توقيف (17) من سائقي المركبات السفرية بتهمة تعاطي الكحول والمخدرات بطريق الصادرات    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تكشف غموض بلاغ نهب سيارة نصف نقل    برهان تية : المباراة كانت صعبة على الفريقين    خروج مشرف لصقور الجديان من نهائيات الكان    عائشة الماجدي: خليها تجوط    يا احزاب ابعدوا الاطفال من التروس لانهم مرفوع عنهم القلم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 20 يناير 2022    وقف نداً للفراعنة .. المنتخب السوداني يخسر بهدف أمام مصر و يغادر أمم أفريقيا    خيار جديد للهلال السوداني بشأن معسكره الخارجي    بدء إحلال وإبدال قوات "يونسفا" فبراير المقبل    شاهد بالفيديو: المطربة الجبلية من الغناء و(الهجيج) إلى مدح المصطفى صل الله عليه وسلم و دهشة بمنصات التواصل    نجاة وزير الأوقاف السابق"نصر الدين مُفرح" من حادث سير مروع ونقله إلى المستشفى    إسرائيل أحكمت قبضتها علي الأجواء السودانية وتريد تثبيت أقدامها علي الأرض    شاهد بالفيديو.. طفل سوداني مَرح يقلد نجم السوشيال "صلاح سندالة"    حمدوك يقدم إنجازات مجلس وزراء الحكومة الإنتقالية    السجل المدني: انفراج وشيك في أزمة الجواز الإلكتروني    البرهان يكلف وكلاء الوزارات بمهام "الوزراء"    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 20 يناير 2022    شاهد بالفيديو.. المذيعة تسابيح خاطر تفاجئ متابعيها بفاصل من الغناء (دويتو) مع الفنانة انصاف فتحي بمشاركة رفيدة ياسين ونشطاء: (مكانك فاضي في أغاني وأغاني)    شاهد بالفيديو.. الفنانة إنصاف مدني: (أقسم بالله طه سليمان دا أحقد زول ربنا خلقو)    خميس يشهد ختام فعاليات دوري كأس السودان بالجنينة    الحكم بإعدام قاتل الشهيد زروق بالحصاحيصا    تعرض بص ترحيل تابع لإدارة شرطة الإمداد لهجوم بالحجارة و (حدوث إصابات)    انفراج الأزمة.. عودة تدريجية للتيار الكهربائي إلى بورتسودان    والي الشمالية المكلف يطلع علي اداء شركة الاعتماد للتعدين    انطلاق منتدى "ترقية سلسلة قيمة بذور السمسم" ببرج الفاتح غدا    رئيس حزب الأمة مبارك الفاضل: خلاص حدث ما حدث والقوات المسلحة لا تستطيع أن تسلم السلطة لأي جهة غير مفوضة شعبياً    "باج نيوز " ينشر تشكيلة المنتخب لمواجهة مصر    تدشين نفرة جباية الأنعام السنوية بأم كدادة شمال دارفور    مطالب بسعر تعويضي للقمح بالجزيرة    تقديم مستندات اتهام جديدة في قضية مقتل د. مجدي ووالدته    إغلاق قضية دفاع متهم بتحرير شيكات بقيمة 26 ترليون جنيه لكوفتي    منى أبوزيد تكتب : خيانة ثقافية..!    مؤتمر أصدقاء السودان.. مهمة معقدة مع استمرار العنف    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    تفاصيل تسريب (المُلاسنات) الحادّة داخل مجلس المريخ واتجاه لقبول استقالة قيادي رفيع!    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    قد تصل إلى الوفاة.. مرض نفسي "خطير" يصعب تشخيصه    السعودية.. تشمل السجن والإبعاد عن المملكة.. "النيابة" توضح العقوبات المقررة على المتسولين نظاميًا    بخطوات بسيطة.. تخلص من كابوس المحتالين على "واتساب"    شركة تطلب موظفاً مقابل 917 درهماً في الساعة .. بهذه الشروط الغريبة!    ما كفارة وحكم الزوج كثير الحلف بالطلاق؟    بعد "الشمس الاصطناعية".. الصين بصدد تطوير "قمر اصطناعي" مضاد للجاذبية    تسريبات هاتف "سامسونغ" المرتقب.. ميزة شحن سريع وكاميرا قوية    مدير الاستخبارات الأمريكية يلتقي بالرئيس الأوكراني    حيدر المكاشفي يكتب: مليونية الحوت وأبو السيد    مواصفات "غالاكسي تاب اس 8".. وموعد إصداره    دعم من مصرف الإدخار لمركز الفاشر لعلاج الأورام    القائم بالأعمال بسفارة السودان ببودابست يلتقي نائب وزير الدولة بالمجر    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    نجوم لا تأفل الشجن الأليم    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إستراتيجية الولايات المتحدة تجاه أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى . ترجمة: عاصم فتح الرحمن أحمد الحاج
نشر في سودانيل يوم 19 - 06 - 2012


واشنطن
14 يونيو 2012 م
ترجمة: عاصم فتح الرحمن أحمد الحاج
باحث وخبير استراتيجى
18 يونيو 2012 م
منذ ما يقرب من الثلاثة سنوات، لاحظت وأنا أمام البرلمان الغاني أن أفريقيا هي جزء أساسي من عالمنا المترابط ومنذ ذلك الوقت، تشاركنا مع القادة والشباب، والمجتمع المدني في افريقيا لتعميق مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان، وتوسيع الفرص الاقتصادية، ودعم أولئك الذين يسعون لتحقيق السلام حيث الحرب والحرمان ابتليت بها المجتمعات المحلية. أفريقيا وشعبها هم شركاء مع أمريكا في خلق المستقبل الذي نريده لجميع أطفالنا الذى يستند على النمو، والمسؤولية المتبادلة، والاحترام المتبادل.
ونحن نتطلع نحو المستقبل، فمن الواضح أن أفريقيا هي أكثر أهمية من أي وقت مضى إلى الأمن والرخاء للمجتمع الدولي، وإلى الولايات المتحدة على وجه الخصوص. اقتصادات أفريقيا هي من بين الأسرع نموا في العالم، مع التغيرات التكنولوجية التي تجتاح القارة، والتي تقدم فرصاً هائلة في مجال الخدمات المصرفية، والطب، والسياسة، والأعمال التجارية. في الوقت نفسه، فإن عدد الشباب متنامي في أفريقيا وآخذ في التغير الاقتصادات والنظم السياسية بطرق عميقة.
معالجة الفرص والتحديات في أفريقيا يتطلب سياسة أمريكية شاملة استباقية، تستشرف المستقبل، وتوازن بين مصالحنا على المدى الطويل مع المصالح على المدى القريب والضرورات. هذه الاستراتيجية الأميركية تجاه ترسيخ العلاقات مع أفريقيا جنوب الصحراء سبقتها العديد من المبادرات التي أطلقناها منذ توليت منصبي من أجل المساعدة في تحقيق هذا التوازن، وترتفع من الجهود التي ستكون حاسمة بالنسبة لمستقبل أفريقيا: تعزيز المؤسسات الديمقراطية وتعزيز واسع النطاق للنمو الاقتصادي، من خلال التجارة والاستثمار. مؤسسات قوية ومسؤولة، والديمقراطية، التي تعمل على الالتزام العميق بسيادة القانون، وتوليد مزيد من الازدهار والاستقرار، مع المزيد من النجاح في تخفيف الصراعات وضمان الأمن المستدام، والنمو الاقتصادي الشامل تمثل مكونا رئيسيا للأمن والاستقرار السياسي، والتنمية، وأنها تدعم الجهود لتخفيف حدة الفقر، وايجاد الموارد التي من شأنها تعزيز الفرص وتمكين الأفراد من تحقيق إمكاناتهم الكاملة.
في حين أن العديد من الدول في القارة قد خطت خطوات هائلة لتوسيع نطاق المشاركة السياسية والحد من الفساد، وهناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به لضمان عمليات انتخابية نزيهة، واقامة مؤسسات شفافة تحمي حقوق الجميع، وتوفير وحماية أمن المصالح القومية. رسالتنا إلى أولئك الذين يريدون عرقلة العملية الديمقراطية هو واضح لا لبس فيه: الولايات المتحدة لن تقف مكتوفة الايدي عندما تهدد الحكومات المنتخبة شرعيا أو التلاعب في نزاهة وسلامة العملية الديمقراطية، وسنقف في شراكة ثابتة مع أولئك الذين هم ملتزمون بمبادئ المساواة والعدالة وسيادة القانون.
أمريكا ترى في أفريقيا كمنطقة يه فرص للنمو واعدة، لأفريقيا، وبالنسبة لأميركا، وعلى شعبنا واقتصادنا. ونحن نعتقد أن أفريقيا يهى أحد المناطق الرئيسية القادة فى العالم يمكنها تحقيق نجاح اقتصادي. سوف نعمل مع شركائنا الأفارقة من أجل بناء مؤسسات قوية، لإزالة المعوقات أمام التجارة والاستثمار، وزيادة الفرص المتاحة للبلدان الأفريقية للوصول بشكل فعال لأسواق بعضها البعض والأسواق العالمية، لتبني إدارة اقتصادية سليمة، عبرتنويع اقتصادها اكثر من حصره على الاعتماد على الموارد الطبيعية، والأهم من ذلك، إنشاء الفرص للناس في أفريقيا لتحقيق الازدهار. ونحن ندعم هذه الجهود، ونحن نشجع الشركات الأمريكية لاغتنام الفرص التجارية والاستثمارية في أفريقيا، يمهاراتهم ورأس المال والتكنولوجيا لدعم مزيد من التوسع الاقتصادي في المنطقة، في الوقت الذي تساعد فيه على خلق فرص عمل هنا في أميركا.
عبر كل هذه الجهود، فإن الولايات المتحدة تحدد أولويات الجهود الرامية إلى تمكين الجيل القادم من القيادات الأفريقية. وقد أظهرالشبان والشابات مرارا وتكرارا على الاستعداد والقدرة على تغيير مجتمعاتهم وبلدانهم للأفضل، والولايات المتحدة ستظل الحليف الثابت وشريك. وشراكة أميركا مع هذا الجيل الجديد من الأفارقة تتجاوز حكومتنا لتقيم علاقات واسعة تعمق العلاقات بين شعبينا، والأعمال التجارية، والمؤسسات. وهذه الجذور تدفع مسيرتنا نحو مستقبل من الديمقراطية والسلام والرخاء للأجيال القادمة.
باراك أوباما
استراتيجية الولايات المتحدة تجاه أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى:
مقدمة:
منذ توليه منصبه، تعهد الرئيس أوباما إلى دعم القوي، والحكومات المفتوحة، وخاضعة للمساءلة والتنمية المستدامة في أفريقيا. في خطابه أمام البرلمان الغاني في يوليو 2009، أكد الرئيس أن أفريقيا هي جزء أساسي من عالمنا المترابط، ودعا إلى شراكة مع أفريقيا أن "ترتكز على المسؤولية المشتركة والاحترام المتبادل." استراتيجية الأمن القومي، الذي صدرت في مايو 2010، تعزز هذه الرؤية، وتدعو إلى شراكة مع الدول الافريقية لأن اقتصاداتها تنمو وتعزز مؤسساتها الديمقراطية. في حزيران عام 2012، وافق الرئيس توجيه سياسة تحدد رؤيته فيما يتعلق بسياسة الولايات المتحدة تجاه أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وهذه الوثيقة تعكس هذا التوجيه.
على مدى السنوات الثلاث الماضية ونصف السنة، ونحن نعمل على ترجمة كلمات الرئيس إلى البرلمان الغاني الى برنامج عمل. أيدنا التنمية الديمقراطية من خلال تعزيز المؤسسات وتحدى القادة الذين إجراءاتهم تهدد التحولات السياسية السلمية، بما في ذلك في كوت ديفوار. عملنا على تحقيق السلام والأمن الذى لعب دورا أساسيا في ولادة جنوب السودان، ودعم بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال، والعمل مع الشركاء الإقليميين لمواجهة جيش الرب للمقاومة المفترس. دخلنا فى علاقات مع القادة الأفارقة الشباب الذين سيشكلون مستقبل القارة.
وقد استثمرنا في تطوير الشراكات لتعزيز النمو الاقتصادي المستدام، وتعزيز الأمن الغذائي، وزيادة القدرة على التكيف مع تغير المناخ، وتحسين قدرة البلدان والمجتمعات المحلية للتصدي لفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز والملاريا وغيرها من الاخطار الصحية. كنا الرائدين في العالم في الاستجابة للأزمات الإنسانية، بما في ذلك في منطقة القرن الأفريقي، بينما في الوقت نفسه نعمل مع شركائنا الأفارقة من أجل تعزيز القدرة على التكيف ومنع الأزمات في المستقبل.
اقتصادات أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى هي من بين الأكثر نموا بسرعة في العالم. عدد متزايد من الحكومات الأفريقية والمنظمات الإقليمية تقوم بدور قيادي في التصدي للتحديات الأمنية والسياسية داخل حدودها وخارجها وعلى صعيد الحياة الدولية. الاتحاد الأفريقي بمثابة منظمة مهمة في القضايا السياسية والدبلوماسية، وحفظ السلام في أنحاء القارة. في الوقت نفسه، التحضر والسكان من الشباب المزدهر يعمل على تغيير التركيبة السكانية في المنطقة بشكل جذري، والشباب على نحو متزايد صوتهم مسموعا.
في حين أن القارة حققت مكاسب هامة فى مجال الديمقراطية وبناء المؤسسات، ولكن تلك المكاسب هشة. لا يزال هناك الكثير من البلدان الانتقال إلى الديمقراطية غير بطئ، والقادة الذين يقاومون االتنازل عن السلطة. في كثير من البلدان، والفساد متوطن، ومؤسسات الدولة لا تزال ضعيفة. بالإضافة إلى تآكل شرعية الحكومات، وهذه العوامل تعيق النشاط التجاري المحلي والاستثمار الأجنبي. على الرغم من وجود الكثير من الأراضي الصالحة للزراعة في العالم والعديد من مصائد الأسماك الغنية، والقطاعات الزراعية من دول جنوب الصحراء الكبرى الافريقية ، الفقر لا يزال يشل حياة الكثيرين أيضا. التحديات الأمنية العابرة للحدود تشكل تهديدا للاستقرار الاقليمي والنمو الاقتصادي، ومصالح الولايات المتحدة.
الولايات المتحدة تعالج هذه الفرص والتحديات، سوف نعمل على تحقيق مصالحنا الأساسية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى: لضمان أمن الولايات المتحدة، ومواطنينا، وحلفائنا وشركائنا، وتشجيع الدول الديمقراطية التي هي حيوية وقوية اقتصاديا وشركاء للولايات المتحدة على المسرح العالمي، وسوف نعمل على توسيع فرص التجارة والاستثمارات الأميركية، ومنع النزاعات والفظائع الجماعية، وتعزيز واسع النطاق فى النمو الاقتصادي المستدام و تخفيف الفقر.
نظرا للأهمية الاستراتيجية المتنامية لأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى للولايات المتحدة، عليه على مدى الخمسة سنوات القادمة سوف نقوم برفع مستوى تركيزنا لتكريس المزيد من الجهود لتعزيز المؤسسات الديمقراطية ودفع عجلة النمو الاقتصادي، والتجارة، والاستثمار، مع الاستمرار في تحقيق أهداف أخرى في القارة. وجود مؤسسات أقوى في البلدان الديمقراطية تؤدي إلى تحقيق مزيد من الازدهار والاستقرار، وهي أكثر نجاحا في التخفيف من حدة الصراع ومواجهة التهديدات العابرة للحدود الوطنية، وتكون بمثابة أقوى شركاء للولايات المتحدة. وبالإضافة إلى ذلك، التشجيع، الذى يشمل النمو الاقتصادي المستدام يمثل مكونا رئيسيا للأمن والاستقرار السياسي، والتنمية، وتدعم الجهود لتخفيف حدة الفقر، وتوفير الموارد اللازمة لدعم الرعاية الصحية والتعليم، والمصالح العامة الأخرى.
الركائز الأربع لاستراتيجية الولايات المتحدة تجاه أفريقيا جنوب الصحراء:
إرادة الولايات المتحدة في تحقيق شراكة مع بلدان جنوب الصحراء الأفريقية تهدف لتحقيق الأهداف التالية المترابطة ولتعزز ترابطها ببعضها البعض وهى: (1) تعزيز المؤسسات الديمقراطية، (2) تحفيز النمو الاقتصادي، والتجارة، والاستثمار، (3) السلام والأمن، و ( 4) تعزيز الفرص والتنمية. عبر جميع الأهداف، وسنقوم بما يلي: تعميق تواصلنا مع قادة أفريقيا الشباب؛ والسعى إلى تمكين الفئات المهمشة والمرأة؛ تلبية الاحتياجات الفريدة للدول الهشة والخارجة من الصراعات، والعمل بشكل وثيق مع الجهات الفاعلة المتعددة الأطراف فى الأمم المتحدة وغيرها لتحقيق أهدافنا في في القارة.
أولا تعزيز المؤسسات الديمقراطية:
كما قال الرئيس في غانا، "افريقيا لا تحتاج الى رجال أقوياء، بل إلى مؤسسات قوية." سنعمل على تعزيز الديمقراطية من خلال تعزيز المؤسسات على كل المستويات، ودعم وبناء تطلعات الأفارقة للحكم أكثر انفتاحا والخاضع للمساءلة، تعزيز حقوق الإنسان وسيادة القانون، وتحدي القادة الذين تصرفاتهم تهدد مصداقية العملية الديمقراطية. كما جاء في استراتيجية الأمن القومي، أن دعمنا للديمقراطية أمر حيوي لمصالح الولايات المتحدة وعنصر أساسي للقيادة الأميركية في الخارج. وسوف نتبع الإجراءات التالية:
تعزيز الحكم الخاضع للمساءلة والشفافية والاستجابة, فإن الولايات المتحدة توسع الجهود المبذولة لدعم وتمكين الإصلاحيين والمؤسسات الرئيسية في الحكومة على جميع المستويات لتعزيز سيادة القانون، وتعزيز الضوابط على السلطة التنفيذية، وإدراج ممارسات الحكم. وسنسعى أيضا إلى توسيع العضوية الأفريقية في حكومة الشراكة المفتوحة، ومبادرة الصناعات الاستخراجية، التي تعزز الحكم الرشيد، والشفافية، والمساءلة.
دعم نماذج إيجابية, الولايات المتحدة تعترف بأن الأفارقة يجب أن يتوصلوا إلى حلول دائمة، وبناء الديمقراطية الخاصة بهم. تحقيقا لهذه الغاية، سوف ندعم أولئك القادة والفاعلين الذين يقومون بتطوير نماذج ديمقراطية نابضة بالحياة، بما في ذلك القادة المنتخبين وكذلك الأفارقة الشباب الذين هم قادة في المجتمع المدني وروح المبادرة. سوف نستخدم قوة حكومة الولايات المتحدة لمساعدة الشباب وشبكة القادة الأفارقة مع بعضهم البعض، وتقاسم الحلول المبتكرة، وإظهار دعم أميركا لجهودها.
تعزيز وحماية حقوق الإنسان والمجتمع المدني، ووسائل الإعلام المستقلة. فإن الولايات المتحدة سوف تزيد من دعم الأصوات التي تدعو إلى احترام حقوق الإنسان وسيادة القانون والمساءلة وآليات العدالة الانتقالية، ووسائل الإعلام المستقلة. علاوة على ذلك، سوف نستمر في التركيز على تمكين المرأة والسكان المهمشين، ومعارضة التمييز على أساس الجنس، أو الإعاقة، أو التوجه الجنسي.
التأكد من التركيز المستمر على مصداقية العملية الديمقراطية فإن الولايات المتحدة سوف تتخذ موقفا قويا وثابتا ضد الإجراءات التي تقوض المؤسسات الديمقراطية أو على شرعية العمليات الديمقراطية. سوف نقيم انتخابات على أعلى مستويات ممكنة من النزاهة والحياد. فإن الولايات المتحدة سوف تسعى إلى توسيع الانضمام إلى مبدأ السيطرة المدنية على الجيش، وستدعم اجراءات قوية ضد الأفراد أو الجماعات التي تهدد الحكومات المنتخبة شرعيا.
تعزيز المعايير الديمقراطية القوية فإن الولايات المتحدة دعم الجهود التي تبذلها الهيئات الإقليمية والدولية لفرض تطبيق متسق من الممارسات الديمقراطية، ولا سيما ميثاق الاتحاد الأفريقي للديمقراطية والانتخابات، والحكم والمعايير المتعددة الأطراف الأخرى. وسوف ندعم التعليم الأساسي والمدنية لضمان الأجيال القادمة لتكون نشطة، عن علم، وملتزمة بحقوق ومسؤوليات المواطنة الديمقراطية.
ثانياً حفز النمو الاقتصادي والتجارة، والاستثمار:
وهذا يصب في مصلحة الولايات المتحدة لتحسين القدرة التجارية التنافسية في المنطقة ، وتشجيع تنويع الصادرات من الموارد الطبيعية، والتأكد من أن تكونهنالك استفادة من النمو واسع النطاق. وسوف نتابع الإجراءات التالية ونحن نسعى إلى تسريع وتيرة النمو الاقتصادي الشامل، من خلال التجارة والاستثمار والعمل على انجاز الأشياء التالية:
تهيئة بيئة مواتية للتجارة والاستثمار. بناء على برامج الولايات المتحدة، مثل الشراكة من أجل النمو والتحالف الجديد للأمن الغذائي والتغذية، فضلا عن البرامج الدولية مثل الشراكة الحكومية المفتوحة والشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية م، ونحن نشجع الإصلاحات القانونية والتنظيمية والمؤسسية التي تساهم في بيئة تمكن من زيادة التجارة والاستثمار في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وسوف نشجع أيضا القطاع جنوب الصحراء الكبرى في افريقيا خاصة انخراط الحكومات على إجراء هذه الإصلاحات الضرورية.
تحسين الإدارة الاقتصادية. سوف نساعد في بناء قدرات القطاع العام على تقديم الخدمات وتحسين الحماية من النشاط المالي الغير المشروع. النظم الاقتصادية الأكبر تسهل الإدارة الفعالة للمالية العامة، واستخدام أكثر كفاءة وشفافية لمساعدات الدول المانحة (وتقليل الاعتماد عليها)، وزيادة الشفافية والمساءلة. في المقابل، تقوية الإدارة المالية العامة يساعد على زيادة الشفافية والفعالية في العمليات الحكومية وتوسيع قاعدة الايرادات.
تعزيز التكامل الإقليمي. يزيد التكامل الإقليمي الأفريقي من خلق أسواق أكبر، وتحقيق ادخارت أكبر، وخفض تكاليف المعاملات للتجارة المحلية والإقليمية، والعالمية. سوف نعمل مع الجماعات الاقتصادية الإقليمية، بما في ذلك عن طريق التجارة بين الولايات المتحدة وجماعة شرق أفريقيا، ومبادرة للاستثمار، والحكومات الوطنية للحد من الحواجز التي تحول دون تدفق التجارة والاستثمار في مختلف أنحاء القارة. على وجه الخصوص، وسنعمل على تعزيز تسهيل التجارة، وتحديث الجمارك، ومواءمة المعايير؛ تماسك الدعم التنظيمي والشفافية، وتحسين البنية التحتية التي تعزز التجارة الإقليمية والوصول إلى الأسواق العالمية، واستكشاف السبل لإزالة العقبات التي تعترض عملية كفاءة سلاسل التوريد في المنطقة.
توسيع نطاق القدرات الأفريقية للوصول بشكل فعال للأسواق العالمية ولإستفادة منها. وعلى الرغم من المزايا الجمركية التي تمنحها الولايات المتحدة لأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، الصادرات غير النفطية من افريقيا الى الولايات المتحدة تستمر في النمو ببطء ولم تصل الى كامل طاقتها. لزيادة قدرة أفريقيا على إنتاج سلع للتصدير التي هي متنوعة وتنافسية وتلبية المعايير العالمية، ونحن (1) العمل مع الكونغرس لتمديد الأفضليات من جانب واحد في ظل النمو في أفريقيا قانون الفرص المتاحة بعد عام 2015 وتوسيع نظام الأفضليات المعمم بعد عام 2013، وأيضا باستكشاف سبل لتحديث هذه البرامج وتعزيز القدرات الأفريقية على الاستفادة بشكل كامل من هذه البرامج، بما في ذلك من خلال القدرة التنافسية الافريقية والتجارة ومبادرة التوسع، (2) زيادة التعاون والمساعدة التقنية في مجموعة من القضايا، بما في ذلك بناء الأفريقية على تلبية معايير المنتجات، وسلامة الأغذية ومتطلبات الصحة والصحة النباتية، واختبار المنتجات، ومتطلبات الاعتماد؛ (3) اتخاذ الخطوات اللازمة لزيادة القدرة الإنتاجية وتحسين القدرة التنافسية للصادرات الافريقية، من خلال المساعدة على معالجة مجموعة من القيود فى جانب التكاليف والتى تقلل من نسبة الصادرات.
تشجيع الشركات الأميركية على التجارة مع والاستثمار في أفريقيا. العديد من الشركات الأميركية - وخاصة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم - لا يدركون الفرص المتاحة للتجارة والاستثمار في افريقيا, تواجهم تحديات لإقامة علاقات تجارية في بلدان جنوب الصحراء الأفريقية. وفي وئام مع مبادرة التصدير الوطنية، سوف نقوم بتطوير "تقرير ممارسة حملة أنشطة الأعمال في أفريقيا " لتسخير الموارد لحكومة الولايات المتحدة لمساعدة الشركات الأميركية في تحديد واغتنام الفرص في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وسوف نشارك أيضا مع أعضاء في الشتات الأفريقي جنوب الصحراء الكبرى في الولايات المتحدة، والذين تبين تزايد مستوى اهتمامهم في الاستثمار في بلدانهم الأصلية.
ثالثا: تحقيق السلام والأمن:
الدول الأفريقية تظهر زيادة القدرة على أخذ زمام المبادرة بشأن قضايا الأمن في القارة. ومع ذلك، فإن الصراع الدولي والمحلي، وعدم قدرة بعض الحكومات لتلبية الاحتياجات الأمنية الأساسية لشعوبها لا تزال تشكل عقبة رئيسية فى سبيل التوصل للحكم الديمقراطي الفعال، وتحقيق النمو الاقتصادي والتجارة والاستثمار، والتنمية البشرية. فقط يمكن للحكومات في أفريقيا والناس على حل مستدام للتحديات الأمنية والانقسامات الداخلية التي ابتليت بها القارة، ولكن الولايات المتحدة يمكن أن تحدث فرقا إيجابيا. الاعتراف بهذه الحقيقة، وسوف نتابع الإجراءات التالية:
لمكافحة تنظيم القاعدة والجماعات الارهابية الاخرى. في نهجنا لمكافحة الإرهاب، سوف نستمر في سياسة الرئيس بالإسترشاد باستراتيجية الأمن القومي التى تحمل مسؤولية أكبر من ضمان سلامة وأمن الشعب الأميركي. بما يتفق مع الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب، ونحن نركز جهودنا على تعطيل وتفكيك، وهزيمة تنظيم القاعدة والمنظمات التابعة لها وانصارها في أفريقيا في نهاية المطاف لضمان أمن مواطنينا وشركائنا. في القيام بذلك، وسوف نسعى إلى تعزيز قدرة الهيئات المدنية لتوفير الأمن لمواطنيها والتطرف والعنف المضاد من خلال الحكم أكثر فعالية، والتنمية، وجهود إنفاذ القانون.
لتعاون الاقليمي الأمنى وإصلاح قطاع الأمن. سنعمل على تعميق أواصر شراكات أمننا مع الدول الافريقية والمنظمات الاقليمية و القوات الاحتياطية من خلال توسيع نطاق الجهود الرامية إلى بناء القدرات العسكرية الأفريقية من خلال العمليات منخفضة التكاليف صغيرة الحجم، بما يتفق مع الرؤية المنصوص عليها في "القيادة الأميركية المحافظة العالمية: لأولويات الدفاع للقرن ال 21 ". وسنسعى أيضا إلى تعزيز قدرة الهيئات المدنية والمؤسسات من أجل تحسين قدرة القارة على توفير الأمن والتصدي للصراعات الناشئة. وعلاوة على ذلك، فإن وكالات الولايات المتحدة العسكرية والمدنية ستساعد على إنشاء قوات أمن فعالة شريكة الأمة، ومنظمات الاستخبارات، وإنفاذ القانون وأجهزة مراقبة الحدود والتي تعمل بالاشتراك مع السلطات المدنية الدستورية.
منع التهديدات الإجرامية العابرة للحدود. سوف نبني شراكات شاملة تساهم في الارتقاء بمستوى حدودنا البرية والبحرية والطيران والأمن ، ونشر خبرة القطاع المالي لمواجهة الحركة غير المشروعة للمال، والأسلحة، والمخدرات، والأشخاص، فضلا عن الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل المادية والتكنولوجية. سوف نعمل للحد من عمليات السطو المسلح في البحر وحماية مصائد الأسماك، والاستمرار في تنفيذ خطة العمل لدينا لمكافحة القرصنة قبالة سواحل الصومال. بما يتفق مع استراتيجية لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية، وسوف ندعم الجهود وبناء القدرات شركائنا لمكافحة الفساد وعدم الاستقرار وكذلك لمكافحة الاتجار بالبشر.
منع الصراعات حيثما كان ذلك ضروريا، والتخفيف من الفظائع الجماعية ومحاسبة مرتكبيها. بما يتوافق مع أهداف التوجيه الرئاسي -10، وسوف نعالج المخاطر الفظاعة في أقرب وقت ممكن للمساعدة في منع العنف قبل أن يخرج، ودعم الجهود المحلية والدولية لتقديم الجناة إلى العدالة. وسوف نقوم بتقديم دعم أعمق وأوسع نطاقا للحكومات والمنظمات المتعددة للعمل من أجل نفس الأهداف.
مبادرات الدعم لتعزيز السلام والأمن. وسوف ندعم الأمم المتحدة لبناء السلام وكذلك بعثات حفظ السلام في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، للعمل على ضمان أن بعثات حفظ السلام التي تقودها تعمل بشكل جيد، وتدعم بالموارد بشكل مناسب وذلك لتعظيم فعاليتها. داخل البلدان الأفريقية، وسوف ندعم أولئك الذين يعملون للتغلب على الانقسامات الطائفية في سبيل السعي من أجل اقامة نموذج عمليات سياسية مستدامة وسلمية.
رابعا: تعزيز فرص التنمية:
وقد رسمت هذه الإدارة، بما في ذلك من خلال التوجيه الرئاسي بشأن سياسة التنمية العالمية، واتباع نهج جديد يركز على نتائج التنمية المستدامة، ونموذجا تنفيذياً جديدا من أجل المساعدة الإنمائية للولايات المتحدة، ويبني عملنا حتى الآن فى أفريقيا على التركيز على مبادرات التنمية الرئيسية الثلاثة : مبادرة الصحة العالمية, الغذاء للمستقبل، وتغير المناخ كمبادرة عالمية. بالإضافة إلى ذلك، الشراكات بالنسبة لبلدان النمو (غانا وتنزانيا) في افريقيا. في كل هذه الجهود، أبرزت لنا أهمية الإصلاح والشفافية في التنمية والأولويات الاقتصادية والإدارة الجيدة للمشروعات من أجل تعزيز الاستدامة, نحن نستثمر في عدد متزايد من البلدان ذات الأداء الجيد ورؤية الأدلة في النتائج واضحة، وزيادة القدرة والالتزام من جانب شركائنا. وسوف نتابع الإجراءات التالية ونحن نسعى جاهدين لتسريع مزيد من التقدم والتنمية عبر الإجراءات التالية:
رفع القيود على النمو وتعزيز الحد من الفقر. سنوفر عبر مشاركتنا بالمؤسسات المالية المتعددة الأطراف للدعوة إلى زيادة التمويل للدول الفقيرة، وستركز على معالجة القيود التي تعوق النمو. ونحن نشجع الحكومات على استخدام العائدات، وخاصة من مصادر الطاقة، إلى نطاق أوسع يستفيد منه سكانها، وسوف نستمر في دعم توسيع وتحسين خدمات التعليم جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا.
تعزيز الأمن الغذائي. وسوف يظل الأمن الغذائي أولوية، بما يتفق مع الالتزامات التي تعهدت بها الولايات المتحدة في قمة لاكويلا، من خلال مبادرة الغذاء للمستقبل، والتحالف الجديد للأمن الغذائي والتغذية التي أطلقت في قمة 2012-8 G. ونشيد بالتقدم المحرز حتى الآن، مع تكثيف جهودنا لتعزيز الإصلاحات السياسية، رأس المال الخاص بالزراعة في أفريقيا، والابتكار واسع النطاق، والحد من المخاطر.
الصحة العامة فى فى أفريقيا سوف نعمل من خلال مبادرة الصحة العالمية وبرامجنا الخاصة بأمراض محددة، بما في ذلك خطة الرئيس الطارئة للإغاثة من الإيدز، ومبادرة الرئيس لمكافحة الملاريا، لمعالجة أمراض أخرى وسوء التغذية وتعزيز النظم الصحية من أجل تأثير مستدام. سوف نستمر في الاستفادة من القيادة التي أثبتت من قبل عدد متزايد من البلدان الأفريقية على الصحة العالمية من أجل دعم الجهود التي نبذلها لتعزيز الحكم الرشيد، والتنمية، والنمو الاقتصادي، بما في ذلك ونحن نواصل في الوقاية من مرض الإيدز الموسعة الأهداف المعلنة في يوم الإيدز العالمي في عام 2011 وخلال عام 2012 يونيو وفيما يتصل بعمل الأطفال.
زيادة الفرص للمرأة والشباب. سوف نستمر في استخدام دبلوماسيتنا وبرامج المساعدة لتمكين المرأة، بما في ذلك من خلال برنامج أفريقيا لريادة المرأة، وتنفيذ خطة عمل الولايات المتحدة حول المرأة والسلام، والأمن، والتركيز على صحة الأم والطفل باعتباره محور الصحة العالمية. وهذا يشمل تعزيز الجهود المبذولة لحماية النساء في سياق النزاع وحالات الطوارئ الإنسانية. سنواصل أيضا التعامل مع جيل أفريقيا القادم من القادة من خلال دفع الوجوه الشابة للرئاسة ومبادرة القادة الأفارقة لتوفير الأدوات اللازمة لدعم تنمية المهارات القيادية، وتشجيع روح المبادرة، وربط القادة الشباب مع بعضهم البعض وبالولايات المتحدة.
الاستجابة للأزمات الإنسانية مع تعزيز القدرة على التكيف مع الاستمرار في قيادة العالم والاستجابة للأزمات الإنسانية في أفريقيا، وسنعمل على تعزيز وتحقيق مرونة لتوسيع نطاق السياسات والبرامج. في هذا السياق، سنعمل على منع ضعف أو انهيار الاقتصاد المحلي، وحماية الثروة الحيوانية وتعزيز فرص الحصول المستدام على مياه نظيفة، والاستثمار في البرامج التي تقلل من مستوى المجتمع المحلي من التعرض للكوارث من صنع الإنسان والطبيعية.
مجابهة النمو المنخفض وتعزيز التنمية المستدامة، وبناء القدرة على التكيف مع تغير المناخ. سنواصل تعزيز المرونة والتكيف مع آثار تغير المناخ على الغذاء والمياه والصحة في البلدان الأفريقية الضعيفة، ودعم اعتماد استراتيجيات التنمية المنخفضة ، وتعبئة التمويل من أجل دعم تطوير ونشر الطاقة النظيفة. وسنعمل أيضا لحماية وتشجيع الاستخدام المستدام للموارد الطبيعية لأفريقيا.
Asim Elhag [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.