين ومصدر اعجاب واندهاش وانبهار و حلم وامل للاخرين ، بل ونحسد عليه من الحاسدين والحاقدين والمكابرين وناكري الجميل والذين ظلوا يحاولون كل يوم وكل ما تتاح لهم فرصة التربص بنا وللنيل من امجاد ونضالات وبطولات وتضحيات سلاطين وملوك ومشايخ وعمد وقيادات القبيلة و محاولات التقليل من شانهم ودورهم التاريخي الكبير والمتعاظم واقصاءهم وتهميشهم وتغيبهم وابعادهم في الماضي والحاضر من المشاركة في ادارة قضايا الشان العام ، ومحاولة طمس تاريخنا وتراثنا وامجادنا ودورنا في حياة الامم والشعوب والامبراطوريات والسلطنات والممالك والدول والانظمة والحكومات وجماعات التحرر الوطني ودعاة الحرية والديمقراطية والمساواة والعدالة الاجتماعية والعيش الكريم وحقوق الانسان ومجموعات دعم وتعزيز و نشر ثقافة السلام والتسامح والمصالحة والتعايش السلمي بين مكونات النسيح الاجتماعي والسياسي السوداني والتشادي ، فالعزيز هو من يعتز بنفسه وابيه واجداده وتاريخه وتراثه ، والعزيز هو من يعز نفسه واهله وتاريخه وتراثه ، والحر هو من تابى نفسه الاهانة والنيل منه وجرح شرفه وان تهدر كرامته ويرفض الظلم والضيم والاستغفال والاستغلال ، فالانسان الحر الأبي يرفض كافة اشكال العبودية والتبعية والاذلال من قول او تلميح واشارة او فعل وعمل او سلوك يهدر كرامته كانسان ويهن ادميته وينتقص من حقه كانسان ، فهيا معا نحرر عقولنا وتاريخنا وتراثنا من محاولات الطمس والتغيير.
والحقيقة ان كتابة تاريخ القبيلة ودعوة وتحريض افراد القبيلة للاعتزاز بتاريخ وتراث وامجاد ورموز وشيوخ وعمد وقيادات القبيلة ليس هذا من العصبية والعنصرية البغيضة والانانية الرخيصة والتخندق وراء القبيلة بالمفهوم الضيق بقدر ما هو بحث عن الذات والجذور والاصول ووقفة مع النفس وتعبير عن الذاتية المراتية وسط عالم تفشت فيه القبلية النتنة والانانية المفرطة وانتشرت فيه العصبية البغيضة والعنصرية القاتلة ، وكل قبيلة بما لديهم فرحين ومعتزين ومفاخرين ، فالاعتزاز بالانتماء والولاء للقبيلة أمر محمود ولا يتنافى مع سنة الله وتشريعاته انطلاقا من قوله تعالى )ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير (
فجميع الناس في الشرف بالنسبة الطينية إلى آدم وحواء سواء ، اما اذا كانت المفاضلة والتعاطي مع الشعوب والقبائل صار على اساس تاريخهم وتراثهم ومجاهداتهم ، فاننا كذلك لنا تاريخ وتراث ومجاهدات في كافة مجالات الحياة ، لذا نحن أحق واولى ان نهتم بتاريخنا وماضينا وحياتنا المعاصرة من خلال ابراز تاريخ وتراث قبيلتنا كجزء من التنوع والتعدد الاثني والتشكيل الاجتماعي والسياسي للمجتمع السوداني ، تاسيسا على مقولة ... ان حياتنا المعاصرة وواقعنا المعاش ووضعنا الحالي هو نتاج طبيعي لافعال وتصورات واعتقادات وقرارات وخطط الماضي وبالتاكيد ان مستقبلنا القريب والبعيد سيكون نتاج تصوراتنا وخططنا وافعالنا اليوم ... فانت من تقول للاخرين هذا انا .. وهذا تاريخ اجدادي وتلك ديارنا التاريخية وموطننا الاصلي ، وهذا نسبي وهذه قبيلتي، وهذه مورثاتنا الثقافية .
عليه اذا اردنا ان نقيم حياتنا المعاصرة وواقعنا اليوم لا بد من استدعاء الماضي لمعرفة الاسباب والعوامل التي كانت وراء تشكيل ورسم حياتنا واوضاعنا الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية والتعليمية في وقتنا الحاضر ، فاذا اردنا ان يكون لنا مستقبل مشرق لا بد ان نخطط له اليوم وهذا لا يتم الا بعد دراسة دقيقة وقراءة متانية ورؤية صائبة وثاقبة لواقع وحقيقة الاحداث ومجريات الامور والاشياء التي اسهمت في تشكيل ماضي وحاضر المراريت ضمن منظومة السلطنات والممالك والاقاليم الجغرافية السياسية الحديثة التي كان ولا يزال المراريت جزء اصيلا من مكوناتها الاجتماعية والسياسية ، ففي اطار رحلة بحثه الطويل عن تاريخ وتراث المراريت لقد قام الباحث ابراهيم اسحق اتخاذ وتنفيذ الاجراءات والخطوات التالية :-
1/ جمع اكبر عدد من الروايات الشفوية والمكتوبة والمخطوطات القديمة والوثائق التاريخية التي تناولت الاصول العرقية والديار التاريخية والموروثات الثقافية لقبيلة المراريت في العصور القديمة والحديثة وفي وفي تاريخنا الحاضر
2/ جمع اكبر قدر من المعلومات التاريخية من المراجع والكتب والمجلات والصحف والمطويات والمنشورات والاصدرات الوثائقية ومن الاذاعات والقنوات الفضائية ومن المواقع الالكترونية ( شبكة الانتر نت ) ومن نتائج الابحاث العلمية والدراسات التاريخية والاجتماعية ومن الحكايات والقصص والاحاجي والاحداث التي اسهمت في تشكيل وصياغة ورسم وصناعة تاريخ وماضي وحاضر وحياة المراريت المعاصرة ، وغيرها من المعلومات التي اخذت واعتمدنا عليها على ضوء الابحاث والحقائق العلمية التي اشارت بشكل اوبأخر الى الاصول العرقية والمناطق التاريخية والديار الاصلية والمورثات الثقافية لقبيلة المراريت عبر العصور ومقارنتها وربطها مع كل ما يتعلق ويتصل بحياة المراريت الاجتماعية والثقافية والدينية والاقتصادية والسياسية من تحليلات واستنتاجات وافادات واراء الرحالة والنسابة والمستكشفين والباحثين والكتاب والمؤرخين والعلماء الذين كتبوا في التاريخ وعلم السلالات البشرية وهجرات الشعوب والقبائل وبعضهم تناولوا الاصل العرقي للمراريت وتراثهم وديارهم التاريخية ومن اية جهة جاء المراريت وكيف ولماذا وبماذا ومتى ؟ ومن اين هاجر وجاء المراريت الى مناطقهم وحواكيرهم وديارهم التاريخية في اقليمي دارفور ووداي واقليم كردفان وكيف انتشر المراريت حول جبل مرة في عهد ممالك التنجر والفور وما هي الاسباب والعوامل التى ادت الى ترحال وهجرة المراريت الى اواسط وشرق السودان خلال تاريخ السودان الطويل في عهود ما قبل قيام الدولة المهدية وخصوصا في حقبة الدولة المهدية وفي عهود الاستعمار وفترات الحكم الوطني .
3/ أجرى العديد من اللقاءات والمقابلات والحوارات مع عدد من السلاطين والملوك ( سلطان المساليت ، سلطان الفور ، سلطان الوداي ، ملوك وعمد وشيوخ وعلماء المراريت ، والداجو والقمر والتنجر والارنقاء والاسنقور والتاما) ومع عدد من مشايخ وعمد ونظارات وامراء ورؤساء القبائل الافريقية والعربية ذات الجوار المناطقي والانتماء الاقليمي الواحد والتاريخ المشترك
4/ اجرى العديد من جلسات الحوار والنقاش مع عدد من المثقفين والمهتمين بتاريخ وتراث المراريت من ابناء القبيلة وبالاضافة الى عدد من الكتاب والباحثين والمؤرخين والمهمتمين بتاريخ القبائل والشعوب السودانية عموما وقبائل دارفور خصوصا
5/ القيام بعدد من الزيارات البحثية الى عدد من المناطق والمتاحف والمدن والاماكن الاثرية التاريخية في كل من السودان وتشاد ومصر
بعد عمل دؤوب وجهد متواصل في رحلة بحث طويل استمرت اكثر من 13 سنة توصل الكاتب والباحث الى مجموعة من المعلومات والحقائق التاريخية والنتائج الموضوعية حول الاصول العرقية والديارالتاريخية والموروثات الثقافية للمراريت والسلطنات والممالك والمشيخات والعموديات التي اساسها واقامها المراريت خلال تاريخهم الطويل المعروف على امتداد وطول جغرافية السودان القديم والحديث اي السودان الشرقي والاوسط ( السودان الانجليزي والسودان الفرنسي ) وفي اواسط وشرق السودان الحديث وفي سودان اليوم بحدوده الجغرافية السياسية الحالية ، وقد قام الباحث بجمع وتحليل وتفصيل وترتيب وتنظيم وتدوين وربط وشرح البيانات والمعلومات التاريخية والوثائقية في ابواب ومحاور وموضوعات وفقرات كتاب ( الاصول العرقية والديار التاريخية والهوية الثقافية لقبيلة المراريت... الجزء الاول .. قبل الطبع والنشر) واليكم أبرز موضوعات وفقرات الكتاب:-

1/ الروايات الشفوية والمكتوبة حول الاصول العرقية والديار التاريخية والمورثات الثقافية لقبيلة المراريت .
2/ المخطوطات القديمة والمراجع والوثائق التاريخية والكتب والاصدرات الحديثة التئ تناولت تاريخ وتراث المراريت .
3/ الاسم الحقيقي والاصلي والتاريخي لقبيلة المراريت .
4/ اسماء قبيلة المراريت عبر التاريخ ( ايباك ، ابرك ، شالنجا ، مراريت ، ...الخ)
5/اسماء قبائل مشتقة من اسم قبيلة المراريت او اسماء قبائل مطابقة او مشابهة لاسماء او اسم قبيلة المراريت
6/ اقسام وفروع وبطون وافخاذ وعشائر قبيلة المراريت
* عدد افراد قبيلة المراريت وفقا لتعداد واحصاء شامل ودقيق
7/ الجذور اللغوية للهجة المراريت ( الأبرنق )
8/ لغات ولهجات ذات صلة بلهجة المراريت
9/ اديان اعتنقها المراريت ومذاهب وطرق اتبعها المراريت
10/ صفات وميزات واعمال وسمات تميز واختص وابدع وتفرد بها المراريت
11/ اشياء ابتكرها واكتشفها واقترعها وصنعها وانجزها المراريت
12/ الديار التاريخية والاصلية لقبيلة المراريت
13/ حواكير وفرقان وفيسان وقرى وحواضر وديار المراريت
* خرائط وصور ووثائق واثار تخص قبيلة المراريت ورموزها وسلاطينها ومناطقها وديارها وقياداتها
14/ اسماء مناطق وفئوس واماكن وديار باسم قبيلة المراريت
* مساجد وخلاوى ومدارس ومعاهد اسسها المراريت او ساهموا وشاركوا في تاسيسها
15/ اسماء مناطق واماكن ومدن وفرقان وقرى واحياء تحمل اسم المراريت او باسم احد سلاطين او ملوك او مشايخ او امراء اوعمد او احد مشاهير ورموز المراريت او بمفردة اوبمصطلح اوبكلمة من كلمات لهجة المراريت واسماء مناطق ومدن لها دلالة في لهجة المراريت
16/ مناطق او مدن او قرى او احياء أسسها المراريت او احد افراد القبيلة او كان يسكنها المراريت وهاجروا منها وسكنها اخرون او صارت مناطق اثرية خالية
17/ مناطق او مدن او قرى او احياء شارك او ساهم المراريت او احد افراد القبيلة في تاسيسها وادارتها وتطورها وازدهارها
18/ اسماء والقاب اشتهر واتصف بها افراد قبيلة المراريت ( رجال ، نساء )
19/ مشاهير ورموز وقيادات وعلماء وشخصيات بارزة في كل المجالات ( الدين ، الفن ، الادب ،التاريخ ، الرياضة ، السياسة ، التجارة ، القوات النظامية ، الجيش ، الشرطة ، الامن ، القانون ، التعليم ، ...الخ ) ينتمون الى قبيلة المراريت او ترجع اصولهم او لهم صلة بالمراريت
20/ سلطنات وممالك ومشائخ وفروشيات وفيسان ودمالج وامارات وعموديات ونظارة قبيلة المراريت عبر التاريخ
* حدود وجغرافية سلطنة المراريت
21/ سلاطين وملوك ومشايخ وفرش وامراء وعمد قبيلة المراريت في ديار ومناطق المراريت على امتداد اقاليم وولايات السوان ودول الجوار
22/ اسباب وعوامل انهياروتفكك سلطنة وممالك المراريت
23/ شكل الحكم ونظم الادارة التقليدية والحديثة التي اتبعت والمتبع حاليا في ادارة شؤون القبيلة الداخلية وفي ادارة علاقاتها الخارجية مع ادارات قبائل الجوار والسلطنات والممالك المجاورة
24/ الاجناس والشعوب والاعراق والاثنيات ذات الجذور والديارالتاريخية المشتركة مع المراريت وذات الجوار
25/ القبائل ذات الاصول العرقية الواحدة مع المراريت
26/ القبائل ذات الفروع والبطون والعشائر والاسر المشتركة والمختلطة مع المراريت
27/ اجناس ودول تزوج وتصاهر المراريت منها، وبالعكس اجانب من اجناس ودول مختلفة تزوجوا من المراريت ، مع ذكر اسم الدولة والقبيلة واسم الزوج والزوجة ومناطقهم وديارهم الاصلية .
28/ الامبرطريات والسلطنات والممالك والدول والاقليم التي كان او لا يزال المراريت جزء من سكانها ومكوناتها القبيلية وشاركوا وساهموا بشكل او باخر في تاسيسها وتوسعها
*ابرز بطون وفروع وعائلات واسر قبيلة المراريت الذين هجرهم الامام المهدي من مناطقهم وقراهم وحواكيرهم وديارهم الى اواسط السودان ( امدرمان ، الجزيرة اباء ، النيل الابيض وعموم مناطق وحواضر اقليم كردفان )
* شهداء وضحايا قبيلة المراريت في احداث منطقة جودة بجنوب النيل الابيض
* عائلات واسر من المراريت تزاوجت واختلطت وانصهرت وذابت في كيانات قبلية اخرى
29/ الدول ذات الوجود المعتبر لقبيلة المراريت فيها
30/ الاقاليم والولايات ذات الوجود المقدر والانتشار الكبير لقبيلة المراريت
31/ المناطق والمدن ذات الوجود المعتبر للمراريت
32/ علاقة وصلة قبيلة المراريت بالقبائل الاتية ( البرقو المبا في السودان و الوداي المبا في تشاد ، الميما ، التاما ، الارنقا ، الاسنقور ، المساليت ، الفور ، التنجر ، الزغاوة ، الترجم ، القمر ، الداجو ، الميدوب ، مسيرية جبل ، بني خزام ، بني كنانة، بني هلبة ، الهبانية ، اولاد سيلمان ، اولاد حامد ، اولاد راشد ، السلامات ، الرزيقات ، الجوامعة ، الفلاتة ، النوبة .... و الدناقلة ، الحلفاوين ، المحس ، السكوت ، الكنوز ، الفدجة ، اولاد مرة ( قبائل النوبيين في شمال السودان وجنوب مصر )
33/ علاقة وصلة قبيلة المراريت بمنطقة الردوم وجبل مندا وكاجبا بجنوب دارفور
34/ المراريت وعلاقة وصلة الرحم والنسب مع سلاطين الفور والوداي والمساليت والتنجر والتاما والقمر والميما من خلال التزواج والتصاهر والاختلاط
* معارك خاضها المراريت ضد الانجليز والفرنسين
35/ علاقة المراريت بالمساليت ودورهم المشارك ونضالهم البطولي قدم خلاله المراريت عدد كبير من الفرسان والعمد والشباب والشيوخ شهداء في معارك كريندنق ( 1/1910 م) ومعركة دورتي الشهيرة (10/9/1910 ) ومعركة درجيل المباركة الحاسمة الفاصلة ( 1912م) ومن ثم عقد اتفاقية قلاني 1920م
36/ ملامح من حياة المراريت الاجتماعية والثقافية والدينية والاقتصادية والسياسية في الماضي والحاضر
* الاشعار والاغنيات التراثية التي تمجد بطولات المراريت ومعاركهم وسلاطينهم وفرسانهم وابطالهم ومشاهيرهم وقياداتهم
37/ الموروثات الثقافية للمراريت ودورها في اثراء و تعزيز القيم الثقافية والحضارية للامم والشعوب المختلفة القاطنة على امتداد جفرافية السودان القديم والحديث
38/ التطور التاريخي لهوية المراريت الثقافية ومظاهر الثقافة العربية الاسلامية في الهوية الثقافية للمراريت
39/ دور المراريت في نشر الاسلام وتعليمه ومقررات الشريعة الاسلامية وقيمها الثقافية والحضارية وسط القبائل المسلمة والمسيحية والوثنية في عهد سلطنة دارفور وسنار ووداي وعلى امتداد اواسط وشرق السودان
40/ الدور النضالي والبطولي التاريخي الكبير لقبيلة المراريت من خلال تفاعلها وتعاطيها ومشاركتها في قضايا الشان العام وفي صناعة وقيادة احداث وثورات واسباب سقوط وقيام السلطنات والممالك والانظمة والحكومات في الفضاء الجغرافي والامتداد الديمغرافي والحدود السياسية للشعوب والمجموعات السكانية التي كان ولا يزال المراريت جزء من مكوناتها القبيلية ونسيجها الاجتماعي والسياسي والثقافي او تلك السلطنات والممالك والانظمة والحكومات على المستوى الاقليمي ... والتي تتمثل في الاتي :-
·الممالك الوثنية .... دورهم في اسقاط ممالك التنجر الوثنية والمشاركة والاسهام في اقامة سلطنات وممالك اسلامية على انقاضها ( سقوط مملكة التنجر المسيحية في دار فور وقيام مملكة دارفور الاسلامية على انقاضها ، اسقاط مملكة التنجر الوثنية في دار وداي وقيام مملكة وداي الاسلامية على انقاضها)
· الممالك المسحية....دورهم في قيام او اسقاط الممالك المسيحية
·السلطنات والممالك الاسلامية ......دورهم في تاسيس وادارة وحماية وتوسع 1/ سلطنة دارفور الاسلامية 2/ سلطنة المساليت 3//سلطنة المسبعات 4/ سلطنة العباسية تقلي 5/ سلطنة وداي الاسلامية
·الثورات والدول الاسلامية ......دورهم في قيام ونجاح الثورة المهدية وفي تاسيس وادارة وتوسع وقوة الدولة المهدية... فرسان وشهداء وقيادات المراريت في الثورة المهدية ( كرري ، ام دبيكرات ، شيكان ، النخيلة .... في معظم معارك الثورة والدولة المهدية )
·انظمة وحكومات الاحتلال الاستعماري ..دور المراريت في محاربة أ / نظام حكم الاستعمار التركي المصري ...ب/ نظام حكم الاستعمار الانجليزي المصري.... ج/ نظام حكم الاستعمار الفرنسي ... د/ محاربة وطرد الاستعمار وتحقيق الاستقلال من خلال المشاركة في حركات التحرر الوطني وفي معارك خاضتها قبيلة المراريت لوحدها ضد جيوش وقوات الاحتلال الاستعماري
·الانظمة والحكومات الوطنية بعد طرد الاستعمار... 1/ تجلت ادوارهم من خلال المشاركة االفاعلة والايجابية والتعاطي والتفاعل والمشاركة مع الاحزاب السياسية والتيارات الفكرية ومنظمات المجتمع المدني في قضايا الشان العام والضغط على انظمة الفساد والاستبداد
..2/ الثورات والانتفاضات الشعبية السلمية والمسلحة
3/ الالتحاق والمشاركة مع القوات النظامية في حماية ووحدة البلاد
·الدور النضالي والبطولي التاريخي لقبيلة المراريت في احداث وثورات واسباب قيام وسقوط السلطنات والممالك والانظمة والحكومات على المستوى الاقليمي والدولي :-
أ/ مناصرة الثورة السنوسية في ليبيا
ب/المشاركة في حروب ضد الايطالين ( حرب الطليان) في اثيوبيا
ج/ المشاركة في الحرب العالمية الثانية
د/ المشاركة في حروب تحرير فرنسا من المانيا
ه/ المشاركة في حروب مع سلطان وداي ضد سلطنة كانم برنو وسلطنة باقرمي
و/ المشاركة في حرب اكتوبر1973 حرب مصر ضد اسرائيل
·ثورات وغزوات وحروب وهجمات حملات ومعارك قادها و خاضها المراريت ضد سلاطين وملوك وقبائل اوجيوش احتلال واستعمار اوانظمة وحكومات وطنية او ضد قوات حكومية نظامية او مجموعات مسلحة
هذا وبالاضافة الى عدد من الموضوعات والفقرات الواردة في الجزء الاول من الكتاب الذي حاول الباحث ايجاد تعريف شامل وكامل لقبيلة المراريت والاجابة على مجموعة من الاسئلة والتساؤلات التي ظلت هاجس يؤرق مضاجع كثير من ابناء المراريت والمتمثلة في اصولنا العرقية ومورثنا الثقافي وسلطناتنا وممالكنا وديارنا وطبيعة حياة اسلافنا واجدادنا القدامى وما الى ذلك من اسئلة واستفسارات ظلت محل جدل ونقاش واتفاق واختلاف بين ابناء القبيلة الواحدة نسبة لعدم توفر ووجود تاريخ مكتوب وموثق بتفاصيل دقيقة عن تاريخ وتراث القبيلة
لذا يسعدنا جدا ان نكتب اليكم هذه الرسالة المفتوحة وندعوكم عبرها ومن خلالها تزويدنا بكل ما يخص ويتعلق ويتصل بتاريخ وتراث المراريت من رويات شفوية ومكتوبة ومخطوطات قديمة ووثائق تاريخية متعلقة ومتصلة بالنقاط والموضوعات والفقرات المذكورة اعلاه من ( 1 الى 40) ، وتاتي دعوتنا هذه الى اشخاصكم الكريمة للاسهام والمشاركة في استكمال تاليف واعداد وطباعة ونشر هذا الكتاب بحكم انتماءكم لهذه القبيلة العريقة بالتالي يهمكم امر وتاريخ وتراث اسلافكم واجدادكم ، والحقيقة ان كثير من ابناء القبيلة سواء كان العوام منهم او المتعليمن والمثقفين منهم ينقصهم كثير من المعلومات والحقائق التاريخية عن قبيلتهم ، لذا في كثير من الاحيان يجدون صعوبة في الحديث عن اصولهم العرقية وديارهم التاريخية وموروثاتهم الثقافية والاجتماعية وعن انسابهم وفروعهم وعن نضالات وبطولات وامجاد اسلافهم واجدادهم واباءهم .
وان لجنة الاماسي للتوثيق التاريخي اذ تتقدم بهذه الرسالة المفتوحة والدعوة العامة والنداء العاجل الى كافة ابناء المراريت كلها امل وثقة ورجاء بان تجد القبول التام والعناية والاهتمام الكامل من اشخاصكم وسيادتكم الكريمة وفخامتكم ونفوسكم الابية والعمل والتعاون معا من اجل كتابة وتوثيق تاريخ وتراث القبيلة حتى يرى هذا الكتاب النور ويصل اكبر عدد من نسخه الى كافة ابناء القبيلة والى عامة الناس ويعم الفائدة ويتحقق الاهداف المرجوة والمنشودة من اصداره ونشره بعد اعداده وطباعته عما قريب انشاءالله ، ونحن في انتظار اسهاماتكم ومشاركتكم عبر الوسائل والوسائط التالية:
1/ للتواصل او لأرسال اية رواية او وثيقة تخص تاريخ وتراث المراريت يمكنكم ارسالها عبر البريد الالكتروني الخاص بالباحث /ابراهيم اسحق ابكر
[email protected]
او عبر البريد الخاص بلجنة الاماسي ... ادارة الاعلام والتوثيق والنشر
[email protected]
2/ للتواصل والنقاش والاستفسارات او لسرد رواية شفوية او حكاية من الحكايات والقصص والاحاجي المتعلقة والمتصلة بتاريخ وتراث المراريت يمكنكم الاتصال عبر الاسكايب الخاص بالباحث ابراهيم اسحق
Himo17-18
او الاتصال عبر رقمه الخاص او رقم مسؤل الاعلام والتوثيق والنشر بالجنة 00201126706068
واجب الاشادة والشكر والتقدير والعرفان
وقبل الختام تتقدم اللجنة بالاشادة الحارة والشكر الجزيل للمجهودات المقدرة والثرة والدور الكبير والمتعاظم الذي ظلت تلعبه الادارة الاهلية لقبيلة المراريت المتمثلة في رومزها التقليديين والمتعلمين والمثقفين الذين كان لهم الدور الكبير في توثيق تاريخ وتراث المراريت وفي خدمة القبيلة وافرادها وفي اشراك القبيلة في المحافل المحلية والاقليمية على رأسهم الفرشة ( السلطان الفرشة /محمود ابو شنب بشير ) وأمير القبيلة ( الملك الامير/عبد الله اسحق احمد ) والعمد والدمالج ( شيوخ القبيلة في الحواكير والدناقر والفئوس والمدن والفرقان والكنابي في كل ولايات السودان المختلفة ) ورئيس هيئة ومجلس شورى القبيلة وكافة العمد والشيوخ وفرقة التراث الشعبي والفرق الانشادية وكل رجال الادارة الاهلية والنظام الاهلي لقبيلة المراريت في عموم ولايات السودان المختلفة ،
واشادة خاصة وشكر خالص لفرقة التراث الشعبي لقبيلة المراريت التي اصدرت القاموس المختصر للهجة قبيلة المراريت تحت اسم ( ابينار ادنقو 2007م) الذي مثل رافدا ومصدرا مهما لكثير من المعلومات التاريخية الخاصة بالقبيلة والتي استرشد واستعان بها الباحث في صياغة وضبط معلومات وموضوعات وفقرات الكتاب ،
وكذلك نشيد ونثمن الدور الكبير والمتعاظم والمؤثر الذي ظلت تلعبه هيئة شورى قبيلة المراريت بولاية غرب دارفور من خلال حضورها الدائم ومشاركتها الفاعلة على مستوى ولاية غرب دارفور من اجل خدمة قضايا المراريت وكذلك اصدارها لكتيب ( مراجعة تاريخية لقبيلة المراريت بني مرة ...اكتوبر 2011 ) وهو كتيب غني بالمعلومات التاريخية المهمة والنادرة عن تاريخ وتراث المراريت وعن سلطنة مراريت ديلو وعن سلاطين وملوك المراريت منذ تاسيس سلطنتهم وحتى يومنا هذا ،
وكما تتقدم لجنة الاماسي بكل عبارات الاشادة والشكر والتقدير والعرفان لفرقة التراث الشعبي والفرق الانشادية على راسهم فنان المراريت الاول ( ابكر اسحق المشهور ب.. ابكر قرو ) الذي اسهم اسهاما كبيرا ومؤثرا في نشر الاغنية التراثية التي تعبر عن الموروثات الثقافية والاجتماعية العتيقة للمراريت ،
* وكذلك تشيد اللجنة بدور ابناء المراريت المثقفين والمتعلمين الذين شاركوا مع فرقة التراث الشعبي في تعريف افراد القبيلة وعامة الناس بتاريخ وتراث القبيلة من خلال مشاركتهم في الحلقات التي تبث من خلال الاذاعة الوطنية والتلفزيون القومي وعبر الاذاعات والقنوات الفضائية الاخرى وفي الاحتفالات والمناسبات والمحافل الوطنية والشعبية والدينية المختلفة على راسهم البروفسور عباس يوسف التجاني وعمد وشباب وطلاب وشيوخ ومثقفي القبيلة ،
وشكرنا الخالص وتقديرنا العظيم موصول لكل الذين قدموا معلومات وروايات شفوية او مكتوبة او وثائق ومنشورات ومقالات تخص القبيلة و دعموا وشجعوا الباحث على مواصلة البحث والتوثيق للقبيلة وتراثها على راسهم رجل الاعمال وابن القبيلة البار والغيور السيد / خليل ادم اسحق المقية بدولة الامارات العربية المتحدة .. امارة دبي الذي دعم واهدى الباحث ابراهيم اسحق ابكر هدية ثمينة عبارة عن جهاز كمبيوتر ( لاب توب ) والدعم المادي والتشجيع المعنوي الذي ظل يقدمه للباحث بهدف استكمال تاليف وطباعة ونشر هذا الكتاب الذي حتما سيكون اضافة حقيقية لمجهودا ت ابناء القبيلة في تدوين وتوثيق تراث اسلافهم واجدادهم واباءهم وفي توفير مادة تاريخية و مرجع ومصدر مهم عن تاريخ وتراث المراريت للاجيال القادمة وللمكتبات الجامعية والعامة والمواقع لالكترونية وللباحثين والمؤرخين وللكتاب والنسابة والمثقفين والمهتمين بتاريخ القبائل والشعوب السودانية
* تتقدم اللجنة باحر عبارات الاشادة والتقدير والعرفان للدور الكبير والمتعاظم لرابطة طلاب ابناء المراريت بالجامعات والمعاهد العليا في احياء الموروثات الثقافية والاجتماعية العتيقة لقبيلة المراريت وعكس جوانب مشرقة من تاريخ المراريت الطويل وسلطناتهم وديارهم وادوارهم وحياتهم الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والدينية والتعليمية واهتمامهم برموز وقيادات ومثقفي القبيلة من خلال اقامة الانشطة والبرامج المختلفة والمشاركة الفاعلة والحضور الدائم في المحافل والمناسبات الوطنية والدينية والاجتماعية والثقافية ونتمنى لهم مزيد من النجاحات والانجازات من اجل الوطن والقبيلة
* تشيد وتثمن اللجنة بالمقترح والفكرة والمبادرة التي طرحها الدكتور / محمد الحافظ ( جلال) والمتمثلة في الاتي ( تشجيع ودعم ورعاية وتمويل مجموعة من او احد طلاب او خريجي كليات العلوم الانسانية تخصص ( تاريخ ) من ابناء المراريت لتبنى مشروع بحث لنيل درجة البكلاريوس او الماجستير او الدكتوراة من احدى الجامعات السودانية او العالمية ، وتفضل اللجنة على ان يكون مشروع البحث لنيل درجة الدكتوراة او الماجستير ، على ان يكون مشروع التخرج اي البحث التكميلي لنيل الدرجة العلمية بعنوان لايخرج عن مسمى او عبارات ( تاريخ المراريت ، او تاريخ وتراث المراريت ، وما الى ذلك من عنواين تحمل عبارات وكلمات مثل تاريخ المراريت ) ، وان يسبق مناقشة البحث حملات دعاية واعلان وسعة النطاق ويناقش البحث باستخدام وعبر احدث الوسائل والوسائط الاعلامية وتحت اشراف مركز اعلامي متخصص وقناة تلفزيونية فضائية واذاعة يغطي ويصل بثها واثيرها كافة الاراضي السودانية وابعد من ذلك ، وعلى ان يتم دعوة اكبر عدد من ابناء القبيلة والقبائل الاخرى وقيادات الادارات الاهلية والمؤرخين والباحثين والاعلامين والمهتمين بتاريخ الشعوب والقبائل المختلفة
* وكما تتقدم اللجنة بالشكر الجزيل والتقدير الكبير للاستاذ / مصطفى اسحق ابكر عمر لما قدمه من معلومات مهمة ووثائق تاريخية وصور وروايات ثرة عن تاريخ وتراث واصول وديار المراريت
* تقترح اللجنة تاسيس مركز ثقافي لابناء المراريت في العاصمة الخرطوم وانشاء مراكز وفروع له بولايات ومدن ومناطق السودان المختلفة يمارس فيها انشطة وبرامج مختلفة واقامة معارض دائمة لتراث وكتب واصدرات تخص القبيلة ومكتبة ثقافية لعامة الناس
* تقترح اللجنة انشاء موقع الكتروني باسم القبيلة على شبكة الانترنت
* تقترح اللجنة قيام مؤتمر عام لابناء القبيلة لمناقشة قضايا وهموم ومشاكل القبيلة و مناقشة الكتب والاصدرات التي تناولت تاريخ وتراث المراريت ووضع استراجية وصياغة رؤية شاملة وصائبة لمستقبل القبيلة وادارة شؤونها الداخلية والخارجية
* واللجنة في انتظار اية مقترحات ومبادرات وافكار اخرى من ابناء القبيلة
وفي الختام
* تتقدم اللجنة برجاء خاص جدا لكل من يطلع على هذه الرسالة المفتوحة والدعوة والنداء العاجل ان يرسله الى اخيه او صديقه اواحد معارفه من ابناء القبيلة او ان يصور منه نسخ ويهديه الى اكبر عدد من ابناء القبيلة حتى يشارك ويسهم الجميع في استكمال ونشر كتاب ( الاصول العرقية والديار التاريخية والهوية الثقافية لقبيلة المراريت ... الجزء الاول ) ، والجدير بالذكر ان للباحث /ابراهيم اسحق ابكر سلطان كتاب بعنوان ( تاريخ التاريخ للحقيقة والتاريخ ... الجزء الاول ) سوف يصدره عما قريب انشاءالله .

لجنة الاماسي للتوثيق التاريخي
وحدة البحث والتوثيق والنشر
وحدة الاعلام والتوعية والتثقيف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.