"حمدوك" يشرح لموسى فكي موقف السودان حول سد النهضة    إطلاق سراح مسؤول بالقطاع الرياضي لنادي الهلال    السودان..استقبال قوارب الإنقاذ النهري لمجابهة طوارئ الخريف    المتحدث بأسم حركة الحلو :لم ندع للانفصال ولا نرغب في خلق جنوب سودان جديد    البيئة: تكشف عن فساد بتحويل الأراضي الزراعية والرعوية لسكنية    عبد الله مسار يكتب : ديمقراطية تتريس الشارع (2)    إسماعيل حسن يكتب : اليوم تنقشع سحابة الصيف    مصرع شاب غرقاً وفقدان 9 آخرين بكبرى البطانة كسلا    امتحان النزاهة.. والمؤسسية    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاحد 13 يونيو 2021 في السوق السوداء    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية الشهيد حسن العمدة    اتحاد المخابز: زيارة الأسعار أو توقف عن العمل    تمردوا على الغلاء أسر تبحث عن حلول بديلة لمواجهة الأوضاع    المنتخب السوداني وزامبيا في لقاء متجدد بالجوهرة    معتصم محمود يكتب : الصقور والإعلام المأجور (2)    صندوق المعاشات يسلم حسابات العام2020 لديوان المراجعة القومي    الغالي شقيفات يكتب : غياب الشرطة    صودرت ومنعت أعماله الأدبية (ويلوز هاوس) تنشر السلسلة الكاملة للروائي بركة ساكن    شاهد بالفيديو : قصة حب جديدة للفنانة أفراح عصام تشعل السوشيال ميديا والجمهور يُبدي الإعجاب بها    اعز مكان وطني السودان ..    شاهد بالصورة: (فيلم آكشن بالسودان) 9 طويلة بشارع المطار ومطاردة مثيرة    الشرطة ترفع حالة الإستعداد القصوى وتنتشر ميدانيا في الخرطوم    الكشف عن حجم استيراد السلع الاستراتيجية من ذهب الصادر    تفاصيل الاجتماع الطارئ بين مجلس الوزراء ومركزية قوى الحرية والتغيير    تجمع المعلمين يعلن تأييده لإضراب اللجنة التسييرية للنقابة بالأربعاء    كيم كاردشيان تنتقم من كانييه ويست بعد خيانته لها..أسرار تخرج للعلن!    سيدة تتعرض لموقف صعب من قبل شباب في الشارع العام وتصيح بأعلى صوتها    مصر.. السجن 15 عاما لممرضة قتلت زوجها بمساعدة العشيق    تطبيقات شهيرة جداً يفضل حذفها حفاظاً على الخصوصية    التئام المزاد الرابع للنقد الأجنبي بالبنك المركزي اليوم    غرامة بحق رئيس دولة خالف إجراءات كورونا    إنهاء أزمة بن فرج وبلعويدات .. الهلال يحول (ربع مليون دولار) في حساب الفيفا    هدية بايدن "التي سيدفع جونسون ثمنها" تثير لغطا داخل أميركا    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    سرقة طفل حديث الولادة من داخل مستشفي شهير في أمدرمان    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد    القطاع الخاص يدعم الجيش لاستكمال مهامه في الحدود الشرقية    كتيبة عصابات النيقرز بجهاز الامن والمخابرات متى يتم حلها وكشف اسرارها؟    بعد أن سرح لاعبيه .. المريخ يرتب أوراقه الفنية لاستئناف إعداده للممتاز    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في البدء كان الانثى
نشر في حريات يوم 19 - 10 - 2010

ولد ابن عربي (محمد بن على بن محمد بن أحمد بن عبد الله الحاتمي الطائي، ومحيي الدين هو مجرّد لقب تلقّب به، كما يدعوه مريدوه: سلطان العارفين)، سنة 1165 م في مرسية بالأندلس. تنقّل بين بلدان مختلفة مثل المغرب وتونس ومصر وفلسطين والعراق والحجاز وسوريا، حيث وافته المنية سنة 1240م بمدينة دمشق، أين نجد قبره الآن في حيّ يسمّى باسمه (حيّ الشيخ محيي الدين)، وقد دفن إلى جانبه ابناه، وعلى القبر مسجد بناه السلطان العثماني سليم الأوّل بعد احتلاله دمشق سنة 1516 م. ويتوافد اليوم الزوّار على الضريح تبرّكا بكرامات الشيخ الذي ربّما لم يكن يتصوّر هو نفسه حدوث ذلك . كان غزير الإنتاج، ومن مؤلفاته الأساسية الفتوحات المكية، وفصوص الحكم، وتفسيره الكبير للقرآن، كفّره بعض المتكلمين والفقهاء، ومنهم ابن تيمية الذي قال عنه في فتاويه “إنّه أقرب القائلين بوحدة الوجود إلى الإسلام”، فأخرجه بذلك من الملّة، فهو على قربه من الإسلام ليس مسلما .
يمتزج لدى ابن عربي التصوّف بالشعر والفلسفة، فالشعر بما فيه من جمالية ورمزية حاضر في كتاباته، مؤدّيا وظيفته في النفاذ إلى باطن محجوب بستائر سميكة، فكلّما رفض الظاهر هتك أسراره، واستعصى على النثر فكّ مغاليقه، كلّما حضر الشعر فتداعت أمامه المعاني المقفلة. وفي ثنايا ذلك تحضر الفلسفة، بإشاراتها وتلميحاتها وتأويلاتها ومعانقتها لما توارى خلف الأقنعة. ربّما لأجل هذا كلّما اقترب قارئ ابن عربي من ملامسة الأحاسيس الجمالية التي تعبق بها أشعاره، حلّق معه في فضاء دلالات فلسفية، موسومة بالتجريد وبالغرائبية أيضا .
وما قد يفسّر حرص ابن عربي على هذا التمازج، هو ما يجمع بين هذه الفنون والمباحث من الغوص في اللامرئي من الحقائق، في لحظة ساد فيها التناول الظاهريّ للقضايا من قبل المتكلمين والفقهاء المطمئنّين للمعاني الحرفية للنص المقدّس .
خطاب ابن عربي مسكون بالثنائيات التي تخالها نقائض لا جامع بينها، فإذا بها متداخلة متشابكة ضمن وحدة ديالكتيكية لا تنفصم عراها، ظاهر وباطن، و حدة وكثرة، فناء وبقاء، جحيم وجنّة، ذكر وأنثى....فالوجود يتجلّى في صور مختلفة، تنساب دون توقّف، حاملة معها معاني لا ضفاف لها ولا نقطة تحدّها .
وعند الربط بين هذه الثنائيات تنفتح الحقول على بعضها البعض في تفاعل دائم، يعانق الوحدة دون إلغاء الاختلاف، فالذكر يصبح أنثى والأنثى ذكرا، والجنّة نارا والنّار جنة، والأديان المتصارعة المتنابذة دينا واحدا عماده الحبّ، وكلّ ذلك ضمن علاقة يشدّها التسامح، وهو ما عبّر عنه ابن عربي شعرا بقوله :
لقد كنت قبل اليوم أنكر صاحبي إن لم يكن دينه إلى ديني دان لقد صار قلبي قابلا كلّ صورة فمرعى لغزلان ودير لرهبان وبيت لأوثان وكعبة طائف وألواح توراة ومصحف قرآن أدين بدين الحبّ أنّى توجّهت ركائبه فالحبّ ديني وإيماني
تحضر مسألة المرأة في كتابات ابن عربي في عدد من المواضع، وقد يكون مفيدا لإدراك قيمة ملاحظاته الوقوف سريعا عند ما قاله حول ذلك بعض القريبين منه زمنا ومكانا واختصاصا، فهناك من جهة موقف الفيلسوف أبي الوليد بن رشد الذي كنا قد شرحناه في مناسبة سابقة في الأوان، ومختصره إنصاف النساء وإقرار إمكانية تبوّئهنّ الرئاسة واشتغالهنّ بالحرب والفلسفة تماما مثل الرجال، كما نجد من جهة ثانية مواقف بعض المتكلمين والمتصوّفة، أمثال الغزالي وابن تومرت. فالأوّل كانت أقواله مشبعة بالأطروحة القائلة بتدنّي مرتبة النساء ونقص عقولهن، وتمكّن الشرّ من السيطرة عليهنّ، والثاني كان من نفس الطينة الكلامية/ الصوفية، بل إنّه لم يتوان عن قيادة حملات ميدانية بنفسه للفصل بين النساء والرجال في المجالس والمناسبات، يقول عنه البيذق في كتابه أخبار المهدي بن تومرت “فلما كان يوم الفطر اختلط الرجال والنساء في الشريعة، فلما رآهم الإمام دخل فيهم بالعصا يمينا وشمالا، حتى بدّدهم ” والمقصود بالشريعة هنا، الساحة العامّة التي تقام فيها السوق الأسبوعية والاحتفالات العامّة .
وإذا علمنا أنّ ابن تومرت هو مؤسّس الدولة الموحّدية ورافعتها الايديولوجية بوجه خاصّ، وهي تلك التي عاش كلّ من ابن رشد وابن عربي في كنفها، فهذا يعني أنّ نشر أفكار معارضة لآراء ابن تومرت ليس بالأمر السهل، مع ملاحظة أنّ ابن عربي قد ترك تلك الدولة متنقلا بين الأمصار مثلما بينّاه .
إشارات عربي لمسألة المرأة مشبعة بالتخيّل، والقصد منها العبور إلى ما وراء الحجب الظاهرة، للإمساك بالوجود المخفيّ في وحدته وكلّيته وطابعه المطلق، حيث يغدو التأنيث حاضرا في كلّ بعد من أبعاد الوجود، حتّى أنّ الحقّ/ الله نفسه يصبح ذاتا وعلّة، بما في المصطلحين من تأنيث بالمعنيين اللغويّ والأنطولوجي، فعن الأنثى كان الوجود وفيها نقرأ مرآويته .
وفي خطابه يتبادل الذكر والأنثى الأدوار، من حيث الفعل والانفعال، على النحو الذي يتمتّعان فيه بنفس القيمة أنطولوجيا، بغضّ النظر عما هو كرونولوجي، صحيح أنّ آدم هو الأوّل من حيث الوجود وعنه جاءت حواء، ولكن في حال عيسى ومريم، الأنثى هي الأولى والذكر هو الثاني، فما أعطاه الحقّ لآدم/ الذكر في الحالة الأولى أعطاه لمريم/ الأنثى في الحالة الثانية، يقول في الكتاب الثاني من الفتوحات المكية “أوّل موجود ظهر من الأجسام الإنسانية كان آدم عليه السلام وهو الأب الأوّل في هذا الجنس، وسائر الآباء من الأجناس يأتي بعد هذا الباب، وهو (أي آدم) أوّل من ظهر بحكم الله من هذا الجنس، ولكن كما قرّرناه (أعني من طريق النيابة عن الروح المحمدي) ثمّ فعل (الله) عنه أبا ثانيا لنا سمّاه أمّا، فصحّ لهذا الأب الأوّل الدرجة عليها لكونه أصلا لها. فختم (الله) به النواب من دورة الملك بمثل ما به بدأ لينبّه ( تعالى) عن أن الفضل بيد الله، وأن ذلك الأمر ما اقتضاه الأب الأوّل لذاته فأوجد (الحقّ) عيسى عن مريم، فتنزّلت مريم منزلة آدم وتنزّل عيسى منزلة حواء. فكما وجدت أنثي من ذكر، وجد ذكر من أنثى: فختم (الله ) بمثل ما به بدأ في إيجاد ابن من غير أب، كما كانت حواء من غير أمّ، فكان عيسى وحواء أخوين وكان آدم ومريم أبوين لهما “.
وحتى عندما يتبع النص الديني، مشيرا إلى ما تقوله بعض الآيات حول رفعة الرجل قياسا إلى المرأة، فإنّه يتدخّل مؤوّلا، فيصبح حبّ الرجل للمرأة حبّا لنفسه، واحترامه لها احتراما لذاته، إذ لا يتعلّق الأمر بصراع بين قطبين متقابلين وإنما بوحدة مركبة من أجزاء يستلزم فيها وجود كلّ جزء وجود الجزء الآخر، يقول في المصدر نفسه “ولمّا ظهر جسم آدم كما ذكرناه ولم تكن فيه شهوة النكاح، وكان قد سبق في علم الحقّ إيجاد التوالد والتناسل والنكاح في هذه الدار والنكاح في هذه الدار إنما هو لبقاء النوع فاستخرج من ضلوع آ دم القصيرة حواء فقصرت (المرأة) بذلك عن درجة الرجل كما قال تعالى! (وللرجال عليهن درجة) فما تلحق (النساء) بهم (أي الرجال) أبدا! وكانت حواء من الضلع للانحناء الذي في الضلوع، لتحنو بذلك على ولدها وزوجها، فحنوّ الرجل على المرأة حنوّ على نفسه، لأنها جزء منه، وحنوّ المرأة على الرجل لكونها خلقت من الضلع والضلع فيه انحناء وانعطاف “.
وفي كتابه فصوص الحكم يستفيض في شرح الحديث النبوي القائل “حبّبت إليَّ من دنياكم ثلاث: الطيب والنساء وقرّة عيني الصلاة”، ملاحظا أن النساء يسبقن في هذا الحديث الصلاة، مبيّنا أنّ حنين نبيّ الإسلام إلى النساء هو حنين إلى نفسه وحبّه لهنّ حبّ لذاته، بل إنّ حبّه لهنّ هو حبّ لله، لقد أحبّ الرسول النساء لكمال شهود الحقّ فيهنّ، فالمرأة صورة الرجل ووطنه، مثلما الإنسان صورة الله وروحه، فنحن أمام علاقة قائمة على الترابط الوثيق بين الله والرجل والمرأة، وهي علاقة عمادها الحبّ والعشق، يقول في الفصوص “والصورة أعظم مناسبة وأجلّها وأكملها: فإنها زوج، أي شفعت وجود الحقّ، كما كانت المرأة شفعت بوجودها الرجل فصيّرته زوجا، فظهرت الثلاثة حقّ ورجل وامرأة، فحنّ الرجل إلى ربّه الذي هو أصله، حنين المرأة إليه، فحبّب إليه ربّه النساء كما أحبّ الله من هو على صورته، فما وقع الحبّ إلا لمن تكون عنه، وقد كان حبّه لمن تكون منه وهو الحقّ، فلهذا قال “حبّب” ولم يقل أحببت من نفسه، لتعلّق حبّه بربّه الذي هو على صورته، حتى في محبّته لامرأته، فإنّه أحبّها بحبّ الله إياه ”
وعندما نتحدّث عن البدايات هنا، فإنّ حديثنا له معني منهجيّ فقط، بحكم السيلان الأبديّ للوجود الذي لا يعرف أنطولوجيا بداية ولا نهاية، زمنا ومكانا، فالوجود امتداد لامتناه من أيّ وجه أخذناه، وقوامه تبدّل الصور الذي لا يتوقف أبدا. وإذا عدنا إلى ما هو منهجيّ هناك أوّلا الله / الحقّ، وعنه انبثقت أو فاضت صورته التي هي آدم، وعنه كانت حواء، وبذلك نكون إزاء ثلاثة: الله والرجل والمرأة، والعشق هو الرابط بين الثلاثة. ويلفت ابن عربي النظر إلى أنّ محمدا لم يقل “أحببت النساء”، وإنما قال “حبّب إليَّ من دنياكم ... النساء “، فالله هو الذي جعله عاشقا لهنّ .
وهو ينكبّ على تحليل ألفاظ مثل الوصل والنكاح، والمحبّة والشهوة، التي تفيض بمعاني العشق، ملاحظا أنه ليس هناك أعظم من وصلة النكاح، فبها تعمّ الشهوة الأجزاء كلها، ومن ثمّة يكون الفناء، فناء العاشق والمعشوق معا، كلّ في الآخر ضمن وحدة مطلقة، والنكاح يشبه رؤية الله لمخلوقاته وتلذّذه بذلك فهو يرى من خلال هذا ذاته، يقول “وأعظم للوصلة النكاح، وهو نظير التوجّه الإلهي على من خلقه على صورته ليخلفه فيرى فيه نفسه، فسوّاه ونفخ فيه من روحه الذي هو نفسه، فظاهره خلق وباطنه حقّ” المصدر نفسه، فالله يحبّ الإنسان الذي خلقه على صورته، لذلك جعل الملائكة تسجد له
بعد وصلة النكاح يكون الاغتسال، فيرجع العاشق إلى ربّه الذي لا لذّة تضارع لذّة الاتحاد به، فالرجل يشاهد الحقّ في المرأة شهود منفعل ويشاهد الحقّ في نفسه من حيث نشأة المرأة منه شهود فاعل، كما أنّه يشاهد الحقّ في ذاته دون حضور المرأة، أي دون واسطة، وضمن أصناف الشهود هذه فإنّ شهوده للحقّ في المرأة أتمّ وأكمل، لأنّه يشاهد الحقّ من حيث هو فاعل ومنفعل، ومن نفسه، من حيث هو منفعل خاصة.
ويفرّق ابن عربي بين النكاح بمعناه الواقعي/ الطبيعي، والنكاح بمعناه الروحاني/ الصوفي، فمن أحبّ النساء بالمعنى الروحانيّ فذاك هو الحبّ الإلهيّ، ومن أحبّهن بالمعنى الطبيعيّ كان به نقص في معرفة الشهوة الحقيقية. ولا يعني هذا إنكاره للدلالة الأولى للنكاح، فهو يقرّها منطلقا منها في اتّجاه الدلالة الثانية، فمن “أحبّ الالتذاذ فأحبّ المحلّ الذي يكون فيه وهو المرأة... غاب عنه روح المسألة، فلو علمها لعلم بمن التذّ ومن التذّ وكان كاملا “، وقد عبّر عن ذلك ذلك شعرا بقوله : صحّ عند الناس أنّي عاشق غير أنهم لم يعرفوا عشقي لمن
وتنبغي الإشارة هنا إلى أنّ تناوله لمسألة المرأة، مندرج ضمن إطار فكريّ أعمّ، هو تأكيد وحدة الوجود التي يؤصّلها ضمن القرآن والحديث، مقدّما أمثلة وشواهد على ذلك، فحديثه عن المرأة ليس لذاته وإنما للإبانة عن وحدة الوجود. وهو لئن استعمل مفاهيم فلسفية مثل مفهوم الصورة، فإنّه يخرجها ضمن دلالة صوفية مخصوصة .
ويلاحظ ابن عربي أنّ الله غنيّ عن العالمين، وهو ما يعني أنّ الإنسان هو الذي يجب أن يصعد إليه لا العكس، فحركة العشق تتمّ في هذه الحالة من الأسفل إلى الأعلى، تماما كما هو عليه الأمر بالنسبة إلى الحركة لدي أرسطو، فالموجودات هي التي تتحرّك في اتّجاه المحرّك الأوّل مثل حركة الحديد في اتجاه المغناطيس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.