التحقيق مع "بائع ثلج" متهم بإرتكاب جريمة قتل في الشاحنات    سواريز : كنا مستعدين من البداية لمساعدة النادي في أزمة فايروس كورونا    إعلان حالة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد إلى 15    المريخ يحول حميدتي وجلال وحلفا للجنة الانضباط    بروف جلال: لا جمعيات ولا تجمعات الآن حتى إنجلاء (كورونا)    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاربعاء 8 أبريل 2020م    الحكومة تكوّن لجنة مُختصة لدراسة الحظر الشامل في السودان    حمدوك يشارك في حملة حصاد القمح بالجزيرة الأسبوع المقبل    تصدير أول شحنة لحوم سودانية بعد جائحة كورونا    الاقتصاد العالمي ما بعد (كورونا) .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    الأمم المتحدة: الاستجابة لفيروس كورونا المستجد في السودان تتطلب التنسيق لضمان استمرار المساعدات المنقذة للحياة    الثراء الحرام تصدر أمر قبض في مواجهة قيادات بالسلطة الإقليمية لدارفور على راسهم تجاني سيسي    أهالي وأسر العالقين بمصر يدفعون بمذكرة ل"السيادي" تطالب بفتح المعابر    حكومة شرق دارفور تدين الاعتداء على طبيب وتنتقد إضراب مستشفى الضعين    عَلِي المَصْرِي- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الحَادِيَةُ والأرْبَعُوُنْ .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    اضراب 300 مخبز من جملة 320 بودمدني    رسالة مفتوحة ومباشرة إلى د. عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء ود. إبراهيم البدوي وزير المالية .. كتب: د. محمد محمود الطيب وأ. الفاضل الهاشمي    كورونا فيروس: لمسة وفاء لأبطال الحرب العالمية الثالثة .. بقلم: محمد أحمد عبد الرحمن على – ابوجا    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    أعيد نشر هذا المقال الذي كتبته قبل ست سنوات في وداع محجوب شريف والذي تحل هذه الايام الذكرى السادسة لرحيله.    إعلان حالتين جديدتين بفيروس كورونا المستجد بالبلاد    حالتي إشتباه بالكورونا في الجزيرة    ترامب يشد من أزر جونسون ويؤكد أنه شخص يقوى على مواجهة كورونا    الجيش السوداني يستولي على مركز دراسات ووزير الرى يرفض ويصفه ب"التصرف غير المسبوق"    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جابت ليها استهبال .. بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 20 - 12 - 2015

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
. لم يطالب جمهور الهلال أو شباب النادي بتسجيل لاعب المريخ شيبون حتى يلومهم البعض على أنهم قصروا ولم يبذلوا جهداً من أجل المحافظة على مكتسب من هذا النوع.
. ولا أظن أن شباب المريخ وحدهم من أعادوا شيبون لناديه.
. فقد سمعت بإذني تسجيلاً لمحادثة هاتفية بصوت مزمل أبو القاسم ( الما بغباه)، أكد خلالها أنه يقف وراء ( شغل) استعادة شيبون من قبضة الهلال هناك في جنوب السودان.
. ومزمل صحفي مريخي حاله في ذلك حال بعض صحفيي الأزرق الذين يتولون ملفات لا يفترض أن تخصهم كثيراً لو لا الضعف الشديد لبعض اداريي أنديتنا.
. من يتجنبون انتقاد رئيس الهلال عليهم على الأقل أن يلزموا الصمت.
. أما أن يوجهوا صوت اللوم لجماهير الهلال وشباب النادي ويصفونهم بالكسل والاتكالية وعدم الرغبة في خدمة النادي فهذا هو الاستهبال بعينه، وهو موقف استفزني شخصياً كهلالي يهمني أمر هذا النادي.
. فلا يعقل أن تكون هناك فئة للغنائم وأخرى للعمل والتضحية من أجل النادي، بالرغم من أن بعض شباب الهلال على استعداد تام لبذل كل غالِ من أجل ناديهم.
. هو موقف لا يختلف كثيراً عن موقف وزير ماليتنا المبجل الذي بدلاً من أن يلوم حكومته على تقصيرها المستمر وتدميرها لكافة المؤسسات المنتجة وعلى سرقة المال العام رأيناه ينتقد الشعب كله ويصفه بالكسل زاعماً بأن الشعب هو سبب التدهور الاقتصادي الذي تشهده البلاد.
. نفس ما فعله وزير المالية قام به الأخ الرشيد على عمر.
. فالصحف التي تهلل لرئيس الهلال كل صباح – أولها الأسياد- هي التي تسببت في فشل صفقة شيبون، هذا إن اعتبرنا أن شيبون هذا ميسي زمانه وأنه يستحق كل الضجة التي أُثيرت حوله.
. أرادوا تحقيق بعض المكاسب الآنية وتسخين ما نشيتات صحفهم ولم يكن الهلال همهم الأول.
. لو لم يتم نشر تلك الصورة القبيحة لأحد أعضاء مجلس الهلال وهو يسلم اللاعب ( الدولارات) في غباء يُحسد عليه، باعتبار أن اللاعب الذي تم تسليمه المبلغ ما زال منتمياً لنادِ آخر وقتها، كما أن بنك السودان يمنع الاتجار في العملات الصعبة..
. السؤال الأهم والأكبر في هذا الجانب أين هي الجهات الرقابية من مثل هذه الصور التي تدين أصحابها.
. ولو لم يتم نشر خبر اتفاق الكاردينال مع اللاعب وسفره لجنوب السودان للتوقيع لنادي الملكية لما عرف مزمل أو جماعته مكان اللاعب.
. في العادة يتم التعامل مع صفقات من هذا النوع بسرية وتكتم.
. لكنهم لم يتمكنوا من المحافظة على سرية الصفقة لأنهم يعرفون أن رئيس الهلال تمتعه المانشيتات والصور الكبيرة على الصفحات الأولى.
. وهذا هو سر سيطرتهم على كل ما يدور في أروقة النادي.
. فبلاش استهبال ومحاولات فاشلة لتحويل الأنظار عن الأخطاء الكبيرة التي وقع فيها رئيس النادي بسعيه الدائم لاستعراض عضلاته وقدراته المالية.
. وللمعلومية قال مزمل في التسجيل الذي أشرت لها آنفاً أنهم تمكنوا من الوصول للاعب لكن هناك مشكلة تتمثل في أن جوازه لا يزال بطرف الهلال وأبدى تخوفه لمحدثه عبر الهاتف من إغراء الهلال للاعب وتحويل وجهته رغم وصولهم له.
. وهذا يعني أن فشل مجلس الهلال ومن حرضوا رئيسه على تسجيل شيبون خطأ مركب.
. نقول دائماً أن مهمة الصحفي يفترض أن تنتهي عند التنبيه لجوانب القصور والنقد الموضوعي والإشادة بما يستحق الإشادة، إن كان هناك في سودان اليوم ما يستدعي ذلك.
. لكن عندما يتفرغ الصحفيون لأمور لا تخصهم ويصبحوا جزءاً من اللعبة الإدارية في أنديتنا، بل يصيروا المحرك لكل خطوة تقوم بها مجالس إدارات الأندية نكون قد فقدنا دور المراقب والحارس الأمين لمكتسبات الأندية فعلاً لا قولاً.
. من يصبح جزءاً من الأخطاء سيصعب عليه توجيه النقد عندما يرى نتائج هذه الأخطاء الكارثية على أرض الواقع.
. بدلاً من توجيه اللوم لجماهير لا ذنب لها في كل ما جرى يفترض أن نقول لمجلس الهلال ورئيسه أن تهوركم وسعيكم الدائم وراء الأضواء وخلق الضجيج يأتي دوماً خصماً على مكتسبات النادي.
. وحديث الكاردينال الأخير " ده طرفنا من شيبون" يأتي ضمن هذا السياق.
. ولا أدري لماذا يأتينا رئيس الهلال بين الفينة والأخرى بتعابير لا تصلح سوى للجلسات البيتية البحتة.
. سواءً أتاكم شيبون بأرجله أم سعيتم له يا كاردينال فقد فشلتم فشلاً ذريعاً في إدارة معركتكم المفتعلة.
. اللاعب الذي يٌخطف من الغريم بالذات لا يتم الحديث عنه إلا بعد تأمين عملية تسجيله في كشوفات النادي كاملة.
. ثم أن كلامك عن أن شيبون أتاكم بنفسه وأنكم استجبتكم لرغبته يدينكم لو كنت تعلم.
. فمعنى ذلك أن الهلال عندكم مثل ( التكية) تماماً تسجلون فيه كل من يلجأ لكم وأنكم لا تخضعون الأمر لتقييم أو رأي فني كما تزعمون.
نقطة أخيرة
. لا أرى في اختيار رئيس اتحاد الكرة الدكتور معتصم جعفر مراقباً لنهائي كأس العالم للأندية بين برشلونة وريفر بليت الأرجنتيني فخراً للسودان ولا يحزنون.
. فمعتصم أُختير لهذه المهمة لأن رأس الفساد في القارة الأفريقية عيسى حياتو يرأس الإدارة المؤقتة للفيفا حالياً.
. ولأن ضباط اتحاد الكرة يرتبطون بوشائج خاصة بهذا الفاسد الكبير يتم اختيار معتصم كمراقب لمباراة اليوم.
. الفخر الحقيقي لأي رئيس اتحاد كرة في بلده هي أن يكون له منتخب يرفع الرؤوس عالية ويقف نداً قوياً لمنافسيه في القارة.
. فهل استطاع معتصم واتحاده صناعة منتخب من هذا النوع؟!
. قوم لا يفلحون سوى في مازدا غادر.. مازدا عاد.. وبرضو هناك من يحدثنا عن فخر السودان بمثل هذه الأمور التي يتم ترتيبها تحت الطاولات لكي يستفيد منها ضباط الاتحاد على الصعيد الشخصي.
. اختيار معتصم أو غيره لمثل هذه المهام شأن يخصهم وحدهم وإن تداولنا الأمر من زاوية الفخر للسودان فمعنى ذلك أننا نستمتع بالضحك على أنفسنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.