أمريكا تدعو إسرائيل إلى مراجعة التطبيع مع السودان في ظل التطورات الأخيرة    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    اعتقال التعايشي، والأصم، وماهر أبوالجوخ    البرهان يعلن حالة الطوارئ في كل السودان وحل مجلسي السيادة والوزراء    عاجل: صلاح مناع: من خطط الانقلاب لا علاقة له بالشعب السوداني ولا بالسياسة    قائمة بأسماء الوزراء والقياديين المدنيين الذين اعتقلهم الجيش السوداني فجر اليوم    الهلال يعبر لمرحلة المجموعات    تحقق الأهم والغريق قدام    تبًا للعسكر..انقلاب عسكري فى السودان واعتقالات واسعة وانقطاع الانترنت..    رويترز: الجيش السوداني يقيد حركة المدنيين في العاصمة الخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    إبراهيم الشيخ يرد على أبو هاجة : لسنا في حاجة لاجترار تاريخ البرهان الغارق في الدماء و الانتهاكات    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    في (الكامب نو) .. ريال مدريد يسقط برشلونة بثنائية    مانشستر يونايتد يتلقى خسارة مزلة من نده ليفربول بخماسية على ملعبة    ياسر مزمل يقود الهلال إلى مجموعات الأبطال    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    السودان يشارك في مؤتمر تغيّر المناخ ببريطانيا مطلع نوفمبر    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    الاستئنافات ترفض طعونا ضد شداد وبرقو    السودان يحصد ميدالية ذهبية في سباق (50) متر سباحة ب"أبو ظبي"    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عن الطَّنْبُور الكُرْدُفاني وامتداداتُه .. بقلم: د. خالد محمد فرح
نشر في سودانيل يوم 19 - 12 - 2017

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
الطَّنْبُور بالنون ، أو الطَّمْبُور بالميم بمعنىً واحد طمبوران ، بحسب مقتضيات الثقافة الموسيقية والغنائية السودانية التقليدية. فهو يعني إما تلك الآلة الموسيقية الوترية التقليدية التي يعزف عليها المغنون الشعبيون ، ويؤدون على نغماتها نمطاً معيناً من الغناء الذي ارتبط حصراً بالمناطق الواقعة على ضفتي نهر النيل الرئيسي ، من لدن ديار المناصير جنوباً ، وحتى أقاصي ديار المحس والسِكّوت شمالاً ، بيد أن شهرة تلك الآلة قد أضحت أكثر التصاقاً على نحو أخص بمناطق الشايقية والبديرية ، حيث ارتبط العزف عليها ، والغناء على نغماتها بمصاحبة إيقاع " الدليب " المميز ، وأما هو نوع محدد من الغناء ، يؤديه عادة مغني مفرد ، بمصاحبة جوقة مؤدين أو " شيَّالة " ، مع استخدام التصفيق باليدين على نحو معين يسمى " البرقلة أو البرقال " ، وإصدار أصوات حمحمة أو همهمة معينة من الحلق ، على سبيل الآهات الغليظة المنغمة ، التي لا تصل عادة في غلظها ودمدمتها ، إلى درجة أصوات ذلك " الكرير " المتطاول والأجش الذي تختتم به أغنيات الجرَّاري.
وهذا الطنبور الأخير هو نفسه لعمري ، ما كان يُعرف بغناء الطنابرة الذي كثيراً ما يشير إليه الكُتاب والمتحدثون والباحثون في معرض تناولهم لتطور أنماط الغناء في العاصمة الوطنية " أم درمان " تحديداً ، ويضعونه عادة من حيث التحقيب التاريخي ، بعد مربعات الدوباي أو الدوبت ، وقبل أغنية الحقيبة التي يذهب معظمهم إلى أن السبب الذي أدى إلى ظهورها ، وابتداع نمطها ، إنما كان هو دخول أولئك الطنابرة في إضراب ، مما دفع بالشاعر الكبير إبراهيم العبادي إلى افتراع نوع جديد من النظم الشعري ، لا يحتاج المؤدي معه إلى مساعدة الطنابرة. فزعموا أن العبادي قد صنع للمطرب الرائد الحاج محمد أحمد سرور الأغنية التي مطلعها:
ببكي وبنوح وبصيِّحْ
للشوفَتِنْ بتريِّحْ
فابتدع بذلك طرازاً جديداً من النظم الشعري المستحدث الذي عرف لاحقا بغناء الحقيبة ، والذي استمر منذ عام 1920 تقريباً وحتى عام 1940 ، وهو العام الذي افتتحت فيه الإذاعة الوطنية السودانية " هنا أم درمان " ، وظهرت فيه أغنية المدرسة الوترية الحديثة كذلك.
ولكن ، ما عساها يا تُرى أن تكون جذور غناء الطنابرة الآنف ذكره ، وما عسى أن تكون صلته بغناء الطنبور الذي ظل معروفاً ومشهوراً وأصيلاً بنواح كثيرة في كردفان ، وخصوصاً في شرقها ووسطها وغربها ، وذلك منذ عهود بعيدة جدا ، لا يدري أحد مبتدأها على وجه الدقة والتحديد ؟.
لقد ظل ما نؤثر أن نطلق عليه اسم " الطنبور الكردفاني " منتشراً وممارساً ، ربما لقرون عديدة بين قبائل شرق ووسط كردفان ، وعلى رأسها قبيلة الجوامعة الذين خلَّدوا حاضرتهم " أم روابة " في واحدة من أشهر أغنيات الطنبور التي وجدت حظها من الظهور والانتشار على نطاق السودان بأسره ، ألا وهي أغنية " ما دوَّامة " التي أداها المطرب الراحل " إبراهيم موسى أبا " ، وهو قوله:
بركب ام كركابة
بدلَّى في ام روابة
النهيد الطاعن دابا
جنني وجنن العزَّابة
ويبدو أن الطنبور قد انتقل بعد ذلك إلى القبائل الأخرى المُساكنة للجوامعة في الدار ، والمتداخلة معها اجتماعياً وثقافياً مثل البديرية ، والشويحات ، والجلابة الهوارة ، وكنانة ، بل حتى بعض حمر ودار حامد ، وذلك على سبيل التأثر والتبادل الثقافي. وقد أفاض الفنان الكبير الدكتور عبد القادر سالم حول هذه المسألة في أطروحته للدكتوراه عن أنماط الغناء في كردفان.
أما بالنسبة لملابسات ظهور غناء الطنبور أو الطنابرة ، الذين يسمون " الطمبارة " في كردفان واحدهم " طمباري " في وسط السودان ، ومن ثم في العاصمة الوطنية ام درمان ، فإن الراجح عندنا أنه قد انتقل من كردفان إلى بعض مناطق نهر النيل والعاصمة وضواحيها ، في تاريخ ما يزال مجهولاً ، وما يزال تحديده يحتاج إلى مزيد من البحث والتنقيب.
على أن هنالك بعض الإشارات التي تعضد بالفعل فرضية الأصل الكردفاني للحومبي والجابودي والطنبور أو غناء الطنابرة. فعلى سبيل المثال ، تشير بعض الراوايات إلى أن " محمد ود الفكي بابكر " ، فتى كبوشية الوسيم ، كما وصفه حسن نجيلة في كتابه: ملامح من المجتمع السوداني ، الذي يُعزى إليه أنه قد أدخل نمطاً جديداً من الغناء إلى أم درمان ، هوالذي مهد فيما بعد إلى الانتقال إلى أغنية الحقيبة مع مطلع القرن العشرين ، قد كان يختلف في صباه إلى رجل من أهل منطقته " كبوشية " يدعى " ود بعشوم " فيستمع إلى غنائه ، وأن ود بعشوم المذكور ، كان يرتحل كثيراً إلى كردفان ، ويأتي منها بأنماط مختلفة من الغناء. سمعت ذلك من الأستاذ عوض محجوب حمد الله ، وهو رجل باحث مطلع على تاريخ الفنون والغناء في مناطق الجعليين بصفة عامة.
ويبدو أن عملية التأثير والتأثر من حيث الإيقاعات والأنماط الغنائية بين منطقتي شمال كردفان ، ومناطق نهر النيل الأوسط ووسط السودان عموماً قديمة بالفعل. يدلك على ذلك – على سبيل المثال – أن أغنية الحماسة الشهيرة: " يسلم لي خال فاطنة .. البدرج العاطلة " التي أداها عدد من المطربين على رأسهم كل من " مهلة العبادية " ، وخصوصاً الأستاذ الكبير " عبد الكريم الكابلي " ، إنما هي من تراث كردفان الغنائي بكل تأكيد. ذلك بأن مؤلفتها ومؤديتها الأولى هي سيدة معروفة تدعى زينب ، من جوابرة كردفان بمنطقة " أسحف " ريفي بارا ، وقد نظمتها في تمجيد بسالة قريب لها يدعى " نقد الله ود عمر " ، لدوره البطولي في تأمين حراسة وإجلاء رهط من نساء قومه ، من جراء حصار تعرضن له أثناء إحدى معارك المهدية. وغني عن القول كذلك أن نشير إلى أن مناطق وسط وشمال كردفان قد عرفت الدلوكة والشَّتَم بما في ذلك ما يصحبها من المجالدة بالسياط او " البطان " ، منذ أن وجد أهلها فيها منذ مئات السنين.
لكل ما تقدم ، فإننا نميل إلى ترجيح فرضية الأصل الكردفاني للطنبور ولغناء الطنابرة أو " الطمبارة " ، على النحو الذي وصفناه به آنفا ، وأن أي ما منطقة في السودان ظهر فيها ذلك النمط من الغناء ، فإنه في الغالب عيال في هذا الأمر على تأثير كردفاني مرجَّح ، وصل إليها بطريقة أو بأخرى.
لقد كانت تتردد بين فيافي كردفان وكثبانها الرملية ، أصوات شجيه يحملها النسيم العليل في لياليها المقمرة ، وهي تصدح بأغنيات طنبورية بعينها ، كُتب لبعضها الذيوع والانتشار في مناطق أخرى من السودان ، وذلك من قبيل أغنيات مثل:
فرع المحلب المتاكي
فوق الغربة ما بنساكي
حي يا نارنا
أو:
الفرع القام دابا أوب انا
شقاوة العزابة الزَّينا
وقد تغنى بها الفنان المرحوم محمد سلام وهو من مدينة ود مدني في أواخر السبعينيات من القرن الماضي.
أو:
أوووواحا .. ديل الناس أزونا
وقد جعل المطرب الشاب عاصم البنا وهو من قلب ام درمان يتغنى بها مؤخرا ، ولكن من دون وحوحة.
بل إن الراجح عندي أن أغنية:
ثلاثة بنات
شالن قلبي
لمن قطر الروصيرص فات الخ
التي يؤديها الفنان " الجمري حامد " والمجموعة ، هي أغنية طنبور كردفاني بحت ، على الرغم من أنها تعتبر حالياً من تراث منطقة جنوب النيل الأزرق. ولا ينبغي أن يكون ذلك الأمر مستغرباً ، فإن تلك المنطقة بها جيوب كثيرة لقبائل عديدة من كردفان ، ظلت مقيمة هناك منذ أواخر عهد المهدية. فلربما كان ذلك من عقابيل ما حملته معها من تراث غنائي إلى تلك المنطقة والله أعلم.
أما أغنية " الصغيرون عليك الله .. جُر التوب علينا مرَّة " التي أبدع في أدائها فنان دار فور الشهير المطرب الأستاذ: عمر إحساس ، فهي بكل تأكيد أغنية طنبور كردفاني من تراث منطقة " قليصة " ريفي أبو زبد بغر ب كردفان ، وفيها تنسب بالتحديد إلى مؤلف ومؤد معاصر ما يزال موجوداً ، يلقب ب " تَمْبَل " ، فهي الأخرى ، مقطوع بكردفانيتها تماما.
هذا ، وقد تجلت الألحان والإيقاعات " الطنبورية " في عدد مقدر من الأغنيات الكردفانية الحديثة ، بل في عدد من الأغنيات الأخرى التي اشتهرت في مناطق خارج كردفان نفسها.
فمن الأغنيات الكردفانية الحديثة الطنبورية اللحن والتنغيم ، بخلاف الأغنيات التقليدية الشعبية مجهولة المؤلفين ، مثل أغنية " ما دوامة " التي أشرنا إليها آنفا ، والتي نشرها على نطاق واسع من خلال أجهزة الإعلام المطرب الراحل " إبراهيم موسى أبا " ، هنالك أغنية إبراهيم أبا نفسه:
الشتيلة الليلة والليلة
الشتيلة الرايقة يا حليلا
ومنها قوله وهو الشاهد:
الشتيلة يومي الغشيت دارا
الشتيلة اتلموا طمبارة
الشتيلة ما عرفوا مُشكارا
الشتيلة ديل وقفوا حيارى ..
ومن ذلك أغنية: " تومي طرينا " من كلمات محمد حامد آدم وألحان عبد الرحمن عبد الله ، وهي أغنية طنبورية بامتياز:
يا تومي طرينا صفقات الطمبارة
يا تومي طرينا دقات النقارة
الحلوات بريدن
بنات البقارة الخ..
وللمطرب عبد لرحمن عبد الله أغنية شجية أخرى طنبورية اللحن هي أغنيته:
طيري يا قميرية
يا حلوة يا أغنية
ودي الشوق لديارُم وغنِّي بحنية
أما أغنيات الوسط الحديثة والمعاصرة ، التي نحس فيها بالنفس الطمبوري الكردفاني ، من حيث البناء اللحني خاصة ، فتتمثل في أغنيات مثل أغنية العميد احمد المصطفى:
أبكي واشكي لمين
أنا قلبي ديمة حزين
وذلك على الرغم من أحمد المصطفى يؤديها بطيئة نسبيا. هذا والمعروف أن منطقة العيلفون والدبيبة وما إليها من مناطق شرق النيل بالخرطوم الكبرى التي نشأ فيها أحمد المصطفى ، هي من المناطق التي عرفت غناء الطنابرة مبكرا.
وللفنان الذري " إبراهيم عوض " ، وهو ابن مدينة ام درمان ، على الأقل اغنيتان واضحتا الطنبورية الكردفانية ، من حيث اللحن وطريقة الأداء هما أغنية:
متين يا روحي نتلاقى
فراقك نارو حرَّاقة
وخصوصاً عندما يبدأهما بالتأوه: حيييييي ..... أوووووه .. متين يار روحي نتلاقى فراقك نارو حراقة الخ.
وكذلك أغنيته:
أعاهدك واحلف أحفظ عهدك
وأبداً ما بحب تاني من بعدك
ولقد سمعت طمبارياً في كردفان قبل سنوات ، وهو يؤدي هذه الأغنية على طريقته المحلية بالفعل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.