وزارة العدل تفرغ من إعداد مشروع قانون العدالة الانتقالية    (قحت): لن ننسحب من الحكومة وسنناهض التطبيع    القادة الدينيون يوقعون على إعلان المائدة المستديرة    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    يا ناس زين كمّلوا زينكم! .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة الماسورة، أو "بعد الترابي؛ البشير يطيح بطه" .. كاريكاتير وتعليق عمر دفع الله
نشر في الراكوبة يوم 16 - 12 - 2013

تقول القصة إن الأسد ملك الغابة دعا جميع الحيوانات لإجتماع حاشد، تدافعت اليه الحيوانات من كل انحاء الغابة، الاعمى شايل المكسر وقيل في ذاك الاجتماع ان القرد كان يقف على صخرة عالية ويمد لسانه للأسد ويسخر منه ويسبه: يا اسد يا غبي، يا اسد يا لوح، يا أسد يا مسدود، يا اسد يا كوز مطرقص يا شبيه الاسود يا اسد يا مخنث.
غضب الأسد غضبا شديدا ونط من كرسيه والشرر يتطاير من عينيه وطارد القرد، وتفرق الإجتماع في ذلك اليوم المشهود .. وفي الغد دعا الأسد لإجتماع آخر، كرر القرد فعلته تلك من شتيمة الأسد وتحقير مقامه العالى لكن الأسد لم يحرك ساكناً.. اللبوة غضبت من تصرف القرد وقالت للأسد : ، القرد دا لازم نأدبو ونربيه، الأسد قال ليها ما تشتغلي بيهو دا ولد صغير وحيوان حقير وجاهل . لكن اللبوة أصرت على تأديب القرد بنفسها وما كضبت وقامت سكّتو.. المهم القرد هرب من اللبوة وعندما كادت أن تمسك به وصل القرد عند ماسورة صرف صحي.. دخل القرد من فتحة الماسورة وخرج من الطرف الآخر.. تبعته اللبوة المسكينة ودخلت عبر الفتحة الضيقة.. صار رأسها وكتفيها داخل الماسورة وجسمها خارج الماسورة.. عاد القرد من الخلف وفعل بها الأفاعيل.. عادت اللبوة بعد ذلك وهي مكسورة الخاطر مطأطأة الراس، الأسد عاين ليها وقال ليها: وداك الماسورة؟!
هذه هى القصة التى يختلف الرواة بشأنها وتتعدد الحكايات حولها ومهما يكن من امرها فهى ليست ببعيدة من عجائب وطرائف جنرال المشروع الحضارى وشيوخ الحركة الاسلامية الذين اخذهم بشيرهم الى ( ماسورة الزمن الاغبر ) الواحد تلو الآخر , اكل عرقهم وحصاد سنينهم ولفظهم كما تلفظ النواة ( تجوا المولد تانى) !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.