محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التجديد عند شعراء الطمبور – "بت البلد" نموذجا ... بقلم: بقلم : محمد الخير حامد
نشر في سودانيل يوم 09 - 02 - 2010

أو (( الشاعر السر عثمان الطيب وملحمة " بت البلد " ))
Mohmmed Elkhair [[email protected]]
قد يكون الشعر تجربة حقيقية واقعية . ذات خصوصية ما !! كما قد يكون تجربة تخيلية ، وعلي ذلك يمكن تمييز النص وتشكيل ثيماته وتفكيكه ، والخيال كذلك في غالب الأحيان لا يبتعد كثيراً عن الواقع ، والواقع مرتبط باتساع الخبرة بالحياة المعاشة والقدرة علي النفاذ إلي العلاقات الفاعلة في الأشياء ، والشعر أيضا لا يخلو من أن يكون وصفاً أو تشبيهاً أو حكمه أو تاريخاً ،كما يقول الدكتور جابر عصفور إن اتساع تجارب وخيال الشاعر يعينه علي خلق تجارب جديدة ، فكلما ازدادت تجاربنا في الحياة اتساعا وعمقا ازددنا قدرة علي تشكيل تجارب جديدة ، ومن المؤكد أن الشاعر لا يستطيع أن يؤثر في غيره ما لم يتأثر هو نفسه أصلاً بموضوعه ، فالباعث المباشر للنظم ذاتي ، مرتبط بأغراض وأمور تحدث انفعالات وتأثيرات للنفس ، أما الباعث الأساسي للنظم هو ذو صلة بوعي الشاعر بمهمته وإدراكه للدور الذي يلعبه الشعر في الحياة الجماعية ، وكما يعجز الشاعر عن كتابة شعر أصيل دون باعث ذاتي ودون وعي بجدوى الشعر في حياته وحياة من حوله ، كذلك الجماعة تعجز عن الإفادة من الشعر إذا لم تدرك جدواه في حياتها .
وكل عمل شعري يعني تواصلاً بين المبدع والمتلقي ، والتواصل يبدأ بتوصيل رسالة من المبدع ذات شحنات ومضامين تلامس وعي المتلقي وتصب في صالح قيم وموروثات يقصدها المبدع " الكاتب " ويتمسك بها ، ويبحث عنها المتلقي وبهذا يتم التلامس والتقارب ، ولكي يتم توصيل القيم التي تنطوي عليها القصيدة ينبغي أن يسلم كلا الطرفين بأهمية المحفز أو الموقف الذي دفع الشاعر إلي هذا الإبداع . وحل هذه المشكلة عند حازم القرطاجي يورده الدكتور جابر عصفور في كتابه مفهوم الشعر بقوله " أن حل هذه المشكلة مرتبط بالعمل علي إيجاد الشاعر العظيم الذي يعي أهمية الشعر ويعرف أسرار صنعته " . ونحن هنا أمام شاعر يعي تماماً أهمية مايمتلكه من موهبة فذة ، و يجترح لغته من أفواه العامة والبسطاء ومعايشته لأحاديثهم وملاسناتهم ومشاكلهم البسيطة والمعقدة ، ونقف إزاء قصيدة قصصية ( ملحمية ) عمرها يقارب نصف القرن من الزمان ، كتبت في عام 1971 لكنها تبدو أكثر تجديداً من ألاف القصائد التي نسمعها اليوم .
ففي قصيدته " بت البلد " يرسم الشاعر السر عثمان الطيب عالما رائعا من السحر والتراجيديا الاجتماعية ، والسر عثمان الطيب الشاعر الذي عرفه متذوقوا فن الطمبور بعشرات القصائد والأغاني ..ولم يسمع به إلا القليل من غير مستمعي الطمبور قبل أن يتغني له الفنان مصطفي سيد أحمد " لا بالحزن الفينا حنرضى"، وفي هذه القصيدة " بت البلد" يوقف الشاعر الزمن للحظات محلقاً بنا في أجواء هادئة المعالم صاخبة الرومانسية ، ويجري نقدا تحليليا وسلوكيا لمجتمع قروي عاش وترعرع فيه واكتوي بمفاهيمه المعقدة . ما يهمنا في هذا المقال هو التركيز علي التقنيات الحديثة التي استخدمها الشاعر وإبراز كافة الجوانب الجمالية لهذه الملحمة الموسومة ب " بت البلد" ، إذ أن الشاعر في رأينا بما عرف من رهافة حس وسعة أفق ورصدٍ فنيٍ للمجتمع ، وتبسيط في التراكيب والمفردات ، استطاع أن ينتقي لهذه القصيدة كعادته أفضل ما يمكن من قاموس المفردات ، ومارس تجديداً موفقاً في جانب الصياغة ، كما سلك طريقا لم يكن سهلاً لغيره في ذلك ( الزمان والمكان )
إعتمد الشاعر علي إيراد بعض التفاصيل ذات الخصوصية العالية " شمال السودان " وركز علي وصف المشاهد الحزينة بصيغ أكثر عمقاً ، ويبدو في ذلك تأثره بالمدارس الروسية وكتاب الرواية الروس والذي يقرأ مثلاً " الدكتور جيفاكو" لباسترناك أو روايات ديستوفيسكي يلاحظ ذلك واضحاً . فهم يميلون للوصف الكثيف العميق ، تجلى ذلك ي عدة مواقع كقوله :
وهناك بعيد . . بي غادي في اخر الديار
راكوبة حرها أحر من حر النهار
كوم من بروش وجريد تمر .. عيدان صغار
ودلوق هدوم موروثة من زمن الكبار
وتلات عناقريبا صغار . . كرَّابا متقطع نزَّل
والنوم من البي فوقا روح تب جفل
وكما في قوله ايضاً :
ناس البلد . . النام رقد . . والماسك السبحي ، وعبد
والشاعر مولع باستخدام تقنيات اسلوبية عرفت أكثر من أجناس أخرى كالقصة القصيرة كأساليب ، التخيل ، التزكر والاسترجاع والمنالوج الداخلي ، يبدو لك بارزا في كل مقطع من القصيدة وإذا كان لابد من الاستشهاد فاننا نزكر استخدامه للمنالوج الداخلي لوصف الحالة الشعورية التي انتابت بقية فتيات الحي عند سماعهن خبر العريس .
" يابختها . . وواشوقنا . . نحن الفينا جمر الشوق وقد "
وفي وصفه لحالة بت البلد وتساؤلها عندما تسارع قلبها واكتشافها حالة الحب لأول مرة ، فنراها في حوار داخلي هامس :
بت البلد سمعت ضريبات القلب
" يا ربي مالو ده ها القلب ؟! "
بعد الثبات كيفن خرب ؟! . . بت البلد . . عرفت تحب
وها هو يبدع في اسلوبه التخيلي ويصف عدم نومها وتفكيرها في الحبيب :
كيفن تنوم ؟ ! مادام خيال ود البلد يمشي ويحوم ! !
ثم بمعنى في وصف تخيلاتها الجميلة :
بت البلد تاهت مع ربط الحرير
والعقدة جنبو علي السرير
لمان يجيها كدي ويسير
والرقصة قدام البنات
ثم يواصل علي نفس إيقاع الاحتفال التخيلي :
تاهت . . سايقاها دقات الدليب
لي دار حبيبا منى القليب
لي قعدة عصراوية فوق العنقريب
للونسي والخاطر يطيب . . لي مسكة في إيد الحبيب
ومع تقنيتي التخيّل والتذكر والمنالوج الداخلي – لا يكتفي بذلك فقط ، وإنما يضيف لهذه الملحمة الساحرة مسحةً من الذكريات لما لها من جوٍ تراجيدي واحساس عميق ، ويصف لنا تفاصيل بعض المشاهد لم يكن من السهل الامساك .. وتصويرها لولا براعة الشاعر وحاسته الشعورية العالية من تلك المشاهد ذاك الذي يصف تفاصيل ما تقدم به تلك الفتاة " بت البلد " في ما ضيها الذي تتذكره الان .
واتذكرت . .
كانت تسبقو وتمشي تنزل بي تحت
تمسك سبيط التمرة بي إيدا وتحت
تقعد تحش
تقعد تحش اللوبي . . للكاويق تقش .
وفي المقابل يقف في مشهد آخر ، ويفضح لنا بعض تفاصيل وأفكار ذلك المجتمع البسيط والمعقد في نفس الوقت ، عندما يصف ود البلد بقوله :
تربال وعيشتو عدم . . عدم
لا قاري . . لو ماسك قلم
يشقيك يزيد ليك الألم
بينما يرى نفس المجتمع ووالد الفتاة في العريس الأخر :
واحد موظف وعندو مال
يأويكي في بيت الحلال
تبقيلو عاد أم العيال
ما فيش مثيلو أبداً محال .
وهي من المفارقات الاجتماعية التي يطفح بها المجتمع السوداني كله والشمالي بصفة خاصة وما ذالت قائمة حتى الان .. وان تغيرت مستويات الأفضلية الاجتماعية حالياً من الموظفين والأفندية إلي من هم أعلي منهم مرتبة ، وتحولت النظرة الي الشريحة الأكثر ثراء ً ، ويبقي عليبنا هنا أن نثبت حقيقة . وهي أن الشاعر السر عثمان الطيب بهذه القصيدة " الملحمة " استطاع في ذلك الزمان أن يؤرخ لظاهرة اجتماعية ما تذال قائمة حتى اليوم وان تراجعت قليلا . وتمكن من أن يصور تلك الحالة الشعورية الأنثوية المكبوتة ، التي تمر بها الفتاة عند وقوعها في ذلك المخاض العاطفي الصعب ، واستحق أن نصنفه ضمن احد رواد التجديد الشعري العامي بين شعراء العامية في الشمال والسودان بصورة عامة .
سيرة ذاتية للمؤلف
- محمد الخير حامد عبد العزيز
- مواليد مقاشي ريفي كريمة ، الولاية الشمالية في 30/7/1977م
- تلقى تعليمه قبل الجامعي بالولاية الشمالية
- بكالوريوس الاقتصاد القياسي والاحصاء الاجتماعي من جامعة الخرطوم 2003م
- بكالوريوس التأمين من جامعة النيلين 2003م
- حصل على القيد الصحفي في 2004م
- عضو اتحاد الصحفيين السودانيين .
- عضو بيت الصحافة السوداني.
- عضو مؤسس لجمعية بلاحدود الثقافية بجامعة الخرطوم وأمينها الثقافي لعدة دورات .
- نشرت بعض أعماله الإبداعية بالملفات والملاحق الثقافية لصحف أخبار اليوم، الأيام ، الحياة السياسية ، المحرر، الانتباهة ، الخرطوم ، الصحافة ، الوفاق ، الدار ، وقلب الشارع . كما نشرت له مجلات " الخرطوم عاصمة الثقافة ومجلة صحتك " ، ومجلات عربية كمجلة الفيصل السعودية وديوان العرب.
- قدم عددا من أعماله الإبداعية بالتلفزيون والإذاعة القوميتين .
- شارك في عدد من المنتديات والمهرجانات والملتقيات الأدبية ومثل جامعة الخرطوم داخل وخارج السودان ، كمهرجان الشباب العربي الأفريقي ومهرجان الشباب العربي العاشر والملتقى الأدبي الأول لشباب الجامعات العربية بالإمارات العربية المتحدة " مدينة العين "
- حائز على عدة جوائز منها :
- جائزة القصة القصيرة الأولى في مسابقة صحيفة أخبار اليوم السودانية ، مارس 2002م .
- الثاني في الشعر بجامعة الخرطوم 2003م
- الثاني في القصة القصيرة بجامعة الخرطوم 2003م .
- الثالث في الشعر العامي بجامعة الخرطوم مسابقة السيف الذهبي .
- الأول في القصة القصيرة بجامعة الخرطوم ليمثل الجامعة بالملتقى الأدبي بالإمارات .
- الأول في الشعر على مستوى جامعات ولاية الخرطوم " مسابقة إتحاد طلاب ولاية الخرطوم " .
- الثاني في الشعر " مسابقة الإتحاد الوطني للشباب السوداني " .
- أعماله الإبداعية :
- تراتيل على رصيف الشجن " مجموعة شعرية " .
- حزمة جراح " شعر بالعامية السودانية " .
- وابتسم الشيطان " مجموعة قصص قصيرة " .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.