مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(4,9) مليون حول العالم يموتون بسببه : التدخين.. قاتل يمشي بيننا!
نشر في المجهر السياسي يوم 13 - 01 - 2013

لم يدرِ أن نهاية قصته ستكون على ذلك المنوال عندما أشعل أول سيجارة، مثلما لم يكن يدري أنه يضع الآن بداية لنهايته تلك وهو يرمي بعقاب السيجارة على الأرض بلا اكتراث، لتتوالى بعدها الممارسة وتتكرر. ظل يتباهي أمام أقرانه ويفتخر وهو يستل سيجارة وراء أخرى، واستمر الحال لسنوات أرهقت خلالها صحته وجيبه إلى أن سقط ذات يوم على قارعة الطريق ولم يتعرف عليه أحد، حمله المارة وذهبوا به إلى أحد المشافي، بحث أحدهم في جيبه فأخرج جواله الشخصي، طلب أول رقم على قائمة صادر، التقط أحدهم على الجانب الآخر الهاتف وأخبره بحالة صاحب الجوال وعنوان المشفى، أسرعت أسرته إلى حيث يرقد، ظل الجميع يرقب نتيجة الفحوصات المعملية، كانت الفاجعة عندما أخبروا بإصابته بسرطان في الرئة، وأن حالته متأخرة، صرخت والدته، ابني لم يكمل الثلاثين من عمره.
إنقاذ حياة
تقول (س.ع) ل(المجهر)، إنها تزوجت قبل عشرة سنوات من شاب يدخن دون علمها رغم ثقافته وحسن تعامله ومحافظته على الصلاة مما جعلني أحبه، إلا أنني ذقت الجحيم والمصائب جراء التدخين وما يخلفه من رائحة تصيب الأنوف، حاولت مساعدته لتركه، فكان يعدني خيراً، إلا أنه لم يستطع أن يقلع عن تلك العادة، واستمر هذا الوضع إلى أن كرهت نفسي، فقد كان يدخن في السيارة والمنزل وفي كل مكان، لدرجة أنني فكرت في طلب الطلاق بسبب التدخين، وبعد أشهر رزقني الله بطفل مما جعلني أتردد في طلب الطلاق، لكن لاحقاً أصيب طفلنا ب(الربو الشعبي)، وذكر لنا الطبيب أن سبب ذلك يعود إلى التدخين وخصوصاً حول أماكن وجوده، وبالفعل كان والده يدخن بجواره ولم يثن زوجي عن التدخين، وذات ليلة استيقظت من نومي أفكر في مخرج لهذه المأساة، وكأن صوتاً يقول لي لماذا لا تلجي إلى الله، قمت وتوضأت وصليت ودعوت الله أن يعينني على هذه المصيبة ويهدي زوجي لترك التدخين، وقررت الانتظار إلى حين، وذات ليلة كنا نزور مريضاً من أقاربنا في أحد المستشفيات، وبعد خروجنا من زيارة المريض وأثناء توجهنا إلى موقف السيارات، أخذ زوجي يدخن فكررت الدعاء له، وبالقرب من سيارتنا لمحت طبيباً يبحث عن سيارته هو الآخر داخل الموقف، ثم فجأة اقترب من زوجي، وقال له (يا أخي أنا منذ السابعة صباحاً أحاول مع فريق طبي إنقاذ حياة أحد ضحايا هذه السجائر اللعينة من مرض سرطان الرئة، وهو شاب في مثل عمرك ولديه زوجة وأطفال، ليتك تذهب معي الآن لأريك كيف يعاني هذا المريض، وترى كيف حال أطفاله وزوجته من حوله)، سمع زوجي هذه الكلمات وما هي إلا لحظات حتى رمى سيجارته ومن خلفها علبة السجائر بكاملها، فقال له الطبيب (أتمنى ألا تكون هذه الحركة مجاملة، أرجو أن تكون صادقة وسترى السعادة)، ومن يومها لم يدخن زوجي أبداً.
ضياع
الشاب "سامي عبد الباقي" في الثلاثينيات من عمره، تحدث إلى (المجهر) قائلاً: بدأت التدخين منذ فترة المراهقة واعتقدت وقتها أنه نوع من البطولة، وكنت أظن أنه دليل على النضج، وأنني قد أصبحت رجلاً، فكنت مع رفقاء الحي نقوم بشراء السجائر والتدخين بعيداً عن عيون أهلنا، واستمرت معي هذه العادة لدرجة أنني كنت أدخن في المدرسة، ذات يوم اكتشف أحد الأساتذة ذلك بعد شمه الرائحة، ثم قام بتفتيش حقائبنا ووجد علبة السجائر، وقرر أن يطردني من المدرسة إلا إذا أحضرت ولي أمري، ولم أدر ساعتها ماذا أفعل، ففي حال إخبار أبي أو أمي سينكشف أمري، وإذا لم أفعل سأتعرض إلى الطرد من المدرسة، وأخيراً قررت إخبارهم بالأمر، وتعرضت حينها إلى شتى أنواع العقاب، حتى أن والدي طردني من المنزل، ومكثت فترة لدى عمي الذي توسط لي لدى أبي لاحقاً، وقال متابعاً حديثه ل(المجهر): طوال هذه الفترة كنت أشعر بندم شديد، واعترفت أمام الجميع بالخطأ الذي ارتكبته، وإلى اليوم لم أدخن سيجارة مطلقاً، بل أتجنب الأصدقاء الذين يدخنون خوفاً من تأثيرهم لأعود إلى هذه العادة الذميمة، وكلما ساورتني نفسي في تدخين سيجارة أتذكر العقاب الذي تلقيته، أتركها غير نادم على شيء.
محاذير
نتيجة للمخاطر الصحية المقترنة بالتدخين، طرحت فكرة حظر التدخين في المناطق العامة المغلقة مثل المطاعم والمقاهي، وكانت جمهورية (ايرلندا) هي أول دولة في العالم تصدر قراراً بحظر التدخين تماماً في جميع أماكن العمل المغلقة، وذلك في 29 مارس 2004م، ومنذ ذلك الحين حذت دول عديدة حذوها والتزمت الدول الموقعة على اتفاقية اطار عمل منظمة الصحة العالمية بشأن مكافحة التبغ قانوناً بسن تشريعات فعالة للحماية من التعرض لدخان التبغ في أماكن العمل المغلقة ووسائل النقل العام، وأقرت إطراف الاتفاقية الإطارية كذلك المبادئ التوجيهية بشأن الحماية من التعرض لدخان التبغ غير المباشر، التي تنص على أن التدابير الفعالة للحماية من التعرض لدخان التبغ، تتطلب القضاء التام على التدخين في أماكن معينة وبيئة معينة للتمتع ببيئة خالية تماماً من الدخان.
اخطار
أكد عدد من الأطباء أن التبغ هو أكثر أسباب الوفاة التي يمكن تجنبها على مستوى العالم والبالغ معدلها حوالي (4,9) ملايين وفاة سنوياً، وقالوا في حديثهم ل(المجهر) إنّ هذا المعدل سيتضاعف بحلول عام 2020م إذا استمر الحال كما هو عليه الآن كما أن 70% من الوفيات ستكون في الدول النامية مشيرين إلى أن التدخين يقتل الشباب في عمر الإنتاج مما يحرم الأسر والمجتمعات مصادر اقتصادية هامة بالإضافة إلى أنه يعتبر الآن وباءً عالمياً يحتاج إلى تعاون وتنسيق دولي من أجل السيطرة عليه كما أوضحت منظمة الصحة العالمية وقال الأطباء ل(المجهر) إن ذلك يشكل تفسيراً للزيادة الهائلة في أعداد المدخنين وتلك السرعة الرهيبة التي قد يستغرقها المدخن للوصول إلى مرحلة الإدمان والتي قد تصل إلى أسبوع واحد فقط من تدخين أول سيجارة وتشكل تلك الحقيقة ألف علامة تحذير لغير المدخنين من الإقدام على تدخين أول سيجارة على سبيل اللهو أو التجربة فقد يؤدي ذلك الى عواقب وخيمة لا تحمد عقباها وإلى ندم حيث لا ينفع الندم ومن الأمور الهامة التي يجب أن يعلمها المواطنون أن الربط الحميم ولفترات طويلة بين تدخين السيجارة وبين العديد من الأعمال اليومية يؤدي الى ظهور نوع آخر من الإدمان يطلق عليه الإدمان النفسي وحينئذ يبدو الإقلاع عن التدخين وكأنه فراق صديق عزيز مما يزيد الأمر صعوبة.
أضرار التدخين
أضرار
حول أضرار التدخين يقول الطبيب محمود عبود ل(المجهر) إن التدخين يسبب أنواعاً عديدة من السرطان أهمها سرطان الرئة الذي يُعد الشفاء منه واحدًا من أدنى المعدلات مقارنة مع جميع أنواع السرطانات وهو السبب الأكثر شيوعًا لوفيات السرطان في العديد من الدول إلا أن الخبر السار هو أن معظم هذه الوفيات يمكن تجنبها إذا تمّ الإقلاع عن التدخين في الوقت المناسب كما أن التدخين يزيد من مخاطر الإصابة بأكثر من عشرة أنواع أخرى من السرطانات بما في ذلك سرطانات ( الفم) و(الحنجرة) و(البلعوم) و(الأنف) ومخاطر الجيوب الأنفية والمريء والكبد والبنكرياس والمعدة والكلى والمثانة وعنق الرحم والأمعاء وكذلك نوع واحد من سرطان المبيض وبعض أنواع سرطان الدم وهناك أيضاً بعض الأدلة على أن التدخين يمكن أن يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الثدي وهو أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى أمراض الرئة المزمنة وغير السرطانية ويسبب تقلصًا في شرايين القلب وهذا بدوره يسبب الذبحة القلبية إذ إن الأبحاث الطبية قد أظهرت بشكل غير قابل للجدل تأثيره السيئ على القلب وشرايينه كما أن هذا الضرر يبدأ من تدخين السيجارة الأولى ولو لم يبلع المدخن الدخان إذ إن مادة (النيكوتين) تذوب في اللعاب وتمتص بواسطة الدم وتسبب تقلصاً واضحاً في شرايين القلب وبقية شرايين الجسم وقال الدكتور محمود عبود ل(المجهر) إن التدخين يؤذي الجنين إذ أثبتت الدراسات أن النساء الحوامل المدخنات معرضات بنسبة عالية إلى الولادة قبل الأوان والإجهاض وولادة الجنين ميتاً أو موته في الأسابيع الأولى بعد الولادة.
كيف توقف التدخين؟
من جانبها قالت الطبيبة نهى عبد النعم ل(المجهر): إن قرار الإقلاع عن التدخين قد يبدو على قدر عالٍ من الصعوبة ولكن بالعزيمة الصادقة والإصرار ثم مؤازرة الأهل والأصدقاء فإن الانضمام إلى قافلة غير المدخنين يصبح ممكناً وذلك من خلال أحد طرق الإقلاع عن التدخين المعروفة وإذا كان قد سبق للمدخن الخوض في محاولات فاشلة للتخلص من هذه الآفة المدمرة فلا يجب أن يكون ذلك سببًا للقلق فإنّ كل من سبقوه في الإقلاع قد ساروا على هذا الدرب ومع ذلك عاودوا المحاولة مرات الى أن كتب لهم النجاح في نهاية الأمر بل وكانت الأسباب التي أدت الى فشلهم في البداية هي أهم عناصر النجاح وأشارت الطبيبة نهى ل(المجهر) إلى أن ثلث المدخنين على مستوى العالم يحاولون سنوياً بشكل جاد الإقلاع عنه ومنهم من ينجح منذ المرة الأولى إلا أن بعضهم لا يحالفه الحظ وهنا لا يجب أن ينسوا أنهم استغرقوا سنوات عديدة وهم يمارسون عادة التدخين فلا عجب أن تواجههم بعض المشقة في الإقلاع عنه.
وفي السياق قال الدكتور عبد اللطيف أحمد ل(المجهر): إن المدخن يشعر بفوائد صحية فورية حالما يكف عن التدخين سواءً كان مصاباً بمرض مرتبط بالتدخين على أم لا فإن الرئة تعود إلى العمل بشكل طبيعي في غضون (48 ) ساعة بعد وقف التدخين من ناحية أخرى فإن من يتوقف عن التدخين يعيش عمراً أطول من الذي يستمر فيه نظراً إلى تضاؤل خطر الإصابة بالسرطان أو الأمراض القلبية أو التنفسية أما المرأة التي تقلع عنه فإنّها تحظى بفوائد طبية تتعلق بقدرتها على الإنجاب وقال متابعاً حديثه إن من يقلع قبل إصابته بمرض له علاقة بالتدخين يحد من معظم الأخطار الناتجة عن استهلاك التبغ خلال سنوات معدودة من توقفه والمدخن الذي يقلع عنه بعد سن الخامسة والثلاثين يقلص الى حد بعيد خطر الإصابة بمرض ناتج عن التدخين مقارنة مع الذين يستمرون فيه ونعلم الآن أن الطريقة المفضلة للإقلاع عنه هي الإقلاع الكامل دفعة واحدة واليوم لدى المدخن الخيار لاستخدام بدائل (النكوتين) التي تجعل من الإقلاع عملية أسهل وأبسط كثيرًا عما كانت عليه من قبل.
الأضرار الاجتماعية للتدخين
وفي سياق متصل قال عدد من خبراء الاجتماع في إفادة ل(المجهر) إن التدخين يُنفّر الأصدقاء من حول المدخن ويؤذي مشاعرهم ويعوق بناء علاقات اجتماعية سليمة كما أن التدخين أمام الصغار مثل سيئ قد يتسبب في انحراف سلوكيات الأبناء ويهدد صحتهم ومن المعروف أن تدخين السجائر هو بوابة الدخول الرئيسة لإدمان المخدرات ويسبب العديد من الأضرار منها رائحة العرق المنفرة، اصفرار الأصابع ، الرائحة المنفرة للنفس ، اصفرار الأسنان ، الرائحة المنفرة للملابس ، الظهور المبكر للتجاعيد،بالإضافة إلى أنه يلوث الهواء داخل المنزل،ويعود بالضرر البالغ على جميع أفراد الأسرة بدون استثناء، ويؤدي إلى تلوث حوائط وأسقف المنازل ، ووجود (طفايات) ممتلئة بأعقاب السجائر يتسبب في وجود رائحة مقززة، وقال الخبراء إن التدخين يؤدي إلى القلق الدائم من احتمال نفاذ مافي جيب المدخن من سجائر ، البحث الدائم عن الأماكن المصرح فيها للتدخين، كما يتسبب في كثير من الأحيان أثناء قيادة السيارة في وقوع الحوادث، الخسارة المادية الكبيرة والمستمرة في الإنفاق على علبة السجائر ومستلزماتها، نشوب الحرائق بنسبة تصل إلى 50% من إجمالي الحرائق، يؤدي إلى ضعف حاستي الشم والتذوق، وله تأثير سيئ على العلاقات بالآخرين من غير المدخنين، ويرجع السبب إلى أن ما يقرب من 90% من المدخنين من الشباب قبل سن 21 يفتقرون إلى المعلومات الكاملة ويجهلون أضراره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.