مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العرق والطبقات الإجتماعية – من كتاب: حضارة أم بربرية (1981) .. بقلم: ترجمة محمد السيد علي
نشر في سودانيل يوم 16 - 04 - 2020


* قوانين العلاقات العرقية في التاريخ :
(1) قانون النسبة المئوية : إنّ وجود فرد من الإسكيمو في (كوبنهاجن) أو عدد قليل من السود في (باريس) قد يثير الفضول والتعاطف الحقيقي مع أيّ منهم في هاتين المدينتين ، غير أنّ إدخال عمال مهاجرين بنسبة تتراوح ما بين 4 – 8 % سوف يخلق وضعا عرقيا قابلا للمقارنة مع ذلك الذي في مدينة (نيويورك) ، فطبيعة العلاقات تتغير بينما تتولد التوترات العرقية ويصبح من المؤلم عندها وصف الإنعكاسات الكلية لذلك ، فكلما تزداد النسبة المئوية يزداد الصراع الطبقي الذي يتحول إلى مواجهة عرقية.
في القرن التاسع عشر وفي الدنمارك كان الغجر يطاردون كما تطارد الثعالب ، وفي السويد اليوم ومع الأزمة الإقتصادية أخذ التمييز العرقي يظهر في كل مكان . إننا نرى اليوم بأن السويد المناصرة لعدم التمييز العرقي ، تتجاهل الطبيعة الحقيقية للمشكلة العرقية ومضامينها في الحياة اليومية . إنّ ظهور نسبة مئوية قليلة من الاعمال الأجانب قد كشف عن هذا الواقع والذي كان كافيا لجعل التمييز العرقي يظهر بشكل تلقائي في هذا الشعب الذي كان يؤمن بنفسه بأنه شعب معافى وخال من أي شعور عرقي . إن عبارة (السويد أولا) أخذت تسمع من الركاب المنتظرين قدوم الأوتوبيسات وفقا لمراسلة سويدية تعمل لصالح صحيفة (لوموند) الفرنسية.
(2) قانون الإستيعاب : إذا كانت الغالبية والأقلية تنتمي إلى نفس المجموعة العرقية الكبيرة وتشترك معا في ذات الثقافة ، فإن الإستيعاب يحدث بشكل تصاعدي ، فالعمال الإسبان والبرتغاليين الذين يستخف بهم اليوم في فرنسا ، سيندمجون معا ضمن جيل واحد من السكان ، مثلما فعلت سلالة الكورسيكيين مع البولنديين في عصر (نابوليون) والشيء ذاته حدث مع (البامبارا – الآتين من مالي) الذين عاشوا في السنغال وأندمجوا بعد جيل واحد . أما في الحالات التي تكون فيها الفجوة العرقية والثقافية واسعة فإن التوترات تتفاقم مع الزمن : مثلما وجد الأفريكانز ، الأفارقة والعرب أنفسهم في مواجهة ذلك الوضع في أوروبا . إن التعايش يصبح ممكنا فقط في دولة إشتراكية حقيقية أو دولة تبنت فلسفة أخلاقية عالية .
(3) قانون المسافة : يمكن لمجموعتين عرقيتين لا تتقاتلان على نفس الحيز المعيشي أو ذات السوق وتعيشان في أقاليم منفصلة متباعدة عوضا عن التعايش في إقليم واحد ، يمكنهما أن يدخلا في علاقات طبيعية وتحالف يمكن أن يفسّره تحالف المانيا الهتلرية مع اليابان وبين الآريين الأنقياء والجنس الأصفر خلال الحرب العالمية الثانية . اليوم تحاول (بريتوريا) أن تلعب على هذا العامل وأن تخدع الدول السوداء محاولة إقامة علاقات دبلوماسية طبيعية ، ناسية أن كامل القارة الأفريقية هي موطننا الأصلي . إنّ علاقات بريتوريا مع إسرائيل تقع في نفس هذه الفئة .
(4) قانون النمط الظاهري : في العلاقات التاريخية والإجتماعية بين الشعوب يكون العامل الوحيد المتداخل في البداية هو النمط الظاهري وبناء على ذلك تظهر الاختلافات على هذا المستوى . لا يهم كتيرا إن كان (بوتا) و ال (زولو) لهما نفس النمط الجيني أي أنهما يحملان نفس الجينات في كروموساتهما وهذا ليس له تأثير على حياتهما اليومية كون صفاتهما البدنية الخارجية مختلفة تماما . وفقا للمادية التاريخية فإن قوانين الصراع الطبقي تنطبق فقط على المجتمع الذي جعل منه مجتمعا متجانسيا عرقيا عن طريق العنف . إن المادية التاريخية في تحليلاتها تتجاهل عمليا مرحلة الوحشية والصراعات الداروينية التي سبقتها وفي ذلك كلة مدعاة للأسف لأن معظم أمم اليوم مرّت عبر هذه المرحلة . إن هذه هي الحالة الأكثر شيوعا وليست الإستثناء كما يرى (انجلز) : (إن هذه الحالات القليلة هي حالات معزولة للفتوحات ، حيث عمد الفاتحون الأكثر بربرية إلى إبادة السكان أو طردهم ، فهم إما دمروا أو تخلوا عن القوى الإنتاجية التي لم يعرفوا كيف يستخدمونها) .
في الواقع فإن هذه الفئة تشمل : أمريكا (الشمالية ، الجنوبية ، الوسطى) ، استراليا ، تسمانيا ، نيوزيلندا ، جزء كامل من آسيا ، جزر الباسفيك ، جرينلاند ، ايسلاند ، إسكيندنافيا وأخريات . لقد جلب السود إلى أمريكا للعمل على أرضها بينما تم تدمير سلالتها العرقية . إن التدريب السنوي الشاق الذي يتلقاه الضباط الغربيون في الأمازون هو لأن يكونوا جاهزين لتدمير أي عدو (آسيوي) يحاول أن يستقر هناك . إن كان من شيء يقال في هذا الصدد فهو أنه أمر غريب .
إنّ كل الكتاب الذين يتناولون العنف من دون التجرؤ على الوصول إلى هذا المستوى الأساسي ، حيث يطبق العنف الوحشي على أساس جماعي وحيث مجموعة كاملة من الناس تنتظم لا لتخضع مجموعة أخرى ، بل لا بادتها جميعا بوعي أو بغير وعي ، إن هؤلاء ينغمسون في الغيبيات ويتجاوزون الموضوع بالإمساك فقط بجوانبه الفلسفية . في سياق التاريخ وحينما تتنازع مجموعتان بشريتان على حيز إقتصادي حيوي فإن الإختلاف العرقي الضئيل يمكن أن يتضخم ويصبح مؤقتا ذريعة للإنقسام الإجتماعي والسياسي : كالاختلافات في النمط الظاهري ، اللغة ، الديانات ، السلوك الإجتماعي والأعراف .
في مسار التاريخ غالبا ما يسيء الفاتحون إستخدام هذه الحجج لتعزيز هيمنتهم على أسس عرقية : إستغلال الإنسان للإنسان ثم التظاهر بالنمطية العرقية ، الطبيعة الإجتماعية بالمعنى الإقتصادي وذلك لفترة غير محدودة من الزمن لكي تلائم المخطط التمهيدي للمجموعة العرقية المنتصرة .
* شيخ أنتا ديوب .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.