ولاء البوشي: اتمنى التوفيق للهلال والتأهل لدور الثمانية    المريخ يتعادل مع القوز سلبيا ويواجه السلاطين بالخميس    المريخ يتعادل مع القوز سلبيا ويواجه السلاطين بالخميس    بيان من حركة 27 نوفمبر: نرفض إهانة الكرامة السودانية وإجبار الشباب المخدوع على التحول الى مرتزقة    الكابلي .. بعادك .. طال .. بقلم: طه احمد ابو القاسم    زمان الناس هداوة بال ... وإنت زمانك الترحال يا كابلي .. بقلم: صلاح الباشا    البشير يمتنع عن الادلاء بأي معلومات حول انقلاب الانقاذ    بيوت الأشباح تلاحق نافع عقب تدوين بلاغ ضده    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    المركزي يسمح باستيراد العربات بضوابط جديدة    لجان المقاومة والسلطات بجبل أولياء تضبط فرناً يستخدم الزيت المكرر في صناعة الخبز    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    قوة نظامية تقتاد عضو لجان مقاومة الديم وتوسعه ضرباً وتمزق ملابسه    أسرة أحد شهداء طائرة الجنينة تطالب بتكوين لجنة تحقيق في الحادث    مقتل امام مسجد وخفير وتهشيم رأسيهما    محاكمة شاب بقتل آخر بسبب موسيقى    تنبيه لكافة الممولين    أحذروا الزواحف ما ظهر منها وما بطن!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الحوت القامة فنان الصمود سلاما عليك يوم ولدت و يوم مت و يوم تبعث حيا .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    ظريف: يجب أن يقرر الفلسطينيون أنفسهم مصيرهم عبر استفتاء    تل أبيب: نتنياهو وترامب تحدثا عن خطة السلام مع التركيز على الملف الإيراني    واشنطن تدعو لوقف فوري لعمليات الجيش السوري في إدلب وغربي حلب    منظمة الصحة العالمية ترفع من تقديرها لخطر "كورونا" على المستوى العالمي    ابرز عناوين الصحف الرياضية الصادرة اليوم الثلاثاء 28 يناير 2020م    المالية تتجه لانفاذ برنامج الحماية الاجتماعية ومكافحة الفقر    وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه .. بقلم: مجدي الجزولي    الكُوزْ السَّجَمْ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    اختفاء محامٍ حقوقي قسريًا في ظروف غامضة.. اختفاء محامٍ وناشط في حقوق الإنسان    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شمال كردفان بين الوالي والجنرال .(2)
نشر في الراكوبة يوم 02 - 04 - 2013

في المقال الماضي تناول مايجري في ولاية شمال كردفان من صراعات واستقطاب حاد داخل حزب المؤتمر الحاكم بعد سكرة عضوية بنعيم السلطة وأصبحوا طوائف وشيع وجماعات ولسان حالهم يردد هي للسلطة والجاه واشرنا الي الوالي معتصم ميرغني حسين ذاكي الدين ونائبة الفريق محمد بشير سليمان الجنرال المتقاعد .
الرجل الذي علي سدة حكم الولاية معتصم مرغني هو جزء أصيل من منظومة التيار الإسلامي الذي أودا الديمقراطية والتي أوردت البلاد مورد الهلاك بل هو من قادتها مؤيدا للسياسة المركز الفاشلة دون أي تحفظ بل ابلغ الضرر والعذاب الذي حل بنا عندما كنا طلاب بمرحلة الثانوية في التسعينات من اعتقالات كان هو علي قيادة الجسم السياسي .وسياسة الإذعان للمركز هي التي جعلتنا اليوم نرزح في ما نحن فيه.
والرجل الثاني الفريق محمد بشير سليمان (الجنرال) ونائب الوالي جمعتني بة الظروف كما ذكرت في المقال السالف . تحديدا بعد اتفاقية ابوجا لسلام دارفور وعودتنا الي الخرطوم .وأريد إن أفصح أكثر للقارئ للفائدة.
جلسنا كأبناء كردفان بحركة تحرير السودان الإرادة الحرة وتناقشنا علي مايدور في الساحة بعد اتفاقية ابوجا ونصيب كردفان في تنمية صفر فاتفقنا لتكوين جسم مطلبي من داخل الحركة وخارجها يعني بشان التنمية في كردفان واستمرينا في اجتماعاتنا في الخرطوم واذكر من الرفاق يوسف عبد الرحمن(جاموس) أماني بشير احمد إسحاق وآخرون من الرفاق وكنت اعلي رتبة في أبناء كردفان بالحركة كنت احد أعضاء هيئة القيادة العسكرية ومعي الرفيقة أماني بشير وتحركنا في عملية البناء للجسم .وتوصلنا إلي قناعة بتكوين جسم منفصل وحضرت الأبيض وكان هناك تنسيق بيننا وبين بعض الإخوة في الأبيض وتمت عدة لقاءات وكان الاجتماع التأسيسي بمدينة الأبيض لتنظيم القوي الشبابية المتحدة لكردفان (مشبك)وقد مرينا بأصعب امتحان بعد صدور البيان التأسيسي و الصدفة جعلت حركة العدل والمساواة تدخل امدرمان مما جعل بعد الانتهازيين وضعاف الفكرة يرتموا في أحضان المؤتمر الوطني ثم عدنا إلي الخرطوم وبدأنا في نشاط التنظيم عبر الإعلام والطلاب وفئات كردفان إلا إن ابلغني الأخ عبدالله محمد علي بلال و ابلغ الأخت أماني بشير بان هناك اجتماع مع الفريق محمد بشير سليمان في منزلة بامدرمان ذهبنا الثلاثة إلي منزلة بعد المغرب ولم يغيب ذلك اليوم من ذاكرتنا جمعيا .فمن قام بتقديم الضيافة الرفيقة أماني بشير ثم دلفنا إلي الاجتماع ودار الناقش وكان الرجل إي الجنرال غاضبا من الجلابة كما يسميهم في حديثة وكيف جرفوا البلاد إلي العنصرية والقبيلة ومحاربة كردفان وكان غضبه مثل النار التي تحرق الأخضر واليابس حين ذكر لنا الظلم الذي تعرض له ليس لي شيء إلي أنة من كردفان بل انه أجدر وأكثر كفاءة من يتبوأن مناصب عليا وسيادية من زملائه وذكرت له بأننا لن نتعرض لظلم في أنفسنا بل ظلمت كردفان ولم تذكر في اتفاقية ابوجا وما تمخض عنة الاجتماع بان لكردفان قضية حقيقة وتعرضت لظلم وتهميش وإقصاء ولابد من رفع أن نعمل لرفع الظلم والتهميش حتى ولو أدي ذلك بحياتنا ومن أهم العبارة التي رددت في الاجتماع لابد من نزع الحقوق وليس الاستجداء لان الجلابة يعرفوا لغة نزع الحقوق (القلع) فقط .وأي لغة غير ذلك لن تجدي معهم. وندخر بالكثير من الحديث الثمين في الاجتماع في صدرونا لمقبل الأيام والأيام حبلي تلد كل عجيب السؤال الذي يطرح نفسه هل نزع الجنرال حقوق كردفان ؟ هل قلع الجنرال حقوقه الشخصية من الجلابة؟ أم أعطيت له منحة؟ أليس هم الأقل منه كفاءة هم الذين منحوه المنصب الوزاري بشمال كردفان
أم افتكر الرجل بأنة يختزل كل قضايا كردفان في نفسه وان القضية هي إن يكون الرجل في منصب كامل الابهه و حوله الإعلام ويجد من
يمدحه والعمري هو إل................... أم سياسة الجلابة تغيرت أعطوا كردفان كل الاهتمام والتنمية والرفاهية لمواطنها .
مثل التعامل باسم كردفان هو من جلب لها التهميش والظلم وجاء بالاستهتار لها لان بعض أبنائها يسلكوا دروب الأنانية والذاتية وشخصنه القضايا وتغير المواقف وخلق البطولات الوهمية .
....................(.نواصل)............
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.