الشفافية الدولية: 4 دول عربية على رأسها السودان ضمن الدول "الأشد فسادا" في العالم    صعود الدولار مش زي هبوطه: What goes around comes around .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أيدلوجيا الدين(6- 15): مفهوم العلمانية والعلمنة: حياة عموم الكلمة في تعسف وشمول الشكل والمعني .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان
نشر في سودانيل يوم 30 - 03 - 2018


من باب صدفة المشيئة
دلفنا..أنت وأنا
من دون قرع الباب
ناهيك عن تلوحية السلام
إِنحناءة صاغر القوام
بجنب قاب قوس
حاجب العين والجباه
سهم خالص الكلام
فضول حبكة الرواية
لأيهم في من كان من نديم
و صار كل حِسَّهُ
حالة من تكهن صميم
فالحكم عادة ما يكون
للشعور...للمقال
للكلمة...الإشارة
قمة السؤال
مأزق العبور
في ضوء شاهق المنارة
(عثمان عابدين عثمان؛ 18.3.2018)
في اللسان المشترك للغة الإنجليزية 'العلمنة‘ هو شكل الفعل من الإسم - 'العلمانية‘، في حين تمثل كلمة 'علماني‘ الصفة لذلك الإسم. المقابل لكلمة العلمانية في اللغة اللاتينية القديمة هما كلمتي سيكيولم أو سيكولاريس, وهما في الأرجح نسلا غير شرعيين لمحاولات التعبير، حين ذاك، لتحديد الفترة الزمنية التي كانت الألعاب الرومانية المشهورة تقام إحتفالاً بنهاية مدتها [1]. ففي قديم زمان الحضارة الرومانية، كان الناس يحتفلون لمدة ثلاثة أيام متتالية، متواصلة، ليلا - نهاراً، مرة واحدة في كل ' لودي سيكولاريس‘ الذي كان يساوي عمر مقداره مائة وعشرين سنة. حينئذ، كانت الدلالة اللغوية لودي سيكولاريس تشير إلي المفهوم الذي يتعلق ب'الجيل‘ أو 'العمر‘. ولعل ذلك كان أحد محاولات تعميد مفهوم سيكولاريس ليكون أكثر دقة في الإشارة لتلك الفترة الزمنية التي كانت من قبل ذلك يشار إليها بمفهوم 'فترة طويلة‘، غير محددة من الزمن. في رواية بعض المصادر، وُظِّفَ مصطلح سيكيولم لأول مرة من قبل الأتْروسْكان للدلالة على الفترة الزمنية ألتي تبدأ بحدث بعينه وتنتهي بتوقيت موت آخر شخص عاش شاهدا علي ذلك الحدث. في عهد الإمبراطور الروماني أوغسطس، كان السيكيولم يساوي عمرا قدره مئة وعشر سنوات، وقد تم تحديد فترة الحضارة 'الأتروسكانية‘ نفسها بزمن قدره عشرة ' السيكيولم' [2].
المائة عام في إنجليزية عالم اليوم يشار إليها ب' السنشري‘ (القرن)، وفي ما بين عوالم سيكيولم، سيكولاريس، و السنشري ما عليك إلا أن تطلق العنان لجامح خيالك ليخترق بك حجب وضباب الأزمنة السحيقة التي أتت منها هذه الكلمة – الإشارة - حزمة الضياء التي تملأ العين بتفاصيل معاني تتشكل في إطار صورة علي جدار مكان قصي يفوح بعبق اللحظات العابرة [3].
في ما بين القرنين الخامس والسابع هاجر سيكيولم وسيكولاريس، جنبا إلى جنب، مع نظرائه من النورماندي و الساكسون إلى منطقة اللغة الإنجليزية الوسطى، في الجزر البريطانية، ليتقمص شخصية شبيهة من مفاهيم 'العلمانية ‘ و'العلمنة‘. خلال العصور الوسطى تبنت الكنيسة سيكيولم وسيكولاريس وقمصتهم هوية التمييز بين ما هو دنيوي - زائل، وما هو سرمدي - خالد. أما عند ما بلغاء سن الرشد صارا من أعيان طبقة المجتمع الكنسي ذات الإمتيازات والسلطة والثروة.
في ربوع في دولة الإقطاع الملكي الفرنسي، التي سادها رجال المال والأعمال، تتطلع سيكيولير البرجوازي إلى العيش في أخلية العوالم لا تحدها جغرافيا النصوص المتحجرة ويسودها رجال الدين وعلماء فلك الذين يملؤون سمائها ببروق الظن والتخمين التي ينتظر منها أن تأتي بالشهب و النيازك من وراء شمس المغيب. في ذلك الحين، تجول سيكيولر مُختالاً بهويته الزمانية في مباهي 'شاتو دو فرساي‘ كجزء من منظومة المذهب الإداري وصدي للخطاب الرسمي الذي كان يحاول الوقوف في المنطقة الوسطي في ما بين المذهب الكاثوليكي المتمسك بحاكمية وسلطان الكنيسة والمذهب البروتستانتي المفعم بروح التغيير والمهدد للنظام الطبقي ومنظومة الدين والثروة والسلطة السائدة حينذاك. في وقت متأخر من عصر ذلك الزمان، في الجانب الأخر من القنال الإنجليزي، في مملكة التاج الإنكليزي، دافع المحامي الإيطالي الأصل، وأستاذ القانون الملكي-المدني، في جامعة أوكسفورد، البريكو جينتيلي (1552- 1608)، عن حق 'سيكيولار‘ في التخلي عن إنتماءه الديني وربطه بالقانون الكنسي وعلم اللاهوت الكاثوليكي الروماني، ومنحه هوية دنيوية، قانونية مجردة من صفات العقيدة والإيمان. [4].
شكلت فترة العصور الوسطي رحما خصبا ترعرعت فيه المعاني والدلالات اللغوية التي حاولت التعبير عن العلاقة الشائبة والمعقدة بين قيم الدين وواقع الحياة. الحمل الصعب والطويل لتوأمي مصطلح 'العلمانية و 'العلمنة‘ أورث تعقيدات صفاته الاجتماعية والتاريخية للأجيال اللاحقة من ذريته التي مثلت وعبرت عن ظواهر التغيير الموضوعية التي بالإمكان ملاحظتها وقياسها، وذلك علي الرغم من حملها وصمة عار مغالطة 'إختزال التبسيط المفُرط‘ وتشابهها مع هويتي 'العلم‘ و'العلمي‘ اللتان كانتا تصارعان في تحرير مؤسسات الدولة والمجتمع من نفوذ الدين ورجال الكنيسة. وفي خضم كل ذلك, ما كان لمصطلحي العلمانية و العلمنة إلا أن يترعرعا في حضن تنازع الحضارة الغربية بين الدين والعلم، ومن ثم حمل صفات معاناة عملية التحول الإجتماعي والسياسي العسير نحو التغيير إلي الجديد..
في الشرق الأقصى، بعيدا عن أرض الديانات الإبراهيمية، وظف مهراجا الإمبراطورية السيخية ، رانجيت سينغ (1780 –1839)، 'سيكيولار‘ كعميل للتغير الذي سمح بثلاثية السيخ والمسلمون والهندوس في المشاركة في مجلس أل - داربار حيث إجتمع الملوك والأمراء والحكام لتداول شئون الدولة والمجتمع. أما علي تخوم الحدود الشرقية للقارة الأوربية، في قلب دولة الخلافة العثمانية، وجد مصطلح لايسيتي الفرنسي الأصل والمستعار من من مفاهيم إصلاحات ما بعد- الثورة الفرنسية، مقرا وموطنا له في فلسفة الأيديولوجية الكمالية (إشارة لكمال أتاتورك) التي أسست للدولة التركية الحديثة. تحول لايسيتي ل' لييسيسم‘ في أوراق ثبوت هويته الجديدة، ولكنه أحتفظ بالشكل والمضمون وتجانس في أفعاله بما بدي منه وظهر. فهو في ماضية القريب، في ربوع موطنه الفرنسي، كان رجل الدولة التي يصد عنها جور وعسف الكنيسة وتغول رجال الدين، ولكنه، أيضا، حاول أن يوفر الحياد الضروري تجاه الأديان والتنوع العرقي والثقافي. علي الرغم من كل ذلك لم يسلم ' لييسيسم‘ من التجريح والنقد السالب؛ فقد أتهم بأن موقفه رمادي اللون من الدين، وأن عقيدته 'لا أدرية سلبية ‘ ويجهل بوجود الله أو حتي عدمه وجوده، في حين رأي هو، نفسه، أن موقفة ليس أكثر من حماية للأديان من تغول وإنتهاكات الدولة الشمولية - المستبدة.
في الواقع الفعلي لعصر المصطلحات العلمية الحديثة من فيزياء وعلوم فضاء وغيرها يرتبط مفهوم "العلمانية" بطبيعة العلاقة المادية والزمانية التي تتسم بعدم الإنتظام والتردد. وعلي كل حال, أستخدم مصطلح "العلمانية" لأول مرة من قبل الكاتب والصحافي البريطاني جورج هوليؤك، في عام 1851، لوصف وجهة نظره الحساسة حول الطبيعة المختلفة للدين والنظام المدني والإجتماعي. وقد قال في ذلك: "العلمانية ليست حجة ضد المسيحية، بل هي مستقلة عن ذلك؛ وهي لا تشكك في إدعاءات المسيحية، ولكنها تهدف لتقدم الآخرين. العلمانية لا تنكر وجود الضوء أو الهداية في أماكن أخرى، ولكن يبقى أن هناك ضوء وهداية في الحقيقة العلمانية التي تكون ظروف وجودها والحكم عليها مستقل بذاته. المعرفة العلمانية هي هذا النوع من المعرفة الدنوية التي تتعلق بسلوك هذه الحياة وتفضي إلى رفاهية وسعادة المجتمع الذي بإمكانه إعادة إنتاجها وإختبارها من واقع تجاربه المعاشة." أُدينَ هوليؤك بالتجديف في عام 1842 إِستناداً إلى عبارت إستخدمها للإجابة على أسئلة طرحت عليه في أحد خُطَبِه [5].
العلمنة في التعريف 'الإبستيمولوجي‘ هي العملية الإجتماع - تاريخية التي يفقد من خلالها المجتمع تعريفه السائد وإنتماء عقله الجمعي إلى التفسير الغيبي للعالم وتحول إتجاه تفكيره وسلوكه نحو مظاهر الثقافية والمعرفة الجديدة، وأسلوب الفهم العقلاني للظواهر العلمية والطبيعية. وفي إطار الجدل المعاكس وتفسير 'عقلية المؤامرة‘, أَعتبرت عملية العلمنة علي أنها عملية تغيير المجتمع في الإتجاه المضاد والمعاكس لتعاليم ومفاهيم الدين وسطوته الثقافية والروحية, ولذلك خضع مصطلحا 'العلمانية‘ و 'العلمنة‘ لعملية أدلجة وتلقين مكثفة ، من خلال أدوات 'مغالطات التمديد‘ والتعميم المخل [6]، وغيرها من أدوات تدجين اللغة حتي يتم تصويرهما لتمثيل كل ماهو مضاد للدين في الدولة و المجتمع، أو كل ما هو خصم لتعاليم الكنيسة وسلطتها. وعلي الرغم من كل ذلك، يمكن القول بأن المقاربة الفلسفية لمصطلحي العلمانية والعلمنة تتمحور في معالجة الفارق فيما بين ماهو دنيوي وزائل وما هو مقدس ودائم، وكذلك في التمييز بين الظواهر الطبيعية - الملموسة و'الما وراء‘ الطبيعة - الميتافيزيقية [7].
علي مستوي مقاربة علم الإجتماع الديموغرافي، فإن عملية إستيعاب ودمج المجتمعات الريفية الصغيرة، التقليدية والفقيرة، في المجتمعات الحضرية الواسعة، الثرية والمعقدة، كرست لعملية التغيير الإجتماعي والسياسي الذي رسم الخطوط العريضة لإطار تعريف عملية العلمنة والحداثة. وفي غضون، وإلي يومنا هذا الذي نعيشه، تبقي جذوة التغيير الإجتماعي متقدة في جذور الصراع بين الجديد - المجهول والتقليدي - القديم. ولاكن، ومع كل ذلك، يم استغلال الخطاب السياسي ومشاعر العقيدة والإيمان لإلقاء اللوم على عملية العلمنة والحداثة في تهميش واستبعاد الدين من معادلة السلطة ودولة واقع التعدد الديني والثقافي. وبمقياس مشابه، نظر حداثيون عصر التنوير ('لي سييكل ديس لوميرس‘ باللغة الفرنسية) إلى مصطلح العلمنة كمعادل زماني للتغيير المتدرج الذي يتمحور حول المفهوم الذي يعتبر العلم والمنطق، في فهم الظواهر الطبيعة والإجتماعية، المصدر الأساسي للسلطة الشرعية والعامل المحرك الرئيسي الذي يقود للتمييز والتفريق بين المؤسسات الدينية والسياسية ويقود، في نهاية المطاف، إلي إنعتاق الإنسان وكرامتهُ،. عبارة "خيبة الأمل في العالم"، و مفهوم "العقلنة" الذي قدمه ماكس ويبر يصب في إتجاه دعم التحول الإجتماعي من الدجل والخرافات نحو المعرفة العلمية، وكذلك، يفسر عملية العلمنة علي أنها إنعكاس لعدم قدرة ألفرد على التكيف مع الاحتياجات الروحية والمادية العريضة للمجتمعات الحديثة [8].
هوامش
1. الأتروسكانية هي حضارة إيطالية قديمة إزدهرت في ما بين القرنين السادس والرابع قبل الميلاد داخل الحدود الجغرافية لما يعرف ألأن ب' تسكاني‘، غرب أومبريا وشمال لاتسيو من دولة إِيطاليا الحالية.
2. المعنى الحرفي 'للعدمية‘ هو 'اللاشيء، ولكنها في علم اللاهوت تشير إلى العقيدة التي تفتقر إلى الإيمان في أحد جوانب الحياة. وقد تعني أيضا، في بعض الأحيان، بعدم إمكانية المعرفة وإستحالة إدراك الوقع المعاش.
3. مُغالًطُة التَمْديد تعني الإستنتاج غير المنطقي لمقدمة الكلام غير المشروطة التي تبدأ بمغالطة تعميم مُخِل. علي سبيل المثال - مقدمة الكلام التي تعمم الشر الأخلاقي للقتل ستؤدي إلى إستنتاج أن القتل دفاعا عن 'النفس‘ يكون على قدم المساواة مع القتل 'العمد‘.
يتبع في أيدلوجيا ألدين (715-): العلمنة في الحضارة الغربية
مصادر
[1] Etymonline، "Secular (adj.)،" [متصل]. Available: Etymonline secular (adj.) https://www.etymonline.com/word/secular. [تاريخ الوصول 12 November 2017].
[2] Revolvy, "Saeculum," 17 November 2017. [Online]. Available: https://www.revolvy.com/main/index.php?s=Saeculum.
[3] R. Hendrickson، "The Facts on File: Encyclopedia of Word & Phrase Origins،" Infobase Publishing، New York، 1933.
[4] G. Smith، "A Short History of Secularism،" Tauris & Co Ltd، London, New York، 2008.
[5] Centre For Inquiry، "Secularity & Secularism Explained،" 20 April 2010. [متصل]. Available: http://www.centerforinquiry.net/blogs/entry/secularity_and_secularism_explained/ . [تاريخ الوصول 13 November 2017].
[6] F. Foldvary، "The Fallacy of Excessive Premise Extension،" 4 October 2016. [متصل]. Available: https://www.progress.org/articles/the-fallacy-of-excessive-premise-extension. [تاريخ الوصول 17 Novembeer 2017].
[7] Nicholas Rescher, Morton L. Schagrin، "Fallacy،" [متصل]. Available: https://www.britannica.com/topic/fallacy. [تاريخ الوصول 18 November 2017].
[8] C. Taylor، "A Secular Age،" Cambridge, Massachusetts, and London، 2007.
د. عثمان عابدين عثمان
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
www.facebook.com/oosman51/notes?lst


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.