الحركة الاسلامية تنعي شهداء مسجد كرايست تشرتش    السودان يعترض على طرح مصر مناطق للتنقيب في (حلايب)    الهلال يصطدم بالنجم التونسي في ربع نهائي الكونفدرالية    والي غرب دارفور يقف علي الخدمات الطبيةبالجنينة    حركة مشار: لا يمكن تشكيل حكومة قبل الترتيبات الانتقالية    محاكم الطوارئ تواصل أعمالها بالعاصمة والولايات وتصدر احكاماً متفاوتة بحق المتهمين    سعاد تبحث مع اليونسيف بنيويورك البرامج المشتركة    “الكاردينال”: حفزنا لاعبي الهلال ب(9) مليارات    الغرامة ل (14) كادراً طبياً نظموا وقفة احتجاجية بالشمالية    بلا ضفاف    الفنان عبد الكريم الكابلي : اكملت بامريكا تلحين اغنية (جراح المسيح )    “جمال فرفور” و”مهاب عثمان” أبرز المغادرين لتشكيلة (أغاني وأغاني)    المدير العام للمركز القومي للمعلومات : نصرف مبالغ كبيرة لتأمين المواقع والمعلومات الحكومية    الخبير الاقتصادي والمصرفي د. “ميرغني محمد خليفة” في حوار الراهن الاقتصادي مع “المجهر”    مؤتمر للسينما في السودان    توريد 35 ألف جوال قمح للبنك الزراعي    جامعة الجزيرة تخترع جهاز جودة الأشعة السينية    موسسة الشباب للإبداع تطلق منصة المبدعين    يونكر لا يتوقع قراراً بتأجيل "بريكست" خلال القمة الأوروبية    وفد الكونجرس في الخرطوم.. الاحتجاجات تسحب البساط؟    مذكرة الشباب ...!    سالم يدعو البنك الزراعي لزيادة سقف التمويل    رئيس الوزراء يطمئن على موقف الإمداد النفطي    النيل الابيض:الوقوف على تطعيم القطيع وتوفر الامصال    القبض على نظامي بتهمة حيازة (80) رأساً من الحشيش    يصعد بس ...بقلم: ياسر فضل المولى    مشاركة متميزة للسودان في معرض قطر الزراعي    المدينة الرياضية .. (حارة كل مين إيدو إلو!) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    شذرات منصور خالد وهوامشه الحساب ولد (2) .. بقلم: محمد الشيخ حسين    حزب التحرير: الأجهزة الأمنية بمدينة الأبيض تعتقل الأستاذ/ ناصر رضا    شقاق: المريخ ينازل متصدر الدوري الاثيوبي مساء اليوم    بدء اجتماعات "سودانية تركية" في مجال الكهرباء    وصول شحنة نقود تمت طباعتها بالخارج واستلام (2,5) مليار جنيه قريباً    الأمم المتحدة تطرح خطة جديدة للانسحاب من مدينة الحديدة اليمنية    المرشح الإسرائيلي بيني غانتس يمتنع عن الحديث عن دولة للفلسطينيين    ترامب: كل الخيارات مفتوحة على فنزويلا    السجن (5) سنوات والدية لأجنبي قتل مواطنه بسبب (ضمنة)    السجن شهراً والغرامة لمتظاهر وإطلاق سراح (14) آخرين    تأخر وصول قدور البلاد بسبب مشكلة في (جوازات كريماته).!    ترباس (يفصل) محمود علي الحاج من اتحاد الغناء الشعبي.!    براءة 4 أشخاص من تهمة المتاجرة بالأسلحة والذخائر    "صحة الخرطوم" تكشف تفاصيل جديدة بشأن "الأندومي"    ايلا يترأس وفد الحكومة في اجتماع اللجنة السودانية القطرية    الأولمبي ينازل كينيا في التصفيات الليلة    أبرز عناوين الصحف الرياضية المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 20 مارس 2019    فتحي بشير يكشف تألق الهلال الكونفدرالي    النفط الكويتي يرتفع ليبلغ 67,55 دولار للبرميل    نزارباييف يهاتف زعماء المنطقة بعد استقالته من رئاسة كازاخستان    بعد الليل ما جنْ: ناس المؤتمر الوطني في الكريدة..! .. بقلم: د. مرتضى الغالي    معالم في طريق الثورة (2) .. بقلم: مبارك الكوده    الخرطوم تستضيف مؤتمراً عالمياً لصحة الفم بالأربعاء    "الصحة": تناول "الأندومي" يؤدي للإصابة بالسرطان    محكمة الإرهاب تتهم ثلاثة أشخاص بالاتجار في المخدرات    السجن شهراً على سيدة وابنتها وإطلاق سراح (10) متظاهرين    "مصحف أفريقيا": فجوة حاجة المسلمين بأفريقيا من المصحف 90%    85.9% نسبة التغطية بحملة تطعيم الحمى الصفراء    "الصحة": فرض ضرائب ورسوم على التبغ لمكافحته    مصحف أفريقيا:انتاج مصحف مرتل برواية الدوري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آراء الَخَيال السِّياسيِّ ... رُؤْيَة عَرَبيِّة .. بقلم: ناصر السيّد النور
نشر في سودانيل يوم 18 - 02 - 2018

في مؤلفه المتمِّيز (الخيال السياسيّ) الصادر عن سلسلة عالم المعرفة في نهاية العام المنصرم، يتصدى الباحث والروائي وعالم الاجتماع السياسي الدكتور عمار علي حسن لأعقد قضايا الفكر السياسي وأبعدها عن تصورات التخطيط السياسي في المحيط العربي، ببحث موسوعي يتناول الخيال السياسي عبر ثمانية فصول تتوغل في أعمق مسارات التطور التاريخي والأدبي والفكري والسياسي للممارسة ووظيفة الخيال السياسي كما تطوَّر وتجلى في كلاسيكيات الفكر الإنساني وصولاً إلى حوكمة المؤسسة والتخطيط الاستراتيجي في عصر ثورة تقانة المعلومات.
فللبحث قيمته الفكرية وبنيته المعرفية خاصة أن كاتبه أديب وباحث بصرامة أكاديمية تستند إلى بيانات محكمة في مصادرها. وبهذا يُعّد الخيال السياسي أهم ما كتب في مرحلة ما بعد ثورات الربيع العربي وما أحدثته في نسق الفكر السياسي العربي. وبالتالي يفتح أفقاً للحوار ومراجعة رصينة لواقع السياسة العربية على المستوى التنظيري والتطبيقي.
فالحوار لا يقوم على تصورات منغلقة ذات توجه آحادي في تداول المعرفة والشأن العام، فقد أرست نظرية المعرفة ما يمكن وصفه بالمبادئ المستقرة، حتى لا تفقد المعرفة المنطق الذي يفسر غاياتها حيثما بلغ الوعي بقيمة الحوار مبلغاً تخففت معه القيود التي تؤدي إلى تعصب يتنافى مع الطبيعة الإنسانية المعرفية ويعوق تطورها.
وإذا كان الخيال لفظاً دون تقييد سياسي في دلالته الظاهرية تشوبه تعاميم فلسفية وسيكولوجية تحيط بالنوع الإنساني في كينونته الوجودية قبل أن يحيط بالظاهرة السياسية في مجال صنع القرار Decision-making واستقراء الواقع، فالشاهد إننا نعثر في هذا البحث على تعريف جامع مانع بقراءة تتعدد فيها المناهج البحثية متقوَّمة بتحليل البناء الكامن تفسيراً لارتباطات قارة في العلاقة بين الخيال السياسي ومركباته المنهجية كما يعرفها علم الاجتماع. ولم ينجر الباحث في تتبع مفردة خيال على ضوء تأثيلها معجمياً وربما لافتقار المعاجم العربية لمدخل يرصد المصطلح تاريخياً؛ فمصطلح الخيال السياسي Political Imagination جديد في حقل الدراسات السياسية الفلسفية حتى في اللغات الغربية. فاللغة ليست حالة منفصلة عن واقع التطبيق الفكري بحثاً عن مقاربات علميّة بإضفاء الصبغة التطبيقية للمفردة اللغوية وتشعباتها الأخرى المجاورة تفيد في شرح للمفهوم والمصطلح. وتمكن الباحث بالتالي من تطبيق المصطلح ومجالات استخداماته في دائرة النشاط الإنساني الواسع دون اختزاله.
ولكن الخيال السياسي لم يعد، كما يسهب الباحث الضليع، مفهوماً غامضاً لا يلبث أن يحلَّق في مدارات اليوتوبيا السياسية وجموح الأحلام وافتراضات الإيديولوجيات المتوهمة، بل طاقة فاعلة في البناء السياسي ومحفزا للتخطيط المستقبلي. وتكمن حساسية الخيال في الواقع العربي بالتصور الذي أبرزه الباحث، وإن يكن الكثير من مشروعات العرب السياسية القومية والتنموية مشاريع متخيلة أقرب إلى الأوهام، الأمر الذي دعا الباحث إلى التفريق في فصل عن الإيهام والإبهام في المجال السياسي. وهو التداخل الذي لازم الخطاب السياسي العربي بين أولويات المشروعات وحدود الإمكانيات في ما يتصل باستراتيجيات التخطيط قبل دعاوى الإنجاز؛ والأمر الآخر هو كما يرى الباحث أن الخيال السياسي ليس خيالاً محضاً في فراغ التأمل الذاتي، بل لديه منطلقات أو منابع كما أطلق عليها، ويدخل فيها على غير ما عهِد الخطاب السياسي العربي استقراء التاريخ والأعمال الأدبية الكبرى التي كان لها أثر بليغ في تحولات عالمية كبرى. فالثقافة والأدب والمعرفة مما يغيب عن ذهن السياسي العربي مسؤولاً ومشرعاً وحاكماً، إذ إن الفجوة بين، أو فلنقل الاعتراف بدور المثقف في العملية السياسية العربية والقرار، متسعة وتكاد تشكل جدلاً متأصلاً في علاقة الحاكم والمحكوم. ويلاحظ أن المِسرد الذي أورده الباحث بأعظم المآثر العالمية في الأدب التي أثرت في الخيال الاجتماعي والسياسي على المستوى العالمي قد خلا من أي عمل أدبي بالغ الأثر، وإن أشار – عربيا – إلى أعمال توفيق الحكيم ونجيب محفوظ ويوسف إدريس. وهكذا يعاود السؤال محله عن أثر الثقافة والمعرفة في المنظومة السياسية بشكلها القائم في البلدان العربية.
إذا كانت السياسة تُعد من بين أكثر النظم الإنسانية شمولية بامتدادها التاريخي والاجتماعيّ إيغالاً في التجربة البشرية من حيث التأثير وأشكال التطور السياسي للمجتمعات في التجربة الديمقراطية وآلياتها السياسية، وبالتالي ترتبط بتطور المعرفة بعامة والعلمية على وجه الخصوص، وبما أن طبيعة المعرفة ذات أبعاد اختبارية في طور الشك وصولا إلى يقينية متحققة، فلا تتأكد إلا حين تختبر فرضياتها تطبيقاً عادة ما يكون الخيال مصدرها، وهو ما يقود إلى الحوار في تبادل النتائج وشروط التطبيق. إذن، الفعل المعرفي لا يتحقق ويضطرد تطوره بمعزل عن مفاهيم تكون ذات صلة بأصوله التكوينية. إنها التجربة البشرية التي تحتمل خطأ التطبيق من حيث إرادة التنفيذ مما ينعكس على الخطأ السياسي في الإجراء أو التنبؤات الفاشلة، وإن كان بحسب فيلسوف الفكر السياسي الكلاسيكي ليو شتراوس بأن خطأ السياسة لا يقاس على الأخلاق!
يضع الباحث العربي رؤيته الشمولية حول الخيال وبهذا يتخطى كلاسيكيات السياسة النظرية في نسختها العربيِّة بطرح غير مسبوق. ومع أن الفكر السياسي العربي قد عرف قديماً تدبير السياسة في الأحكام السلطانية للماوردي، وسراج الملوك لأبي بكر الطرطوشي، والخلافة والسياسة وأقوم المسالك في معرفة أحوال الممالك لخير الدين التونسي، والإسلام وأصول الحكم للشيخ علي عبدالرازق، وغيرها، وكلها دارت حول فرضيات أحوال الحكم بما هو قائم بقوة De Jure السلطان أو الواقع. ومن حظ العربية أمة وفكراً أن استبصر صاحب المقدمة العلّامة ابن خلدون ميكانيزمات السياسة مؤولة ومستدبرة في عبر في التاريخ. إلا أن الخيال السياسي ليس – كما درج المفهوم الشائع – مفهوماً يحيل إلى مفهوم سياسي ذي جانب نفسي يتعلق بالشعور ومصدراً لعواطف إنسانية محضة لا تتصل بالواقع في ترجمة الإحساس ونقله إلى نتائج متعينة. ومؤخراً تراكمت كتابات المفكرين العرب حول الفكر والعقل العربي أخرجت إلى الحيز الثقافيّ والفكري وصفات نمطية كالعقل العربي كعقل مستقل وأمة كظاهرة صوتية، كتابات تناولت ظاهر ما تراكمت على طبقات التحقيب التاريخي دون البحث ابتداعاً عن أسس غائرة في المكون البشري الغائب كالخيال السياسي. فكانت أزمة الفكر والوعي بالحد الذي صورته الكتابات العربية، والباحث نفسه لا يغفل هذه الكتابات، فقد تناولها بخبرة الباحث الدؤوب، وبذلك يتجنب البحث عن أزمة الدولة مثلاً في دارج الكتابات السياسية العربية مع أن الباحث تأصيلاً لأطروحاته ردها إلى منطلقاتها الأصولية والفكر الاجتماعي السياسي – تخصصا – مع تبحُّر بارز في مقاربة المنهج ونتائجه في التحليل كما تتضَّح في مقدماته، وبهذا تتكامل مشروعية الخيال السياسي باعتباره أبرز مؤثرات الحراك السياسي. من المستغرب أن يبدأ البحث عن الدولة لدى النخب العربية متأخرا عن الحوار الذي أعقب نهاية الحرب الباردة، والجدل النظري الكثيف حول أهمية ووجود الدولة بتعريفاتها التقليدية ومدى صمودها في وجه موجة العولمة وحركة الاقتصاد ووقوى المجتمع المدني غير الحكومي. ولكن غاب عن العالم العربي ما يصفه الباحث بالتخييل السياسي بحكم ظروفه المعلومة، وأشكال الحكم التي تسود بلدانه.
ولماذا إذن البحث مجدداً عن الدولة القوية بعد أن تقلَّص دور وحدود الدولة نفسها؟ فأخذت تنادي بالدولة المدنية درءا لشبهة الدعوة لدولة دينية مستبطنة. فالتيارات الدينية وجماعات الإسلام السياسي أنكرت مبدأ شرعية الدولة، ومنها ما حارب وجاهد تكفيراً رموزها، كالهجرة والتفكير، ومنها ما خاض تجربة الدخول وتمثيل مؤسسات الدولة التشريعية لحين الانقضاض عليها بأدواتها من الداخل وردّها إلى أصولها المذهبية السلفية وليس أطرها الدستورية والهيكلية. يتصارع تيارا الإسلام السياسي والليبرالي في الوصول إلى الدولة حيثما وجدت وفقاً لتعريفات كل طرف لما يفهم منه مكونا يشمل سلطات تتيح تعدد مصادر التشريعات وممارسة السلطات الفعليِّة تطبيقاً لرؤى إيديولوجية تفسِّر وجود رعاياها بين أن يكونوا مواطنين ينتمون إلى أمة أو دولة المواطنة؛ حتى بات نظام الدولة لا يتسع لتعريفات المرجعيات المتصارعة. كل هذا التوصيف بحثاً عن مخرج متعمق في الوعي السياسي العربي أو هكذا تبدو صورة التقييم السياسي العربي لتفكيك الأزمة أيضا. وهنا يفيد توظيف الخيال السياسي في معالجة الأزمات التي تمسك بخناق الدولة، كالفساد الإداري والمالي والإرهاب، وذلك بدعوة الخبراء والباحثين العرب لطرح رؤية السياسة والسياسة الديموغرافية والقوانين والتشريعات التي تمثل قوة الدولة.
معظم التيارات الثقافية والسياسية فهمت، وحاولت أن ترسِّخ على مدى استطالة بقاء الحاكم في السلطة مفهوم قوة الدولة (الدولة القوية) في استخدام القانون وليست دولة القانون وخضوع الدولة بالتالي للقانون. ربما كان العذر في تعسف النخب العربية في وجودها وتشكل بنيتها التحليلية من عناصر مستقلة عن النظم القائمة، فهي إما مغيبة ومنفية أو مدمجة في بنية السلطة السياسية ووجدت نفسها تدافع عن سياسات أدت إلى بناء دول فاشلة، وتمعن في الهروب من مواجهة النتائج المترتبة منذ عصر النهضة. فالدولة العربية في كثير من بلدانها أقرب وصفاً إلى الدولة الفاشلة Failed State بمقاييس عالم اليوم من سيادة القانون، والمؤسسية والشفافية والفساد وحقوق الإنسان وما جاورها من حقوق لم تدخل بعد في نسق تكوينات الدولة العربية. ويرجع الباحث الإخفاقات في السياسات العربية إلى افتقارها إلى الخيال والفاعلية.
ولكن تبقى مساهمة الخيال السياسي مهمة في عكس الجانبين المظلم والمضيء في بنية العلاقات الاجتماعية التي هي بدورها مجال التطبيق السياسي في العملية السياسية. ولكن كيف سينعكس أثر الخيال السياسي في طرائق التفكير العلمي على السياسي، وكيف سيتعامل معها؟ لا بد أن الإنسان في صراعه مع ظواهر الطبيعة مدفوعاً بفضول معرفي لا يتوقف لمعرفة ما يغيب عن محيط إدراكه مستخدماً خياله، ومع توصله إلى تفسير بعض منها، لم يكتف بالأثر الفيزيقي الذي أحدثه الخيال البشري. فالإنسان يعيش في محيط يتفاعل وحركة الكون من حوله، ومن جانب آخر يستدعي وجوده الحوار مع آخرين باعتباره الكائن المهمين Anthropogenic في محيطه ومؤثرا فيه.
إن توظيف الخيال السياسي لا يقتصر على الجوانب الإيجابية الأكثر إشراقاً في الفكر الإنساني، ولكن حتى الحرب التي هي هي السياسة بوسائل أخرى، كما في المقولة الأشهر للقائد البروسي كلاوزفيتز، تدخل تدابيرها ضمن الخيال السياسي ومدى توظيف قادة المعارك ورجالات السياسة هذه الملكة؛ فالاستراتيجية تعتبر خيالاً سياسياً يستبق التنفيذ.
يختم الباحث بحثه المهم بتوصيات لا يركن إليها كحلول نهائية دوغمائية حتمية النتائج في مقاربة قضية تتعلق بمدى استعداد البنى الهيكلية لمؤسسات لم تختبر قدرتها على تقبل التفكير الجديد الذي يعتمد على وثوقية البيانات والاستدلالات المنطقية في التحليل، بمعنى ما مؤسسات بحاجة إلى أنسنة Humanization في سياق البحث عن مخرج وحلٍّ خلاق عبر الخيال السياسي. فالخيال السياسي قراءة تستدعي مقاربتها استعداداً قد لا يتوافر في حاضر الوقت فهناك دائماً – بإقرار الباحث – موقعات لهذا الخيال الخلاق، منها أن الكثير من البيانات في أضابير الدولة العربية غير قابلة للوصول Inaccessible ومفاهيم متكلسة سائدة أصبحت لديها قوة الشرائع، كما يقول الفيلسوف نيتشه! ويبقى بحثاً تقتضيه سياقات الظروف السياسية في العالم العربي. وبهذا يكون بحث الخيال السياسي موصى به ضمن دراسات الفكر السياسي والاجتماعي تعددت فيه الرؤيا وتكشفت نتائج الأخطاء في السياسة العربية، فما أحوج الباحث والمثقف الحاكم العربي للاستفادة من منجز بحثي قيِّم. ولا شكَّ أن مناقشة ما ورد في بحث الدكتور عمار لا يتوقف عن إيراد شذرات من موضوع غاية في صلابته الفكرية وإمتاعه السردي الشيق، وعسى أن تكون له مخرجات متخصصة كالورش والندوات تعميماً للفائدة.
* كاتب سوداني.
* نشر بتاريخ 17 فبراير 2018 في صحيفة العربي الجديد.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.