السودان يسعى للاستفادة من تجربة السعودية في "حساب" المواطن    تشريعات تلزم بمجانية تعليم الأساس والصحة في 2020    زيادة كفالة الطلاب إلى 200 جنيه في 2020م    حول إيداع البشير في بيت العجزة !! .. بقلم: سيف الدولة حمدناالله    نافخُ الصافرةِ .. وَمصيرُ رَئيس .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    ببساطه .. بقلم: راشد عبدالقادر    التسامح والتواضع شيمة الأنبياء والرسل .. بقلم: د. عبدالمنعم عبد المحمود العربي    المهدي:تحالف العنصر العسكري والمدني مهم لاستقرار السودان    قبول طلاب المساق الفني بكليات الهندسة    تجديد إعلان جوبا حتي 14 فبراير    وما هي انجازات بقية الوزراء حتى توصي "الحرية والتغيير" رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    الشرطة تكشف تفاصيل وفاة نزيل كوبر بنيالا    شبكة (صيحة) تطالب الحكومة المصادقة على "سيداو"    هل يضعون الحصان امام العربة أم الحمار؟ .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ثنائية المساح والكاشف .. بقلم: عثمان يوسف خليل    الابداع الخالد: "رادو بيليقان" في حياتين، واحدة على الخَشَبةِ، ختمها ببطولة مَسْرَحِيّة "الخَالد" .. رسالة بوخارست: يكتبها د. عصام محجوب الماحي    البيئة فساد نهديه لآلية مكافحة الفساد!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    في بيان أصدره: حزب التحرير/ ولاية السودان لا علاقة له بمسيرة ما يسمى (الزحف الأخضر)    تصريح خطير يستوجب المحاسبة والمساءلة: الناجي عبد الله: (الحكاية دي لو ما مشت عدل الدم حدو الركب) .. بقلم: طارق الجزولي/ رئيس التحرير    بيان من تجمع المهنيين السودانيين    التحزم والتلزم مطلوب في كل الأحوال .. بقلم: سعيد أبو كمبال    ياسر عرمان: والفهم العالى لمتطلبات المرحلة الانتقالية ومستقبل السودان .. بقلم: د. يوسف الطيب محمدتوم    اعتداء دموي على المحامي د. عبد العظيم حسن بعد وقوفه في مسجد المنشية بعد خطبة الجمعة لاعتراضه على الخروج في مسيرة الزحف الأخضر قائلا: (المسيرة دي مفروض تكون مسيرة إعتذار للشعب السوداني)    البرهان يتعهد بدعم المرافق الرياضية بالبلاد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجدفون (3):في الإصلاح الاجتماعي: لكل منا أمدرمان تعجبه! .."مشكور" الله يكسبو!!
نشر في الصحافة يوم 14 - 05 - 2013

: (تجديفة (2) خارج المقال: أرجو أن تقرأها بعناية ودون رابط بينها وبين المقال أدناه!
(يا أبوي الكمنجة دي مسروقة، والموسيقى حرام!) الأب يبتسم فتبرز أنيابه المضيئة كحبات اللؤلؤ في عتمة بليدة، وجه جميل معبأ بالرحمة فوق مشهد أسود، يعيش هو وأطفاله في ما يسمى تجاوزاً بالسكنى الكريمة، المنزل عبارة عن حوش كبير وفي وسطه غرفتان متعاكستان في البناء، كأنهما تعلنان ضيقهما بالمكان، باب الأولى يفتح في ركن الثانية، يبدو أن من بنى البيت كان محتالاً أو أحوص! حوش مترامي الحدود لكنه ضيق عند الدفء.. الأب لا يرد ولا يهش، يتدخل الابن (الغناء ذاتو حرام!)، والبنت تعود تتلوى في اللحاف تبحث عن جلد السرير، اللحاف الذي بالكاد يحمي ظهرها من حباله، تحادث نفسها نائمة، الغناء حرام... والشعر براهو ما حرام..؟ الأب يهمس لنفسه:(دي شكلة نقابيين ساكت تك.. تك..)!!
(يارب العزة..أديها لزة.. وأحمينا من كل هزة.. يارب العزة.. أديها..و...هزة.. الله.. الله) مشكور قال للجميع هنا إن الإمام الدسوقي جده لأمه، وهو بذلك ينتمي للدوحة النبوية وللطريقة الدسوقية، انظر إليه حتى مسبحته شكلها غير! يرفع بالطوه الأحمر إلى الأعلى، البالطو الذي فقد لونه بفضل عوامل البيئة؛ يجرجره نحو الزاوية كحالته يومياً ينفض الغبار عن البالطو ويخاطبه بلغة غير مفهومة كأنه يحادث "جان" أو "يتعرفت" على نفسه يتمتم يا "ورد من يشتريك! يا ورد" وصوته يشبه شخير تسعيني مصاب بالربو! .. يا لبالطوه الأحمر المغبش وغبي.. وفي طريقه يتجاذب أطراف الحديث مع نفسه، يستوقفه أحدهم يا شيخ مشكور.. اعجبته جداً "شيخ" المجانية دي، فالتفت إلى مسائله "نعم (قالها بضم الميم بطريقة مبتذلة) اتفضل..".. "لا أبداً قلت اسلم عليك، وأسألك لو ممكن تسلفني البالطو ده.. ماشي الخرتوم عندنا مناسبة.. مشكور يتحشرج: شنو! قالها فزعاً فلم تعجبه جرأة الرجل عليه! قلت ليك عندنا مناسبة ود خالتي بكره طهور بنتو! مشكور يمسح بين عينيه ويمط شفتيه: "ختان" البنات حرام! يرده بسرعة، الله يجازيك يا مشكور قلت ليك طهور! .. يذهب مشكور لحال سبيله بعيداً عنه لا بسبب جهل الرجل، بل للعودة الجبرية السريعة التي قام بها الرجل فأسقطه من على تل المشيخة.. وقبل الاذان يستعرض ورعه يتمطى في مشيته ويلولح سبحته إلى الأعلى عند رفع يديه بالتحية لكل عابر سلم عليه أم تجاهله، أه نسيت أن أقول لكم إن مشكور ينتعل حذاءً كأحذية الأطفائي يقول إنه يحمي قدمه من الضريسة.. رجل يرتكب الترتيب من أجل الفوضى! والحقيقة أن فروضه مؤدية، والناس بالتلاهي عايشين، ويتمم بأدعية تميزه .. ألم أقل لكم إنه لا يشبههم! ويواصل تداعيه الديني بصوت عال، وفجأة ينخفض صوته يخص نفسه بدعاء لا يريده لآخرين، وعيناه تدوران كبوصلة تائهة في عرض البحر الهائج، آه الكل هنا مندمج في اللاشيء!..
"مشكور ده راجل (مُخاوي) وسبحتو الملونة دي أداها ليهو جدو (الحلبي) ( الناس هنا في هذه القرية يتعارفون بألوانهم، كأنهم زهور ذابلة!) المات قبل 200 سنة، والبالطو اللابسو شتاء وصيف ده مربِّي فيهو خدامو!" قالها (عجبنا) حلاق الحمير في القرية ويواصل تعرفوا مشى ليهو تاج الدين طلب منو يعالج الحمار، قال ليهو إنو الحمار ده طول الليل ببكي! فقام مشكور كتر خيرو أداهو دواء بقى الحمار لا يبكي لا ينوم!.. وصاحبنا في طريقه ليتخذ موقعه في صدر صف الصلاة، موقعه الدائم، متلفتاً و(مِقَلِق) يدنو فوق حاج النور: هو موش الآذان حان؟ والمؤذن فينو اتأخر ليه؟ وليه ما يجبيو لينا مؤذن حنكو مَطّرق؟ ذلك أن القرية متخمة بالإزعاج.. بدون مواعيد النهيق الموزارتي المقلوب يتجول كطائر أعمى فوق أسطح القرية، و"كوراك" سعيدة مع غنمها يومي لا ينقطع "كلو يوم نعلق ليك وما تَدُري شي!؟"، أصلاً آخر مرة مشكور جا جنب الزريبة بتاعت سعيدة وقال ليها غنمك ديل عيانات!، لازم تجيني أديك علاج، سألته سعيدة إن كان ذلك سيزيد إدرارها، فأجاب بسرعة كمن يخفي شيئاً .. أكيد النتيجة مضمونة 100%، ومن يوم الله داك والغنم تأكل بس!..
الحاجة (سُّكرة) ست الكسرة، تضرب في الغابة تجمع أعوادها لتشعل نيرانها في وجه سواد الليل كآلهة المجوس وحارساها "الرينقو وريتا" يمرشلان بنباح مُركز يفتتحان لها الطريق، إلا في ذلك اليوم خلدا إلى النوم عند منتصف الطريق فلا تتقدم (سكرة) ولا تعود، مشكور برضو! تاني، و(خضرة) تنام قرب بابها وصندوقها الخشبي المرقم (005) المسمى تجاوزاً شنطة، فوقه وبخيط لا لون له كأنه خط في نهاية عصر الرمادة "داية قانونية"، وبزفرة حارة طويلة تجلس على السرير وتطقطق رقبتها محدثة صوتا كأنها تحمل رأسا يجلس على قاعدة من المسامير اللينة: "يا ربي الناس بطلوا يلدوا ولا شنو؟، ولا يكون العيب في الخلطة بتاعت مشكور، اليوم الداك مشيت جنبو لقيت ليك كل الرجال واقفين صف، وكل زول يمرق شايل قرطاسو وعينو في الواطة لكن بضحك! .. مشكور.. الله لا كسَّبو" .. وهي متكئة على سريرها تحكي لأحفادها كيف أنها حين أخرجت الجنين من بطنها اعتصرها الجوع فأغلقت الأبواب دون خروج جديد للحياة، ولد الطفل يحمل ثلاثة عيون واحدة في جبهته، والاثنين في مكانهما، والأغرب أن عينه اليمنى لا ترى، إذا هو ينظر إلى عالم الأشياء بطريقة رأسية، ومالو!، يكون السبب مشكور برضو.. الله لا كسَّبو، ولم تنس أن تحجيهم واضعة كفها على خدها كمن يسترجع أحلاما ضائعة، تضع يدها تخفي ندبة أسفل الخد من بقايا صفعة تلقتها من متوجعة اخطأت طريقها فيها إليها "ما هِنا.. الله لا يكسبك!" وكيف أنها في مولد أبيهم لم تشعر بشيء، كأنها وخزة دبوس مرن وصدئ! أبوهم شالو النيل خريف شهر (7) سنة 75، يؤدي طقسه اليومي عند كل فجر يصلي أمام النيل ويخاطبه "أيها النهر العظيم أنا من مياهك الآدمية، أعد لي زوجتي و"الراجل اعتقد أن طبقات الموج الهزيل ترد عليه وهي متكومة فوق بعضها كوجه طفولي عابس، وحين تبتعد تراوده بالدخول، وقد كان! فزوجته التي ماتت في نفاس "حكمة" التي ولدت كفيفة كأنها تحتج ضد أمها تدحرجها بقوة "أمرقي كفاك!" تفعلها كقسيس مكلف بتأنيب المحكوم بالإعدام بعد أن أغمى عليه، عما إذا كان يحتاج لشيء!؟.. ومشكور الذي لا يزال يحملق في المؤذن بنظرات باهتة تستبطن احتقارا وإن وضعها ابتسامة فاخرة، يكر سبحته ويهمم بأدعيته المريبة "ويهوزز راسو (يا رب العزة.. أديها لزة، وأحمينا من كل هزة.. يارب العزة.. أديها..و...هزة... وهكذا..) وحين يفرغ المؤذن .. الله أكبر، يردد المصلون في كورال من التقوى: بارك الله فيك.. أحسنت، والغريب أن قائد أوركسترا التحميس هذه مشكور ذاته!! سنواصل القصة في المقال القادم..
في الإصلاح الاجتماعي: لكلِ منا أمدرمان تعجبه!
التاريخ الاجتماعي السوداني مُحقب بطريقة عشوائية، وفيه تعصب للمدينة، وخير دليل على ذلك ما يشاع عن عصبية "أولاد أم درمان"، وللأمانة فإن هذه العصبية الامدرمانية جزء من عصبيات متخفية، فهناك عصبية أبناء أمدرمانات أخرى، وليس في سبيل الحق العنف ضد عصبية مدنية ضمن سلسلة طويلة من تعصبات تخفي ضعفها في التواصل وكشف البضاعة أمام سوق القيم الإنسانية، إن واحدة من أكبر مشكلات واقعنا الاجتماعي هي الهروب من طرح سؤال التسامح، التسامح الثقافي، نحن قوم ملونون جداً، مشغولون بتدبير حياتنا وفق أهواء غير مرتبة، وفوق أسطح غير مهذبة، فقط تجدنا نتجمع عند الفخر ونتخلف عند الطلب؛ طلب التغيير، والحال كهذا أن يقابل السودانيون واقعهم باختفاءات متعددة، ووفق رغبات دفينة، ندس فيها أخطاءنا وتصرفاتنا الرعناء، ولسنا الوحيدين ولكن كذلك لسنا الأفضل في مجابهة أسئلة التعايش والتسامح الاجتماعي، والأسباب عديدة، تبدأ من محيط التربية، فداخل بيوتنا نربي أطفالنا على لغة غير متسامحة البتة، كأن نصف أبناء الجيران الذين لا نريد لأطفال الاختلاط بهم (ما تلعب مع أولاد ال.... ديل)، بل داخل البيت الواحد، نطلق على أعضائه، (الطويل ، البعيو ، السمين ، الأخضر ، الحلبي ، ولد ال.. ، هوي العوير ده ، بالله شوف الهبلة دي ، يا معف...) كل قاموسنا في التربية مشحون ومتخم بالإساءة، ترى ماذا ننتظر من أطفال تربوا في حوض من الشتيمة والعنف اللغوي أن يتعاملوا مع غيرهم!.
وفوق ذلك لم نرتب شأن لغتنا السياسية، فهي لغة (تريانة) استهزاء، ومن كل الأطراف كأن الخصومة السياسية خصومة صليبية، وفي قاموسنا الثقافي أيضاً وأعني به اللغة التداولية في الشارع فمن شتم للأب والأم والجد والجدة، ومن تعميق لروح الاختلاف بلعن الصليب مثلاً، أو تقوم قيامتك، أو سبيك منو ده حلبي ساكت، أو أمشي يا ع.....تيت تيت تيت.. أو وصف أحدهم لآخر بأنه من فصيلة حيوان يربط في آخره عربة تحمل طعاما للإنسان، وهو يتلقى الإهانة، والتاريخ الثقافي المكتوب مليان شتيمة، حتى إن إخواننا في شمال الوادي يقولون: هي الشتيمة بتلزق! هذا من حواسنا الضعيفة، حين لا نحترم بعضنا البعض، ونخاطب الناس بلغة فيها كثير من الاستخفاف والاستهزاء، لتأتي أثيفة جديدة وهي ما يسمى بالكوميديا كوميديا النكتة القبلية- وهي تصب في تغريق الخلاف الثقافي بين مجموعات السودان، يتضحك أحدهم - وبصراحة يضحكك- كان في واحد....! زمان قال يقولون لنا: كان ود نفاش انقلب فشاش، نضحك ملء شدوقنا لكن والله العظيم ما كنا بنعرف ود نفاش ده منو! بس لأن النكتة بريئة وتلقائية، نضحك لأنها نقية من دنس التوصيفات القبلية، فكل العالم يتحرك الآن نحو الإنسان كقيمة، وأن الإنسان قيمته فيما يفعله من الخير، ليس هناك إنسان أبيض وآخر أسود، هناك عمل أبيض ناصع للعالمين وهناك فعل أسود قبيح يسبب الأذى، إلا نحن ننظر إليه من زاوية لونه وطبقة جلده، وطريقة نطقه، ولا يقولن قائل إن هذا الفعل تقوم به جماعات معينة ضد أخرى مظلومة! أبداً نحن كلنا شركاء في هذا الجرم، كلنا، لا أستثني أحدا..
إن قضية الإصلاح تعني بطريقة مباشرة العمل على كشف أماكن الإفساد، فالإصلاح معناه إزالة الفساد، وفوق كل ذلك نرفض الاعتراف بضرورة إعادة بناء المجال الاجتماعي، وضرورة تحديد أوجه الضعف في تواصلنا ببعضنا ببعض، واعتقد أن البداية أن نعرف بعضنا البعض، فنحن والشهادة لله، لا نعرف شيئاً عن أنفسنا، وحين نشتكي من إخوتنا العرب في أن لديهم صورة نمطية جاهزة عن السوداني، ننسى مشكلتنا، المشكلة أننا داخل جغرافيانا لا نعرف من نحن، ولا أقصد سؤال الهوية، الذي نطرحه دوماً بحق وبدون وجه حق، أقصد أن يقوم المثقفون بعملية جراحية داخل جماعاتهم الإثنية، بمعنى أن يطرحوا جوهر ثقافتهم المحلية، ويبتعدوا عن الاستخفاف تلك التي تعرض بها الثقافات السودانية، فقط نعتقد أن الملبس يميز جماعة عن أخرى، أو رقصة هنا أو طرب هناك، لا هذه مظاهر الوجود الثقافي وليست البنية الفكرية التي يقف عليها الوجود الاجتماعي لأي جماعة، على المثقف أن يفهم حقيقة المعرفة الثقافية، إنه مطالب بالغوص داخل قوميته وقبيلته ليستخرج منها حقيقته، ويُوصل هذه الحقيقة بغيرها، لا يمكن لقبيلة (ما) أن تملك قواها الحية إلا إذا استعرضتها.. نلتقيكم الثلاثاء القادم.. لكم التحية والاحترام.. ومشكور يواصل ترهاته في الثلاثاء القادم أيضاً.. فكونوا هنا..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.