مبادرة نداء أهل السودان: سفراء مصر والسعودية حصور في مؤتمر المائدة المستديرة    الصحة الاتحادية: تطبيق الجودة في الخدمات الصحية يمثل تحدٍّ حقيقي    طرح تذاكر سوبر لوسيل بداية من (18) أغسطس الجاري    البرهان: أدعو الأحزاب وقوى الثورة للتوافق من أجل تشكيل حكومة مدنية    قلعة شيكان تعود للخدمة وتستقبل تمهيدي مسابقات كاف    المريخ يتعاقد مع المهاجم النيجيري موسيس أودو    والي الخرطوم: لا توجد عمالة ماهرة ومدربة في المجال الصناعي    الأرصاد: توقعات بهطول أمطار جديدة بالخرطوم مساء اليوم    وزير الزراعة والغابات يختتم زيارته لولاية كسلا    وزير سابق يعلّق على وصول"21″ وابور للسودان ويبعث برسالة لمدير السكة حديد    وزيرة الصناعة في السودان تصدر قرارًا    إستراتيجية جديدة لجباية زكاة الزروع والأنعام بشمال دارفور    بخاري بشير يكتب: معركة دار المحامين !    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 11 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    لأول مرة في التاريخ.. علاج لأمراض القلب الوراثية    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    سفارات دول الترويكا: الذين مارسوا العنف في ورشة الإطار الدستوري الانتقالي هدفهم منع التقدم نحو مستقبل ديمقراطي    *شبر موية*    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    سد النهض الإثيوبي: التوربين الثاني يبدأ توليد الكهرباء اليوم    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(المجهر) في حوار الساعة مع معتمد اللاجئين "حمد الجزولي":
نشر في المجهر السياسي يوم 06 - 01 - 2014


حوار - نجدة بشارة
أفرزت التوترات الأمنية الأخيرة بدولة جنوب السودان تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين هرباً إلى الشمال. وتوقعت مفوضية اللاجئين زيادة أعداد الفارين من جحيم الحرب إلى داخل الحدود السودانية، حال لم تتوقف الأحداث بالجنوب، مما حدا بها إلى تهيئة معسكرات في الولايات المتاخمة للحدود مع الجنوب، ورفدها بالمواد العينية اللازمة، مع وضع الاحتياطات الأمنية تحسباً لاختلاط الجنوبيين اللاجئين بالموجودين أصلاً في السودان، بالإضافة إلى إعلان خطة طوارئ، ولجنة خاصة بكل ولاية لمتابعة الأمر.
(المجهر) التقت - في حوار الساعة - معتمد اللاجئين "حمد الجزولي"، وقلبت معه خططهم والترتيبات اللازمة التي وضعوها.. فإلى مضابط الحوار:
} الأحداث الأخيرة بدولة الجنوب أفرزت تدفقات من اللاجئين إلى السودان.. كيف تعاملت مفوضية اللاجئين مع الأمر؟
- بعد التداعيات الأخيرة بدولة جنوب السودان، قمنا بزيارة للولايات المتاخمة: النيل الأبيض، سنار، وجنوب كردفان، وسنقوم خلال الفترة المقبلة بزيارة لولاية غرب كردفان والنيل الأزرق. ونتوقع مزيداً من التدفقات إلى داخل السودان حسب قرائن الأحوال التي تشير إلى ذلك، وهذا ما حدا بنا إلى القيام بوضع خطة طوارئ بالاتصال بالمفوض السامي لشؤون اللاجئين، وهو الرصيف لمعتمدية اللاجئين في جوبا، وطلبنا منه تكوين لجنة مشتركة لتوفير الاحتياجات اللازمة لأية تدفقات للاجئين، ونحن نركز على مواد الإيواء من الخيام والمشمعات، ونقوم بوضع احتياطات من هذه المواد بعواصم هذه الولايات.
} هل تم حصر عدد اللاجئين بهذه الولايات الحدودية؟
- في ولاية النيل الأبيض لم يتم رصد أية تدفقات للاجئين، ولكن تم رصد أجانب دخلوا عن طريق (معبر جودة)، منهم بنغلاديش، مصريون، إثيوبيون، إريتريين، وعددهم حوالي (13) شخصاً، واعتبرنا أن هذه عملية إخلاء من داخل الجنوب.
} أليس من بينهم جنوبيون؟
- ليس بينهم جنوبيين، ولكن هناك جزء من العرب الرحل، سيما وأن ولاية النيل الأبيض لها حدود على طول (180) كيلومتر مع مناطق جنوبية مأهولة بالسكان، وبالتالي فأهل سنار يتوقعون تدفقات بأعداد كبيرة في حال استمرار الحرب.
} وكيف جرت الاستعدادات والطوارئ بهذه الولايات؟
- تم اختيار مواقع معينة بكل ولاية كمعسكرات للإيواء، وتجهيزها، كما تم تكوين لجنة بكل ولاية.. هذه اللجنة تعتبر غرفة طوارئ في تحرك دائم لرصد المعلومات وتقديم المساعدات اللازمة، وتركنا مندوباً من المعتمدية بكل ولاية، وأمنَّا على ضرورة أن تتم المساعدات من قبل أية منظمة أجنبية عن طريق هذه اللجنة.
} ولاية جنوب كردفان ذات توتر أمني.. كيف لاحظتم استقبالها للاجئين الجنوبيين؟
- لاحظنا أن هنالك ترتيبات أكبر، لأن المنطقة واقعها مختلف، وعلمنا بوجود تدفقات تحديداً في منطقة "الليري"، حيث دخل حوالي (165) جنوبياً تفاصيلهم (15) رجلاً، (55) امرأة و(95) طفلاً، وتوقع الوالي وأركان حربه دخول أعداد كبيرة جداً في حالة استمرار الحرب، وأشاروا إلى أن الأعداد المتوقعة ستكون أكبر من إمكانيات الولاية.
} ماذا بشأن الرعاة السودانيين الفارين من الجنوب؟
- رصدنا أعداداً كبيرة منهم، وهم كانوا بدولة جنوب السودان ويعانون الآن من أوضاع معقدة ومشكلة حقيقية، حيث أنهم يملكون قطيعاً كبيراً يقدر بأكثر من مليون بقرة، وهذا الكم الهائل يحتاج إلى المرعى والماء، وحالياً دخل منهم السودان النساء والأطفال، وتركوا الشباب في الجانب الآخر، وهم متخوفون من حدوث مشكلة إذا استمرت الحرب واضطروا للدخول للشمال، وبالتالي يحتاجون إلى آبار مياه حتى لا يفقدوا هذه الثروة الحيوانية الضخمة.
} هل هناك حصر لسودانيين جاءوا من الجنوب بعد الأحداث؟
- هنالك (140) تاجراً سودانياً دخلوا إلى الشمال، ولكن للأسف فقدوا ممتلكاتهم وتركوها بالجنوب.. أيضاً هنالك تدفقات من قبائل "الامبررو" الرحل بولاية غرب كردفان، وهي قبائل رعوية عابرة بين الشمال والجنوب.
} ولاية سنار ذات حدود زراعية.. هل تم رصد أية تدفقات للاجئين بها؟
- لم يدخل أي لاجئ، لأن الحدود المتاخمة غير مأهولة بالسكان مثل حدود النيل الأبيض، ولكن أهل سنار يتوقعون تدفقات عساكر في حال استمرار الحرب لفترة طويلة.
} هل تضع الدولة ميزانية للجوء؟
- حكومة السودان تقدم الأمن والأرض فقط حسب المواثيق الدولية.
} على من يقع توفير الميزانية إذن؟
- هي مسؤولية الأمم المتحدة، وبالأخص المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، ويتم تقديم المساعدات بالتنسيق مع مفوضية اللاجئين، ونحن نتعامل مع اللجوء ل (40) عاماً على حسب المواثيق الدولية والبرتكول (67) وميثاق الوحدة الأفريقية (69) وقانون اللجوء (74).
} كم رصدت المفوضية السامية من ميزانية للاجئي الجنوب؟
- لم نصل إلى مرحلة الدعم بعد.. ما زلنا في مرحلة خطة الطوارئ التي تبدأ بتوفير الدعم العيني، ونتعامل في شكل متوالية، فمثلاً نضع خطة ل (10) آلاف شخص، وكلما زاد العدد نضرب الرقم في (2)، وهكذا كمية المواد تزداد بزيادة كمية اللاجئين، والمفوضية تقوم الآن بتزويد عواصم الولايات المتاخمة لدولة الجنوب بمواد الإيواء كخطة أولية، وهناك فائض أصلاً بالفاشر ونيالا، سيتم ترحيله إلى معسكرات اللجوء.
} ما طبيعة الخدمات التي تقدمها المفوضية عادة بالمعسكرات؟
- تقدم خدمات متكاملة، لدرجة أن هذه الخدمات سببت لنا مشكلة مع المواطنين المقيمين بالمناطق قرب المعسكرات، لجودتها.. ونقدم المياه النقية والصحة والتعليم، وإصحاح بيئة.
} هنالك جنوبيون موجودون أصلاً بالشمال، قد يدخلوا معسكرات اللاجئين ويختلطوا بهم؟
- نتوقع ذلك، لذلك سعت المفوضية لإيجاد أماكن معينة ومغلقة لهذه المعسكرات، حتى لا يتسرب إليها الجنوبيون الموجودون أصلاً بالشمال، ويحصلوا على الخدمات على أساس أنهم لاجئون، واتفقنا مع الجهات الأمنية بكل الولايات التي وقفنا عليها على الانتباه للأمر.
} كم عدد اللاجئين بالسودان حتى نهاية العام 2013م؟
- حوالى (165) ألف لاجئ من دول مختلفة، يتواجدون في معسكرات بكسلا، القضارف، غرب دارفور، وولاية الجزيرة.
} هل كل طالبي اللجوء يوضعون في معسكرات محددة؟
- بعض اللاجئين موجود بالمعسكرات وتقدم لهم المفوضية الدعم العيني، وهنالك شريحة تسللت إلى ولايات السودان الأخرى واختلطت بالمواطنين وأصبحت تشاركهم في الخدمات، هذه الشريحة لا تقدم لها المفوضية أي دعم. وفي آخر زيارة لنا إلى جنيف ناقشنا إمكانية رصد ميزانية لدعم هذه الشريحة وتقديم بعض المعونات.
أما الشريحة الثالثة فهم طالبو اللجوء الذين كثروا في الآونة الأخيرة، وهم يأتون من دول الجوار، إريتريا، الصومال، وإثيوبيا ويعتبرون السودان معبراً لدولة أخرى.
} هل يتم التعامل مع طالبي اللجوء كلاجئين؟
- طالبو اللجوء بعد دخولهم يتم فحصهم قانونياً في معسكرات الشجراب بكسلا، ثم يتم ترحيلهم إلى معسكر الشجراب (2)، ولكن أغلبيتهم يتسللون إلى باقي ولايات السودان ويعبرون إلى دولة أخرى، وهذا ما أفرز ظاهرة تهريب البشر التي نحاول التعامل معها بالسعي لعقد مؤتمر إقليمي لكل الدول المجاورة، على أساس أن مشكلة التهريب إقليمية ولا تعني السودان وحده.
} هل لديكم احصائية لطالبي اللجوء؟
- حتى الآن هنالك (109) آلاف طالب لجوء، دخلوا إلى السودان وتسربوا إلى الولايات وإلى دول أخرى، وتبقى منهم فقط (20) ألفاً.
} وكيف يتم التعامل مع هذه المجموعة المتسللة؟
- هؤلاء أصبحوا خارج إدارة المفوضية بعد خروجهم من المعسكرات التي تحكم بضوابط معينة، ونحن نناشد السلطات دائماً تشديد الإجراءات القانونية وإعادة أي لاجئ تم القبض عليه خارجاً إلى المعسكرات.
} هنالك لاجئون مصابون بأمراض معدية ومزمنة قد يتسللون إلى الولايات الأخرى ويشكلون خطراً؟
- نحن نتعامل مع هذه الشريحة، ولدينا منظمات تعنى بالصحة.
} وهل من رصد لحالات أمراض مزمنة ومعدية تم التعامل معها؟
- ليس هنالك قانون يقول إننا يمكن أن نعيد المصابين بأمراض مستعصية إلى دولتهم، ولكن نتعامل بقدر المستطاع لإعادة استيطان هذا الشخص في دولة أخرى ليحصل على العلاج اللازم.
} ما هي الحلول لمشكلة اللجوء؟
- العودة الطوعية أو إعادة التوطين في بلد ثالث أو الاندماج في المجتمع المحلي. وفي ظل المشاكل المعقدة بالدولة التي قدم منها اللاجئ، تعتبر مسألة إعادة التوطين هي المتاحة، فمثلاً تأتي دولة مثل السويد وتطالب بأخذ عدد معين من اللاجئين الراغبين للعمل وتقوم بإجراء الفحص القانوني لهم وتعيد توظيفهم.
} أين وصلتم بقانون مكافحة الاتجار بالبشر؟
- الحكومة صاغت قانون تهريب البشر وأُجيز بمجلس الوزراء، وهو حالياً بمنضدة المجلس الوطني لإجازته النهائية.
} هل توجد احصائية للاجئين تعرضوا لعملية تهريب البشر في السودان؟
- نعم هنالك إحصائية محددة بالقبض على بعض المهربين بولاية كسلا، وحكم عليهم بعقوبات رادعة.
} بعض المنظمات الدولية تأتي بغرض تنفيذ أجندات خاصة.. كيف يتم كشفها والتعامل معها للحد من خطورتها؟
- لا بد أن تكون المنظمات مسجلة بطريقة رسمية في مفوضية العون الإنساني، وإذا تم رصد أية شبهة ضد منظمة أجنبية يتم طردها وإبعادها كما حدث لبعض المنظمات بدارفور.
} هل هنالك احصائية لعدد اللاجئين السودانيين بالخارج؟
- هنالك لاجئون بدول الجوار مثل تشاد وأثيوبيا، وقد قمنا بزيارة لأثيوبيا "منطقة أباتشي" وحصرنا اللاجئين السودانيين لإعادتهم إلى الوطن قريباً، وسنقوم بزيارة لمنطقة وسط دارفور، باعتبار أن العدد الأكبر للنازحين من هناك.. ومن ضمن (30) ألف لاجئ سوداني عادت (1200) أسرة لمنطقة وسط دارفور بعد الصلح الذي تم بين قبيلتي السلامات والمسيرية، وخطتنا تقديم المساعدة لهؤلاء العائدين لتمكينهم من الاندماج بالمجتمع.
} ماذا عن السودانيين اللاجئين بدولة إسرائيل؟
- ما عندنا عنهم فكرة.
} ولكن هنالك أنباء تؤكد أن إسرائيل قامت بإعادة لاجئين سودانيين سراً؟
- والله نحن اطلعنا على هذا الكلام من الصحف، وليس لدينا أدنى فكرة عن هذا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.