بيان من مكتب الأطباء الموحد    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    تنبيه للأفراد والشركات والشراكات التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    تسلل أجانب وسودانيين من إثيوبيا إلى كسلا دون فحصٍ طبي    تعافي الإسباني المصاب بكورونا في الخرطوم    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    الصحة تعلن عن أكتشاف حالة سابعة لمصاب بكورونا في البلاد    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    تأجيل امتحانات الشهادة السودانية إلى أجلٍ غير مُسمى    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إحياء بخت الرضا فرض عين لا يصح التقاعس عنه .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب
نشر في سودانيل يوم 12 - 09 - 2019

احتلت بخت الرضا مكانا مميزا في عقول وقلوب الأجيال المتعاقبة من متعلمي السودان منذ ثلاثينات القرن الماضي، وحازت على هالة من التقديس المستحق، وذلك لارتباطها بأمرين اثنين هما أنها المؤسسة الاكاديمية التي كانت تقوم على تدريب معلمي المدارس الابتدائية والثانوية العامة، وفق أرقى نظم التدريب المتعارف عليها، ثم أنها ارتبطت بإعداد المناهج التعليمية التي يراعى فيها التجارب التعليمية الحديثة وحاجات ووقائع البيئة السودانية ثم تجريبها والتأكد من صلاحيتها وتعميمها على المدارس في كافة أنحاء السودان. وهذان الأمران هما اللبنات الأهم في العملية التعليمية، والتي ليست سوى بيئة تعليمية مواتية، ومدرس مؤهل ومدرب تدريبا جيدا، ومنهج تعليمي فعال يراعي مقتضيات الواقع وآفاق المطلوب.
وظلت بخت الرضا تقوم بهذه الأدوار النبيلة طوال تاريخها، قبل أن تمتد لها يد التخريب الممنهج في عهد الانقاذ، فألغت بجرة قلم دور معهد التربية ببخت الرضا في تدريب المعلمين كما ألغت كل المؤسسات التي نشأت على غرار تجربتها الناجحة في هذا المجال مثل معاهد تدريب المعلمين في شندي والدلنج وغيرها من مدن السودان الاخرى، وألحقت أصول هذه المؤسسات بمنظومة التعليم العالي ومن ثم أقامت عليها جامعات مثل جامعة بخت الرضا وجامعة شندي وجامعة الدلنج. وعلى مستوى التنظير أوكل أمر تدريب المعلمين للجامعات وكليات التربية، كما تم تأسيس جامعة السودان المفتوحة للمساهمة في هذا التدريب. وكانت المحصلة في هذا الجانب فشلا مزريا في تدريب المعلمين وإعدادهم. فتدريب المعلمين ليس مجرد مقررات دراسية يمتحن فيها المعلم كما جرى الحال في هذه الجامعات والتي ليس لها خبرة في تأهيل معلمي المراحل الدراسية الأولى ولا المقدرة العملية على لعب هذا الدور. ومن ثم كان الدمار في هذا المجال هو الناتج الطبيعي والذي انعكس بدوره على مجمل العملية التعليمية في السودان إلى الحد الذي جعل المتابعين لتجربة الانقاذ في مجال التعليم يرون أنها لا تعدو أن تكون الفشل بعينه.
ربما دفع رجال الانقاذ إلى إلغاء تجربة بخت الرضا في مجال التدريب هو الكلفة المادية الادارية العالية لتدريب المعلمين التي تعتمد على التدريب اليومي التفصيلي والمتابعة اللصيقة وتعليم طريقة تدريب الذات وذلك من خلال مدارس التدريب في مدرسة بخت الرضا الابتدائية ومدارس الدويم الريفية والنيل الابيض والدويم شمال الثانويات العامة، ومن ثم اختارت الخيار الأسهل الذي لا يزيد على تلقين المعلم بعض المعلومات التي يتلقاها في كثير من الأحيان عن بعد ثم يجلس للامتحان فيها.
أما تجربة بخت الرضا في إعداد المناهج التعليمية فقد بدأ العبث بها منذ فترة سابقة لنظام الانقاذ الا أنها وجدت حتفها على يديه، وهي تجربة جديرة بالاحترام والاحتفاء والتطوير، بدأت قبل تأسيس المعهد منذ أن كان فكرة في أذهان الآباء المؤسسين الاوائل. فقد كتب مستر اسكوت تقريرا عام 1932 عن إصلاح نظام التعليم في السودان، وذهب فيه إلى ضرورة استبدال نظام التلقين الذي كان سائدا في تلك الفترة بنظام يقوم على طرق التدريس الحديثة ويزاوج بينها وبين ما هو موروث في البيئة السودانية، وقد كانت هذه النظرة هي أصل النجاح الذي حققته بخت الرضا طوال تاريخها بالمزاوجة والدمج بين التجارب التعليمية الراقية والحديثة، واحتياجات البيئة السودانية المحلية. وقد حققت هذه التجربة قسطا وافرا من النجاح إلى الحد الذي جعل بخت الرضا محطا لبعثات دول مختلفة طلبتها للتزود بمعارفها واستلهام تجربتها.
ومر على تأسيس تجربة بخت الرضا في مجال المناهج أساتذة عظام بدءا من مستر قريفيث ومرورا بعبد الرحمن علي طه ونصر الحاج علي وعبد الله الطيب، وغيرهم كثير من الأسماء التعليمية اللامعة في السودان. وقد كانت تجربة منفتحة باستمرار على التطوير المستمر وعلى اكتساب مواطن قوة جديدة لتحقيق الفلسفة التي أنشأت في سبيلها بخت الرضا.
لم تقتصر رسالة معهد التربية بخت الرضا على التدريب والمناهج التعليمية، وإنما تطورت لتشمل مجالات جديدة في الحقل التربوي، فقد نشا بها قسم للبحوث التربوية، والذي أصدر مجلة دورية باسم مجلة البحوث التربوية صدرت عنها أربعة أعداد في الفترة من 1978 وحتى العام 1982.
كما اهتمت بخت الرضا منذ وقت باكر من تاريخها بتعليم الكبار وبرامج ازالة محو الامية للرجال والنساء على السواء وكان منهجها في هذا الجانب يقوم على المزاوجة بين المعرفة المهنية التي تتعلق بالبيئة المحلية والحلقات التعلمية لازالة الامية، وبدأت بخت الرضا هذا المشروع في المناطق الريفية القريبة منها وعلى وجه الخصوص جزيرة أم جر على النيل الابيض.
امتدت جهود بخت الرضا لمجالات ثقافة الطفل فأنشأت مكتب النشر والذي هدف الى مد الأطفال بالمواد الثقافية المساعدة للعملية التعليمية وأصدر مجلة الصبيان وهي من أولى مجلات الاطفال على المستوى الاقليمي.
إن الدعوة لإعادة إحياء بخت الرضا من جديد ليست من قبيل الحنين إلى الماضي أو تحقيق أشواق شخصية لدى جمهور المتعلمين الذين مستهم يد بخت الرضا البيضاء، وإنما بسبيل الاستفادة من التجارب الوطنية الجادة التي أثبتت نجاحها وعبرت من خلالها أجيال ساهمت في البناء الوطني وامتد أثرها على الصعيد الاقليمي والعالمي.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.