رئيس قسم الاقتصاد فى جامعة السودان العالمية: الدعم السلعى تضرر منه المواطن    سد النهضة: الجامعة العربية قد تتخذ "إجراءات تدريجية" لدعم موقف مصر والسودان في خلافهما مع إثيوبيا    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 16 يونيو 2021    اتحاد الخرطوم يلغي قرار تجميد الأنشطة    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 16 يونيو 2021    حمدوك يؤكد استمرار دعم الكهرباء و الدواء و الدقيق    افتتاح مركز اللغة الفرنسية بجامعة الخرطوم    الإبقاء على استثناء إدخال السيارات لشريحة الخروج النهائي من المغتربين    مجلس الأمن يمدد ولاية بعثة يونيتامس في السودان    بعد طول غياب.. مشروع "حداف وود الفضل" يدخل دائرة الخدمة بالجزيرة    مؤتمر صحفي لأصحاب العمل حول الاجراءات الاقتصادية غداً    (157.755) طالباً وطالبة يجلسون لامتحانات الشهادة الثانوية بالخرطوم    مجلس المريخ: لم نفوض اي شخص للتفاوض بأسم النادي ونحذر من إستخدام إسم النادي للتفاوض مع بعض اللاعبين    مصر.. محمد رمضان يدفع ملايين الجنيهات بعد إنذار الحجز على أمواله    بهذه الطريقة تشغلون واتساب على أكثر من رقم    منتخب السودان يتلقى دعوة للمشاركة في بطولة كوسافا    أول ظهور لإريكسن بعد سقوطه المفزع: لن أستسلم    بمشاركة دبلوماسي عربي.. حمدوك يجتمع ب"جبريل" ووجدي وبيان للمالية حول الأموال    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    المراهنة على "الشبان".. سياسة جديدة في كتيبة "صقور الجديان"    اليونسكو تدعو لمساندة دمج الاطفال ذوي الاعاقة في التعليم العام    في تجربة هي الأولى من نوعها.. برنامج تلفزيوني جديد على الشاشة الزرقاء !!    قصة أغنية "قائد الأسطول"    بروفايل : صاحب البحر القديم الشاعر الراحل مصطفى سند !!    "السيسي" يدعو أمير قطر إلى زيارة مصر في أقرب فرصة    بعد تويوتا.. "جاغوار لاندروفر" تعد بسيارة "ديفندر" بمحرك هيدروجيني العام القادم    359 ألف مواطن تم تطعيمهم بولاية الخرطوم    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    مصرية تضرب رجلًا ألحّ عليها في طلب الزواج بمفك في رأسه    البرهان يسجل هدفين في مرمى أكرم الهادي    محبة اسمها رشيد    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    الهلال يكسب تجربة ود نوباوي الودية برباعية    امرأة تنجب خمسة توائم بالقضارف    1.5 مليون دولار خسائر الباخرة المحترقة    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    ظهر كحالة خاصة استدعت ضرورة النظر إليها عن قرب: محمود عبد العزيز.. الفنان الذي كسر تقاليد الغناء حتى قالت طق!!    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    رئيس الشعبة: رفع الدعم عن المحروقات كارثي وسيؤدي الى خروج المخابز عن الخدمة    الانفلاتات الأمنية تسيطر على أحياء بالأبيض وحالات سلب ونهب وضرب    السودان يعلن خطة لزيادة إنتاجه النفطى على 3 مراحل    كشف موعد عودة جهاز المريخ الفني    صحة الخرطوم تقر بفشلها في بروتوكول التباعُد الاجتماعي لمكافحة "كورونا"    الأمم المتّحدة: المجاعة تضرب 5 ملايين شخص في "بحيرة تشاد"    مقتل 10 إرهابيين في عمليات عسكرية شمالي بوركينا فاسو    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    الصحة العالمية: انخفاض في إصابات كورونا عالميا.. والوفيات تتركز في إفريقيا    توقيف حارس مبنى بالأزهري بتهمة الاستحواذ على مياه الحي لغرض البيع    ندرة في حقن (الآيبركس) وارتفاع كبير في الأسعار    تأجيل محاكمة المتهمين بالتصرف في خط هيثرو    إعياء مفاجئ لوكيل نيابة يتسبب في تأجيل محاكمة الحاج عطا المنان    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (1)!    الاحتفال باليوم العالمي للطفل الافريقي    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين رزق وبابو: يوم انحلت أمريكا من فرط الشقاق .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 05 - 01 - 2015


عزيزي الأخ رزق:
شكراً لنظرك لكلمتي عن الاستقلال المنشورة أخيراً بعناية. ورأيتك تجادل رفيقنا السر بابو حول جدوى الاحتفال بعيد الاستقلال في الفاتح من يناير كل عام. ولا أريد بهذه العبارة التدخل في الذي بينك وبين رفيقنا بابو. ولكن لفتت نظري إشارات إلى الولايات المتحدة في ترتيب حجتك صدف أن اهتممت بها.
قلت أن أمريكا ولدت أمة يوم استقلالها في يوليو 1776 بينما ولدنا بلداً مستقلاً في يناير 1956. والأمر بخلاف ذلك في شاهد التاريخ الأمريكي. فأمريكا ولدت بلداً مستقلاً مثلنا في 1776 وهو يوم إعلان الاستقلال بينما كان الإنجليز مستعصمين ببعض البلد حتى 1783. وما استقلت الولايات الثلاث عشر (أمريكا تلك الأيام) حتى عصف الخلاف بينها. وكان مدار الخلاف سلطات الكونغرس القومي التي بلغ من ضعفها أن استبد نازع الاستقلال بالولايات عنه. وتهافت الاتحاد بدءاً من 1786 حتى تعطل نهائياً بقرار من الكونغرس نفسه. ولكن أسرعت طائفة من قادة الاستقلال فيها جيفرسون للم الشعث بطرق دؤوبة شارك فيها جورج واشنطون الذي كان اعتزل الأمر كله بعد الشقاق. واتفقت الكلمة على عقد المؤتمر الدستوري في فلادلفيا في 1787 وهو الذي وضع دستور الولايات المتحدة إلى يومنا الراهن بحيل ومساومات غاية في المشقة. وعليه يمكن القول أن أمريكا لم تولد أمة يوم استقلالها بل شعوبا وقبائلا. ولم تكن أمة إلا بالمؤتمر الدستوري في فلادلفيا.
ووجدتك قلت إنك لا تريد الاحتفال بالاستقلال في تاريخه في الأول من يناير لأنك لا تريد أن تجعل نهاية حكم الإنجليز مبلغ عنايتنا وأكثر فرحنا. فلا تريد أن تبرد لهم بطناً بالجهر بالسعادة يوم رحيلهم وأن نعاملهم كأن لم يكن. وإذا ساغ لنا المثل الأمريكي الذي جئت به واتبعناه وجدنا الإمريكيين يحتفلون بالسابع من يوليو يوم مولد استقلالهم قبل 239 سنة ولم يطرأ لهم طاريء برود البطن.
شاكر لك الفرصة للإدلاء بدلوي في موضوع أمريكي عن بناء الأمة أراجعه متى عن لي شقاءنا في بناء الأمة. كما أرغب في إشراكك والقراء في نص للإكسندر توكفيل (الديمقراطية في امريكا) الذي كتب عن تلك اللحظة في تحول أمريكا من بلد مستقل إلى بلد أمة:
(إذا اقتربت أمريكا، مهما قصرت مدة ذلك الاقتراب، من ذؤابة المجد السامقة، التي يولى شطرها خيال كل أمة فخور ، فهو في تلك اللحظة الجليلة التي خلعت السلطة الوطنية الفدرالية نفسها بنفسها عن سلطانها. التاريخ حافل بمشاهد أقوام بذلوا الرخيص والغالي لنيل استقلالهم. وجهد الأمريكان للتحرر من نير الإنجليز خالطه غير قليل من المبالغة. فقد حاربوا خصماً تفصلهم عنه 3 ألف ميل من البحر وأعانتهم عليه قوى أخر مانعة. وعليه فنصر أمريكا مردود إلى وضعهم الجغرافي أكثر منه إلى شجاعة جيوشهم أو حمية مواطنيها الوطنية. فمن العبث أن نقارن الحرب الأمريكية بحروب الثورة الفرنسية أو مقابلة همتهم بهمة الفرنسيين الذين واجهوا حرباً تناصرت عليهم فيها أوربا كلها. ولم تجد فرنسا معينا أو حليفاً واثقلها قل المال وتعذر الدائن فدفعت بعشرين في المائة من سكانها للتصدي للمغيرين. وحملت بيد واحدة شعلة الثورة إلى خارج حدودها بينما كانت تخمد باليد الأخرى الحرائق الداخلية التي كانت تنخر في قماشة البلد. ولكنه من الطارف في تاريخ المجتمعات أن ترى أمة عظيمة تنظر ببرود إلى نفسها بعين فاحصة حين اتفق لمشرعيها أن عجلة الحكومة الاتحادية قد وحلت. من الطارف أن نرى مثل هذه الأمة تفحص بعناية مقدار الشر الذي اكتنفها وأن تنتظر بصبر لعامين طوال حتى وجدت الدواء للداء الذي أصابها بغير أن تكلف الإنسانية قطرة من دمع أو دم)".
وبالطبع تكلفت أمريكا أرتال الدمع والدم في حربها الأهلية في ستينات القرن التاسع عشر المعروفة في امتحان الإعادة لتصبح أمة. وتلك قصة أخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.