رويترز : حمدوك رهن الاستمرار في منصبه بتنفيذ الاتفاق السياسي الأخير    رونالدو يكسر صمته بشأن خيبة أمل "الكرة الذهبية" بكلمة واحدة    (حمدوك) يوجه بالتحقيق في اقتحام قوات شرطية لمستشفيات واعتقال جرحى    للمرة الثانية.. قوات إثيوبية تهاجم الجيش السوداني    رصد أول إصابة بمتحور (أوميكرون) في السعودية    قرار لحمدوك بإنهاء تكليف وتعيين وكلاء الوزارات    اليوم يبدأ.. السعودية ترفع تعليق القدوم من 6 دول بينها مصر    حاجة (لجنة) اتصبري!    الغربال ل(السوداني): اعتذر للجميع.. الهزيمة قاسية ونسعى لتصحيح الأوضاع أمام الفراعنة    شاهد بالفيديو: مشاعر الرئيس السوداني "البشير" لحظة مشاهدته تلاوة البيان الأول    شاهد.. لاعب كرة قدم شهير يصد لصاً دخل ليلاً عقر داره!    تصريح صادم من هند صبري.. "لا أتقبل النقد بسهولة"    المستشفى البيطرى بالجزيرة يكشف عن قصور بمسالخ اللحوم    مناوي يؤكد وفاة 20 امرأة حامل بالتهاب الكبد الوبائي في شمال دارفور    ضبط شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وترويج المخدرات    مصرع ستة أشخاص وإصابة إثنين آخرين بطريق شريان الشمال    جامعة الخرطوم تكشف موعد استئناف الدراسة    توقيع عقد سفلتة طريق الأندلس بمحلية كوستي    الجزيرة:قرار بتشكيل لجنة للأمن والطواريء بمشروع الجزيرة    توقيف متهم بحوزته أدوية مهربة    مصر تهزم لبنان بصعوبة في كأس العرب    اكلنا نيم وشمينا نيم    جدل حول زوجة محمد صلاح.. لماذا تسلمت جائزته؟!    حظر السفر الشامل لن يمنع انتشار ميكرون    السودان..وزارة الطاقة والنفط تصدر بيانًا    جديد تويتر.. حظر مشاركة الصور الشخصية دون موافقة    حصيلة جديدة بإصابات كورونا في السودان    شاهد بالصورة.. نجمة السوشيال ميديا الأولى بالسودان أمل المنير تفجرها داوية: (2022 عرست أو ما عرست بمشي شهر العسل براي)    اقتصاديون: حكومة حمدوك أخفقت في الملفات الاقتصادية الداخلية    الكهرباء:تخفيض في ساعات القطوعات    السعودية تصدر قرارات جديدة تشمل 17 دولة تتعلق بالتأشيرات والإقامة    شاهد بالفيديو: مُطرب سوداني يتعرض للطرد من الحفل .. تعرَّف على السبب    بالصورة والفيديو.. في إحدى المدارس السودانية.. رجل يقدم فاصل من الرقص مع طالبات ثانوي داخل الحرم المدرسي.. و علامات الاستفهام تتصدر المشهد!    30 نوفمبر.. (الديسمبريون) يرفضون التراجع    السودان يشارك في البطولة العالمية لالتقاط الأوتاد بسلطنة عمان    تراجع طفيف في بعض أصناف السلع بالخرطوم    رحم الله عبد الرحيم مكاوي وأحسن فيه العزاء وجبر المصيبة وأعظم الأجر    تقرير:الطاقة المتجددة تهيمن على إنتاج الكهرباء بالعالم    السجن (20) عاماً لشاب أُدين بالإتجار في حبوب (الترامادول)    السعودية ترصد أول إصابة بمتحور "أوميكرون" لمواطن قدم من دولة في شمال إفريقيا    سراج الدين مصطفى يكتب : شاويش والسقيد .. اللغز العجيب!!    التأمين الصحي بالنيل الأزرق يدشن فعاليات التوعية بالمضادات الحيوية    مطالب بزيادة مساحة القمح في للعروة الشتوية    إدانة شاب احتال على نظامي في أموال أجنبية    مميزات جديدة تهمك في Truecaller.. تعرف عليها    الحزن يخيم على أهل الوسط الفني وفاة بودي قارد مشاهير الفنانين في حادث سير أليم    سر لا يصدق في الفشار.. مادة عازلة قوية تحمي من الحرائق!    المرض يمنع متهمين من المثول أمام المحكمة في قضية حاوية المخدرات الشهيرة    لجنة الأطباء تعلن إصابة (98) شخص خلال تظاهرات الأمس    ظاهرة حمل الآخرين على اختيارنا السياسي !!    السودان في اختبار صعب أمام الجزائر    كسلا: تسجيل (210) حالات بالحمى النزفية    إرتفاع أسعار الذهب في ظل تحذيرات من المتحور أوميكرون    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جبال النُّوبة والسُّلطة في السُّودان (2 من 2)
نشر في سودان تربيون يوم 10 - 01 - 2021


[email protected]
مهما يكن من أمر، ففي نهاية تشرين الأوَّل (أكتوبر) 1989م تمَّ حرق ونهب 20 قرية، وقتل 98 مدنيَّاً أعزل، وتشريد 3.000 شخصاً من ديارهم. وفي أمر الممتلكات المنهوبة قال إمام مسجد في حي التومات بمدينة الدلنج عبد الله عثمان قولته الشهيرة أمام إمام جائر وفي حضرة حاشيته من رجال الأمن والاستخبارات في صلاة الجمعة وهو على المنبر، حيث صعد المنبر وقال: "إنَّ الأموال والمواشي التي تأتي بها قوَّات الدفاع الشعبي هذه الأيَّام من الجبال حرامٌ على المسلمين أكلها أو بيعها أو شراؤها، لأنَّ فيها مال اليتيم والأرملة والثكلي وغيرهم، ومن تعمَّد ذلك فعليه أن يتحمَّل عواقبه."
وفي الثمانينيَّات من القرن المنقضي تمَّ تشريد النُّوبة، وإجبارهم على هجر أراضيهم الخصبة، حيث كانوا يرعون أنعامهم، ويزرعون مزارعهم، ومن بعد صعدوا إلى الجبال حيث التربة الفقيرة والمراعي القليلة. إذ وصل النزوح قمَّته في مستهل التسعينيَّات كنتيجة حتميَّة لسياسة الأرض المحروقة التي انتهجتها الحكومة "الإنقاذيَّة". وبنهاية التسعينيَّات أمست المساحة القادرة على إنتاج الذرة الفائض في جبال النُّوبة هي مقاطعات البرام ودلَّامي ولقاوة. أما مقاطعتا ناقوربان وهيبان فأمستا من أكثر المناطق فقراً، وذلك بسبب كثافة السكان، وإفقار التربة وإنهاكها بالزراعة، وتدنِّي نسبة هطول الأمطار وعدم انتظامها، وعدم توفُّر المدخلات الزراعيَّة، وقلة المساحات الرعويَّة. وقد تسبب في هذا كله حكومة السُّودان، التي أجبرت السكان المدنيين على النُّزوح إلى قمم الجبال، وفرضت على المنطقة طوقاً أمنيَّاً. ففي هجوم القوات المسلَّحة السُّودانيَّة على تبانيا في 17 أذار (مارس) 2000م تسبَّب الهجوم في نزوح حوالي 15.000 شخص. أما الهجوم التي شنَّته هذه القوات على مناطق فاما وشات صفيَّة ولادو فقد أدَّى إلى تشريد حوالي 14.000 مواطن في المناطق التي كانت تقع تحت إدارة الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان، علاوة على قتل واعتقال كثرٍ من المواطنين. وفي هذين الهجومين استخدمت القوَّات الحكوميَّة المدنيين كأيدي عاملة في حصاد المحاصيل، وانتهاب مخازن الغلال، والمواشي والممتلكات الأخرى. ومن ثمَّ تمَّ شحن الغذاء في المركبات ونقلها إلى حامية الجيش الحكومي. أما الذي لم يستطيعون حمله قدمَّروه، وأضرموا النيران على المنازل والمباني الأخرى. غير أنَّ الذين استطاعوا النجاة هرباً لم يكادوا يحملون شيئاً أبداً. أما المعتقلون فقد تمَّ استياقهم إلى كادقلي. وباستخدام نفس الوسائل والأساليب، أدَّى الهجوم الحكومي والميليشي على مناطق كولولو، ودروكا في البرام، وكورونقو في غرب كادقلي إلى نزوح حوالي 9.000 مواطن إلى ناقوربان، و2.000 آخرين إلى غرب كادقلي.
فبدلاً من اتِّخاذ الإجراءات السِّياسيَّة الناجعة والكفيلة بحل المشكل السِّياسي الذي أمسى السُّودانيُّون يصطرعون في سبيله، وبات يحصد أرواح الأجيال من الطائفتين المقتتلتين، التفت قادة "الإنقاذ" إلى الرَّب يستنجدونه بالدعوات الجهاديَّة، وتركوا أهل السُّودان يناجونه طلباً إلى طوق النجاة. فبرغم من أنَّ هذه التجاوزات المروِّعة قد تمَّت تحت دعاوي الجهاد الإسلامي، غير أنَّ أغلب الضحايا كانوا من المسلمين، مما يعني أنَّ الدافع الأساس في هذه المجازر البشريَّة كان عنصريَّاً. إذ استخدم نظام "الإنقاذ" الغذاء كسلاح في الحرب الأهليَّة، وضرب حصاراً أمنيَّاً حول المنطقة ضد منظَّمات الإغاثة – كما أبنا آنفاً، وتحرَّش بالتجار الذين أخذوا يتعاونون مع المواطنين في مناطق النِّزاع، ومن كان يجرؤ على تحدِّي هذا الحظر كان يقدم على ذلك تحت مخاطر جمة؛ أي – باختصار شديد – استغلَّ النِّظام في الخرطوم المعاناة في سبيل تحقيق أهداف سياسيَّة. وبرغم من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانيَّة والإبادة التي اقترفها النِّظام وأعوانه في منطقة جبال النُّوبة، إلا أنَّ النُّوبة احتفظوا بقيمهم الإفريقيَّة والحساسيَّة الإنسانيَّة، ومن ثمَّ أمسوا ظاهرة فريدة في الآن نفسه.
وبانتهاج هذا المنهاج تمَّ تصنيف المجتمع في جبال النُّوبة إلى مواطنين من جانب، وأعداء من جانب آخر؛ وهذا الجانب الآخر – ولئن لم ينخرط في الحركة الشعبيَّة والجيش الشعبي لتحرير السُّودان – قد حُرِم من التمتُّع بحقوقه الإنسانيَّة وأي حق مدني آخر. هكذا تمَّ تشكيل النِّظام الاجتماعي، وبخاصة بعد إعلان الجهاد الإسلامي العام 1992م على السكَّان – مسلمين ومسيحيين وآخرين. وقد انبنى هذا المشروع الإسلاموي على مبدأ لاأخلاقي وقبلي مقيت، وأيديولوجيَّة لاإنسانويَّة، ودعاية موغلة في التطرُّف العرقي والدِّيني، وقسوة اعتدى بها على عقل النُّوبوي وجسده، ومارس في سعيه الحثيث هذا أقصى درجات التفنُّن والقهر، وعنفاً مكتملاً في أشدَّ ما يكون الاكتمال، حتى أصبح كالهواء الذي يتواجد دوماً في كل مكان (A violence so complete, it is like air). ومن ثمَّ اشتدَّت الحكومة وغلظت في حملات من الإغارات البريَّة والجويَّة معاً اعتقاداً من النظام – خطأً بالتجربة والتأريخ – بأنَّ النِّزاع يمكن أن يُحسم نهائيَّاً من الجو، وأنَّ أكثر الوسائل تحقيقاً لذلك الهدف هو القصف العشوائي للمناطق السكنيَّة والأهداف المدنيَّة الأخرى، وكسر الرُّوح المعنويَّة للجيش الشعبي لتحرير السُّودان.
وبرغم من أنَّ التدمير الملازم أو المباشر (Collateral damage)، الذي يحدثه مثل هذا القصف الجوي العشوائي دوماً، إلا أنَّه لا يعدو أن يكسر الرُّوح المعنويَّة للضحايا. ففي أثناء الحرب العالميَّة الثانية (1939-1845م) أرسل مستشار رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرسل في الشؤون العلميَّة مجموعة من علماء النَّفس لدراسة أحوال النَّاس في المناطق التي تعرَّضت إلى أضرار القصف التدميري من قبل السِّلاح الجوِّي الألماني في مديني بيرمنغهام وهول لإثبات أنَّ قصفاً مماثلاً ضد الأهداف النازيَّة قد يدمِّر الرُّوح المعنويَّة للألمان. وحينما عاد هؤلاء العلماء وبرهنوا أنَّه ليس هناك ثمة دليلاً يشير إلى انهيار الرُّوح المعنويَّة لسكان تينك المدينتين، تجاهل رئيس الوزراء تشرسل توصياتهم، وشجَّع على القصف العشوائي للمدن الألمانيَّة على أيَّة حال. إذ أنَّ سياسة القصف التي تبنَّتها بريطانيا بمعارضة قليلة جداً في البرلمان هي أنموذج أصيل لما يمكن أن تفعله السلطة من حال هي شبيهة بالتنويم المغناطيسي.
مهما يكن شيء، ففي هذا التأليف – جبال النُّوبة والسُّلطة في السُّودان – والذي يبلغ تعداد صفحاته 620 صفحة يستعرض المؤلِّف أهوال الحرب الأهليَّة في جبال النُّوبة، ونضال النُّوبة في سبيل الحفاظ على ثقافتهم وهُويَّتهم وكرامتهم، والمطالبة بالحريَّة والعدالة والمساواة والتنمية المتوازية، وسط غياب المراقبين الدوليين والمنظَّمات الإنسانيَّة التي منعها النِّظام من دخول المنطقة. وفي الكتاب أيضاً أمثلة لنساء نوبويَّات بواسل اللائي ثوَّرن حياتهنَّ الخاصة، واشتركن في المقاومة؛ فلتجدهنَّ كنَّ يخضن المعارك، ويشققن صفوف النيران لإحضار الماء للمقاتلين، ويقمن بأعمال أخرى لا تقلُّ خطورة عن خوض المعارك ذاتها. كذلك يسلِّط الكتاب الضوء على المحاولات والمآلات التي انتهت إليها عمليَّة إحلال السَّلام في المنطقة، والهدوء النسبي الذي ساد قبل أن تشتعل الأوضاع حرباً شعواء العام 2011م، وتعود إلى سيرتها الأولى. وأخيراً ينعي الكاتب في الكتاب ثلاثة قادة من قيادات النُّوبة خاصة، والسُّودان عامة لأدوارهم المحوريَّة في النِّضال، حتى رحلوا عن دنيانا الفانية وهم على العهد الذي تعاهدوا به مع شعبهم. فلا ريب في أنَّ المجتمع ينمو حين يغرس كبار القوم أشجاراً مورقة في ظلال أولئك الذين توسَّموا فيهم خيراً بأنَّهم سوف لا يتوانوا أبداً في قضاء واجبهم الوطني على النحو الأكمل. وهذا ما أقدم عليه قادة الحركة الشعبيَّة ممن انتقل إلى جوار ربِّه راضياً مرضيَّاً.
ومن نافلة القول نردِّد ما كتبه قصي همرور في ذكرى انتقال القائد يوسف كوَّة مكِّي "وإنِّي إمرئ يأسرني الأبطال بصفاتهم أولئك الرِّجال والنِّساء الذين فعلوا كما عبروا، ومضوا موفورين، ولا أطالبهم بشيء مقابل ولائي. تكفيني قصصهم، أتجمَّل بها على مرارات أزمنة رديئة، وظروف محبطة، ووجود أجوف كأنَّهم ترياق متاهاتي، لأنَّهم هم – لا غيرهم – تراهم كائنين كما الكون."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.