التعليم هو الحل إذا أردنا خيرا بالبلاد !! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    بدلاً من الإعتذار .. بقلم: نورالدين مدني    استنجدت بألمانيا لملاحقة تعهدات مؤتمر برلين: هذه موازنة "الصندوق"، فأين موازنة المواطن؟ .. بقلم: خالد التيجاني النور    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    من بعد ما عزِّ المزار .. بقلم: بروف مجدي محمود    رفع اعتصام شندي والمقاومة تتمسك بالوالي آمنة المكي    المريخ يحول تأخره أمام الهلال الأبيض إلى انتصار عريض    اعتصام مفتوح وسط سوق نيالا بسبب حجر (نالا)    إجازة موازنة 2021 بعجز (1.4%)    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    لجنة شؤون اللاعبين تعتمد تسجيل عجب والرشيد وخميس للمريخ وتحرم المريخ من فترة تسجيلات واحدة    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التداول السلمي للسلطة (1)
نشر في الوطن يوم 26 - 10 - 2014

كان جعفر نميري يفتخر بتنظيم الإتحاد الإشتراكي الذي فاقت عضويته ال ( 5) مليون يمثلون تحالف قوى الشعب العاملة، من عمال.. زراع.. جنود.. رأسمالية وطنية.. ومثقفين، عاش نميري في هذا الوهم حتى انهيار تنظيمه بسقوط نظامه في العام 1985. وفي انتخابات الديمقراطية الثالثة في العام 1986 لم يترشح أحد من تنظيم الإتحاد الإشتراكي في الإنتخابات البرلمانية التي جرت، وفي انتحابات رئاسة الجمهورية الآخيرة جاء مرشح الإتحاد الإشتراكي لرئاسة الجمهورية في الترتيب الآخير من حيث عدد الأصوات التي تحصل عليها.
هل تنطبق تجربة الإتحاد الإشتراكي على حزب المؤتمر الوطني ..؟، بحيث يؤدي سقوط النظام إلى تهاوي تنظيمه السياسي في القاع..؟، أم أن الأمر هنا مختلف.. فالمؤتمر الوطني ومعه الشعبي هما وريثا الجبهة الإسلامية القومية التي جاءت بعد الأمة والإتحادي في آخر انتخابات ديمقراطية شهدتها البلاد في العام 1986.
هذا الأمر يثير تساؤلات حول أحزاب السلطة في عدة دول شرق أوسطية، ففي تركيا حكم حزب الشعب الجمهوري بعد انقلاب مصطفى كمال أتاتورك البلاد لعقود طويلة، ولكن بعد تسرب النظام الديمقراطي في شرايين جسد تركيا فقد الحزب أغلبيته وجاء حزب العدالة والتنمية ذو التوجه الإسلامي ليحكم البلاد لعدة عقود رغم علمانية امتدت لقرابة (8) عقود نص عليها دستور البلاد، وحرسها كبار القادة العسكريين.
في الجزائر حكمت جبهة التحرير البلاد عقب خروج الإستعمار الفرنسي أوائل الستينات و لا زالت، ولكن في أول اختبار حقيقي لإنتخابات ديمقراطية في أوائل التسعينات كادت أن تفقد الجبهة السلطة لصالح جبهة الإنقاذ الوطني الجزائرية، فجاءت مسرحية استقالة رئيس الجمهورية، ليخلفه رئيس آخر يقوم بإلغاء الإنتحابات وهكذا عادت جبهة التحرير الجزائرية لحكم البلاد إلى حين إشعار آخر بإجراء انتخابات أخرى ستفقد فيها الجبهة السلطة، فهل تفعل ذلك طائعة مختارة أم إن الأمر يحتاج على كفاح مسلح آخر مثل ذلك الذي قاده الجزائريون ضد الإستعمار الفرنسي دفعوا خلاله أكثر من مليون شهيد.
في مصر.. حكم الحزب الوطني الديمقراطي منذ أيام السادات ومبارك، ولكن عند تهاوي النظام في 2011 في ثورة يناير فقد الحزب دوره الطليعي وأنكشفت عورته، فحفنة من الرجال المحسوبين على مبارك كانوا يقودون الحزب دون أي سند جماهيري، فقد كان يسند حزب مبارك قوة الأمن ووزارة الداخلية في انتخابات يجيدون إخراجها بالصورة التي ترضيهم ورجال السلطة.. والأمثلة كثيرة، في تونس... ليبيا.. سوريا.. العراق، ولا نريد أن نسترسل، فكل دول الشرق أوسطية تقريباً تحكمها أحزاب سلطوية تموت بالسكتة الدماغية إذا توقفت الدماء التي تضخها السلطة في شرايينها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.