بيان من الحركة الديمقراطية لأبيي حول مجزرة قرية كولوم بمنطقة أبيي    اكتمال الترتيبات للتوقيع النهائي بين الحكومة والحركة الشعبية شمال بقيادة مالك عقار    احذروا غضب الحليم : والحليم هو شعبنا!!(1) .. بقلم: حيدر أحمد خيرالله    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    منتدى استعراض حالة المناخ في القرن الافريقي .. بقلم: د. حنان الامين مدثر    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وسط استعدادت إسرائيلية لتوجيه ضربة عسكرية ضد إيران
نشر في سودانيات يوم 17 - 09 - 2012

يشهد مضيق هرمز الاستراتيجي تجمعًا للعديد من السفن الحربية و حاملات الطائرات و الغواصات و كاسحات الألغام التي تنتمي إلى 25 دولة، بقيادة الولايات المتحدة، في استعراض غير مسبوق للقوة. يأتي هذا في الوقت الذي تزداد فيه التوقعات بقيام إسرائيل بشن ضربة إستبقاية تستهدف المنشآت النووية الإيرانية
.
وتقول صحيفة "ديلي تليغراف" البريطانية أن الحكومات الغربية باتت على قناعة بأن إيران سوف تنتقم من أي هجوم ينالها، و ذلك عن طريق زرع ألغام بحرية لتعطيل حركة الملاحة عبر مضيق هرمز، الذي يمر عبره ما يقرب من 18 مليون برميل من النفط يوميًا، أي ما يعادل نسبة 35% من تجارة النفط عبر البحار. و من شأن هذا الحصار أن يتسبب في كارثة تنال من الاقتصاديات الهشة لكل من بريطانيا و أوروبا و الولايات المتحدة و اليابان، التي تعتمد اعتمادًا كبيرًا على واردات النفط و الغاز من دول الخليج العربي.
ويعتبر مضيق هرمز واحدًا من أضيق الممرات المائية الدولية، حيث يبلغ أضيق عرض له حوالي 33 كيلومترًا، و هو محاط بالساحل الإيراني في الشمال، و سواحل الإمارات العربية في الجنوب.
وتحسبًا لأي أعمال انتقامية من الجانب الإيراني، أو أعمال عدوانية استباقية، فقد بدأت مجموعة تزيد عن 25 دولة من بينهم الولايات المتحدة و بريطانيا و فرنسا و السعودية و الإمارات مناوراتها السنوية في المنطقة، والتي تستمر لمدة 12 يومًا.
وتعتبر هذا المظاهرة الحربية التي تشهدها المنطقة هي الأكبر، و سوف تقوم تلك الدول بالتدرب على أساليب كيفية فك أي حصار تقوم به إيران حول المضيق، كما سوف تقوم القوات المشاركة في المناورة بالتدرب على عمليات كسح الألغام البحرية.
وتشمل هذه القوة المتعددة الجنسيات في الخليج العربي مجموعة حاملات نيميتز الأميركية للطائرات، و التي تضم طائرات تزيد في مجموعها عن القوة الجوية الإيرانية. كما يدعم هذه الحاملات ما لا يقل عن 12 سفينة حربية، و التي تتضمن حاملات الصواريخ الباليستية و البوارج و السفن المدمرة و السفن الهجومية التي تحمل ألف من قوات المارينز الأميركية و القوات الخاصة.
أما القوة البريطانية في هذه المناورة فهي تتكون من كاسحات ألغام بريطانية و سفينة خدمات لوجيستية و المدمرة 45 الجديدة التي بلغت تكلفتها مليار جنيه إسترليني، و هي واحدة من أقوى السفن الحربية في الأسطول البريطاني.
كما سوف تتدرب القوات المشاركة على كيفية تدمير الطائرات المقاتلة الإيرانية و سفنها الحربية و حاملات صواريخها، حيث من المتوقع في حالة قيام الحرب أن الخطر الذي يتهدد القوات المتعددة الجنسيات سوف يتمثل في كتائب الحرس الثوري الإيراني البحرية، التي سوف تستهدف مباشرة السفن الأميركية و السفن التجارية و زرع الألغام في المناطق الحيوية في الخليج العربي.
وتقول مصادر في وزارة الدفاع البريطانية أنه وعلى الرغم من قدرات إيران العسكرية قد لا تكون متطورة على المستوى التكنولوجي، إلا أنها تستطيع أن توجه سلسلة من الضربات القاتلة للسفن الأميركية والبريطانية عن طريق شن هجمات سريعة عبر القوارب السريعة و الألغام و بطاريات قاذفات الصواريخ المضادة للسفن على الشواطئ الإيرانية.
يذكر أنه خلال تشرين الأول/أكتوبر المقبل سوف تبدأ إيران مناورات عسكرية ضخمة، كي تستعرض قوتها في صد أي اعتداء على منشآتها النووية، و حمايتها من أي قذائف جوية، بالإضافة إلى التدريب على عدد من التكتيكات الحديثة و القديمة لحماية منشآتها النفطية، و منشآت تخصيب اليورانيوم.
وفي الوقت الذي تجري فيه المناورات الغربية في الخليج، تقوم قوات بريطانية و فرنسية بتدريبات بحرية في منطقة شرق البحر المتوسط، و تستطيع هذه القوات أن تتوجه إلى منطقة الخليج عبر قناة السويس في غضون أسبوع إذا ما تطلب الأمر ذلك.
تأتي تلك التطورات في الوقت الذي يلتقي فيه الرئيس الأميركي أوباما مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتنياهو لمناقشة الأزمة الإيرانية. في الوقت الذي تعتقد فيه إدارة أوباما أن إسرائيل تنوي توجية ضربة لإيران قبل انتخابات الرئاسة الأميركية، و لو حدث ذلك فإنه يعني فشل الإدارة الأميريكة في تحقيق أحد أهداف سياستها الخارجية الرئيسية.
وتأمل كل من بريطانيا وأميركا أن تؤدي مظاهرة القوة الحالية في الخليج العربي إلى إقناع إيران بأن الناتو والغرب لن يسمح للزعيم الإيراني أحمدي نجاد أن يطور برنامجه النووي، أو أن يغلق مضيق هرمز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.