(46) ألف مصاب بالايدز في السودان    سلطة الطيران المدني: لا اتجاه لإغلاق المطار أمام الحركة الجوية    النيابة العامة: تصدر توضيحا حول تصريحات جمعية محامون ضد التمييز    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يتحقق حلم الإخوان المسلمين أم أن الوقائع وطوفان الأحداث أعتى من الرهان؟
نشر في الراكوبة يوم 16 - 03 - 2016

صدمة كبرى ألمت بالإسلاميين في الخامس من مارس الجاري بسبب رحيل الدكتور حسن عبد الله الترابي عراب الحركة الإسلامية في السودان ومحور تماسكها، بعد رحيله تعالت بعض الأصوات داخل حزبي (المؤتمر الشعبي والمؤتمر الوطني) بالدعوة لإعادة توحيد صفوف الحركة الإسلامية التي تشرذمت بفعل خلافات عاصفة حول السلطة وأسس الحكم قبل نحو عقد من الزمان ونصف. وعقابيل الرحيل الفاجع للترابي كشف الدكتور محمد العالم القيادي في حزب المؤتمر الشعبي عن مقترح دفع به الراحل الترابي للرئيس عمر البشير بتوحيد حزبي المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي في كيان واحد تحت مسمى السودان الكبير.
وفي صلاة الجمعة التي تدافع لها مئات الإسلامين بمسجد جامعة الخرطوم عقب رحيل الترابي أوضح العالم أن الراحل كان يرى ضرورة أن يتخلى كلّ من المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي عن أفكارهما ومعتقداتهما مقابل أن يلتقيا في حزب واحد لصالح السودان، وتمنى العالم في حديثه الذي وجد ترحيبا من بعض شباب الحزبين والمتفائلين، جمع الحزبين في حركة إسلامية عملاقة ذات منهج وطريق وفكر ثاقب وتابع قائلا: "الجميع يشتاق لوحدة الإسلاميين فيما بينهم" مؤكداً أن هذه هي الغاية التي كان يعمل لأجلها الشيخ الراحل حسن عبد الله الترابي إلى أن توفاه الله.
1
"التعاون في غياب العراب"
أنباء اليومين الماضيين كانت قد تناقلت حديث البشير لصحيفة (عكاظ) السعودية الرامية للقول إن وفاة الترابي لن تحدث فراغاً ولن تؤثر على الدولة، لكنها ستضعف موقف المُعارضة باعتبار أن حزبه أحدث موازنة في العملية السياسية، من خلال وجوده في المعارضة وإعطائها وزناً إضافياً. وقبل حديث البشير أكد أحمد إبراهيم الطاهر القيادي بحزب المؤتمر الوطني ورئيس البرلمان السابق في الثاني عشر من مارس الجاري أن الحديث عن وحدة التيارات الإسلامية السودانية سابق لأوانه، لكنه عاد ونبه إلى ضرورة الخطوة لمواجهة المرحلة المقبلة، معلنا سعي حزبه الجاد من أجل وحدة العمل الإسلامي والوطني في السودان، وأبان الطاهر في تصريحات صحفية له مطلع الأسبوع الجاري في المركز العام لحزبه إن المؤتمر الشعبي سيكون جزءاً من المنظومة الهادفة لوحدة العمل الإسلامي وتابع قائلا: "يحتاج الناس لأن يتفاكروا معهم حول الكيفية التي يمكن أن يتم فيها التعاون في غياب الترابي".
2
"أشواق الشعبي"
"لا وحدة للإسلاميين مرة أخرى ولكن هناك أشواق للشعبي"، هكذا ابتدر البروفيسور صلاح الدين الدومة المحلل السياسي وأستاذ العلوم السياسية بجامعة أم درمان الإسلامية حديثه ل(اليوم التالي) حول وحدة الإسلاميين وحزبي المؤتمر الوطني والشعبي، وقطع الدومة بأن المؤتمر الوطني لا يرغب في وحدة الحزبين، حتى قبل وفاة الترابي، كما يقول، واصفا الشعبي بأنه يريد أن يرتمي في أحضان الوطني الذي بدوره سيزدريه.. وتابع الدومة قائلا: "الشعبي لا زال مستمرا في الارتماء في أحضان الوطني الذي شعر بأنه قوي جدا بعد وفاة الترابي".. وأضاف أن الوطني يريد من الشعبي أن يأتي في شكل أفراد للوطني وليس كتنظيم وبدون هيكلة وتفاصيل تنظيمية وزاد قائلا: "وفي هذه الحالة سيمنح الشعبي الفتات".
وفي ذات المنحى أكد الدومة أن حزب المؤتمر الشعبي لا يملك كروت ضغط وأنه ازداد ضعفا ووهنا على وهن بعد وفاة الترابي الأمر الذي اعتبر أنه سيجعل المؤتمر الوطني يرفض الموافقة على الوحدة وأضاف قائلا: "ما يؤكد هذا أننا لم نسمع بعضو من المؤتمر الوطني انتقل وانضم إلى المؤتمر الوطني طوال فترة الخلاف بينهما"، واعتبر الحديث الذي يدور بشأن وحدة الإسلاميين بأنه أشواق من اتجاه واحد فقط وهو المؤتمر الشعبي، مؤكدا أن هناك قول ولكن لا يوجد فعل يدل على وجود ود وتابع: "أستطيع أن أقول هناك حب من طرف واحد" واستبعد الدومة وجود أمل أو عشم في أمر الوحدة لجهة أن سلوك الوطني تجاه الشعبي لا يبشر بوحدة.
3
أزمة جيل وعشم في الشباب
وبالنسبة للبروفيسور حسن الساعوري أستاذ العلوم السياسية بجامعية النيلين فإن الانشقاق الذي حدث داخل الحركة الإسلامية تم بين الجيل الذي انتصر في العمل السياسي وحكم البلاد والذي اعتبر أنه يضم الراحل الترابي وآخرين، ووصف الساعوري هذا الجيل بأنه جنح من المشروع وانشق إلى (وطني وشعبي) لجهة أن موضوع الاختلاف بينهما اجتهادي وليس نصيا وتابع: "وما كان لهذا الجيل أن ينشق" مشيرا إلى أن الانشقاق بلغ عمره أكثر من (15) عام وحدثت خلال مسيرته مرارات الأمر الذي سيقود إلى صعوبة التقاء قيادات هذا الجيل الذي تسبب في الانشقاق.
الساعوري بدا متشائما وقال في حديثه ل(اليوم التالي): لا أرى أن هناك أملا للوحدة بين الإسلاميين من الجيل الذي عاصر الانشقاق، مبينا ان المنشقين كانوا سبب في الانشقاق ولم يتلزموا بالثوابت التي تعاهدوا وتواثقوا عليها، وحمل كلا من (الوطني والشعبي) المسؤولية لجهة أنهم لم يجتهدوا في الوحدة وتابع: "لا أمل لي فيهم في وحدة الحركة الإسلامية.. لو كان هناك أمل في وحدة الإسلاميين يمكن أن يحدثها جيل الشباب الحالي بشرط أن يجردوا الشيب من قضية الوحدة"، مبينا أن الشباب بإمكانهم أن يحدثوا وحدة.. وأردف قائلا: "وهذا هو الأمل ولا أمل بخلاف ذلك".
4
تعثر مبكر وتباين في الآراء
وكانت أولى خطوات اختبار الدعوة لوحدة الإسلاميين (الشعبي والوطني) هي الندوة التي شهدتها قاعة الشهيد الزبير قبل يومين والتي تحدث فيها الدكتور علي الحاج نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي وحامد ممتاز الأمين السياسي للمؤتمر الوطني والتي قدم فيها المتحدثان وجهات نظر متباينة تشير إلى تعثر عملية الوحدة المنشودة بين الحزبين، وما يؤكد ما ذهبنا إليه المشادات الكلامية والملاسنات التي وقعت بين القيادي بالمؤتمر الشعبي الناجي عبد الله وحامد ممتاز الأمين السياسي للمؤتمر الوطني والتي جعلت المحللين يذهبون إلى أن نقاط الالتقاء بين الحزبين لا زالت بعيدة وربما تصل محطتها النهائية بنهاية الحوار الجاري، المؤتمر الشعبي بدوره أكد رفضه للمشادات الكلامية التي حدثت (الأحد) الماضي في الندوة السياسية التي أقيمت بقاعة الشهيد الزبير، ووصف الشعبي الملاسنات والمشادات الكلامية التي حدثت بين عدد من شباب الشعبي والوطني بأنها مواقف فردية ومعزولة مؤكدا أنها لا تمثل أجهزة الحزب.
5
اتهامات متبادلة وآراء شخصية
وبحسب ما نقله المركز السوداني للخدمات الصحفية عن آدم الطاهر حمدون القيادي بالمؤتمر الشعبي فإن ماحدث من ملاسنات واتهامات تمثل آراء فردية مبينا أنه لا يمكن محاسبة الحزب بما يقوم به الأفراد خاصة وأن الحزب لديه مؤسساته التي تقرر في أي شأن يخصه.. ومضى حمدون إلى أكثر من ذلك وأشار إلى أن ما حدث يعد آراء شخصية لا يقبل بها واتهم جهات لم يسمها بأنها تريد أن تجر الحزب إلى مثل هذه المواقف، وقطع بأنه لا يمكن أن يحاسب الحزب إلا بما يصدر عن قياداته العليا خاصة وأن حزب المؤتمر الشعبي يؤمن بالمؤسسية.
وفي ذات السياق أوضح الدكتور محمد العالم أن ما حدث بقاعة الشهيد الزبير من مشادات لا تمثل رأي المؤسسة وإنما تمثل وجهة نظر شخصية، وقطع بأن الحزب لم يتخذ أي قرار بالرجوع للوراء وخوض خلافات جديدة مع الوطني.
6
"ردة"
وبالنسبة للإسلاميين فأن خلافهم وصل قمته بعد قرارات الرابع من رمضان في العام 1999م التي قادت إلى انقسام الحزب الحاكم إلى حزبين ولكن يبدو أن القضية الجوهرية التي قادت إلى خلافات الجبهة الإسلامية القومية وانقاسامها إلى حزبين هي قضية الحريات العامة والالتزام بالعهود والمواثيق، كيفما يتراءى التأويل من قبل (الشعبيين)، بينما يراه أهل الوطني تداخل الصلاحيات ومحاولات القيادة الحوبية في السيطرة على شؤون الحكم، والاستحواذ على السلطة
اليوم التالي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.