مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمير تاج السر: تطور
نشر في رماة الحدق يوم 08 - 07 - 2019

منذ فترة قليلة، أعدت قراءة رواية «خزي» للكاتب الجنوب افريقي الحاصل على جائزة نوبل، جون ماكسويل كويتزي، وكنت قرأتها للمرة الأولى منذ أكثر من خمسة عشر عاما، في ترجمتها العربية، الصادرة عن دار ورد في سوريا.
في الحقيقة لم أعد قراءة تلك الرواية بسبب عدم وجود ما يمكن قراءته، وهناك دائما ما يحتاج إلى قراءة، بل بغرض متابعة رصد التطور لديّ كقارئ، وإن كان ثمة اختلاف في تذوقي الآن عن سابقه أم لا؟ بخصوص بعض الأعمال التي أعتبرها مهمة، وهو شيء جربته في أعمال عديدة لعدد من الكتاب المفضلين، كما سأوضح.
رواية «خزي»، رواية متوسطة الحجم، وتدور أحداثها في كيب تاون، في جنوب افريقيا، أي بلد الكاتب، ومسرح جميع أعماله كما أعتقد، وهي رواية عن الأخلاق إن صح التعبير، وكما يتضح من عنوانها أن ثمة خللا ما، أو شرخا ما في الأخلاق قد حدث، وهذا ما سنقرأه في الرواية، في قصة الأستاذ الجامعي، المطلّق، الذي يعيش أعزب في المدينة، ويبحث باستمرار عن ما يملأ فراغ اللذة الحسية لديه، سواء عند زميلات في العمل، أو زوجات زملاء، أو حتى بنات ليل محترفات، يعثر عليهن عن طريق وكالات لتشغيل المهاجرات المسكينات في تلك الأعمال السيئة، وبعضهن قد يكن زوجات وأمهات، ولكن يضطررن إلى العمل في أوقات محددة بعيدا عن بيوتهن وأزواجهن.
المدرس الجامعي لا يود أن يعيش كزوج مرة أخرى، ولا يود أن يتبع طريق العمر الذي من المفترض أن يقوده الآن إلى الحكمة والالتزام، ومراعاة أنه أيضا أب لفتاة تعيش في مدينة أخرى بعيدا عن نزواته. سيتعرف إلى واحدة من المهاجرات في وكالة للتشغيل، وسيلتقيها أسبوعيا وسيغرم بها، ويفقدها بعد ذلك ربما بسبب صحوة ضمير لديها، أو ربما تحسن وضعها الحياتي، وفضلت حياة أسرتها.
ولأن الكلية التي يدرس فيها مقررا في الأدب، وأيضا في الموسيقى غاصة بالفتيات الطموحات، الباحثات عن المعرفة لدى معلمين من المفترض أن يكونوا آباء، لا وحوشا، فهو لا يتوقف عند حد، وتبدأ علاقة الخزي مع طالبة عنده، ستنهي تاريخه كمعلم جامعي، وتفضي به إلى الطريق.
الرواية قد تبدو عادية، في طرحها، وحافلة بالإشارات والإيحاءات العادية عن الجنس الذي لم يعد الآن، في الكتابة الحديثة، لدى الكتاب المهتمين بأمره، إيحاءات وإشارات، وإثارة، بل أصبح فلسفة، وحوارات عميقة، وقد تقرأ رواية كاملة تدور أحداثها في بيت للدعارة، كما في رواية: «الميتات» للكاتب المكسيكي خورخي إيبار، التي ترجمها صالح علماني، وصدرت مؤخرا عن دار جامعة حمد بن خليفة، ولا تعثر على كلمة واحدة خادشة، أو مشهد مخل، إنها رواية عنيفة في فلسفتها وتعريفها للبيزنس في مجال الجسد، بوصفه نشاطا تجاريا ربما يكون خاطئا، في نظر البعض، لكنه ليس كذلك في نظر البعض الآخر، وهذه بالطبع وجهة نظر لن يتقبلها الناس بسهولة،، مهما أحيطت بتلك البلاغة، والمتعة في القراءة.
لن أخوض في تفاصيل أخرى عن رواية «خزي»، ولكن أردت أن أوضح الاختلاف الذي يحدثه الزمن لدى القارئ في تفاعله مع الأعمال التي يقرأها مرات خلال فترات متباعدة، إنه بالقطع ليس تذوقا أو تفاعلا ثابتا، ولكن يتغير كثيرا أو قليلا بحسب المدة التي مضت، والتطور المعرفي الذي قد يكون وصل إليه القارئ في تجوله حول القراءة أو داخلها، شيء شبيه بالتطور لدى الكاتب نفسه، ذلك الذي يبدأ صغيرا تبهره جملة كتبها في رواية أولى، فيزهو بها ويود لو قرأها العالم كله، ثم يكتشف بعد سنوات طويلة، حين يقرأ نصه ذلك، أنه لم يكتب ما يبهر، مجرد جملة عادية، يمكن أن يكتبها أي شخص.
نعم كانت رواية مثل «خزي» في تلك الفترة مبهرة لي كثيرا، شخصياتها، عقدها النفسية، حلولها الممكنة وغير الممكنة، أحداثها كلها، والأهم من ذلك إحساسي بأن من الصعوبة كتابة رواية مثلها في مشهدنا العربي،، ولكن بعد كل تلك السنوات، وأنا أقرأ في سقطة المدرس الجامعي، كنت أقرأ بعادية مطلقة، بلا حماس ولا تفاعل من أي نوع، وقد مرت في ذهني قصص شبيهة بتلك السقطة طالعتها في كتب أخرى، وأيضا تذكرت بأنني شاهدت فيلما سينمائيا، عن مدرس جامعي، يقيم علاقة مع طالبة، ويخضع لمجلس تحقيق ينتهي بإيقافه عن العمل، ولا أدري هل كان مأخوذا عن قصة كويتزي، أم لا؟
رواية أخرى مثلا، قرأتها قديما بالحماس نفسه الذي قرأت به رواية «خزي»، إنها الرواية المشهورة «المعلم ومرغريتا» لبولغاكوف، وهي من درر الأدب الروسي، كما يقر الكثيرون، وتتحدث عن الشيطان والقياصرة، ومواضيع عديدة داخل كتاب بحجم ضخم. هذه الرواية، أي «المعلم ومرغريتا»، اقتنيت نسخة منها مؤخرا وحاولت في أيام كثيرة أن أقرأها ولم أتقدم كثيرا، ومؤكد ليس بسبب خلل في الكتابة أو المعنى، إنه خلل أن تتطور قرائيا، وتكبر عمريا، وتصبح القراءة المهمة عبئا كبيرا لديك.
سؤال: هل يحس القارئ الجديد أو القارئ الشاب الذي سيقرأ رواية قديمة لأول مرة الآن فقط، بأي خلل؟ هل سيحس بأن الزمن تجاوز عملا مثل «زوربا» اليوناني أو غيره؟ لا أعرف حقيقة، وأعتقد أن الأمر يعتمد على تذوق كل قارئ على حدة، وعلى الرغم من اختلاف التقنيات الكتابية كما قلت، لكن ربما تجد من يتحمس للأعمال القديمة، لأنه يقرأها لأول مرة، وقد يحس بالفرق إن عاد وقرأها مرة أخرى بعد خمسة عشر أو عشرين عاما.
لن نحول القراءة إلى لغز، ولن نوحد الآراء بالتأكيد، فلكل منا تجربته في كل شيء حياتي، والقراءة منهج حياتي بلا شك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.