مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نهايات قريبة
نشر في النيلين يوم 06 - 06 - 2018

لا تنفصل زيارة السيد ثابو مبيكي رئيس الآلية الأفريقية الرفيعة المستوى التي تتولى الوساطة في قضايا السلام في البلاد الذي وصل الخرطوم اليوم ومعها زيارة المبعوث القطري،
لا تنفصل عن التطورات الجارية على صعيد المعارضة والحركات المتمردة خاصة بعد اجتماعات باريس الأخيرة.
فالمعروف أن المجتمع الدولي ترك قضايا السودان وراء ظهره، وتراجع الاهتمام بقضايا دارفور والمنطقتين، وصمتت الحكومات الغربية وأبواق إعلامها عن الكلام المباح في قضايا المنطقتين ودارفور، وساعد هدوء الأوضاع وتحسّنها واستتباب الأمن في ولايات دارفور والتزام الحكومة وتجديدها لوقف إطلاق النار كل ستة أشهر، في إشاعة أجواء من الرضا العام ودنو ميقات الاستقرار والسلام وتوديع أزمنة الحرب والقتال .
في الزيارتين للسيد مبيكي والمبعوث القطري حديث مباشر وصريح عن استئناف جولات التفاوض حول دارفور والمنطقتين، في أديس أبابا والدوحة، فبعد لقاءات ألمانيا التي تمت في الفترة الماضية وهي جولات تفاوض غير رسمية بين الحكومة والحركات المتمردة، ثم اجتماعات مجموعة ما يسمى ب»نداء السودان» في باريس وانسداد الأفق السياسي أمام هذه المجموعات، وإبلاغ الدول الغربية لرموز المعارضة بتوقف دعمها المادي والمعنوي لها ونصحها بالانخراط في العملية السياسية والمشاركة في الانتخابات، فليس أمام حركات دارفور المتمردة من خيار غير الانخراط في العمل السلمي والقبول بما يقرره الأمر الواقع والانصياع لمنطق التنافس عبر صناديق الاقتراع، أو البحث عن وسيلة سلمية للتخلص من الحكم القائم ..
وتقتضي هذه العملية السياسية إذا كانت هي الخيار الوحيد، الالتحاق بها عبر منبر تفاوضي مع الحكومة، وبالطبع هذا المنبر جاهز ومتفق عليه وهو منبر الدوحة وعبر الوثيقة التي بُني عليها الاتفاق السابق مع بعض الحركات التي ارتضت السلام.. ولهذا جاء المبعوث القطري ليؤكّد جاهزية المنبر والاستعداد لاستئناف المفاوضات واستضافتها ..
في ذات الوقت أعلن قطاع الشمال عبر أجنحته المتصارعة كل على حدة، حرصه على مواصلة التفاوض، بل إن فصيل ياسر عرمان أعلن صراحة زهده في العمل المسلح واستعداده للمشاركة في المسار الديمقراطي، وتشير الأوضاع على الأرض في جنوب كردفان والنيل الأزرق، أن مجموعة عبدالعزيز الحلو الذي استأثر بالجناح الأكبر من قطاع الشمال بالحركة الشعبية والجيش الشعبي، ستواصل التفاوض وستشارك في الجولة القادمة وهي أكثر رغبة في التوصل إلى حلول دائمة في المنطقتين، وعلى هذه التطورات جاءت زيارة السيد امبيكي لوضع الترتيبات الختامية لانطلاق الجولة القادمة عقب عيد الفطر المبارك في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وقد تكون جولة خاتمة لأشواط المفاوضات ومحطة أخيرة يتحقق فيها السلام .
بالنظر إلى كل هذه التطورات الجارية، فالطريق باتت أقصر وأقرب لتحقيق السلام والاستقرار، ووقف الحروب المدمرة ورؤية فجر جديد ومشرق للسودان كله، فهل سنجني ثمار هذه الفرص التي لاحت أم تظل الحرب لعنة تطارد البلاد …!؟
الصادق الرزيقي
صحيفة الإنتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.