يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التراث الشعبي للرزيقات البقارة في ولاية شرق دارفور .. خواطر من وحي قرية الفردوس: الجزء الأول: بقلم: محمد علي مسار الحاج
نشر في سودانيل يوم 23 - 07 - 2020

التراث الشعبي للرزيقات البقارة في ولاية شرق دارفور .. خواطر من وحي قرية الفردوس ... سلام على الهادية ... بلد (ابو نادية) ... الجزء الأول: بقلم: محمد علي مسار الحاج
قرية الفردوس.. معالم جغرافية باذخة، وشخصيات رائعة:
الفردوس قريةٌ هادئةٌ، ووادعة، وجميلة. من قرى ولاية شرق دارفور، وهي حاضرة النوايبة احد الفروع الكبيرة لقبيلة الرزيقات. عاصرتها في الحقبتين وهي تحمل اسم (اضان الحمار)، ثم وهي تزهو باسمها الجديد (الفردوس)، الذي دشنه الضابط الإداري الفذ، محمد عبدالله بري في السبعينيات، بتوصية من الرئيس جعفر نميري، ومساعدة نفرٌ كريم من أبناء الفردوس ومثقفيها، و مسؤوليها. وابونادية، هو المرحوم العمدة محمود خالد محمد نور الذي توفي في شهر مايو الماضي، او (البروف) كما يحلو لمحبيه تسميته...مفخرة الفردوس، وارطبون العرف، باسط الامن والسكينة والاستقرار ومحقق العدل، بالقول الحسن، والحكمة، والتجربة الثرة العميقة..
وللفردوس موقعٌ جغرافي وبيئي فريد، به تكوينات جيولوجية عجيبة، مزيجٌ من (العتامير) الطولية والعرضية، تتوسط مجموعة من (النَقَّاع) بتشديد القاف، وكذلك (الرهود)، و(القِيزان)، التي تتخللها خيرانٌ جافة (بحر بلا ألْمِي)، أو بحر بلا ماء، من أبرزها ذلك الذي يقع على حافة القوز الصبحاني (الشرقي). ويقال أن اسم (اضان الحمار)، اشتق من هذه التكوينات الجيولوجية المتنوعة، من عتامير ونَقَّاع كانت تشبه أذني الحمار.
و(العَتْمُور)، بلغة أهل الفردوس الدارجة، هو شريطٌ طويلٌ مرتفعٌ من تشكيلٍ رملي بعرض نصف كيلومتر او أكثر، عادةً ما يتوسط نَقَعَتَيْن. و(النَقَعَة) هي تشكيل منبسط من تربةٍ طينيةٍ ناعمةٍ، بنية اللون و قاسية أشبه بالطين الأحمر الذي تُصنع منه المونة المستخدمة في البناء. وهي عكس القوز، تحبس الماء في وسطها في فصل الخريف. ويفضل سكان القرية من أصحاب المواشي أن يطل حوش المنزل علي نقعة، لأن أجزاءها التي لا تحبس الماء يمكن أن تستخدم كمرقد للبهائم في فصل الخريف لدفئها. واطول نقاع الفردوس، هي تلك الممتدة من شمال السنطة حتي حي العمدة. وقد تقلصت مساحات هذه النقعة، والنقاع في العقود الأخيرة جراء زحف الرمال، وتوسع حركة البناء والإستيطان في القرية.
اما القيزان، ومفردها (قوز)، فهي تشكيلاتٍ رمليةٍ عريضة المساحة ربما فاق عرض أحدها وطوله عدة كيلومترات، تنمو فيها العديد من الأشجار الكبيرة و الصغيرة (القُزْقُز)، مثل (الغِبيش)، وهو شجرٌ قصير، يُقطع ويُجفف، ويستخدم في بناء حيشان المنازل، وقد تعرض للقطع الجائر في العقود الأخيرة لتزايد عدد سكان القرية، حتي أوشك علي الإختفاء من القيزان القريبة، وتم الإستعاضة عنه مؤخراً في بناء الحيشان بحصائر القنا المستجلب من الجنوب. ويشرب الأهالي مغلي جذور الغبيش لعلاج أوجاع البطن والكلي. ومن الأشجار التي كانت تنمو في القيزان، (الهَبِيل)، و(ام هِبيلُوه)، و(العَرَدْ)، والنبق، والهشاب، و(العُشَر)، و (ام سِيوقوه)، و(التُكة)، التي لها ثمارٌ لذيذة بها نسيجٌ ليفيٍ وحبوبٌ قاسية، وكذلك تنمو فيها (ام سروج)، وهي اشجار صخمة تصنع من أخشابها السروج، ثم (الدروت) وهو شجرٌ نادر منه يصنع بخور (ام كِجيجي) الذي تستخدمه النساء كدخان. وينمو فيها كذلك نبات (الشعلوب) وهو نباتٌ زاحفٌ تفضله الجمال. ومن القيزان المشهورة حول قرية الفردوس، قوز الفرخ غرباً، وقوز جِعِيبات (بركات) جنوباً، والقوز الصبحاني، وقوز مريفعينة شمالاً، وقيزان أخرى كثيرة. اما شجر (ابونضراب)، فينمو في العتامير، وله ثمرٌ احمرٌ لذيذ الطعم، يحبه الصغار، ومن لحاه (التاش) تصنع (الشكاكيب)، ومفردها (شُكَّابَة)، وهي تضفر بطول ثمانية او تسعة امتار في عرض متر، وتستخدم في بناء بيوت العرب الرحل.
واما الرهود، ومفردها (رَهَد)، فهو مكانٌ منخفضٌ غير واسع، تتجمع فيه مياه الأمطار في فصل الخريف، و أكبر من الرهد (السُنْطَة)، فهي عريضةٌ، وعميقةٌ، وفسيحةٌ، وبها أشجارٌ كثيفةٌ تنمو في وسطها ومن حولها، وتحيط بها إحاطة السوار بالمعصم. ولا توجد في الفردوس إلا سنطةٌ واحدةٌ تقع جنوب القرية. ومن رهود الفردوس المشهورة، رهدا جِقِر، ورهد الصَهَب، ورهد ام عشوش، ورهد تُرنچيه، ورقبة فَرَح، ورهد العمدة، او (رهد المكتب)، الذي يقع في الإتجاه الشمال الشرقي لحوش العمدة، والي الشمال منه رهدٌ صغيرٌ يقع شمال شرق المدرسة العتيقة، التي كانت تسمي (مدرسة اضان الحمار الأولية)، والتي تحولت إلى (مدرسة أضان الحمار الإبتدائية) عندما عدل الدكتور محي الدين صابر السلم التعليمي في اوائل السبعينات من المرحلة الأولية التي كان بها اربعة فصول، إلى المرحلة الإبتدائية وبها ستة فصول، وكنا اول دفعة تمتحن من الصف السادس إلى مرحلة (الثانوي العام). وجوار كل واحدٍ من الرهدين كانت تنمو شجرة عرديبٍ كبيرة. وهناك رهد يقع شمال قسم البوليس، غرب السوق به مجموعة من أشجار اللالوب والقرض، وآخر شمال موقع العِدْ او السانية التي يبدو أنها صارت مهجورة الآن. وفي الرهود الكبيرة ينمو الستيب، والنوني (اللوتس)، وهناك رهدٌ يقع غرب الدونكي القديم، به شجرة مهاجري صخمة.
وقد كانت السنطة في الستينيات والسبعينيات من اروع معالم الفردوس. كانت مياه الأمطار تتجمع فيها من كل حدبٍ وصوب، سالكةً الجداول، والغدران، من النقاع والرهود البعيدة، مكونةً مجمعاً مائياً ضخماً، به العديد من الأشجار الكبيرة المعمرة من مهاجري، ولالوب، وعرديب، وجوغان... وصهب.. وفي وسط السنطة كانت تنمو أشجار القرض (السنط) بكثافة، ومنها جاء اسم السنطة. والمهاجري والجوغان هي أشجار معمرةٌ وضخمة وحلوة الثمار، وهي علي حافة الإنقراض اذا لم ينتبه المسؤولون عن البيئة ويسعوا لحماية ما تبقي منها ومن أشجار كبيرة، اذا كان فعلاِ قد بقي منها شيئ.
وعندما تفيض السنطة في فصل الخريف، تنمو حولها حشائشٌ متنوعة منها (الكَوَّل)، و(النچادا). وهما نباتان كثيفا الأوراق ينموان بارتفاع متر ونصف المتر أحياناً. ومن الأول تصنع مادة الكَوَّل، المغذية والفاتحة للشهية، كما يزعم من يحب الكول. ويوضع الكول على آدام العصيدة (الملاح). وللكول رائحةٌ نفاذة تلتصق بالأيدي بعد الأكل، وتبقى لمدةٍ طويلة، ومن تلك الرائحة جاءت المقولة (ود ميسر، تأكله باليمين، وتشمه بالأيسر). ومن النچادا كانت تصنع الحبال، حيث تعطن سيقان النبات الطرية في ماء الرهود، بعد إزالة الأوراق، لمدة ثلاثة أيام حتي تذوب المادة الخضراء، ويبقي اللحاء الذي يكشط و يجفف وتصنع منه الحبال، وذلك قبل غزو حبال البلاستيك للأسواق. وفي فصل الشتاء ينمو نبات البردي، ويغطي (نبات ورد النيل)، سطح مياه السنطة بكثافة، وكثيراً ما تخوض بعض الأبقار التي ترد للشرب، عباب مياه السنطة العميقة لتلتهم نبات البردي.
وفي السنطة كانت تتشكل مظاهر حياةٍ كاملة، تتنوع بتنوع الفصول الثلاثة قبل وبعد جفاف الماء. وهي كانت في الستينيات والسبعينيات، أشبه بحديقة الملاهي لأهل الفردوس، حيث كان يرتادها معظم اهالي القرية، من صبيان، وصبايا، ورجال، ونساء، وعجائز، في شتي الأوقات، لممارسة العديد من الأنشطة الترفيهية. فبينما يلهو الصبيان بتسلق الأشجار الضخمة للمتعة او لأكل الثمار، او السباحة في المياه العميقة في الجانب الجنوبي من السنطة حيث تقل اشجار السنط مفسحةً مساحةً واسعة تسمح بممارسة السباحة، تغشي الصبايا والنساء السنطة لغسيل الثياب. أما الرجال فيرتادونها للإستحمام، والتمتع بتفيؤ الظلال تحت الأشجار الضخمة، ولتنسم الهواء العليل، ولعب (الضالا) والورق (الكوتشينة)، و(دِلِم) خاصةً في شهر رمضان.
وللطيور والحشرات والزواحف مهرجاناتٌ في السنطة، اذ تعشعش طيور الزرور، و الرهو، والسمبر علي أشجار القرض وسط الماء. وكانت اعشاش الزرزور المتقنة الصناعة (أم دندلو)، تتدلي علي مسافة سنتيمترات فقط من الماء، اما طيور الرهو والسمبري فقد كانت تبني أعشاشها في أعالي اشجار القرض، حتي اذا عادت كبار الطيور عند المغرب سمعت لها ضجيجاً يصم الآذان وهي تباشر إطعام الصغار. وتطير طيور الرهو والسمبري بعد تفريخ الصغار إلى مهاجرها البعيدة، ولا تعود إلا بعد قدوم فصل الخريف التالي، حيث يعود الطائر او الفرخ إلى نفس العش الذي بناه او ولد فيه.
ومن الزواحف التي كانت تعج بها السنطة، (الورل) الذي يخرج للحواف لإصطياد الحشرات بين نباتات الكول والنچادا الكثيفة حول السنطة، ويسرع للماء إذا داهمه خطر. ومنها (البرتولو) او الورل الصحراوي، وكذلك الضب ذو الرأس الأحمر الذي يأوي إلى الأشجار الضخمة. وكنا نحتال على صيده باستخدام انشوطة من سبيب الخيل نضعها على طرف قصبة طويلة، ونتواري تحت جذع الشجرة حتى إذا حاول الضب النزول من الفروع، أسرعنا للف الأنشوطة حول عنقه. وفي غالب الأحيان يكون قوياً فيقطع السبيبة ويتمكن من الهروب. واما الثعابين فهي متنوعة وكثيرة، أكثرها (ابونزُرَّاق)، وهو ثعبانٌ نحيلٌ، متوسط الطول وغير سام. وكنا نسمع ونحن صغار ان بالسنطة ثعبان كبير، له جوهرة مشعة يلقيها علي العشب في الليالي المظلمة لتضئ له مكان الصيد، وكان الحديث عن ذلك الثعبان يملأ مسامعنا بالرهبة، والخدر اللذيذ. ولا ادري لماذ لم يجرؤ أي واحدٍ منا للخروج بالليل، ومحاولة التأكد من وجود ذلك الثعبان!
ومن الحشرات النادرة التي كانت تعيش في السنطة، (ام بَزْبُوز)، وهي حشرة تبني في فروع أشجار العرديب المجوفة خلايا شمعية بها عسلٌ لذيذ، إلا ان كميته قليلة. وكنا نعرف وجود الخلية بملاحظة الأنبوب الشمعي الذي تتركه الحشرة كمدخل يمتد عدة سنتيمترات للخارج. وتوجد كذلك الفراشات (ابوندقيق)، والزنابير (كارب صليبو) او ابوندنان، و(جواد الشيطان)، وذبابة الحمير او الخيل(ابونشعران)، وهي ذبابة عجيبة، حيث تري الحمار أو الحصان يرعي في امان الله، حتي اذا داهمته تلك الذبابة، جن جنونه، وتقافز في الهواء، وجري بكل قوته، وهو يرفس ويركل يمنةً ويساراً، حتي تتركه، وتهاجم حيواناً آخر. والغريب انها لا تهاجم إلا الحمير والخيل.
يتبع...
محمد علي مسار الحاج
الخرطوم
20 يوليو 2020
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.