الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    بومبيو يجري اتصالا مع حمدوك بشأن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب    حركة/ جيش تحرير السودان المتحدة تستنكر وتدين مجزرة مدينة قريضة وقرية دونكي ابيض    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    امر تنفيذي بإزالة السودان من قائمة الإرهاب ومكالمة مشتركة بين البرهان وحمدوك ونتنياهو وترامب اليوم    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان من حزب الأمة القومي: ثم ماذا بعد هجليج؟
نشر في سودانيل يوم 24 - 04 - 2012

يكرر حزب الأمة القومي تهنئته للقوات المسلحة وللشعب السوداني بتحرير مدينة هجليج ويؤكد أنه وقف الموقف الذي تمليه الوطنية الحقة التي كانت ولا زالت وستظل ديدنه دفاعا عن التراب السوداني واستردادا لكل الحقوق الوطنية. وهذا هو الموقف الذي ينبغي أن تقفه كل القوى السودانية.
ومع اتساع رقعة الحرب وتوسعها وتزايد الاضرار السياسية والاقتصادية والإنسانية والنفسية التي تحدثها بين البلدين يصدر حزب الأمة البيان المهم التالي ليؤكد فيه الآتي:
1) يجدد حزب الأمة القومي دعمه لمبدأ استرداد الحق والدفاع عن كافة التراب السوداني.
2) يؤكد حزب الأمة رفضه لأن يتحول ذلك الدفاع إلى عدوان على أراضي الغير ويعلن رفضه لتوسيع الحرب من قبل اي طرف.
3) يؤكد حزب الأمة دعمه للقوات المسلحة ويؤكد على ضرورة إعادة قوميتها وتأهيلها ومهنيتها.
4) ومع دعم حزب الأمة الكامل للقوات المسلحة بل وبسبب دعمها يرى الحزب ضرورة إجراء تحقيق مهني محايد عن اسباب سقوط هجليج مرتين في هذا المدى الزمني القصير يحدد هذا التحقيق مواطن الخلل ويحدد المسئولية عن هذا التقصير تجنبا للوقوع في مثل هذه الأخطاء.
5) يرفض حزب الأمة اللغة المتشنجة التي ترفض الحوار وتدعو لاسقاط حكومة الجنوب وقفل الحدود وقطع كل الروابط التجارية والاقتصادية لأن ذلك من شأنه أن يعقد حل القضايا العالقة ويضر بمصالح أهلنا في الطرفين. وكذلك يرفض حزب الأمة لغة السباب المستخدمة والتي تولد جراحا وترسب ندوبا نفسية تؤثر سلبا على مستقبل العلاقة بين الشعبين.
وفي هذا السياق يرفض حزب الأمة عودة لغة الاقصاء والاستقطاب الديني للإعلام والتعبئة والشحن الزائد، ونطالب بحماية الجنوبيين المقيمين بالشمال وحفظ كامل الحقوق الدينية لغير المسلمين.
6) يدعو حزب الأمة الحكومة لعدم استخدام الموقف الحالي للتضييق على الحريات بل المطلوب هو اتاحة مزيد من الحريات حتى يتم الحوار الوطني في جو صحي يفضي لتحقيق المصالح الوطنية العليا.
7) يجب أن يكون البترول مورد يسخر لمصلحة الشعب لا نقمة ولذلك يرفض حزب الأمة استخدام البترول كسلاح حربي كما هو حادث أذ تم استخدام البترول كسبب ووسيلة وهدف للحرب. وفي هذا الصدد يقدم حزب الأمة مقترحا بأن يقبل الطرفان باستئناف ضخ البترول وفقا للصيغة التي قدمتها اللجنة القومية التي استعان بها الحزب وهي أن منشآت البترول في الجنوب تخصص له، كذلك المنشآت في الشمال تخصص للشمال. الخدمات التي تقدمها منشآت الشمال لخام البترول وهي: المعالجة، والتكرير، والنقل، والتخزين، والشحن في الميناء تقدم مقابل (11 إلى 14 دولار أمريكي للبرميل، حسب الكمية المنتجة)، وإذا لم يقبل الطرفان هذا الحل يستأنف ضخ البترول، وتقدم الخدمات المطلوبة ويوضع إيراده في حساب خارجي مقفول إلى حين الاتفاق، وإذا رفض الطرفان مقترح الخبراء السودانيين يمكن اللجوء للتحكيم بواسطة آلية التحكيم التابعة لمحكمة العدل الدولية.
ومع أسفنا لما وصل إليه الحال في العلاقة بين دولتي السودان وجنوب السودان فإن ما حدث يمكن استثماره كفرصة نعبر بها لاصلاح وطني شامل في بلادنا ولعلاقة أخوية مع دولة الجنوب مستصحبين خريطة الطريق التالية:
1) التأكيد على أن المشاكل بين الدولتين وداخل السودان في مناطق النزاع ذات طبيعة سياسية اقتصادية ثقافية لا تحل إلا بالحوار القومي الجامع داخل الوطن وبالحوار مع دولة الجنوب.
2) لا بد من ترجيح صوت العقل واستثمار وحدة الصف الوطني السوداني في هذه الأحداث لتحقيق سلام عادل شامل يقوم على الآتي:
‌أ. من الناحية العملية العاجلة: نزع فتيل الأزمة عبر:
1. انسحاب كافة القوات المسلحة المعنية إلى مواقعها في يوليو 2011م .
2. وقف شامل لاطلاق النار على كافة الحدود.
3. السماح لمراقبين دوليين للمراقبة في مناطق التوتر مع ضمان مرونة الحدود حفاظا على مصالح القبائل الرعوية في الطرفين.
4. السماح فورا لضحايا الاقتتال بالتجمع في معسكر نازحين وتمكين وصول الاغاثة الإنسانية لهم.
5. لا بد أن تقوم الأسرة الدولية بالتزاماتها تجاه السلام ونحو كفالة حقوق الإنسان ومطالبة كافة أطراف النزاع بالوفاء بالتزاماتها نحو القانون الدولي الإنساني المفصل في اتفاقيات جنيف الأربع والبرتوكولات الثلاثة الملحقة بها التي تم تجاهلها بالنسبة للأسرى والقتلى ومطالبة الجميع بالامتناع عن شن الحرب ومعاقبة من يخالف تلك الالتزامات.
ب. لتحقيق السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الذي يحقق الاستقرار في مناطق النزاع (أبيي – جنوب كردفان- جنوب النيل الازرق- دارفور وسائر مناطق التوتر) يرى حزب الأمة القومي ضرورة الدعوة لمؤتمر سلام يتصدى لأسباب النزاع ويقوم على المبادئ التالية:
1. اعتبار تحكيم أبيي مرجعيا وإبرام بروتوكول تعايش بين سكان المنطقة بالصورة التي تراعي تحفظات الأطراف المعنية وبما يحافظ على مصالحهم.
2. معالجة وضع ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق بما يحقق تطلعات أهلها في الصلاحيات الفدرالية الخاصة المتفق عليها وعلى حقوقها في الثروة بما يتناسب مع حجم السكان.
3. تحقيق السلام في دارفور بما يحقق تطلعات أهل دارفور المعروفة.
4. يتفق مؤتمر السلام على أسس العلاقة الخاصة مع دولة الجنوب بما يحل القضايا العالقة وفق صيغة كسبية تكاملية كما هو مذكور في بروتوكول الجوار الأخوي الذي أصدرناه.
5. تضمن كل تلك الاتفاقيات في دستور البلاد المنشود الذي تتم كتابته بمشاورة قومية واسعة وتكتبه لجنة فتية قومية ويجاز ديمقراطيا.
فلنحاصر توسع الحرب وتحولها لحرب حدودية شاملة ولنجعل من هذه الأحداث فرصة نحقق فيها الأهداف الوطنية في السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل والرفاه الاجتماعي لكل مواطنينا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.