موتا لعب بينا !!    منتخب الشباب السوداني يصطدم بالمغرب وفلسطين البطولة العربية    عالم الفلك د. "أنور أحمد عثمان" يفاجئ مذيعة بقناة النيل الأزرق بالتغزل في جمالها على الهواء    اتحاد الكرة يخاطب الفيفا لبحث تشكيل لجنة تطبيع للمريخ    وزيرالخارجيةالمكلف يلتقي المُنسق العالمي لتوزيع اللقاحات ضدفيروس كوفيد -19    شاهد بالفيديو.. مغترب سوداني بالسعودية يشكو من عدم النوم بسبب "المارقوت" ومتابعون ينتقدونه ويضعون له الحل    إبادة أكثر من 40 ألف راس من المخدرات بشمال كردفان    رويترز: مقتل 22 شخصًا معظمهم من الشباب في مدينة"إيست"    الهادي ادريس يدعو الى نظافة القلوب من الأحقاد والكراهية    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الأحد مقابل الجنيه في السوق الموازي    أطباء السودان: 7 حالات بينها إصابة برصاص حيّ    وزارة الصحة الاتحادية: خلو البلاد من مرض جدري القرود    الصادرات الزراعية.. استمرار التهريب دون ( حسيب ولا رقيب)    الأمين العام للمجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة:بنوك سودانية تمنع ذوي الإعاقة فتح حساب.. وجامعات تغفل ابوابها في وجوههم    البجا يتحدون تِرك ويشكلون هيئة قيادية جديدة للمجلس    حازم مصطفى: النفطي والغرايري يمتلكان كافة الصلاحيات في التسجيلات القادمة    قيادات بالشعبي تتهم تيار السجاد بتزوير عضوية الشورى    ضبط كمية من الذخيرة بالساحل الجنوبي لميناء سواكن    وزير الاعلام الى اذريبجان للمشاركة في مؤتمر منظمة السياحة العالمية    والي الجزيرة : للمجتمع دور في التوعية بمخاطر المخدرات    الأمين العام لمجموعة الميثاق الوطني مديرالشركة السودانية للموارد المعدنية مبارك أردول ل(السوداني) (1-2) (ما في حكومة) عشان يسقطوها    مذكرة تفاهم بين الغرف التجارية والخطوط البحرية وشركة صينية    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    شاهد بالفيديو.. "ورل" بين مقاعد حافلة مواصلات بالخرطوم يثير الرُعب بين الركاب    وفرة مستلزمات العيد وكساد شرائي عام بأسواق الخرطوم    مزارعو الجزيرة يستنكرون مقاضاة الشركة الإفريقية للمتعاقدين معها    زيارة المقاومة الثقافية لنهر النيل تشهد تفاعلاً واسعاً    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    منسق تطوير مشروع الزراعة: ايفاد ساهم في تمكين المستفيدين اقتصادياً    وصول 150 حاج وحاجة من شمال كردفان وسنار    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    ضبط شبكة إجرامية تسوّق "نواة البلح" على أنه (بُن)    الهلال يفاجئ جماهيره بمدرب كونغولي خلفاً للبرتغالي    قرار من (كاف) ينقذ الاتحاد السوداني    السلطات الصحية تترقّب نتائج عينات مشتبهة ب(جدري القرود)    مصر: هناك أخبارٌ مغلوطة بأن الشرطة المصرية تشن حملات ضد السودانيين بسبب العملة    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    الحساسية مرض التكامل المزمن!!!!!!!!!    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الاستثمارات الأمريكية في السودان .. (بعد الغياب) .. (شيفرون) على الأبواب
نشر في النيلين يوم 18 - 01 - 2017

قال وزير النفط والغاز، د. محمد زايد، إن رفع العقوبات الاقتصادية عن السودان يقرب من عودة الشركات العالمية لا سيما العاملة في مجال النفط.
وبداية من يوم أمس الأول (الإثنين) عاد اسم شركة (شيفرون) النفطية ليطرق الآذان، ويطل عبر صحف البلاد.
وعملت الشركة الأمريكية النفطية بالسودان إبان سبعينيات القرن الماضي، ويرد لها الفضل في اكتشاف أول بئر نفطية بحقل أبوجابرة في العام 1979م، تلتها باكتشافات حقول النفط بولاية الوحدة الواقعة في دولة جنوب السودان، إثر استفتاء لتقرير المصير في العام 2011م.
واستبشر خبراء نفط واقتصاديون تحدثوا مع (الصيحة) بحدوث طفرة في إنتاج النفط السوداني خلال المرحلة المقبلة استناداً على ما تتميز به الشركات الأمريكية من تقانات متقدمة تتيح لها اكتشاف مزيد من الحقول النفطية، كما تمهد لوصول شركات أخرى مختصة في مجال التسويق يمكنها أن تقلب كفة ميزان الاستيراد المتزايد إلى صادرات تعزز من قيمة بحث السودان للانضمام لمنظمة التجارة الدولية.
ضغوط داخلية
وقفت العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة على السودان في العام 1992م، حجر عثرة أمام الاستثمارات والشركات الأمريكية، ما جعل بعضها يحاول دخول السودان بواجهات أخرى.
يقول الخبير الاقتصادي بابكر محمد توم إن الشركات الأمريكية لعبت دوراً كبيراً في رفع الحظر عن السودان، وذلك نتيجة بحثها عن مصالحها التي تضررت خلال فترات الحظر، وقال ل (الصيحة) إن المرحلة تتطلب تقوية لمجلس الأعمال السوداني الأمريكى لعودة تلك الشركات، وأضاف التوم أن العالم أصبح يبحث عن المصالح، ولا يؤمن بالقطيعة التي يمكن أن تفقد تلك الشركات فرصها في أرض السودان الواعدة.
فرص
بدوره أكد وزير النفط وجود خطة ترويجية لمربعات للاستثمار عبر العطاءات، ونبه إلى أن المجال مفتوح أمام الشركات للاستثمار في مجال الاستكشاف واستخراج الغاز.
وتشير مصادر تحدثت إلى (الصيحة) إلى وجود عدد من المربعات المطروحة للاستثمار في مجال النفط (مربع 17 الواقع في حقل بليلة، ومربع الراوات مطروح للمشاركة، ومربع 2 بي الواقع بالقرب من هجليج، ومربعات 8-11-12 بولاية الجزيرة والخرطوم وجزء من ولاية النيل الأبيض، وفي شمال السودان بالقرب من الحدود الليبية، وذلك على التوالي، إضافة إلى بعض المربعات بولاية البحر الأحمر). بجانب منشآت مطروحة للاستثمار مثل (محطة الفولة، ومشروعات الغاز المصاحب في بليلة وهجليج، بجانب خط أنابيب من مدني – ربك – كوستي).
رفع إنتاجية
يرى وزير الطاقة الأسبق د. شريف التهامي، أن الشركات الأمريكية كان لها السبق في استخراج النفط السوداني، ولكن نتيجة لاشتداد الحروب بجنوب السودان (دولة جنوب السودان حالياً) جعلها تخرج بالرغم من كون ما تم من إنتاج كان جيداً (على حد تعبيره).
وفقاً للقانون الأمريكي المتعارف عليه، باعت شركة شيفرون -عقب انسحابها من السودان- نصيبها الذي تشاركها فيه الحكومة، ووفقاً للقانون الذي لا يسمح لها ببيع نصيبها إلى الأفراد أو الحكومات، باعت الشركة نصيبها لشركة كونكورب “متخصصة” بمبلغ يصل إلى 20 مليون دولار أو يزيد، ومن ثم آل ذلك إلى الحكومة السودانية التي طرحت عطاءات عالمية بخصوص الأمر فوقع الاختيار على الشركات الصينية.
وبالعودة إلى إمكانية عودة شركات شيفرون ورصيفاتها الأمريكيات، يشدد التهامي على أن التقنية الأمريكية معروفة عالمياً، ومتطورة جداً، لا سيما في مسائل الاستكشاف واستخراج النفط، فمثلاً “أرامكو” السعودية نتاج الشركات الأمريكية.
ويوضح التهامي أن إنتاج الحقول النفطية التي تم اكتشافها في البلاد لم يرتفع، أسوة بحقول دولة جنوب السودان، وقال إن عودة شركات النفط الأمريكية أمر جيد لمستقبل إنتاجية هذه الحقول.
ضمانة
يقول وزير الدولة بالمالية الأسبق عز الدين إبراهيم، إنه كلما تقدمت العلاقات مع الولايات المتحدة، ووصلت إلى البلاد شركات أمريكية؛ تنتفي مسألة عودة العقوبات مرة أخرى، ودعا الخرطوم إلى فتح الباب أمام هذه الشركات التي تمتاز بتقانة متقدمة تزيد من الإنتاج، وبموازاة ذلك تملك مقدرة على التسويق ولها القدرة على إنشاء مصافٍ متقدمة، تجذب معها شركات في مجال خدمات الآبار والأنابيب.
وبحسب عز الدين فإن السودان بحجمه القريب من قارة، يسع جميع الشركات، ومن هذا المنطلق فإن علاقته مع دولة ما ليس خصماً على أخرى، خاصة وأن كثيراً من المؤسسات الأمريكية كانت تعمل في السودان، مثل سيتي بانك، وموبيل أويل، ما يبين أن السودان ليست له عداوة مع أميركا، وإنما العكس صحيح.
يحيل العضو البرلماني بابكر محمد توم، الحديث إلى وجهة مغايرة، ويقول إنه رغم جهود الدبلوماسيين والرسميين السودانيين، إلا أن أصحاب المصالح الأمريكية والشركات لعبوا دوراً كبيراً في رفع العقوبات باعتبارهم ساعين للاستثمار في السودان، ووصف ذلك بالأمر بالطبيعي، وذكر باستثناء الصمغ العربي من الحظر لتعارضه مع المصالح الأمريكية.
يتابع التوم حديثه مع (الصيحة) ويقول بوجود شركات أمريكية متعددة تعمل في مجال النفط والذهب والصناعات المختلفة، وكلها وراء فك الحظر، لكون أميركا تتحرك بناء على المصالح الاقتصادية ما يحتم على رجال الأعمال السودانيين الوطنيين ترتيب أوضاعهم لاستقبال وتنشيط مجلس الأعمال الأمريكي السوداني لاستقطاب تلك الشركات.
ووفقاً للتوم، فإن ذلك من شأنه أن يقوي التفاوض السوداني الصيني والروسي لدخول شركات فاعلة مما يدعو إلى تهيئة البيئة الداخلية خاصة رجال الأعمال بالتنسيق مع الأجهزة الرسمية تنشط من خلاله المؤسسات المعنية والقطاع المصرفي بالمركز والولايات.
ومع ذلك يعتبر التوم الشركات الأمريكية أكثر كفاءة وقدرة على الاستثمار في الأعماق، وكثير من مشروعات النفط تحتاج إلى التقانة الأمريكية، لأنها تزيد من إنتاج النفط والغاز والذهب لتفوقها التقني، وما لها من إمكانيات وقدرات تسويقية.
يعزو الخبير الاقتصادي الفاتح عثمان، خروج الشركات الأمريكية عن العمل في السودان، نتيجة سببين هما العقوبات ووجود النفط في مناطق غير آمنة، والسبب الأخير دعا إلى خروج شيفرون من البلاد.
ويرى الفاتح أن التطورات التقنية في العالم جعلت من النفط بشمال السودان قابلاً للاستخراج، وقال ل (الصيحة): ما كان يصعب استخراجه في الثمانينيات أصبح متيسراً، كما أن السودان لابد له من أن يستفيد من الثروة التقنية في صناعة النفط، وهذا يتطلب وضع خطة عاجلة بإشراك أصحاب الشأن بضمان أن يكون رفع العقوبات عن السودان بمثابة فتح وبادية مرحلة جديدة للانفتاح على السوق العالمي في مجال الاستثمارات.
وعوضاً عن الانفتاح في مجال الاستيراد كما كان سارياً من قبل، فإن عكس النظرية يحتاج إلى تخطيط وجهد حقيقي خاصة في مجال الاستثمارات ذات العائد مثل اللحوم والجلود ليصل السودان فعلياً إلى التوازن وإحداث إيجابٍ للميزان التجاري لأن وضع السودان الحالي سوف يعرضه إلى كارثة وإفلاس بشكل عاجل، إذا قبلت عضويته بمنظمة التجارة العالمية لأن جل ميزانيته تعتمد على الجمارك بتعرفة أكبر مما هو مسموح به في المنظمة العالمية.
فلاش باك
بدأت شركة شيفرون الأمريكية أولى عمليات التنقيب عن النفط بالسودان عام 1975، وخرجت من السوق في 1984 بسبب الظروف الأمنية جراء اندلاع الحرب الأهلية في جنوب البلاد، وخرج عدد من الشركات العالمية العاملة في مجال النفط من السودان، بسبب ضغوط من الإدارة الأمريكية مثل شركة “شلمبرجير” وشركة “تليسمان” الكندية.
وينتج السودان حالياً 115 ألف برميل يومياً، بعد انفصال جنوب السودان في 2011، وانتقال ملكية 75% من الآبار النفطية لجوبا، فيما يقدر الاحتياطي النفطي ب 24.5 مليار برميل وفقاً لإحصاءات حكومية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.