شرطة ولاية الخرطوم توقف متهما بقتل شقيقه    بالفيديو: عازف إيقاع شهير يدهش أحد المعجبين.. شاهد ماذا فعل وأثار الاستغراب    شاهد بالصورة : الإعلامية الريان الظاهر تنتقل للعمل بقناة العربية مراسلة لبرنامج "صباح العربية"    الموت يغيب حسناء جامعة الخرطوم التي نظمت فيها القصيدة الشهيرة "ياسيدة لا"    إبراهيم الشيخ يكشف تفاصيل إعادته من المطار ومنعه من السفر واتصاله بحمدوك للتدخل    السودان: إحباط محاولات تهريب أكثر من 31 كيلو ذهب بعدد من الولايات    مشاجرة تنتهي بمصرع عامل على يد زميله    موقِّعو "مسار الشرق" يرفضون إلغاءه ويحذرون من حرب أهلية    مدير المواصفات يرأس الاجتماع التنسيقي لمنظومة حماية المستهلك    البرهان: حريصون على تطوير العلاقات مع الإمارات في كل المجالات    توقيف خمسة متهمين أجانب بنهب تاجر بأمدرمان    واتساب يطرح ميزة جديدة "للرسائل الصوتية".. تعرف على آخر التطورات    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    شرطة ولاية الخرطوم تسترد ثلاثة سيارات مسروقة    مسؤول: الإصابة ب(كورونا) وسط المشتبه بهم في الخرطوم بلغت 70%    ميسي يكشف سر تخليه عن القميص 10 في باريس سان جرمان    في "غوغل".. 10 حيل ذكية توصلك إلى نتائج البحث باختصار    تسريبات تكشف مواصفات هاتف "سامسونغ" المقبل    سيعمل علي توفيق أوضاع التعاقدات مع الكاف..إتحاد القدم يؤكد حرصه علي إستقرار الهلال والتمديد للجنة التطبيع وفق خارطة طريق متفق عليها    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    روتانا زمان .. !!    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    شاهد.. معجب "يخبط" رأس حماقي بهاتف ويصبه!    "بكرهك".. رسالة قاسية من ابنة شيرين لحسام حبيب    بعد أن وصل لارقام فلكية . ربات البيوت يرفعون شعار (بصلة واحدة تكفي)    محمد عبد الله: أتينا في ظروف صعبة ومعقّدة    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    مزارعو المطري والمروي يرفضون السعر التركيزي للقطن    السودان..إحباط محاولات تهريب 31 كيلو ذهب    في تصريحات مثيرة عقب الهزيمة بخماسية فيلود: هل سيتم التعامل مع المنتخبات في كأس العالم بنفس الطريقة التي تم التعامل بها معنا؟.!!    السعودية تسمح للمطعمين بلقاح «سبوتنيك V» الروسي بأداء الحج والعمر    ضياء الدين بلال يكتب: في وداع هاني رسلان    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأحد 5 ديسمبر 2021    مكتب البرهان : وكالة الصحافة الفرنسية أوردت حديثاً مغايراً لما قاله البرهان    وزارة المالية تلتزم بسداد استحقاقات صيانة قنوات الري    1.2تريليون دولار حجم الإنفاق على إنترنت الأشياء بحلول عام 2025    دراسة تكشف مفاجأة.. هذه الأمراض تخفف أعراض كورونا    وفاة فتاة بصدمة كهربائية بعد سقوط هاتفها بحوض الاستحمام    لمواجهة أوميكرون.. خبراء ينصحون بالجرعات المعززة    تحولات المشهد السوداني (2+ 6) في انتظار العام سام    السودان.. مسؤولون يلوحون ب"الإغلاق" لمواجهة تفشي كورونا    مقتل مصري على يد إثيوبي في الإمارات    الفيفا يعتذر لبعثة منتخبنا بسبب "كورونا"    مسؤول بمجلس المريخ يدفع باستقالة مفاجئة    مديرمؤسسات التمويل الدولية بالسودان: استعادة المساعدات الأمريكية يستدعي خطة حكومية واضحة    الإمارات تشتري80 طائرة من طراز رافال الفرنسية    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    رئيسة وزراء أوروبية تعتذر لعدم ارتداء "الكمامة" في مكان عام    حمدوك ينخرط في مُشاورات لتشكيل الحكومة    برافو مجموعة التغيير    (الغربال) يحاول الاعتداء على صحفية سودانية بالدوحة بسبب (التمباك)    تعليق أحلام على انفصال شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب    بايدن يكشف عن "الرئيس الحقيقي" للولايات المتحدة    عبد الله مسار يكتب : الشيخ العبيد ود بدر (2)    دار الإفتاء المصرية تحذر من تسمية البنات بهذا الاسم    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    في نقد التدين الشكلاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ثورة أكتوبر .. نظرية المؤامرة
نشر في الانتباهة يوم 22 - 10 - 2012

هي ثورة اندلعت ملتهبة لم تبدأ شرارة بل ثارت كبركان لم يضع أي خيارات أمام الرئيس عبود غير أن يتنحى بصورة جعلتها تُحسب لرصيده رغم أحداث القمع الدامية التي أدت إلى سقوط عدد من الشهداء كان في طليعتهم أحمد القرشي الذي كان استشهاده بمثابة الشرارة التي أشعلت الثورة وذلك في داخل حرم جامعة الخرطوم عندما تدخلت قوة عسكرية لمنع ندوة عن الجنوب ثم عادت من جديد لمنع اجتماع للطلبة داخل داخلية عطبرة وقد جاء بيان الجامعة وقتها حادًا مستنكرًا ما حدث كما ورد فيه «بما أن سلطات البوليس قد انتهكت حرمات الجامعة فتصدت لندوة عامة عقدها الطلبة يوم السبت العاشر من أكتوبر 1964 عنوانها التقييم العلمي لمسألة الجنوب ثم مدت تلك السلطات يدها للجنة اتحاد الطلبة فأودعتها محابس التحفظ، وبما أنها عادت يوم الأربعاء الحادي والعشرين من أكتوبر فتصدَّت لاجتماع داخلي بحت لجمعية الطلاب العمومية اقتصر على طلاب الجامعة شهوداً ومتحدثين وعُقد في فناء مساكن الطلبة بقصد تحديد الرأي في مسألة الجنوب فاعتدى جنود البوليس على الطلاب العزل بعدد هائل من القنابل المسيلة للدموع ثم أمطروهم بوابل من الرصاص فأردوا بعضهم قتلى وتركوا البعض الآخر بين الحياة والموت ولم يقتصروا على ذلك بل تعقبوا الطلبة في حجراتهم وقادوهم معتقلين إلى الاعتقال بل بلغت بهم الجرأة أن اعتقلوا بعض أساتذة الجامعة وانتهت بهم الوحشية إلى تعويق مجهودات الأساتذة والأطباء لإسعاف الجرحى ونقلهم إلى المستشفى»!
وكنتاج لتلك الأحداث سقط الشهيد القرشي وعدد من الطلاب جرحى، ويحكي بروفسور أمريكي كان يدرس بالجامعة آنذاك تلك اللحظات كما ذكر موقع ويكبيديا وهو مستر كليف تومسون الذي يقول: كان هناك تجمع لرجال الشرطة على بعد «60» قدماً تقريباً من مجمع البركس وقد اختبأ عدد من الطلاب وراء الممر الذي يربط مبنى داخلية السوباط بمبنى الحمامات التابعة لها وكان من بينهم الطالب أحمد القرشي الذي كان يعيد سنته الأولى بكلية العلوم.. كان نحيلاً يرتدي بنطالاً وقميصاً أبيض كفكف أكمامه إلى منتصف ساعده.
حمل القرشي حجراً وقفز من فوق الحائط القصير وركض في الجانب الآخر حتى صار على بعد نحو «20» قدماً من طرف الداخلية وألقى به نحو الشرطة وهو يهتف. وحينئذ سمع دويّ طلق ناري سقط على إثره القرشي على الأرض وقد اخترقت طلقة رأسه قرب حاجبه الأيمن وخرجت من مؤخرة جمجمته.. حمله زملاؤه إلى الممر ثم إلى غرفة في مبنى الداخلية. وكان ينزف من مؤخرة جمجمته وسال دم من فمه ثم حمله زملاؤه إلى المستشفى».
وخرجت بيانات مختلفه من القضاة والصحافة والجامعة وحتى الشرطة خرجت ببيان هزيل لم يبرِّر قتلها لطالب واقتحام حرم جامعي رغم تبريرها أن الطلاب جرحوا العسكر كما ورد في مقطع «فلما بدأ الطلبة خاطبهم الضابط المسؤول بأن يتفرقوا وأنذرهم فلم يزدهم إنذاره إلا تحدياً وتحدثوا عن تكميم الأفواه وتقييد الحريات وقد ذكروا أنه آن للقيد أن ينكسر وعند إصرارهم اضطر البوليس إلى القوة برمي عدد من قنابل الغاز المسيل للدموع فجرى الطلبة إلى داخلياتهم ثم خرجوا مرة أخرى حيث بدأوا في رمي رجال البوليس بالحجارة كما التحم بعضهم مع الشرطة مستعملين العصي الغليظة وفروع الأشجار والزجاج الفارغ مما أوقع الأذى بما يزيد على ثمانية وثلاثين رجل شرطة وكان إصرار الطلبة واضحاً في تحديهم لقوات الأمن وتأكيداً لما ذكروه وهو دحر رجال البوليس مهما كلفهم الأمر، ظل جماعة من البوليس يحاولون لفترة ساعة كاملة تفريق جماعة كبيرة من الطلبة مسلحة بالعصي الغليظة والحجارة والزجاج مستعملين معهم أقل ما يمكن من قوة إلا أن الطلبة استغلوا هذا الموقف وأحكموا الحلقة على هذه الفئة من الرجال الذين وجدوا أنفسهم في موقف صعب الشيء الذي دعا الضابط المسؤول وهو برتبة حكمدار أن ينذر الطلبة للوقوف عند حدهم وأن يوقفوا إلحاق الأذى برجال البوليس وقد كرر الضابط عبارات الإنذار بأنه سوف يأمر بإطلاق النار.. الشيء الذي تسبب في موت طالب وإيقاع الأذى بآخرين حُجز بعضهم بالمستشفى»!
هذه المبررات لم تطفئ الغليان، وهنا كان الحريق الهائل عندما أُخذ جثمان الشهيد القرشي إلى المشرحة واحتشدت الجموع أمام المشرحة رغم قرار منع التجوال والتجمع الذي أصدرته السلطات وداخل المشرحة كان د. الترابي الذي كان عميدًا لكلية القانون بجامعة الخرطوم جاثيًا بجوار الجثمان الذي حُجز هناك قبل أن يتدخل مدير الجامعة لإخراجه، وبخروجه كانت التظاهرات الرهيبة التي لم تهدأ بعد الصلاة عليه ونقله إلى مسقط رأسه حيث تحول إلى تظاهرات عارمة اندلعت في العاصمة وشملت كل مدن السودان فيما بعد وأعلنت اللجنة المنسقة للثورة الشعبية العصيان المدني الذي شل حركة البلاد بأكملها فأعلن الرئيس إبراهيم عبود في 26/10/64م حل أعمدة السلطة آنذاك وهي المجلس العسكري ومجلس الوزراء والمجلس المركزي وبتاريخ 27/10/64 تكللت المفاوضات التي جرت تحت قبة الإمام المهدي بين كبار ضباط الجيش وممثلي الأحزاب السودانية بالاتفاق على تكوين حكومة انتقالية مدنية، عرفت فيما بعد بحكومة سر الختم الخليفة الأولى التي أعلنت يوم 30/10/1964م.
ووجود الإسلاميين في عمق الحدث يؤكد رواية أن لهم دورًا كبيرًا في ثورة أكتوبر من البداية لأن وجودهم الفكري والسياسي في الجامعات السودانية كان شيئًا لا يختلف فيه اثنان وخصوصًا جامعة الخرطوم التي تسلم وقتها د. الترابي منصب الأمين العام للإسلاميين وبعض الروايات التي تحدثت عن انتماء القرشي السياسي صنفته مع الإسلاميين.. يقول الأستاذ صلاح الدين كرار عضو مجلس قيادة الثوره ل«الانتباهة»: «الندوة التي بدأت فيها الأحداث كان الإسلاميون جزءًا منها وسجلوا حضورًا في مقاعدها الأمامية أمثال د. الترابي والشهيد محمد صالح عمر وجعفر شيخ إدريس وهم كانوا جزءًا من التظاهرات التي خرجت وموكب الأساتذة الذي خرج في اليوم التالي ولا شك في أنهم بلوروا الثورة وعندما نجحت الانتفاضة كانوا جزءًا من حكومة سرالختم ممثلة في وزارة الثروة الحيوانية أُسندت للشهيد محمد صالح».
ثورة أكتوبر انتفاضة شعبية، نعم، ولكن هناك اتجاهات تقول إن أيادي خفية أدارتها لمصلحة الخارج باعتبار أن حكومة الفريق عبود كسرت شوكة التمرد إلى حد كبير ولهذا تآمرت عليها القوى الخارجية كما أن تلك الحكومة حدَّت من نشاط المبشرين مما أثار حفيظة الكنائس، وكان يعرف التمرد وقتها بالأنيانيا، جيش تحرير الأرض، وكانت قيادة الذراع العسكري لحركة التمرد بقيادة ملازم أول وقتها يُدعى جوزيف لاقو تخرَّج في الكلية الحربية في الخرطوم والتحق بالجيش السوداني ثم آثر دخول الغابة والالتحاق بحركة التمرد ثم أصبح لاحقاً نائباً للرئيس نميري بعد اتفاقية أديس أبابا وكان من نتاج المعارك الضروس التي جرت خلال تلك الفترة أن فرَّ الملايين من أبناء الجنوب نحو الدول المجاورة وعلى نحو خاص أوغندا وإثيوبيا وكينيا، ولكن حكومة السودان كما أكد محللون ل«الإنتباهة» كانت مسيطرة على الوضع وتحارب بشدة نشاط الكنيسة التبشيري بالجنوب، فكان أن اندلعت الشرارة، ويقول الكاتب السياسي إسحق أحمد فضل الله ل«الإنتباهة»: «نعم مؤتمر الكنائس كان صاحب يد في أكتوبر وكذلك أديس أبابا «72» لإنقاذ التمرد الجنوبي من هزيمة ساحقة فالجيش السوداني كان يحتل معظم المواقع وعندما جاءت أكتوبر تمكن التمرد من السيطرة على كل الجنوب، ومعروف من وقتها أن هناك تحالفًا خفيًا بين الشيوعية والكنيسة حتى إن صحيفه بعينها ظلت تكشف تحركات الجيش للمتمردين».
وكان للواء محمد العباس الخبير الإستراتيجي رأي مختلف بخصوص سيطرة التمرد على الجنوب، حيث قال ل «الإنتباهة» إن القوات المسلحة سيطرت دومًا على الجنوب وكانت لها الغلبة في كل مراحلها حتى نيفاشا، فالتمرد لم يحتل يومًا عاصمة أو إقليمًا، فقد ظل فقط في المناطق الطرفية.
إذن فهل يمكن أن تصنَّف ثورة أكتوبر الشعبية وفق نظرية المؤامرة باعتبارها صنيعة غربية وكنسية؟ أم هي ثورة شعبية تلقائية فجَّرتها مسبِّبات ظرفية معروفة حتى الجماهير الثائرة في ليلة المتاريس التاريخية تمكَّنت من درجة قطار وقفلت بها الطريق أمام قوات الشرطة وهي مواقف يرى كثير من المحللين أنها لا يمكن أن تنبع من صناعة وتحريك من قبل خيوط من الخارج .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.