خيمة المولد بأم درمان تقدم برامج مسابقات حفظ القرآن الكريم    السوباط: التشكيك في (هلاليتنا) يُحطم مقاديف قدرتنا على الاحتمال    رابطة جمعيات الصداقة العربية تودع سفير السودان المرشح للصين    منير نبيل ل(السوداني): لست مُحبطاً.. أنا ابن النادي وأخدمه من أي موقع بتجرد    رئيس المريخ يزور الإتحاد العام ويلتقي النواب والأمين العام    وزير الداخلية المكلف يترأس اجتماع هيئة إدارة الشرطة    التربية بالخرطوم تعلن شروط جديدة لإستخراج شهادة الأساس    اعتقالات جديدة في السودان    ساعة الجد ..!!    محمد جميل أحمد يكتب: ما وراء عودة آخر رئيس وزراء للبشير من القاهرة إلى السودان    اتحاد الكرة السوداني يعلّق على تصنيف"صقور الجديان"    المريخ يتلقى خبرًا سارًا قبل موقعة"شيكان"    مولد النور وسماحة الصوفية    تحذير عالمي من أدوية للسعال    مطار الخرطوم تردي الحمامات وروائح تزكم الأنوف    المالية توجه بتقليل الإعفاءات والتوسع في الضرائب بالموازنة المقبلة    اشتباك وتبادل إطلاق النار في اشتباك داخل مزرعة    شاهد بالصورة والفيديو.. في السودان.. رجلان يتبادلان "الشبال" والأحضان مع راقصة استعراضية وأحدهم يضع لها المال داخل صدرها    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الخميس 6-10-2022 أمام الجنيه السوداني    إرتفاع طفيف في قيم التجارة الخارجية في النصف الثاني المالي    الخرطوم.. السلطات تضع يدها على 82200 دولار مزيّفة    سحب ملف محاكمة البشير ورفاقه بتهمة قتل المتظاهرين    القبض علي (51) متسللا أجنبيا في طريقهم إلى الخرطوم سيرا على الاقدام    إحباط محاولة تهريب (60) رأسا من إناث الإبل للخارج    غندور للحكام: المعتقلون يريدون العدالة وإن لم تفعلوا فأبشروا بمكانهم    التوقيع على الميثاق الثوري لسلطة الشعب و(قحت) ترفض المشاركة    بوتين يتعهد بالحفاظ على استقرار المناطق التي ضمها من اكورانيا    فنانو الدويم يقيمون ليلة باتحاد الفنانين بأمدرمان    تفاصيل جديدة في محاكمة متهم بحيازة سلاح يتبع لإحدى الحركات المسلحة    أسامة بيكلو يجري عملية قلب    قادة اتحاد تنس الطاولة يشرفون اليوم افتتاح البطولة القومية للاندية    39 وفاة حصيلة تفشي مرض الكوليرا في سوريا    المنظمة العربية للتنمية الزراعية تقيم ورشة عمل تطبيقات الإحصاء الزراعي    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وسط الخرطوم.. بين الظواهر السالبة والتشوهات
نشر في آخر لحظة يوم 25 - 04 - 2012

تعد منطقة وسط الخرطوم من المناطق الأكثر تميزاً لموقعها الجغرافي، مما جعلها مركزاً للأنشطة التجارية والإدارية، إلا أن الهجرة والنزوح المتزايد لولاية الخرطوم- بسبب الحروب والنزاعات وغيرها من الأسباب بحثاً عن الأمن والاستقرار والعمل والتعليم والصحة- كان لها أثرها السالب والمباشر على منطقة وسط الخرطوم، بانتشار الظواهر السالبة من تشرد، وتسول، بجانب الباعة المتجولين، وعرض السلع والبضائع على قارعة الطريق.. مما أدى الى تشويهها، فكان لابد من إعادة تطويرها وتأهيلها لتكون الواجهة الحضارية للبلاد.
في هذا الإطار وبمبادرة منها عقدت محلية الخرطوم مؤتمرها التداولي لتأهيل وتطوير وسط الخرطوم، بتوقيع شراكة بين ولاية الخرطوم ممثلة في وزارة التخطيط والتنمية العمرانية والإدارات التنفيذية، ولجنة التجار بالسوق العربي، وشعب التجار وملاك الأراضي وغيرها من الجهات، بهدف إنشاء صندوق يساهم فيه الشركاء بتكلفة مالية قدرت بحوالي 200 مليون جنيه، لتطوير وتأهيل وسط الخرطوم، والخروج بحلول جذرية لإعادة التأهيل والتطوير.
محلات ثابتة
بداية استطلعت (آخر لحظة) عدداً من الباعة المتجولين- والذين يعرضون سلعهم على الأرض- حيث طالبوا بمحلات ثابتة، وتقنين عملهم وبرسوم رمزية.. موضحين أن الظروف اجبرتهم لممارسة هذا العمل بهذه الطريقة، لعدم مقدرتهم على ايجار محلات ثابتة وقلة دخلهم اليومي.
تضافر الجهود
ويقول ممثل التجار أحمد النور: إن منطقة وسط الخرطوم كانت في الماضي منطقة سياحية وأكثر جمالاً وتنظيماً، مقارنة باليوم، مطالباً بتضافر الجهود لتطويرها وتأهيلها وإعادتها سيرتها الأولى، وأن يلعب الإعلام دوراً في رفع الوعي للحد من الظواهر السالبة التي غيرت وسط الخرطوم.
وأضاف أن تطويرها وتأهيلها يحتاج لجهد جماعي، لتنفيذ المشروع مرحلياً، مشيراً إلى أن الخرطوم سبقت دول الجوار في الجمال وغيره، ولكن سبقتنا الدول بالتنظيم والنظافة.
غير مقبول
فيما قال ممثل اتحاد أصحاب العمل بالولاية عبد الكريم جويلي.. إن منظر وسط الخرطوم أصبح غير مقبول وغير مرضٍ ، بالرغم من أنه على بعد أمتار من القصر الجمهوري.. وأكد وقوفهم مع لجنة تطوير الخرطوم والإسراع في تنفيذ هذا المشروع، الذي يحتاج إلى الإصرار والعزيمة، وزاد قائلاً: إن مشكلة وسط الخرطوم ليست مشكلة الوحدة الإدارية والمحلية، بل مشكلة الجميع، مما يتطلب من الإعلام أن يكون شريكاً أصيلاً في العمل لتوعية المواطنين.. مطالباً بضرورة تشديد القوانين على المخالفين في ممارسة عملهم في الأسواق.
تنظيم الأسواق
من ناحيته طالب أمين الغرفة التجارية بولاية الخرطوم بتنظيم الأسواق بوسط الخرطوم، مشيراً لتأثير الظواهر السالبة على الاستثمار، موضحاً أن عدداً كبيراً من الأسواق أصبح مجمعاً للكلاب الضالة مما خلق مشاكل كثيرة.
تخفيض الرسوم
وطالب ممثل شعبة الفنادق معتمد الخرطوم بتخفيض رسوم العوائد والنفايات، بجانب توفير الخدمات والتسهيلات.. مشيراً لوجود بعض العمارات بقلب الخرطوم بلا خدمات، مما يتطلب الاهتمام بها لتهيئتها للاستثمار، مؤكداً التزامهم كشعبة بالمساهمة في تنفيذ المشروع.
ويؤكد ممثل شعبة اتحاد السودان للعشابين بأنهم بصدد وضع دراسة كاملة لأسواق العشابين للمساهمة في تطوير وسط الخرطوم.
ويضيف ممثل المجلس التشريعي بالولاية أن ولاية الخرطوم في السابق كانت أكثر تنظيماً وجمالاً وخاصة في الثمانينيات، وأواخر التسعينيات، عازياً ذلك للتدني والاخفاق الذي حدث لها بسبب الحراك السكاني، واختلاف طبائع الناس، الذين جاءوا إليها من مختلف المناطق.
وأضاف قائلاً: الظروف مناسبة لحدوث تحول لها، ويتطلب ذلك منهم وضع تشريعات للمحافظة على جمال وتطوير وسط الخرطوم، بجانب تنفيذ العقوبات للمخالفين للقوانين لتنظيمها.
فتح الطرق
مدير فندق كابري بالخرطوم قال: إن قطاع الفنادق من المواعين التي تحمل العاصمة على أكتافها، باستضافة الزوار من مختلف بقاع العالم، ومن خلال الورش التي تنظمها الولاية في مختلف المجالات، مشيراً إلى احتياجات نزلاء الفنادق من ضيق الطرق وسط الخرطوم، متعهدين كشعبة بدعم المشروع لجعل وسط الخرطوم أكثر بهاءاً وجمالاً.
توأمة لتنفيذ مشاريع
ويقول حسن مصطفى ممثل شركة اتصالات «MTN» أن هناك مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الشركة باعتبارها تقدم خدمة للمواطنين، مما أدى إلى تكوين توأمة مع محلية الخرطوم للسعي والسعي الجاد خلال الأيام القادمة، من خلال لجنة تم تكوينها لتجديد التوأمة لتنفيذ عدد من المشاريع بوسط الخرطوم.
وقال إن إمكاناتهم رهن إشارة معتمد الخرطوم للمساهمة في تطوير وتأهيل وسط الخرطوم.
تطوير السياحة
ويضيف المدير التنفيذي لوكالات السفر والسياحة، إنهم كقطاع بدأوا في تطوير السياحة بوسط الخرطوم تحديداً، وخاصة السياحة الداخلية لأهميتها، مؤكداً أن للقطاع خطة تطرح بعض الأفكار مثل إنشاء كافتيريات وغيرها على ضفاف النيل.. مشيراً إلى أن السياحة تمثل ركيزة أساسية لاقتصاد بعض الدول.
القيام بالتوعية
الدكتور محي الدين تيتاوي رئيس الاتحاد العام للصحافيين السودانيين تعهد بدعم الصحافة بأقلامها وكاميراتها وضمائرها، لبناء عاصمة حضارية من خلال التوعية والتنوير للمواطنين.
حيث أن ممثل الأكشاك بوسط الخرطوم قال: إن شعبتهم تحتاج للدعم باعتبارها من أضعف الشعب، مؤكداً مساهمتهم- رغم ضعف امكاناتهم- للمشروع ليرى النور، ومشدداً في ذات الوقت بضرورة تخفيض الرسوم لهم.
ويؤكد عمر أحمد إبراهيم نمر معتمد محلية الخرطوم.. أن مشروع تطوير وتأهيل وسط الخرطوم كان بتوجيه من رئاسة الجمهورية، وجهد الوالي، بعض الموجهات لتطويرها، وتشكيل لجنة برئاسة نائب رئيس الجمهورية من أجل تطوير العاصمة ككل، ليكون السبق للمحلية باعتبارها قبلة السودان.. وقال: إننا بصدد تنفيذ المشروع بعزيمة بدءاً بالأسواق الرئيسية والفرعية.وقال: إن الهدف من هذه الشراكة الثلاثية الذكية في وسط الخرطوم لتأهيل الأسواق، كالسوق العربي وإزالة تشوهاتها، وتسهيل حركة المواطنين في وسط الخرطوم بنظام محدد، كاشفاً عن إنشاء محطات إضافية لمواقف النقل كنقل موقف مواصلات الخرطوم إلى موقف «شروني».. مشيراً إلى بدء العمل الفعلي حالياً بجانب وجود محطة في أم درمان، وجزء في الخرطوم بحري، كما ستكون هناك حركة دائرية للمواصلات في وسط الخرطوم، بجانب الحفاظ على البيئة وصحة الإنسان. وأضاف قائلاً: إن من أكبر الظواهر السالبة وأخطرها بوسط الخرطوم هي ظاهرة عرض السلع على الأرض من بعض الباعة، الذين تم حصرهم في حدود ال (450) شخصاً، وسيتم تمليكهم محلات ثابتة، كمعالجة سريعة.. بجانب قضية الأكشاك، موضحاً بأنه تم حصر الأكشاك الموجودة وسط الخرطوم، والتي تم تصنيفها ل (3) أصناف، ولم تتم إزالتها إلا بموافقة الجميع، وتطويرها سيكون بالتخلص من ظاهرة «الزنك»، أما ظاهرة المتشردين قال إن الوالي قام بمعالجتها من خلال معسكرات ليتم تدريبهم في المهن، ذاكراً أن (80%) منهم أجانب، وقررت الولاية في الفترات السابقة وتم ترحيلهم إلى بلدانهم، وستتم إعادة البقية إلى بلدانها في الفترة القادمة.
فيما يختص بإزالة المخالفات أوضح أن الولاية قامت بتكوين لجنة لإزالة المخالفات كالتعدي على الشوارع العامة والأسواق، وكشف عن تطوير سوق السجانة بتكلفة (6) مليارات جنيه بدعم من وزارة المالية ولاية الخرطوم، بجانب تطوير شارع مستشفى الخرطوم، ليكون شارعاً نموذجياً بتكلفة (500) ألف جنيه، بجانب تنفيذ وتطوير شارع السيد عبد الرحمن، بتكلفة مليار جنيه، كما سيتم تخصيص ل (1200) شخص من الباعة المتجولين محلات ثابتة لممارسة مهنتهم بعد شهر من الآن، كما سيتم تخصيص محلات محورية لبائعات الأطعمة والشاي، بالإضافة إلى تحديد (22) موقعاً لمعالجة ظاهرة وضع الملصقات، ومعاقبة كل من يخالف ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.