عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اغتيال "سودانير".. الجريمة الكاملة (2)
نشر في الصيحة يوم 14 - 09 - 2019

القصة الكاملة لدخول شركة "عارف" الكويتية
بداية النهاية للشركة كانت بعد محاولة اغتيال حسني مبارك
كيف تم تحويل ملكية إحدى الطائرات باسم إرتري لإدخالها إلى السودان
تحقيق: محيي الدين شجر
لمعرفة تفاصيل أكثر عن الخطوط الجوية السودانية (سودانير) أسباب انهيارها، وخفايا بيع خط هيثرو وأسرارعقد بيعها لشركة عارف الكويتية، التقت (الصيحة) بالمهندس الفاتح مكي معروف مدير عام الطيران المدني الأسبق وعضو لجان التحقيق التي تشكلت للتقصي حول بيع خط هيثرو وبيع الخطوط الجوية السودانية إلى شركة عارف,
إشكال إداري:
يقول المهندس الفاتح: إن مشكلة سودانير أقول كما قالت شركة (تي دبيلو إيه الأمريكية) في بداية الثمانينات في ديباجة الشركة، إنها مشكلة إدارية ومشكلة قلة رأس المال، لأنها لا تملك إمكانات لتكون شركة تنافس الشركات الموجودة.
وأضاف بقوله: كتبت هذا الحديث في تقرير أملك نسخة منه، ولهذا أقول: هل هو سوء إدارة أو عدم ثبات في الإدارة، لأن فهم الشخص الجديد والذي يأتي من خارج الطيران يقول إن المشكلة في العمالة، وحين يجلس مع العاملين ويعرف الحقيقة وينطلق، يصدر قرار آخر بإعفائه، وهي حلقة مفرغة، وهي مشكلة إدارية حقيقية..
خلفية:
ويضيف الفاتح إن الخطوط الجوية السودانية مشكلتها أنها كانت لا تملك أسطول طائرات كما قال الأمريكان، حيث كان كل ما تملكه في بداية الثمانينات طائرتين فوكرز(707) و (737 ) وطائرة 707 آخر إنتاج بوينج، لكنها كانت تقوم بسفرية يومية للندن رغم انها لا تعد حديثة، وفي بداية التسعينات وبعد غزو العراق للكويت قامت بإجلاء السودانيين من ميناء العقبة في عمل غير مسبوق.
وقال الأمير الحسن وقتها لمفوض المغتربين اعترافاً منه بنجاح الطائرة السودانية في إجلاء السودانيين إنه على استعداد لمساعدة الخطوط الجوية لما قامت به من عمل ومنحونا طائرة إيرباص كإيجار ولكن حين اندلعت الحرب في 92 قاموا بسحب طائرتهم.
سودانير في 91 -92-93-94 استطاعت أن تستجلب أربع طائرات إيربص بشروط تمويل مبسطة فقط بمبلغ أربعة ملايين ونصف المليون دولار، وكانت الطائرات بقيمة 200 مليون دولار، كانت الطائرة الأولى من البنك الفرنسي الذي قيم العمل بعد ستة أشهر وأصدر نشرة صحفية أشارت إلى أن الخطوط الجوية السودانية رابحة، وتم منحها طائرة أخرى بنفس شروط التمويل غير أن تسعة بنوك أوربية قامت بعرض طائرة حديثة لسودانير وافقت عليها واستلمتها بنفس الشروط، ثم استلمت طائرة ثالثة في 94 ثم قام البنك الفرنسي بإحضار طائرة رابعة لسودانير فقط بأربعة ملايين دولار ونصف المليون نصفها بالعملة السودانية بنك النيلين الخرطوم ونصفها بالعملة الأجنبية بنك النيلين أبوظبي.
بداية النهاية
يقول الفاتح إن تدهور سودانير بدأ بعد محاولة اغتيال حسني مبارك في أديس أبابا عام 1995 حينما أصدر مجلس الأمن مشروع قراره رقم (10/70) بحظر الطيران في السودان، ورغم عدم صدور القرار إلا أن من آثاره أنه تم حجز طائرة التسعة بنوك الأوربية الإيربص في لندن، وتم سحب الأخرى والطائرة الأولى البنك استرجعها واستبدلها بأخرى قديمة.. فقد أثر القرار على سودانير تأثيراً سالباً، وأصبحت هنالك طائرة إيربص قديمة، وفرض علينا أن تصينها شركة لوفتهانزا، ولوفتهانزا سحبت طاقمها ثم صدرت العقوبات الاقتصادية الأمريكية من جانب واحد.
ثم كانت المشكلة أن الدولة كانت تواجه مشاكل جمة ولا رغبة لها في استمرار سودانير بعد الصعوبات التي واجهتها بعد قرار الحظر، ليضيف: أنا أتحدث إليك بصراحة شديدة، لأن الدولة قالت إنها ستبيعها ولو بدولار واحد.
حصار الناصر
ويواصل الفاتح حديثه: رغم تلك الظروف قدمت سودانير عبر الطائرة بوينج عملاً كبيراً تجارياً وعسكرياً، وقبل الإنقاذ طلب عبد الماجد حامد خليل تحويل إحدى طائرات الركاب إلى (كارقو) ونجح مهندسو سودانير في تحويلها في 24 ساعة، وتمكنت من توفير وقود الطائرات حينما كانت الناصر محاصرة، ولهذا أقول إن مشاكل سودانير هي مشاكل خارجية لا مشاكل من داخلها.
البيع ل"عارف"
ويزيد الفاتح بقوله: قررت الحكومة بيعها على أساس انها عبء، رغم أن حكومة السودان لم تدفع لسودانير مبالغ طيلة سنواتها، فأبرمت وزارة المالية اتفاقية مع شركة أجنبية (آرثر أندرسون) لتسويق سودانير في السوق العالمي في بداية عام 2000م، ومن المستندات التي اطلعت عليها كانت هنالك لجنة فنية برئاسة مدير عام شيكان عثمان الهادي، ووزير الدولة بالمالية منوط بها خصخصة سودانير، اللجنة قدمت عروضاً، ولكن الدولة تدخلت في تلك العروض، لأننا احضرنا عرضاً خليجياً من صندوق أبوظبي للنقل، وتم تسليمه لمدير عام سودانير، فطلب منه إحضار شركة طيران وأوفدت مندوبها واستقبلته أنا بالمطار ليقدم عرضه لأندرسون، لكنه كما ذكر لي استقبله شخصان بالمطار وأخذاه من صالة المطار وأنا تاني (ما شفتو) هو سوداني نيابة عن مدير صندوق أبو ظبي للنقل وشريكه المركز الألماني كان اسمه دكتور التيجاني، هو موظف بالمالية أخذوا منه العرض، وتقدمت به شركة سودانية اسمها شركة الزوايا، وأدخلته ضمن عرضها ويديرها بعض النافذين في الإنقاذ، فقامت بتقديم عرض باسمها لسودانير، وكنت أنا مدير عام الطيران المدني، فاتصل بي شخص من القصر قال لي اخترناك لتكون ضمن اللجنة التي ستقيم الشركات المتقدمة، فقلت له أنا لا أصلح للجنة، وقمت بترشيح موظفين من سودانير، إلا أنه رفض أن تضم اللجنة أي شخص من سودانير، وقال لي سودانير يجب أن لا يكون لها علم بالموضوع، فرشحت له اثنين من الذين عملوا بسودانير واشتغلا بالخليج واتصلت بمدير سودانير قلت له يجب أن يكون بعض العاملين بسودانير ضمن اللجنة الفنية دون أن يكون لهم حق التصويت، ووضعنا لهم شرط الخبرة والمقدرة المالية فتم تطبيق الشرطين، فخرجت بالتالي شركة الزوايا من المنافسة لأن خبرتها كانت (زيرو)..
ظهور عارف:
ويواصل الفاتح حديثه: في نهاية الأمر، ظهرت شركة عارف على السطح واشترت النقل النهري ودخلت عن طريق العلاقات السياسية أيام حرب الخليج حينما أصبحت دولة الكويت من دول الضد وكان السودان يسعى لإعادة العلاقات معها وكان الغرض كما قال بعض الإنقاذيين لإعادة العلاقات مع الكويت والذين تحركوا نحو هذا الهدف هم الذين درسوا في أمريكا من الإنقاذيين وتزاملوا مع المدير التنفيذي لشركة عارف في ذلك الوقت، تلك العلاقة جعلتهم يدخلون شركة عارف للسودان وعارف بدأت بعلاقة في شركة دانفوديو، وكان العبيد فضل المولى مسؤولاً عنهم حتى أصبح الشريف هو المسؤول عن أعمال عارف في السودان، معنى ذلك أن العملية بعلم الدولة، بعد ذلك تم تعيين الشريف أحمد بدر عمر حسب أقواله إنه المسؤول عن أموال عارف في السودان، ودار نقاش في لجنة مصغرة في مجلس الوزراء قلنا لا يمكن أن تباع لعارف بنسبة 70% لأنها ستخرج من كونها الناقل القومي، لأن كل شركة مسجلة في شركات الطيران يسمى ناقلاً وطنياً والناقل القومي هو المعين من الدولة..
محاولات
وفي اللجنة الوزارية المصغرة طرحنا يجب ألا يكون نصيب السودان اقل من 50%، قالوا الدولة حددت أن يكون نصيبها لا يزيد عن 30% طرحنا نحن بالاستعانة برجال أعمال سودانيين حتى لو تملكهم عارف رأس المال يكونوا ذراعها في السودان، ففكروا في تسجيل شركة أجنبية في السودان مع أن ذلك لا يجعلها شركة وطنية، ولكنهم أحضروا فتوى من النائب العام أن أي شركة رأسمالها أجنبي ومسجلة تعتبر وطنية، وعندي ما يثبت من الاتحاد الأوربي أن أي شركة أجنبية رأسمالها خارج الدول الأوربية لا تعتبر وطنية، ولا تعتبر من الشركات القومية وسلمته شخصياً لمسؤولين أنا كنت عضواً في اللجنة الوزارية المصغرة لأني كنت خارج سودانير.
المجزرة:
ويستطرد الفاتح بقوله: (فقاموا بتأسيس شركة الفيحاء وأعطوها نسبة 21%، وكان رأسمالها أجنبياً، وأصبح مديرها العام العبيد فضل المولى ورئيس مجلس إدارتها الشريف أحمد عمر بدر (لمن قلنا لهم لم تستوف الشروط، قالوا عندنا فتوى من النائب العام).. ثم قاموا بفصل كل العاملين في سودانير وكان عددهم 1600 فاتصلنا كمجموعة من العاملين في الخطوط الجوية بكمال عبد اللطيف وزير الدولة بمجلس الوزراء وقتها واستفسرنا عن القرار واتصلنا بعثمان الهادي مسؤول الفئات بالمؤتمر الوطني، فقال لنا كمال عبد اللطيف إن الرئيس البشير طلب منا إدارة سودانير ب150 شخصاً فقط قلنا له أنتم (تتكلموا كلام نظري) لا يمكن تطبيقه في أرض الواقع وفي شركة في حجم سودانير لها موظفون ومكاتب في انحاء السودان وفي الخليج وفي القاهرة وفي الخرطوم وفي أوربا وأنت محتاج إلى إدارة مالية وصرافين وعاملين شؤون أفراد وطيارين ومضيفين ومضيفات وعمال الشحن ومهندسي الصيانة .
استعانة بالخارج
ويضيف مكي: في اجتماع ثانٍ، قال لنا إنه أقنع الرئيس برفع العدد إلى 350 وكانوا مصرين عليه وحين وجدوا أنفسهم محتاجين إلى عمال نظافة وشحن اتفقوا مع شركة خارجية واستعانوا ب750 من الخارج ويتقاضون مرتباتهم بزيادة النسبة من الشركة ودعمتهم الدولة بتمويل من بنك أمدرمان الوطني 100 مليون دولار، وأصبح كمال عبد اللطيف رئيس مجلس الإدارة ونصر الدين محمد أحمد أصبح المدير العام.
إقصاء الخبرات
يقول الفاتح مكي: الحديث إن المدير العام نصر الدين محمد أحمد الذي تم تعيينه لتطوير سودانير بغرض بيعها قد نجح في توفير 13 طائرة للشركة، هو حديث يحتاج إلى تصحيح، لأن نصر الدين وكمال عبد اللطيف استغنيا عن الغالبية العظمى من أصحاب الخبرات، والحقيقة الأخرى غير المعروفة أنهما فصلا كل الإسلاميين في سودانير حتى المجاهدين فصلوا في 2004 واستعان بأشخاص من خارج الطيران وأصبح مدير مكتب كمال عبد اللطيف مديراً لمكتب سوريا دون سابق خبرة، وهنالك شخص كان في أمن سودانير وكان رجلاً فاعلاً ونشطاً استعان به كمال عبد اللطيف في مجلس الوزراء فقام بتعيينه مديراً لمحطة القاهرة.
حقائق:
ويضيف مكي: حديث البعض أنهم قاموا بتوفير 13 طائرة أيضًا هو حديث غير دقيق ودعني أوضح لك لأني كنت شاهداً على الأحداث وقتها بعد أن تركت الطيران المدني وعودتي للعمل بسودانير، ونصر الدين حينما منح مبلغ ثمانية وسبعين مليون دولار من الرئيس البشير لتأهيل سودانير، كانت هنالك طائرة إيربص موجودة في تايوان، وكنا اتفقنا على أن يكون السعر 17 مليون دولار، والاتفاق موثق حينما جاء نصر الدين كمدير عام لسودانير، اشتروا نفس الطائرة إيربص ب 24 مليون دولار وسددوا قيمة صيانتها ووضعوا عليها شعار سودانير وسجلوها في السجل المدني السوداني، وهي في تايوان وأرسلوا الطيارين لإحضارها من تايوان فقالوا لهم احضروا لنا موافقة من الإدارة الأمريكية فقاموا بنقلها إلى أوربا ولم يستطيعوا إحضارها إلى السودان إلا بعد الاتفاق مع إريتري وجعلوا المبايعة باسم الإريتري وأحضروها للسودان الطائرة، وبعد عدة شهور قبل أن تحضر للسودان ثم قاموا بتحويل ملكيتها من الإريتري إلى سودانير ودفعوا له عمولة (ملايين) لتحويل الملكية من سودانير إلى عارف، وهذه المعلومة موجودة في الاقوال التي اطلعت عليها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.