ثورة ديسمبر 2018والتحديات الإقتصادية الآنية الضاغطة .. بقلم : سعيد أبو كمبال    الرئيس الألماني شتاينماير يتعهد بدعم بلاده لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان    لا تعيدوا إخواننا من الصين .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد – جامعة نيالا – كلية التربية    نجل الفنان ....!    عندما يكذب الوزير البعثي .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    الشرق المُر والحنين الأمر .. بقلم: نورالدين مدني    زيارة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير للسودان شرف عظيم .. بقلم: الطيب الزين    الحكومة توصى السودانيين بكوريا الجنوبية توخي الحذر من (كورونا)    بومبيو يتهم خامنئي ب"الكذب"    إسرائيل تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى الخارج خشية تفشي فيروس "كورونا"    دي دبليو الألمانية: ترشيح حركة "إعلان الحرية والتغيير السودانية " و"الكنداكة" آلاء صلاح " لنيل جائزة نوبل للسلام    المريخ يستعيد صدارة الممتاز بثلاثية نظيفة في شباك حي العرب    بدء محاكمة عناصر "عصابة" ضبط " كوكايين" داخل أحشائهم    مصارف سودانية تحصل على تراخيص لبطاقة الدفع الائتماني (فيزا كارد)    النيابة تنفي إطلاق سراح وداد بابكر وسوء معاملتها بالسجن    دونت قوات الدعم السريع ثلاثة بلاغات في مواجهة (الجريدة) و(الجريدة) تطلب شهادة الخطيب وموسى هلال في قضية الدعم السريع    الجبير: لا يمكن أن يكون لإيران دور في اليمن    تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في بغداد    السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي    البرنس الجديد يخطف الانظار ويحجز موقعه في تشكيلة الهلال    المريخ يهزم السوكرتا بثلاثة اهداف ويسترد صدارة الممتاز    تفاقم الخلافات بين التجارة والصناعة    إبراهيم الأمين يرهن تعافي الاقتصاد بتأهيل مشروع الجزيرة    معاقون حركياً : انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد مخالفة للقانون    ترحيب واسع للشارع السوداني بزيارة رئيس ألمانيا    ذبح طالب بجامعة الجزيرة    الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي يزور الخرطوم السبت ويلتقي البرهان وحمدوك    توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحديات الفترة الانتقالية حميدتي والبرهان .. بقلم: حسن اسحق
نشر في سودانيل يوم 16 - 01 - 2020

سقط نظام عمر البشير، تبشر الكثيرون ان عهدا جديدا قد بدأ، والاحلام بدأت ترتفع ان الديمقراطية قد تطبق بحذافيرها علي ارض الواقع، هذه الاحلام اشبه بالمثالية العمياء في ارض بلادي، رغم ان حكومة الفترة تجتهد باقصي ما يمكن، لتبرهن للشارع انها جادة في تنظيف الدولة من اتباع النظام الساقط، الا ان الحقائق علي الارض تختلف تماما، نسمع ونري باغلاق ومصادرة صحف واغلاق بعض القنوات او غيره، باعتبار ذلك، احد احصنة النظام السابق، ويجب الاستيلاء علي مؤسساته التي كانت تساندهم في فترة حكمة الثلاثينية، بعض الاصوات فرحت، وسخرت من تمت مصادرة ممتلكاتهم باعتبارها احصنة طروادة تخدم النظام السابق، الا ان حقيقة الامر، امر من ذلك، ان النظام سقط، ولكن تركه وراءه مؤسسته العسكرية التي افرغها من شعارها القومي الزائف اصلا، وحصنها بشعار الايدولوجية الدينية، سقط النظام السابق، لكن في ذات الوقت لم تسقط مؤسسته العسكرية، من سخرية الغدر، نفس المؤسسة انها الان، شريكة في الفترة الانتقالية، الا يعيق ذلك عملية التحول الديمقراطي، لا يمكن للديمقراطية ان تنجح بالتحالف مع منظومة المليشيات والعسكر والجناح السياسي لجهاز امن البشير.
كيف للفترة الانتقالية ان تنجح، في ظل مشاركة مليشيا سيئة السمعة، ارتكبت مجازر انسانية في دارفور، وجنوب كردفان، بذريعة القضاء علي الحركة الشعبية في جبال النوبة، ويدها تلطخت بدماء السودانيين يوم فض الاعتصام في العام الماضي، قائدها المجرم حميدتي، تربطه علاقة قوية البرهان رئيس المجلس السيادي الحاكم الان بالبلاد، ما سر هذا اللغز الذي يجمع بين البرهان وحميدتي، والمشاركة في حكومة الفترة الانتقالية، الطرفان كانا جزءا من المنظومة السابقة، شاركا في جرائم التطهير العرقي في دارفور، اما الا يشاركان في حكم البلاد، اعتقد ان التحول الديمقراطي لن يتحقق علي ارض الواقع بوجود شخصين، مثل محمد حمدان دقلو حميدتي، وعبدالفتاح البرهان، ببساطة، قل بسذاجة، ان شئت، وجودهما في الفترة الانتقالية حماية القيادات العليا في السابق النظام السابق، حتي لا يواجهوا عواقب جرائمهم، حديث البرهان قبل فترة، قائلا، انهم لن يسلموا اي فرد الي المحكمة الجنائية الدولية، ما يعنينه باي فرد في عقلية البرهان، هو قائده السابق، المجرم عمر البشير، وبعض اعوانه للافلات من العقاب.
الحديث عن البرهان وحميدتي شريكان في هذه الفترة، قد يكون حديثا سياسيا، الا ان في طياته السر الكبير، ان يلعبا دورا رئيسيا في عرقلة التحول الديمقراطي بعد سقوط البشير، وعدم تسليم المجرمين للمحكمة الجنائية الدولية، ويساهمان في عرقلة اي تحول ديمقراطي في هذه الفترة، حتي لو شاركت بعض القوي السياسية المعروفة بعدائها للديمقراطية الحقيقية، البرهان وحميدتي، هما العقبتان امام التغيير الحقيقي، كيف لمجرم ومرتزق مثل حمديتي ان يحمي نظاما ديمقراطيا، هو نفسه صنيعة النظام الاخواني الساقط، جند لكي يقتل، البرهان، انه بن المؤسسة العسكرية المؤدلجة في عهد النظام السابق، وجوده يعني استمرار نفس الامتيازات السابقة ليس الا، اما المرتزق المجرم محمد حمدان دقلو حميدتي، يريد ان يحمي نفسه من اي محاكمات، لذا يذرف الدموع نفاقا، انه مع الثورة في الخرطوم، لكن عقليته المجرمة ما زالت تمارس منهج القتل العنصري في دارفور بشهية فائقة جدا، لكن تقل شهيته كلما تحدث في العاصمة، البرهان بن المؤسسة العسكرية المؤدلج، والمرتزق المجرم حميدتي، هما عقبة امام ان تحول حقيقي في بعد سقوط المجرم البشير..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.