عندي كلمة أحب أقولها (2)    (ما بنطير برانا..الهلال معانا)    الصيحة: جلاب: الحلو وافق على مبادرة لمّ الشمل بالحركة الشعبية    وفد وزاري مصري إلى الخرطوم ل«دعم الحكومة السودانية»    أمريكا توضّح موقفها تجاه أزمة سدّ النهضة    مزارعو البطاطس: المحصول تعرض للتلف بسبب قطوعات الكهرباء    محمد عبدالماجد يكتب: تقطع بس !    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الاثنين    في قضية بيع أصول النقل النهري.. الاتهام يكشف التفاصيل    مدير الشرطة: مُعظم المُتورِّطين في جرائم النهب والاختطاف أجانب    الحكم بالسجن ثماني سنوات في حق طالب مصري تمّت إدانته بالتحرش جنسيا بقاصرات    مريخ بورتسودان يعقد اول اجتماع بقيادة بيريز المصري    غوغل: المرأة التي تصدت لعملاق التكنولوجيا وانتصرت عليه    شركة جياد للجرارات والمعدات الزراعية تدشن مجموعة من المنتجات و الآليات الزراعية    الزهور بطلاً لدورة الفقيد مجذوب مصطفي للناشئين بربك    معرض الثورة الأول.. رسالة أمل باللون والموسيقى    كورونا.. مأزق النظام الصحي في السودان    سيف تيري يجدد عقده مع المريخ لثلاثة مواسم    اما زال هنالك وزراء مسئولين عن صبر المؤمنين ؟    إصابة مذيع معروف بتلفزيون السودان بكورونا    بعد تلقي عدد من الطلبات ابرزها زامبيا..لجنة المنتخبات تعتمد إقامة مباراة في يوم الفيفا    أونتاريو الكندية تسجل رقما قياسيا يوميا من الإصابات بكورونا    تقديم (9) متهمين بتجنيد مواطنين للجيش الشعبي للمحاكمة    القبض على متهم هارب في جريمة قتل من حراسة امبدة    الشرطة تعيد هاتف لسيدة تم خطفه اثناء خروجها من منزلها بحلفا الجديدة    مدني عباس: فكرة الحكومة التي تعطي المواطن وتدير أمره بالكامل غير مجدية    بطولة إسبانيا: ريال بيتيس يشعل الصراع على اللقب بإرغام أتلتيكو على التعادل    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 12 أبريل 2021    ياسر العطا: القوات المسلحة صمام أمان السودان ووحدته وامنه    4 مليون و260 الف دولار قيمة غرامات على حكومة السودان نتيجة تاخير تفريغ 10 بواخر    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 12 أبريل 2021    وزير الصحة يقر بوفاة مرضى بمركز عزل    عقار : الزراعة هي المخرج الوحيد لتجاوز المشكلة الاقتصادية بالسودان    حملة تطعيم الكوادر الطبية ضد كورونا تنطلق بغرب كردفان غداً    الاتحاد السوداني يدين اتهامه بالفساد    الطاقة : انفراج كبير في أزمة الكهرباء والمشتقات البترولية    وزير الصحة يدشن حملة التطعيم ضد كورونا بالفاشر    "سيف داود"… أول تعليق لنتنياهو بعد الهجوم على موقع نطنز النووي الإيراني    وسط غياب "رونالدو" عن التسجيل.. بالثلاثة يوفنتوس يسقط جنوى    الجماعةُ ما وافق الحق.. ولو كُنْتَ وحدك    الهلال والمريخ.. فرحة العودة لمجموعات الأبطال تقتلها النهاية    شاهد.. أحدث صورة للفتاة السودانية (إحسان) التي تزوجت دون موافقة والدها وسافرت مع زوجها للسويد.. حصلت على إقامة لمدة 5 سنوات و 3 ألف دولار راتب شهري    السودان..تحديد قيمة الفدية لمن لا يستطيع الصوم    شاهد بالصور.. حسناء سودانية صاعدة تداعب الكرة وتشعل مواقع التواصل الاجتماعي بملابس رياضية مثيرة للجدل    أول زيارة لوزير الدفاع الأميركي لإسرائيل لبحث الملف الإيراني    إحالة 9 متهمين للمحكمة المختصة بجرائم تتعلق بالجريمة المنظمة    بغرض الراحة و الاستجمام بلوبلو برفقة أسرتها بالعاصمة المصرية    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    موسيقي شهير يلوم الفنان محمد الأمين علي أحياء حفل بنادي الضباط    الشاعر الكبير صلاح حاج سعيد يقلب دفتر ذكرياته ل(السوداني) (2-2): قدمت استقالتي كمفتش من صندوق التأمينات حتى لا أدنس أخلاقي    محمد جميل أحمد يكتب حيدر بورتسودان ... اهتزاز المصير الواعد!    تأجيل موعد التحليق المروحي التاريخي فوق المريخ الحرة – واشنطن    السعودية تنفذ حكم القتل بحق ثلاثة جنود لارتكابهم جريمة الخيانة العظمى    انقلاب شاحنة وقود بكوبري المنشية يتسبب في أزمة مرور خانقة    "بس يا بابا".. محمد رمضان يرد على انتقادات عمرو أديب    الشيخ الزين محمد آحمد يعود إلى الخرطوم بعد رحلة علاجية ناجحة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حروب الأشباح ... السجل الخفي ل «سي. أي. أيه» الحلقة (18 ) - الاتحاد السوفيتي.. وأوهام المخابرات الامريكية..!!
نشر في الرأي العام يوم 23 - 11 - 2009

هل خلقت ال «سي. أي. إيه» حركة طالبان وتنظيم القاعدة، وهل عزفت الولايات المتحدة على وتر طالبان كورقة للترهيب أو التأديب. أسئلة يجيب عليها كتاب حروب الاشباح -السجل الخفي لل «سي.اي إيه».. لإفغانستان.. ولابن لادن.. لمؤلفه ستيف كول .. كتاب يتجلى فيه الدور غير الاعتيادي لل «سي.اي إيه» في قصص بيع الصواريخ وإعادة شرائها.. وقصص ضباط وكالة الاستخبارات الامريكية.. وصراعاتهم التي تفسر الحروب السرية التي سبقت «11/سبتمبر».. وتورط رؤساء.. ودبلوماسيين.. في فرع جديد يُسمى مكافحة الأرهاب .. كتاب حائز على جائزة بوليتزر المرموقة مرتين.. وهو من أكثر الكتب مبيعاً في العالم.. ------------------------------------------------------- لاحظ المنتمون إلى حلقات الجهاديين العرب المغلقة، في صيف العام 6891م، إشارات خلاف بين ابن لادن وعزام. كان عزام شخصية قيادية، وابن لادن تلميذاً قاصراً نسبياً «إنما فاحش الثراء». ولا مجال ليقوم المحمي بتحد مفتوح على الأخص في بيئة تحترم المستوى الطبقي والمستوى الثقافي. كان من الواضح ان ابن لادن يسلك اتجاهاً جديداً. وقد نتجت هذه التغيرات عن اصراره المتزايد من ناحية، وعن النقاشات السياسية التي تطورت في القاعات العربية في يونيفرسيتي تاون من ناحية أخرى: من هم أعداء الجهاد الحقيقي؟ الشيوعيون؟ الامريكيون؟ الاسرائيليون؟ حكومة مصر؟ ما نوع العلاقة بين الحرب الأفغانية وأهداف جماعة الإخوان المسلمين العالمية؟. بدأت الاستخبارات الباكستانية التعاون في مشاريع مكلفة لشق الطرقات وبناء المخازن على طول الحدود الأفغانية، آملة إنشاء بنية تحتية مادية للتصدى لهجمات السبتسناز السوفيتية. خصصت ال «آي. أس. آي» خلية كبيرة داخل مكاتبها في أفغانستان من أجل المشاريع الإنسانية ومشاريع الإعمار، وعندما شن السوفيت هجمات على طرق الإمداد على الحدود الباكستانية في العام 4891م، غالباً ما كان الثوار الأفغان يفرون، فأوقف انسحابهم تدفق الإمدادات إلى القادة داخل أفغانستان، تماماً كما أراد السوفيت، صممت البنية التحتية الحدودية الجديدة، الطرقات والكهوف والمخازن ومخيمات التدريب العسكري، بطريقة تحميها من الاعتداءات السوفيتية، وسمح ذلك ل «آي. أس. آي» بإنشاء مستودعات لتخزين الإمدادات وتطوير وسائل نقل ميكانيكية من أجل إدخال الأسلحة إلى أفغانستان. سافر قائد الأركان، أحمد باديب، إلى باكستان، بينما كانت المشاريع جارية على متن طائرة نفاثة من طراز غولفستريم تابعة لقسم الاستخبارات العامة. أقيمت ولائم في مقر ال «آي. أس. آي» الرئيسي على شرفهما، بينما تسلما تقارير عن تطورات الحرب أضيفت إليها رسوم بيانية وخرائط تم رسمها بمساعدة الأقمار الصناعية الامريكية. استعملت الجرافات التي استوردها ابن لادن في هذه المشاريع المدنية والعسكرية بين العامين 4891-6891م. وحصدت منطقتان أكبر نسبة من الاهتمام: منطقة حدودية يطلق عليها اسم باروت بيك، شرق بيشاور، حيث ينخرط جزء من الأراضي الباكستانية داخل أفغانستان، ومنطقة في الجنوب قرب ميرام شاه، هي منطقة جبلية عبر الحدود من بلدة خوست الأفغانية. وقد عمل ابن لادن في الأساس في المنطقة الأخيرة. يذكر العميد في الاستخبارات الباكستانية، محمد يوسف: «الأموال العربية هي التي أنقذت النظام إلى حد كبير». أنفقت المبالغ الإضافية على عمليات النقل وعلى البنية التحتية الحدودية، وعلى دعم القادة والأحزاب الأفغانية الإسلامية المرتبطة بجماعة الأخوان المسلمين. وجذب جلال الدين حقاني المتطوعين ونظمهم. وحارب في منطقة حدودية «غارقة في الفساد»، وتسكنها قبائل عدوانية ومحافظة اجتماعياً من الباشتون، كما وصفها امريكي سافر إلى هناك. كان حقاني رجلاً نحيلاً لا يحلق لحيته، ويرتدي حزاماً يضع فيه ذخيرة أسلحة هجومية، وأصبح في أواخر الثمانينيات القوة الهجومية الرئيسية المعارضة للشيوعية حول خوست. تغنى الدعاة الدينيون بحقاني، معتبرين إياه مقاتلاً مؤمناً. وقد أصبح فيما بعد بطلاً عسكرياً زميلاً للناشطين الوهابيين . أدار مكاتب لجمع المساعدات المالية في دول الخليج العربية، واستقبل متطوعين جهاديين عرباً صغاراً في السن في أرضه القبلية. أصبحت المناطق الحدودية الأقرب إلى باكستان مقاطعة لشبكات متداخلة من ضباط الاستخبارات الباكستانية والمتطوعين العرب والمدرسين الوهابيين، ويعود ذلك جزئياً إلى رعاية حقاني. رأي عبد الله عزام ان بناء بعض الكهوف والطرقات خسارة للأموال، بينما أراد ابن لادن إنفاق مبالغ كبيرة على تشييد عيادة في قرية حدودية أفغانية بعيدة في مقاطعة باكتيا، يطلق عليها اسم جاجي. بنى العيادة البسيطة في كهف محصن في المنطقة نفسها حيث أسهم ابن لادن في شق الطرق. ويذكر أحد المتطوعين العرب: «شعر عبد الله بأنه بوجود تسع وعشرين أو ثلاثين مقاطعة في أفغانستان، لم تبذر هذه الأموال في مكان واحد حدودي معقد يقع تقريباً داخل باكستان؟». توسعت طموحات ابن لادن، أراد الحصول على مجمع جاجي كي يبني معسكره الخاص للمتطوعين العرب: مخيماً يخضع لقيادته. افتتح منشآته التدريبية الأولى في العام 6891م، متبعاً نموذج المعسكرات المبنية على الهضاب القاحلة التي تديرها الاستخبارات الباكستانية. تعلم الجهاديون العرب حديثو السن استعمال الأسلحة الهجومية والمتفجرات وأجهزة التفجير، واستمعوا إلى قراءات تشرح سبب استدعائهم إلى القتال. وأعلنت بعض التقارير ان ابن لادن أطلق على مخيمه الأول اسم «عرين الأسد»، بينما أكدت تقارير أخرى انه اطلق عليه اسم «الأنصار»، وعلى الرغم من تحفظات عبد الله عزام، أعلن أنه سيمضي في مشاريعه الأخرى في جاجي. قال ابن لادن لمعلمه: «إن شاء الله، أطلعك على مخططاتي». شارف الجهاد الأفغاني المحارب للسوفيت على النهاية، لكن لم يدرك أحد هذا الأمر، أو فهم السبب، بمن فيهم ابن لادن أو ال «سي. آي. إيه». في 31 نوفمبر 6891م، التقت الدائرة الداخلية التابعة للمكتب السياسي السوفيتي، سراً خلف أسوار الكرملين، المصلح الغامض والمتبجح والطموح الذي استلم الحكم قبل عشرين شهراً وفقاً لأوامر ميخائيل غورباتشوف. شرح الماريشال سيرغي أخرومييف، رئيس أركان القوات السوفيتية المسلحة، ان الجيش الأربعين نشر حتى الآن خمسين ألف جندي سوفيتي لغلق الحدود بين باكستان وأفغانستان، «لكنهم لم يتمكنوا من إغلاق جميع قنوات تهريب الأسلحة، واستمرت مجموعات البغال بالتدفق، وبدأ تشييد طرقات مزفتة. لم تظهر أي بوادر حل عسكري واقعي. أكثر من سؤال لاحظ غورباتشوف ان «الناس يتساءلون: «ماذا نفعل هناك؟». هل سنبقى هناك إلى الأبد؟ هل علينا وضع حد لهذه الحرب؟». وأجاب غورباتشوف نفسه: «سنلحق العارب بأنفسنا في جميع علاقاتنا» في حال لم ينسحب الاتحاد السوفيتي من أفغانستان. فكر ملياً في المشكلة الأفغانية منذ توليه منصبه بحضور الدائرة الداخلية التابعة للمكتب السياسي ومستشاريه في عملية الإصلاح «البريسترويكا» المقربين منه. وأشار علناً إلى الحرب مستخدماً عبارة «جرح ينزف» في بداية العام 6891م. وعندما فشل الجيش الأربعون في إحراز تقدم على الأرض، تجرأ غورباتشوف على طرح حل بديل: «ترك أفغانستان بأكملها. بدت المسألة في شهر نوفمبر مسألة توقيت بشكل أساسي. أخبر غورباتشوف زملاءه في ذلك اليوم أن: «هدف الاستراتيجية هو إنهاء الحرب في سنة أو سنتين إلى أبعد حد، وسحب القوات من أفغانستان». «لقد وضعنا هدفاً واضحاً: المساعدة على تسريع العملية وكي نحصل على بلد صديق حيادي، ومن ثم الانسحاب من هناك». كانت هذه إحدى محادثات المكتب السياسي الأكثر أهمية بشأن الحرب الباردة. لكن ال «سي. آي. إيه» لم تكن على علم بالأمر. لم يطلع الامريكيون على قرار غورباتشوف إلا بعد سنة. فهم محللو الوكالة وأقسام أخرى من المجتمع الاستخباراتي الامريكي، بعض الضغوطات القوية التي واجهها غورباتشوف والقيادة السوفيتية في ذلك الوقت. فقد كان اقتصاد الاتحاد السوفيتي على شفير الهاوية. وأصبحت إنجازاته التقنية متخلفة مقارنة مع الغرب الذي يعتمد بصورة أساسية على أنظمة الحواسيب. وأخذ الشعب يتوق إلى سياسات طبيعية ومنفتحة أكثر من ذى قبل. وتحدث المحللون عن بعض هذه الضغوطات في تقاريرهم السرية. لكن في الإجمال، فهم محللو ال «سي. آي. إيه» مشاكل الاتحاد السوفيتي الداخلية، إنما لم يفهم صانعو السياسات في إدارة ريغان بسرعة، تصميم غورباتشوف و«مُصلحيه»، على فرض تغييرات جذرية. فقد أعتبر الطرفان أن أفغانستان حقل تجارب. استحوذ مجلس الأمن القومي أثناء الجدالات التي حصلت في وقت سابق في واشنطن حول الجهاد الأفغاني، على تقرير استخباراتي دقيق حول محادثات تجرى داخل المكتب السياسي في أفغانستان. فوفقاً لهذا التقرير، الذي صنف سرياً إلى أقصى درجة، والذي عُرف في ذلك الوقت باسم «فايل»، قرر غورباتشوف عندما استلم السلطة في ربيع العام 5891م، أنه سيمنح جنرالات الاتحاد السوفيتي المتشددين سنة أو سنتين من أجل الفوز في الحرب. وبرر هذا التقييم التصعيد الذي اتبعه الامريكيون في الرد، لكن تبين لاحقاً ان المعلومات الاستخباراية التي وردت في «الفايل» مجرد جزء منعزل ومضلل. ربما كان التقرير دقيقاً عندما نشر، بالاحتشاد من أجل الانسحاب، سياسة المكتب السياسي التي يصفها التقرير. فهم محللو ال «سي. آي. إيه» الضغوطات التي يعانيها المجتمع السوفياتي أفضل مما فهموا القرار الذي تم إتخاذه، لم تعلم الوكالة بما حصل في الحقيقة داخل المكتب السياسي إلا بعد انهيار الاتحاد السوفيتي. اعترف روبرت غايتس، أحد محللي ال «سي. آي. إيه» الرئيسيين المعنيين بالشؤون السوفيتية بعد سنين: «كانت تقاريرنا اليومية دقيقة، إنما انحصرت في قلة المعلومات الداخلية التي حصلنا عليها بشأن السياسات العالية المستوى». «أشرفنا على أحداث معينة، لكننا لم نتراجع في غالب الأحيان من أجل الحصول على نظرة أوسع». ساعد هذا الأمر على إدراك ان وضع الاتحاد السوفيتي في حالة تدهور إلى درجة أنه شارف على الانهيار. شكك بعض محللي الوكالة بالاستمرار في مصداقية غورباتشوف كمصلح، تماماً كما فعل ريغان ونائبه جورج بوش وكايسي ووزير الدفاع كاسبار واينبورغر ومستشارون رئاسيون أساسيون آخرون. لم تأخذ واشنطن ولانغلي بالحسبان جميع الأدلة التي تشير إلى ان القوة السوفيتية تضعف، حتى وإن برزت المعطيات بشكل واضح. واستمر محللو ال «سي. آي. إيه» المعنيون بالشؤون الأفغانية بكتابة تقارير تفيد بأن موسكو قوة موحدة تزداد قدرة أكثر فأكثر، ولم تفرض أية عقوبات أثناء حكم كايسي على الالتحاق باليمين الأيديولوجي. واعتبر بعض ضباط الاستخبارات ان كايسي سيس جزئياً محللي ال «سي. آي. إيه». أما في مديرية الاستخبارات التابعة لل «سي. آي. إيه» وعلى الأخص في القسم المعني بالشؤون السوفيتية وقسم الشرق الأدنى، فلقد ارتكزت حياة المحللين العملية وبرامجهم وميزانياتهم وخططهم المستقبلية على وجود عدو شيوعي قوي وصامد في موسكو، كما تقيدت إدارة ريغان بإيمانهم بالقوة السوفيتية، وارتيابها بشأن إصلاحات غورباتشوف. سر الانسحاب وفي الوقت الذي كان فيه غورباتشوف يقرر سراً بدء انسحاب قواته المسحوقة من أفغانستان، نشرت مديرية الاستخبارات التابعة ل «سي. آي. إيه» تقريراً يفيد ان الحرب الأفغانية «لم تكن بمثابة استنزاف دائم للاقتصاد السوفيتي»، وأن موسكو «أبدت استعدادها المتواصل لتحمل الأعباء اللازمة». وفي مركز ال «سي. آي. إيه» في إسلام آباد، «تبين حتى الآن ان الحرب قد تستمر إلى ما لا نهاية، أو أن السوفيت قد يكونون على حافة الفوز فيها». استدعى غورباتشوف «رجله» الأفغاني، الرئيس نجيب الله، للقدوم إلى موسكو نهار جمعة في بداية ديسمبر عام 6891م. كان نجيب الله طالباً في كلية الطب في جامعة كابول عندما كان حكمتيار يدرس الهندسة فيها، كان وطنياً أفغانياً مقبولاً أكثر من بعض الاختيارات التي قامت بها ال «كي. جي .بي» في السابق. كان ينتمي إلى قبيلة غيلزاي الباشتونية، بينما تعود جذوره إلى شرق أفغانستان. وتحدرت زوجته من عائلات قبلية ذات روابط ملكية. ازدادت ثقة نجيب الله بنفسه وأخذ يتحدث بفعالية. إلا أن العائق الأساسي الذي كان أمامه بصفته قائداً وطنياً، هو ان معظم المواطنين أعتبروه قاتلاً جماعياً. طلب غورباتشوف سراً من نجيب الله محاولة
تقوية موقفه السياسي في افغانستان، مستبقاً الانسحاب الكلي للقوات السوفيتية في فترة تتراوح بين ثمانية عشر شهراً إلى سنتين. وبينما بادر غورباتشوف إلى إقامة محادثات دبلوماسية هادئة لتمهيد طريق للانسحاب، صُعق عند اكتشافه ان الامريكيين قد لا يريدون التفاوض بشأن قضية أفغانستان، أو مستقبل آسيا الوسطى على الإطلاق. بقوا متفانين لجهادهم العسكري، ولم يأخذوا احتمال الانسحاب السوفيتي على محمل الجد، ما أثار في بعض الأحيان غضب غورباتشوف. وقال لدائرته الداخلية: «وضعت الولايات المتحدة لنفسها هدف تعطيل عملية التسوية في أفغانستان بأية وسيلة كان». ماذا كانت خياراته؟ أراد بأية وسيلة وضع حد للتدخل السوفيتي. شكك في إمكانية خوض الأفغان الحرب بمفردهم، لكنه أراد من خلال أية تسوية الحفاظ على قوة السوفيت واعتبارهم. رأي أن: «ملايين الجنود دخلوا أفغانستان»، «ولن نتمكن من ان نشرح لشعبنا لمَ لمْ نكمل الأمر. تكبدنا خسائر فاضحة، من أجل ماذا؟». في 51 ديسمبر عام 6891م، نهار الاثنين الذي تلى لقاء غورباتشوف السري بنجيب الله، وصل كايسي إلى مقر ال «سي. آي. إيه» الرئيسي ليحضر نفسه كي يشهد أمام جلسة مجلس الشيوخ المقبلة حول فضيحة «إيران- كونترا». عند الساعة العاشرة، بينما قاس طبيب ال «سي. آي. إيه» ضغط دمه في مكتبه، بدأت يد كايسي اليمنى ورجله بالإرتعاش بقوة. ثبته الطبيب في كرسيه. سأله كايسي بيأس: «ما الذي يصيبني؟». أجابه الطبيب: «لست متأكداً». حضرت سيارة إسعاف ونقلته إلى مستشفى جورج تاون. تتالت النوبات القلبية. وأظهر التصوير الطبقي كتلة عند الجانب الأيسر من دماغه. لم يتعاف كايسي قط. زاره نائبه روبرت غايتس في غرفته في المستشفى بعد شهر. قال مدير ال «سي. آي إيه»: «حان الوقت كي أتنحى». عاد غايتس في اليوم التالي بصحبة المحامي العام إيدوين ميسي وقائد الأركان في البيت الأبيض دونالدت ريغان، وهو مدير تنفيذي سابق في وول ستريت، ذو شعر فضي اللون. أغرورقت عينا كايسي بالدموع، وبالكاد استطاع التحدث. حاول ريغان ان يسأله عن مستقبل ال «سي. آي. إيه» ويذكرريغان: «كل ما سمعته هو أصوات غير مفهومة». ففسرت زوجة كايسي، صوفيا، أقواله: «بيل، أنت تعني «أحضر أفضل رجل تستطيع إيجاده»، أليس كذلك؟». تدخل ريغان: «بيل، ما تقوله هو أنك تريدنا ان نحل مكانك، أليس كذلك؟». أصدر كايسي المزيد من الأصوات غير الواضحة. فقال ريغان: «هذا كرم كبير منك، وربما يأتي في مصلحة الجميع». فانهمرت دموع كايسي من جديد. يسترجع كايسي ذكرياته قائلاً: «أمسكت يده، كان الأمر قد أنتهى». «إلا أنه لم تجر أية محادثة حقيقية». عمل كايسي كمدير لل «سي. آي. إيه» لمدة ست سنوات ويوم واحد. وبعد مضي أربعة أشهر، توفى في مقره في لونغ آيلند في سن يناهز الرابعة والسبعين. مع مرور السنة، خطط العميد محمد يوسف، رئيس العمليات الأفغاني في ال «آي. أس. آي»، الذي كان أحد الأشخاص الأكثر إعجاباً بكايسي، للقيام بهجمات جديدة داخل الأراضي السوفيتية عبر الحدود. قال يوسف إنه سمع كايسي يؤيدها. في أبريل 7891م، مع ذوبان الثلج، عبرت ثلاث فرق مجهزة من ال «آي. أس. آي» أموداريا سراً إلى داخل وسط آسيا السوفيتي. أطلق الفريق الأول صاروخاً على مطار قرب تيرميز في أوزباكستان. وتلقى الفريق الثاني، وهو مجموعة من حوالي عشرين مقاتلاً مجهزاً بقاذفات صواريخ وألغام مضادة للدبابات، تعليمات من ال «آي. أس. آي» تقضي بنصب كمائن قاتلة على طول الطريق الحدودية، فتمكنت هذه المجموعات من تدمير عدد من العربات السوفيتية. أما الفريق الثالث، فقد أصاب موقع مصنع على بعد أكثر من عشرة أميال داخل الاتحاد السوفيتي بواسطة وابل من القذائف القوية المحرقة التي يبلغ عيارها «701» مليمترات. شن الهجوم في الوقت الذي كانت فيه ال «سي. آي. إيه» تنشر في واشنطن صوراً التقطها القمر الصناعي تظهر أعمال شغب في شوارع ألماآتا، عاصمة اوزباكستان في وسط آسيا السوفيتي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.