(8) مباريات في الممتاز اليوم .. المريخ يسعى لتقليص الفارق و الهلال لمصالحه جماهيره    نهاية مثيرة للدوري السعودي.. الأهلي يهبط إلى الدرجة الأولى والهلال يتوج بالكاس    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    السودان: يجب التوصل إلى تفاهمات حول سد النهضة    المحكمة تحسم طلب "الحصانة المطلقة" لشهود دفاع قضية الشهيد محجوب    بعد حادثة إعدام جنوده.. ما خيارات السودان للرد على إثيوبيا؟    الحرية والتغيير: إعدام الأسرى السودانيين من قِبل إثيوبيا جريمة حرب ومُخالفة للاتفاقيات الدولية واعتداء غادر    البرهان من الحدود مع إثيوبيا: الرد سيكون على الأرض    قرارات إجتماع اللجنة القانونية وشئون الأعضاء برئاسة الشاعر    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الإثنين مقابل الجنيه في السوق الموازي    الآلية الثلاثية تلتقي المؤتمر الشعبي    فلوران مدرب غير مقنع    المريخ يختتم تحضيراته للقاء الخيالة عصر الثلاثاء    الاتحاد السوداني يخرج من مأزق المريخ.. نسف مجلس حازم وتجاهل سوداكال    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    السعودية تؤكد التعاون والتنسيق مع السودان لخدمة الحجاج    القبض على قاتل شاب بطوبة (انترلوك) في جبرة    البشرى يؤكد التعاون الزراعي مع الهند    صحة الخرطوم: ربط التطعيم ضد كوفيد 19 بتقديم الخدمات    (الادخار) يمول مشروع الأضاحي ل5000 من العاملين بشمال دارفور    " أنا من أسرة ملتزمة " المطرب بابكر قريب الله يوجه رسالة للفنانين الشباب ويطالبهم الالتزام بالمظهر المحترم    عمومية جمعية اعلاميون من أجل الأطفال تختار مكتبها التنفيذي    مستشار البرهان: التحرّكات ضدّ السودان ستتحطّم بصخرة إرادة الأغلبية الصامتة    كابتن المريخ أمير كمال يخضع لعملية جراحية    فريق صحي أممي بالفاشر يطالب برفع نسبةالتطعيم لكورونا ل 50٪    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    إعادة تسجيل 63 قطعة أرض إستثمارية بالمناقل بإسم حكومة السودان    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    متقاعدو الخدمة المدنية بغرب كردفان يطالبون بزيادة رواتبهم    برنامج الصحة الإنمائي: الشباب هم الأكثر عرضة للإصابة بالدرن    شاهد بالفيديو: وضعت المايك وتركت المسرح .."عشة الجبل" ترفض ترديد أغنية" شيخ اب حراز" في عوامة مراسي الشوق    صلاح الدين عووضة يكتب: راحل مقيم!!    ارتفاع طفيف في أسعار النفط العالمى اليوم    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    المنسق القومي لمهن الإنتاج: 80% من إنتاج الحبوب يتم عبر القطاع المطري وصغار المزارعين    بتكلفة تجاوزت( 45 ) مليون جنيه الزكاة تعلن عن تمويل مشروعات إنتاجية وخدمية ج.دارفور    الشيوعي: 30 يونيو ستحدث تغييرًا بشكل أو بآخر    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    إبادة أكثر من 40 ألف راس من المخدرات بشمال كردفان    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    توقيف شبكه اجراميه تنشط في تسويق مسحوق نواة التمر باعتباره قهوة بإحدى المزارع بود مدني    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جوبا وتل أبيب.. المصالح على خط المواجهة
نشر في الصحافة يوم 22 - 07 - 2011

لم يعد من مبرر لانكار العلاقة القديمة بين الجنوب ودولة اسرائيل، فالوثائق الاستخباراتية العربية والتقارير الغربية كشفت عن الكثير من التفاصيل عن مراحل هذه العلاقة التي يرجع المصريون سنوات عمرها الى الاربعين عاما. فيما تحفل ارشيفات وسائل الاعلام العربية على مدى سنوات الصراع العربي الاسرائيلي باخبار وتقارير عن الاتصالات المتبادلة بين قادة الحركات المتمردة فى الجنوب واجهزة مختلفة فى الكيان الصهيوني، بعضها يتحلى بالمصداقية واغلبها صنعته الفبركة والبحث عن الاثارة والتخويف. ولكن الثابت بحسب شهادات حية من ضباط سابقين فى الموساد الاسرائيلي ان دولة الكيان قدمت فى مراحل مختلفة من الصراع بين الجنوب والشمال دعما وخدمات مختلفة لحركات التمرد فى الاحراش مستفيدة من مطارات وموانئ دول شرق افريقيا وخصوصا اثيوبيا وكينيا ويوغندا. بيد ان المدير السابق للجهاز الاستخباراتي الاسرائيلي ايفي اختر قدم للميديا العربية ما تلقفته بلهفة وغذت به المخاوف العربية القديمة من بلوغ اسرائيل «منابع النيل»، ومن محاصرتها للدول العربية ومصر على وجه التحديد، بتغلغها فى جنوب السودان ودول حوض النيل من بعد ذلك. لقد اكد اختر ان تقسيم السودان كان من المخططات التي عملت لها الاجهزة الاسرائيلية بقوة، وذلك فى اطار استراتيجيته للدفاع عن نفسها امام المحيط السكاني العربي الذي يطوقها من كل صوب،والمخاوف العربية من وجود اسرائيل هنا، ترتبط بالاساطير اليهودية التي تتحدث عن دولتها الكبرى من شط الفرات الى نهر النيل. واستهدافها للوطن العربي عبر مخططات الفتنة والتقسيم، وتفتيته لدويلات صغيرة يمكن التحكم فيها وفرض السيطرة عليها.غير ان الحركة الشعبية وهى التنظيم الحاكم فى دولة الجنوب ظلت تكذب كل تلك التقارير وتقول انها أحاديث تروجها إجهزة إعلامية صفراء مدسوسة من قبل بعض الأجهزة الأمنية فى الخرطوم التي تريد عرقلة الأوضاع في جنوب السودان، وعرقلة عملية تنفيذ الإتفاقية في الجنوب ليس الا. وكل الحديث عن دور إسرائيلي في جنوب السودان ما هو الا كذب وتلفيق. ففي تصريحات لصحيفة «الشرق الأوسط « نفى سلفا كير بشكل قاطع وجود علاقات بين الجنوب وإسرائيل، معتبرا أن «ما يشاع حول هذا الموضوع ليس صحيحا».وقال امينها العام باقان اموم حين سئل ذات مرة بواشنطون حول اعتماد الحركة لخطة مستقبلية لعمل علاقة دبلوماسية مع إسرائيل،ان الحركة الشعبية تقيم علاقات مع الأحزاب السياسية، ولا مجال للحديث عن علاقات مع إسرائيل او اى دولة اخرى. ولكن حال استقلال حكومة الجنوب فانها ستأخذ قراراتها السيادية في إقامة علاقات بمن تريد، في إتجاه تحقيق مصالحها. واضاف «لا أستطيع التنبؤ بما ستقوم به حكومة جنوب السودان في المستقبل».لكن ما لم يستطع التنبؤ به باقان حينها كان يقينا لدى الحكومات العربية، وفى مقدمتها مصر التي بادرت بتحريك الجامعة العربية فى وقتٍ مبكر،وقبل توقيع اتفاق السلام للبحث فى امر تنمية الجنوب، ثم دفعها بعد التوقيع لدعوة رئيس الحركة سلفاكير ميارديت للتباحث مع امينها حينذاك عمرو موسى حول آفاق التعاون بين الجانبين، وكان عنوان اللقاء الاول حينها بين الجامعة والجنوب زيادة الاستثمارات العربية فى جنوب السودان.وقال موسى عقب ذلك اللقاء مع سلفا كير انه بحث معه سبل تنفيذ قرار القمة العربية بشأن دعم الجنوب،ومتابعة وتنسيق الجهود العربية الخاصة بالمشاريع التنموية فضلا عن انشاء نقاط اتصال للجنوبيين مع الجامعة . واشار الى انه تم بحث المشاريع التى تقوم الجامعة العربية بتنفيذها من خلال صندوق اعمار الجنوب،وماتقوم به مؤسسات التمويل العربية من دعم بعض المشروعات بالجنوب . وأكد موسى ان جميع الدول العربية تسعى لتكون الوحدة فى السودان عنصرا جاذبا واقعا فعليا على الارض بحيث يشعر كل مواطن فى الجنوب أن الوحدة فى صالحه وذلك من خلال المشاريع التى تنفذها الجامعة ودولها الاعضاء،مشيرا الى ان هناك مشروعات يقوم بتنفيذها ايضا مستثمرون من السعودية والامارات. وتكشف تصريحات موسى ،حينها، ان هدف التحركات العربية تجاه الجنوب لم يكن التنمية فى حد ذاتها، بقدر ما كان دعم اقرار الجنوبيين للوحدة، بجعلها جاذبه فى اعينهم.وهذا الهدف مهما كانت نبالته فانه يأتي خدمة للاستراتيجيات العربية المستخدمة فى اطار الصراع العربي الاسرائيلي فى المنطقة وعبر العالم باكمله.وبالنظر الى ما ركز سلفاكير عليه فى هذا اللقاء سنجد انه انحصرعلى قضايا التنمية فى الجنوب،مؤكدا للامين العام للجامعة العربية على ضرورة قيام الجامعة بدور اكبر فى دعم عملية التنمية ،ومتابعة المشاريع المطلوب تنفيذها للنهوض بالمستوى الاقتصادى والاجتماعى بالاقليم. ولكن ما وعدت به الجامعة العربية ومن خلفها دول عدة لم تنفذه بالكامل،رغم وضوح الاهداف العربية تجاه تطورات الاوضاع فى الجنوب،وان كانت التعهدات المصرية قد انجزت على قلتها، وان نظرت لها قيادات جنوبية بعدم الرضا، فقد علق وزير جنوبي فى القاهرة للصحافيين ايام افتتاح محطات توليد الكهرباء المصرية فى مدن الجنوب بقوله» المحطات صغيرة وتعمل بالديزل»،واعاب آخر فى ذات المكان،على الملأ،احجام رجال الاعمال والمستثمرين عن تلبية دعوات الاستثمار فى الجنوب،رغم الميزات التفضيلية التي منحت لهم. بيد ان هذه التعهدات قد نفذت فى اطار من الحرص المصري على احتواء الدولة القادمة، والحد من اخطار الزحف الاسرائيلي، الذي درج الخبراء المصريون على التحذير من مغبة تجاهله.فقد اكد الباحث المصري هانئ رسلان ،فى تصريحات لصحيفة عربية، ان الوجود الإسرائيلي في الجنوب يعود لفترة زمنية طويلة قدمت خلالها الكثير من المساعدات للجنوبيين من أجل استمرار الحرب الأهلية،وقال رسلان ،الذي يدير وحدة دراسات السودان ودول حوض النيل بمركز الاهرام،ان هذا التواجد وصل إلى ذروته في اللحظة الحالية»قبل الانفصال بايام» في شكل عسكري واستخباري وأمني واقتصادي.حيث وصل عدد كبير من الخبراء الإسرائيليين إلى الجنوب.واضاف هانى رسلان «هذا التواجد موجود منذ الخمسينيات، وسبق وحذرنا من تغولها في الجنوب لكن لا مجيب».وتابع «إسرائيل بدأت بمساعدة حركات التمرد بالدعم العسكري المباشر، وصولا إلى تدريبات عسكرية واضحة، كما ساهمت في فتح قنوات للمتمردين في الجنوب مع الغرب، ثم تغير هذه الدعم في المرحلة الأخيرة ووصل إلى وجود فعلي مباشر على أرض الواقع، من خلال تدريب الجيش الشعبي، والدخول بقوة في قطاعات عدة، منها قطاع الاستثمارات، مثل السياحة».ولفت رسلان «إلى أن إسرائيل تسيطر على قطاع الفندقة في جنوب السودان، عبر شركات تم تأسيسها في شرق أفريقيا، مثل أوغندا وكينيا على وجه التحديد، والهدف يكمن في جمع المعلومات والبيانات».ونبه رسلان «إلى أن المرحلة الأولى من المخطط الإسرائيلي انتهت في الجنوب، وبدأت المرحلة الثانية، وتتمثل في أن يصبح مستقبل إقليم دارفور مثل ما حدث مع الجنوب، يبدأ بحرب أهلية، ثم مشروع للتسوية، وصولا إلى مشهد حق تقرير المصير. ثم يصل رسلان الى لب الاهتمامات المصرية،معربا عن اعتقاده أن الجنوب السوداني سيقف فى قضية مياه النيل تحت هذه المؤثرات مع دول المنبع ضد مصر، ولن يقف ازاء القضية موقف السودان.فالجنوب كما يقول رسلان أقرب إلى دول المنابع وتربطه علاقات وثيقة بأوغندا وكينيا، ومن غير المتوقع أن تنضم إلى مجموعة «عنتبي» على الأقل في المرحلة الأولى بعد الانفصال ،لانشغالها بمرحلة بناء الدولة ولن تكون بحاجة إلى صراع جديد لن تستفيد منه خاصة وأنها دولة هطول مطري غزيري يقدر في حده الأدنى ب500 مليار متر مكعب من المياه سنويا، ولا تعتمد على المياه في الزراعة ولكنها تعتمد على الزراعة المطرية، لذا فهي لديها تخمة في المياه.وعلى ضوء هذا الواقع يخلص رسلان الى ان الجنوب ليس من مصلحته التدخل بشكل سلبي لتقليل كمية المياه المتدفقة حاليا إلى شمال السودان ومن ثم إلى مصر.ورغم ان الدولة الوليدة فى الجنوب ظلت تؤكد على انها لن تصبح مصدرا للتهديد للدول العربية، كما انها واعية تماما لمصالحها ومخاوف جيرانها ومحيطها الاقليمي،ورغم التطمينات التي قدمتها للجامعة العربية ودوله، كما اشار نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلي بان تكون الدولة رقم 193 فى العالم، اقرب الى القضايا العادلة خاصة انها عانت من ويلات الحروب والغبن،وبالتالي فانها لابد ان تكون اقرب الى القضية الفلسطينية واكثر تفهما للحقوق العربية. فان الاعلان مؤخرا عن تسلم جنوب السودان معونات غذائية وطبية من الحكومة الإسرائيلية، أرسلها جهاز المعونة الإسرائيلي الحكومي المكون من أكثر من 35 منظمة يهودية، اعاد المخاوف العربية التي انطلقت فور الاعلان عن تسمية قنصل للجنوب فى تل أبيب، قيل ان مهامه رعاية مصالح اكثر من (5) اآلاف مواطن جنوبي يقيمون هناك. خاصة وان وسائل الإعلام الإسرائيلية قد اشارت إلى أن المعونات التي وصلت إلى جوبا، تمثل بداية الدفعات التي تنوي تل أبيب إرسالها كبادرة حسن نوايا لعلاقات بين البلدين.فيما عززت مصادر في الخرطوم من هذه المخاوف بتاكيدها وجود محادثات بين وزارة الخارجية الإسرائيلية وسلطات الجنوب، تقدم إسرائيل بموجبها مساعدات علمية وتكنولوجية وأمنية وتبادل سفارات.ولكن رد الفعل العربي على ذلك لم يتجاوز مسار الخطاب العربي التقليدي، وان كان يعبر عن الحالة المزرية التي آل اليها النظام العربي الرسمي، ويصف الصحفي المصري سعد هجرس المواقف العربية تجاه العلاقات الاسرائيلية الجنوبية بالمخجلة، ويشير هجرس الى التباطؤ العربي عن تقديم المساعدات الضرورية لابناء الجنوب وقت الحرب،فضلا عن عدم الاهتمام العربي بمخاطبة متطلبات مرحلة ما بعدها، والتي اجملها فى التنمية ودعم الحاجيات الاساسية. منتقدا النزوع العربي الى التجوال بالاستثمارات العربية فى انحاء العالم دون الاهتمام بتوظيفها فى اماكن تشكل تماسا مع الامن القومي العربي، مثل الجنوب. بيد ان نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلي قد طالب الدول العربية بلعب دور فاعل في جنوب السودان، لمواجهة أطماع إسرائيل،مشددا على ضرورة تبني إستراتيجية فاعلة لسد الاحتياجات التى يتطلبها المواطن الجنوبى.وقال بن حلي فى تصريحات يعلق فيها على المساعدات الاسرائيلية لدولة الجنوب «لو صح الحديث عن مساعدات إسرائيل لجنوب السودان، فهذا شيء يدعو للأسف، ويحتاج لوقفة عربية، يتم من خلالها تكثيف كل الجهود لدعمه في هذه المرحلة الحرجة لأنها دولة في طور التكوين،وتفتقر لكل الإمكانات». وتركز دولة جنوب السودان من جانبها على ان علاقاتها مع اسرائيل، امر تحدده طبيعة مصالحها فى هذه المرحلة كدولة ذات سيادة، وان اتبعت جوبا حتى الآن نهج تهدئة المخاوف، واضفاء الغموض على مستقبل هذه العلاقة، فان اسرائيل من جانبها تعلن صراحة ان استقلال جنوب السودان هو بشرى مشجعة لكل أنصار السلام والاستقلال فى المنطقة العربية،فقد انتهى نضال أعوام طويلة بإعلان الاستقلال بموافقة دول العالم، وتؤكد ان من حق إسرائيل كباقي الدول أن تسعى إلى ربط علاقات مع بلد إفريقي جديد، لافتة الى ان «دولة جنوب السودان» باستثناء امتلاكها للنفط «لا تلعب دورا مهما في المنطقة، يجعل إسرائيل تحرص كل الحرص على التعاون معها». بيد ان التصريحات الاسرائيلية هذه لن تؤدى الا الى تعزيز المخاوف العربية من مواقف الدولة الجديدة فى الجنوب، من الصراع الذي تخوضه ضد الكيان العدواني، لكن ما يلفت النظر ويدعو الى مراجعة السياسات العربية هذه يتمثل فى اقامة اسرائيل لعلاقات كاملة مع عددٍ من الدول العربية، وهذا ما جعل القيادي فى الحركة الشعبية «ادوارد لينو» يصف،فى تصريحات صحفية بالقاهرة» المخاوف العربية من اقدام الجنوب على اقامة علاقات مع اسرائيل بالمتناقضة وغير المنسجمة،مع وقائع الاوضاع فى منطقة الشرق الاوسط.وتصريحات لينو قد تشى بالاتجاهات التي قد تسلكها دولة الجنوب تجاه هذه
القضية، بخاصة وان «لينو» ظل المسؤول عن ارتباطات الحركة المتشعبة في أوقات الحرب مع الشمال.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.