السودان يسعى للاستفادة من تجربة السعودية في "حساب" المواطن    تشريعات تلزم بمجانية تعليم الأساس والصحة في 2020    زيادة كفالة الطلاب إلى 200 جنيه في 2020م    حول إيداع البشير في بيت العجزة !! .. بقلم: سيف الدولة حمدناالله    نافخُ الصافرةِ .. وَمصيرُ رَئيس .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    ببساطه .. بقلم: راشد عبدالقادر    التسامح والتواضع شيمة الأنبياء والرسل .. بقلم: د. عبدالمنعم عبد المحمود العربي    المهدي:تحالف العنصر العسكري والمدني مهم لاستقرار السودان    قبول طلاب المساق الفني بكليات الهندسة    تجديد إعلان جوبا حتي 14 فبراير    وما هي انجازات بقية الوزراء حتى توصي "الحرية والتغيير" رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    الشرطة تكشف تفاصيل وفاة نزيل كوبر بنيالا    شبكة (صيحة) تطالب الحكومة المصادقة على "سيداو"    هل يضعون الحصان امام العربة أم الحمار؟ .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ثنائية المساح والكاشف .. بقلم: عثمان يوسف خليل    الابداع الخالد: "رادو بيليقان" في حياتين، واحدة على الخَشَبةِ، ختمها ببطولة مَسْرَحِيّة "الخَالد" .. رسالة بوخارست: يكتبها د. عصام محجوب الماحي    البيئة فساد نهديه لآلية مكافحة الفساد!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    في بيان أصدره: حزب التحرير/ ولاية السودان لا علاقة له بمسيرة ما يسمى (الزحف الأخضر)    تصريح خطير يستوجب المحاسبة والمساءلة: الناجي عبد الله: (الحكاية دي لو ما مشت عدل الدم حدو الركب) .. بقلم: طارق الجزولي/ رئيس التحرير    بيان من تجمع المهنيين السودانيين    التحزم والتلزم مطلوب في كل الأحوال .. بقلم: سعيد أبو كمبال    ياسر عرمان: والفهم العالى لمتطلبات المرحلة الانتقالية ومستقبل السودان .. بقلم: د. يوسف الطيب محمدتوم    اعتداء دموي على المحامي د. عبد العظيم حسن بعد وقوفه في مسجد المنشية بعد خطبة الجمعة لاعتراضه على الخروج في مسيرة الزحف الأخضر قائلا: (المسيرة دي مفروض تكون مسيرة إعتذار للشعب السوداني)    البرهان يتعهد بدعم المرافق الرياضية بالبلاد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شمال كردفان بين الوالي والجنرال .(2)
نشر في الراكوبة يوم 02 - 04 - 2013

في المقال الماضي تناول مايجري في ولاية شمال كردفان من صراعات واستقطاب حاد داخل حزب المؤتمر الحاكم بعد سكرة عضوية بنعيم السلطة وأصبحوا طوائف وشيع وجماعات ولسان حالهم يردد هي للسلطة والجاه واشرنا الي الوالي معتصم ميرغني حسين ذاكي الدين ونائبة الفريق محمد بشير سليمان الجنرال المتقاعد .
الرجل الذي علي سدة حكم الولاية معتصم مرغني هو جزء أصيل من منظومة التيار الإسلامي الذي أودا الديمقراطية والتي أوردت البلاد مورد الهلاك بل هو من قادتها مؤيدا للسياسة المركز الفاشلة دون أي تحفظ بل ابلغ الضرر والعذاب الذي حل بنا عندما كنا طلاب بمرحلة الثانوية في التسعينات من اعتقالات كان هو علي قيادة الجسم السياسي .وسياسة الإذعان للمركز هي التي جعلتنا اليوم نرزح في ما نحن فيه.
والرجل الثاني الفريق محمد بشير سليمان (الجنرال) ونائب الوالي جمعتني بة الظروف كما ذكرت في المقال السالف . تحديدا بعد اتفاقية ابوجا لسلام دارفور وعودتنا الي الخرطوم .وأريد إن أفصح أكثر للقارئ للفائدة.
جلسنا كأبناء كردفان بحركة تحرير السودان الإرادة الحرة وتناقشنا علي مايدور في الساحة بعد اتفاقية ابوجا ونصيب كردفان في تنمية صفر فاتفقنا لتكوين جسم مطلبي من داخل الحركة وخارجها يعني بشان التنمية في كردفان واستمرينا في اجتماعاتنا في الخرطوم واذكر من الرفاق يوسف عبد الرحمن(جاموس) أماني بشير احمد إسحاق وآخرون من الرفاق وكنت اعلي رتبة في أبناء كردفان بالحركة كنت احد أعضاء هيئة القيادة العسكرية ومعي الرفيقة أماني بشير وتحركنا في عملية البناء للجسم .وتوصلنا إلي قناعة بتكوين جسم منفصل وحضرت الأبيض وكان هناك تنسيق بيننا وبين بعض الإخوة في الأبيض وتمت عدة لقاءات وكان الاجتماع التأسيسي بمدينة الأبيض لتنظيم القوي الشبابية المتحدة لكردفان (مشبك)وقد مرينا بأصعب امتحان بعد صدور البيان التأسيسي و الصدفة جعلت حركة العدل والمساواة تدخل امدرمان مما جعل بعد الانتهازيين وضعاف الفكرة يرتموا في أحضان المؤتمر الوطني ثم عدنا إلي الخرطوم وبدأنا في نشاط التنظيم عبر الإعلام والطلاب وفئات كردفان إلا إن ابلغني الأخ عبدالله محمد علي بلال و ابلغ الأخت أماني بشير بان هناك اجتماع مع الفريق محمد بشير سليمان في منزلة بامدرمان ذهبنا الثلاثة إلي منزلة بعد المغرب ولم يغيب ذلك اليوم من ذاكرتنا جمعيا .فمن قام بتقديم الضيافة الرفيقة أماني بشير ثم دلفنا إلي الاجتماع ودار الناقش وكان الرجل إي الجنرال غاضبا من الجلابة كما يسميهم في حديثة وكيف جرفوا البلاد إلي العنصرية والقبيلة ومحاربة كردفان وكان غضبه مثل النار التي تحرق الأخضر واليابس حين ذكر لنا الظلم الذي تعرض له ليس لي شيء إلي أنة من كردفان بل انه أجدر وأكثر كفاءة من يتبوأن مناصب عليا وسيادية من زملائه وذكرت له بأننا لن نتعرض لظلم في أنفسنا بل ظلمت كردفان ولم تذكر في اتفاقية ابوجا وما تمخض عنة الاجتماع بان لكردفان قضية حقيقة وتعرضت لظلم وتهميش وإقصاء ولابد من رفع أن نعمل لرفع الظلم والتهميش حتى ولو أدي ذلك بحياتنا ومن أهم العبارة التي رددت في الاجتماع لابد من نزع الحقوق وليس الاستجداء لان الجلابة يعرفوا لغة نزع الحقوق (القلع) فقط .وأي لغة غير ذلك لن تجدي معهم. وندخر بالكثير من الحديث الثمين في الاجتماع في صدرونا لمقبل الأيام والأيام حبلي تلد كل عجيب السؤال الذي يطرح نفسه هل نزع الجنرال حقوق كردفان ؟ هل قلع الجنرال حقوقه الشخصية من الجلابة؟ أم أعطيت له منحة؟ أليس هم الأقل منه كفاءة هم الذين منحوه المنصب الوزاري بشمال كردفان
أم افتكر الرجل بأنة يختزل كل قضايا كردفان في نفسه وان القضية هي إن يكون الرجل في منصب كامل الابهه و حوله الإعلام ويجد من
يمدحه والعمري هو إل................... أم سياسة الجلابة تغيرت أعطوا كردفان كل الاهتمام والتنمية والرفاهية لمواطنها .
مثل التعامل باسم كردفان هو من جلب لها التهميش والظلم وجاء بالاستهتار لها لان بعض أبنائها يسلكوا دروب الأنانية والذاتية وشخصنه القضايا وتغير المواقف وخلق البطولات الوهمية .
....................(.نواصل)............
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.