بيان وزير الإعلام.. إدانة للثوار .. بقلم: نورالدين عثمان    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    الأستاذ مزمل والتلميذ شداد    وزارة الصحة الاتحادية: إصابات خطيرة بين المدنيين في مسيرة الخميس    ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎﻣﻲ دارﻓﻮر ترد على ﺗﺒﺮﻳﺮات اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺸﺄن اﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺪﻳﻖ    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    دليل جديد على إن سيتي منتهك لقانون اللعب النظيف    الحرية والتغيير : العسكري والمدني لم يرتقوا إلى ايقاع الثورة    حيدر الصافي : لا نخاف على الثورة    الشرطة : لم نستخدم أي سلاح في مظاهرات الخميس    مدرب منتخب الشباب لهباب يعدد اسباب الخروج    بث خاص الأربعاء لقناة المريخ عن قضية (كاس)    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمال الوالي وضياء البلال: جاء الماء وبطل التيمم .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 12 - 01 - 2020

قدوم السيد جمال الوالي إلى مائدة الحوار حول إيقاف جريدة السوداني بمثابة مجيء الماء وبطلان التيمم. والتيمم هنا هو تلميذنا الأستاذ ضياء الدين بلال رئيس تحرير صحيفة "السوداني" الموقوفة. فقد استمعت إليه في المنابر، وهو رئيس التحرير، يخوض في شأن تمويلها بما لا نأخذ به إلا من مالكها. فتحديه للجنة التفكيك أن تكشف عن جنيه واحد دخل على الجريدة من المؤتمر الوطني فوق وصفه الوظيفي كما يقول الخواجات. وما أن دخل جمال الوالي متحدثاً عن نفسه كمالك للسوداني وقناة الشروق حتى وضح أن ضياء غير مطلع عن سرائره التمويلية التي تبني تحليلها. ورسانا جمال بحديثه إلى قيف. واستعدلت مركب الحوار الذي اضطرب به ضياء بين ملكية السوداني، اختصاص قانون الشركات، وحريتها في التعبير التي هي اختصاص الدستور. ولم تكن الأخيرة، حرية السوداني في التعبير، موضوع شغل لجنة التفكيك. فلم تتوقف الجريدة إلا لطعن اللجنة في ملكيتها.
جاء جمال بالماء. وخلافاً لما اذاعه الأستاذ محجوب عروة من أن الإنقاذ "فلفصت" منه السوداني، التي أسسها، بالقوة الجبرية لتصير إلى جمال، قال جمال إنه اشتراها ليخرجه من أثقال الديون التي عليه، وبتوسط كريم من عشيرة محجوب التي له بها نسب ناهيك عن صداقات. وصرح من الجهة الأخرى بأن الحكومة البائدة ضخت مالاً حميداً لإنشاء قناة الشروق. وزاد بأن تمويل صحيفة مثل السوداني مقدور عليه لمن له مثل ثروته ولا يحتاج بالنتيجة إلى تكفف المؤتمر الوطني أو تكفف المؤتمر الوطني له. ثم برر لضخ المال الحكومي لتمويل الشروق بأن مثل قناة الشروق الإخبارية مما يحتاج إلى فيض مال. وهذه معلومات من بيت الكلاوي لابد أنها موضوع نظر مستحق من لجنة تفكيك النظام البائد. غير أني أسرع بالقول إن كون جمال في خفض من المال لا يعني بالضرورة أنه لم يكن واجهة لتمويل من مصدر آخر لشراء السوداني. فلم يمنعه ثراؤه من قبول عطية الحكومة له لإنشاء الشروق وكان بوسعه تمويلها من حر ماله بالطبع.
لي لوم كبير لضياء. والما دارك ما لامك. فاستغربت منه كيف حول زلة لسان للسيد محمد الفكي سليمان، عضو مجلس السيادة، حجة عليه بإلحاح شره. فقد ظل ضياء يبدي ويعيد بأنه جرى ايقاف السوداني ل"الاشتباه" بعضمة لسان السيد سليمان. مرات ومرات ومرات. وتغاضي بالمرة عن التصحيح الفوري للزلة. فقال السيد سليمان إنه جرى التحفظ والحظر على السوداني وغيرها ل"الاشتباه في أنها واجهات للمؤتمر الوطني، مش اشتباه، ما اشتباه توصية ومعلومات أكيدة بأنها أخذت أموالا إلخ".
أعرف عن ضياء خلقاً أفضل من نهشه عبارة مصابة بزلل. فقد كان يسعده مني في أعمدتي للصحف التي تولى أمرها هشي الناس عن تفخيخ العبارات لمأربهم. فهششتهم عن الالتواء بعبارة السيد كمال عبيد عن الحقنة المشهورة وعن عبارة أخرى للسيد كرتي في واشنطن نبهني من حضرها إلى تزويرها في النقل.
وأمضني خروج ضياء عن أدب السلوك المعروف عنه مع السيد محمد الفكي سليمان مرات. وسأل هذه المرة، في معرض استصغاره له، عما جاء به من الكويت. ولا أعرف لمثل هذا السؤال موقعاً من الإعراب في تقييم أداء السيد سليمان لواجباته الدستورية.
لا مكان لنقاش حرية الصحافة في إيقاف السوداني والشروق وغيرهما لفحص إن كانا ملكاً للدولة لتقرر الدولة مسيرتها من هنا فصاعداً، أو أنها ملك حلال لأصحابها فترفع يدها عنها. ولو قصدت قحت حرب الرأي المعادي لها لما بدأت بالسوداني. للسوداني ميزات معروفة فيها قبل الثورة وبعدها بفضل قيادة إنسان في مهنية ضياء ودماثته لها.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.