تنبيه لأصحاب المعاشات المصرية    د.فيصل القاسم : شرق أوسط جديد بقيادة روسية ومباركة أمريكية وإسرائيلية    الجبهة الثورية : هيكلة الجيش والاجهزة الامنية حديث سابق لأوانه    محمد الفكي : لدينا معلومات انهم يحشدون الخيالة بغرب كردفان    ولاية الخرطوم: تدوين بلاغ ضد مطاحن مشهورة بتُهمة تهريب الدقيق    الدقير : لن تقوم قائمة لدكتاتورية مرة أخرى في هذه البلاد    منتخبنا الوطني يرفع نسق التحضيرات لمواجهة الاريتري    الهلال يفاوض فيلود بعد اقالته من الشبيبة    الهلال يدخل معسكرا مقفولا تأهبا لبلانتيوم    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    حميتي قائد الأسطول والبرهان خطوات تنظيم مكانك سر .. بقلم .. طه احمد ابو القاسم    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    وابتسم الأستاذ محمود محمد طه فى وجه الموت .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان/قاضى سابق    بالواضح ما بالدس جهاز "المغتربين "يسقط بس" .. بقلم: عثمان عابدين    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    حاجة فيك تقطع نفس خيل القصايد يا مصطفي .. بقلم: صلاح الباشا/الخرطوم    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    ثناءات على أيقاعات كتاب: "صقور وحمائم الصراع المسلح في السودان" .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الجيش السوري يتقدم في إدلب والسفارة الأمريكية تهدد    ارتفاع في أسعار المشروبات الغازية    شقيق أمير قطر مغردا: الدوحة تقود المنطقة إلى السلام    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    السادة ما قال إلا الحق .. بقلم: كمال الهِدي    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    وزير المالية: اختلال كبير في الموازنة بسبب استمرار الدعم    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيران تتوعد بالثأر لمقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو وزارة التربية للتوعية بخطر نقص "اليود"    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إحياء بخت الرضا فرض عين لا يصح التقاعس عنه .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب
نشر في سودانيل يوم 12 - 09 - 2019

احتلت بخت الرضا مكانا مميزا في عقول وقلوب الأجيال المتعاقبة من متعلمي السودان منذ ثلاثينات القرن الماضي، وحازت على هالة من التقديس المستحق، وذلك لارتباطها بأمرين اثنين هما أنها المؤسسة الاكاديمية التي كانت تقوم على تدريب معلمي المدارس الابتدائية والثانوية العامة، وفق أرقى نظم التدريب المتعارف عليها، ثم أنها ارتبطت بإعداد المناهج التعليمية التي يراعى فيها التجارب التعليمية الحديثة وحاجات ووقائع البيئة السودانية ثم تجريبها والتأكد من صلاحيتها وتعميمها على المدارس في كافة أنحاء السودان. وهذان الأمران هما اللبنات الأهم في العملية التعليمية، والتي ليست سوى بيئة تعليمية مواتية، ومدرس مؤهل ومدرب تدريبا جيدا، ومنهج تعليمي فعال يراعي مقتضيات الواقع وآفاق المطلوب.
وظلت بخت الرضا تقوم بهذه الأدوار النبيلة طوال تاريخها، قبل أن تمتد لها يد التخريب الممنهج في عهد الانقاذ، فألغت بجرة قلم دور معهد التربية ببخت الرضا في تدريب المعلمين كما ألغت كل المؤسسات التي نشأت على غرار تجربتها الناجحة في هذا المجال مثل معاهد تدريب المعلمين في شندي والدلنج وغيرها من مدن السودان الاخرى، وألحقت أصول هذه المؤسسات بمنظومة التعليم العالي ومن ثم أقامت عليها جامعات مثل جامعة بخت الرضا وجامعة شندي وجامعة الدلنج. وعلى مستوى التنظير أوكل أمر تدريب المعلمين للجامعات وكليات التربية، كما تم تأسيس جامعة السودان المفتوحة للمساهمة في هذا التدريب. وكانت المحصلة في هذا الجانب فشلا مزريا في تدريب المعلمين وإعدادهم. فتدريب المعلمين ليس مجرد مقررات دراسية يمتحن فيها المعلم كما جرى الحال في هذه الجامعات والتي ليس لها خبرة في تأهيل معلمي المراحل الدراسية الأولى ولا المقدرة العملية على لعب هذا الدور. ومن ثم كان الدمار في هذا المجال هو الناتج الطبيعي والذي انعكس بدوره على مجمل العملية التعليمية في السودان إلى الحد الذي جعل المتابعين لتجربة الانقاذ في مجال التعليم يرون أنها لا تعدو أن تكون الفشل بعينه.
ربما دفع رجال الانقاذ إلى إلغاء تجربة بخت الرضا في مجال التدريب هو الكلفة المادية الادارية العالية لتدريب المعلمين التي تعتمد على التدريب اليومي التفصيلي والمتابعة اللصيقة وتعليم طريقة تدريب الذات وذلك من خلال مدارس التدريب في مدرسة بخت الرضا الابتدائية ومدارس الدويم الريفية والنيل الابيض والدويم شمال الثانويات العامة، ومن ثم اختارت الخيار الأسهل الذي لا يزيد على تلقين المعلم بعض المعلومات التي يتلقاها في كثير من الأحيان عن بعد ثم يجلس للامتحان فيها.
أما تجربة بخت الرضا في إعداد المناهج التعليمية فقد بدأ العبث بها منذ فترة سابقة لنظام الانقاذ الا أنها وجدت حتفها على يديه، وهي تجربة جديرة بالاحترام والاحتفاء والتطوير، بدأت قبل تأسيس المعهد منذ أن كان فكرة في أذهان الآباء المؤسسين الاوائل. فقد كتب مستر اسكوت تقريرا عام 1932 عن إصلاح نظام التعليم في السودان، وذهب فيه إلى ضرورة استبدال نظام التلقين الذي كان سائدا في تلك الفترة بنظام يقوم على طرق التدريس الحديثة ويزاوج بينها وبين ما هو موروث في البيئة السودانية، وقد كانت هذه النظرة هي أصل النجاح الذي حققته بخت الرضا طوال تاريخها بالمزاوجة والدمج بين التجارب التعليمية الراقية والحديثة، واحتياجات البيئة السودانية المحلية. وقد حققت هذه التجربة قسطا وافرا من النجاح إلى الحد الذي جعل بخت الرضا محطا لبعثات دول مختلفة طلبتها للتزود بمعارفها واستلهام تجربتها.
ومر على تأسيس تجربة بخت الرضا في مجال المناهج أساتذة عظام بدءا من مستر قريفيث ومرورا بعبد الرحمن علي طه ونصر الحاج علي وعبد الله الطيب، وغيرهم كثير من الأسماء التعليمية اللامعة في السودان. وقد كانت تجربة منفتحة باستمرار على التطوير المستمر وعلى اكتساب مواطن قوة جديدة لتحقيق الفلسفة التي أنشأت في سبيلها بخت الرضا.
لم تقتصر رسالة معهد التربية بخت الرضا على التدريب والمناهج التعليمية، وإنما تطورت لتشمل مجالات جديدة في الحقل التربوي، فقد نشا بها قسم للبحوث التربوية، والذي أصدر مجلة دورية باسم مجلة البحوث التربوية صدرت عنها أربعة أعداد في الفترة من 1978 وحتى العام 1982.
كما اهتمت بخت الرضا منذ وقت باكر من تاريخها بتعليم الكبار وبرامج ازالة محو الامية للرجال والنساء على السواء وكان منهجها في هذا الجانب يقوم على المزاوجة بين المعرفة المهنية التي تتعلق بالبيئة المحلية والحلقات التعلمية لازالة الامية، وبدأت بخت الرضا هذا المشروع في المناطق الريفية القريبة منها وعلى وجه الخصوص جزيرة أم جر على النيل الابيض.
امتدت جهود بخت الرضا لمجالات ثقافة الطفل فأنشأت مكتب النشر والذي هدف الى مد الأطفال بالمواد الثقافية المساعدة للعملية التعليمية وأصدر مجلة الصبيان وهي من أولى مجلات الاطفال على المستوى الاقليمي.
إن الدعوة لإعادة إحياء بخت الرضا من جديد ليست من قبيل الحنين إلى الماضي أو تحقيق أشواق شخصية لدى جمهور المتعلمين الذين مستهم يد بخت الرضا البيضاء، وإنما بسبيل الاستفادة من التجارب الوطنية الجادة التي أثبتت نجاحها وعبرت من خلالها أجيال ساهمت في البناء الوطني وامتد أثرها على الصعيد الاقليمي والعالمي.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.