توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    غرامات مالية ل(3) أجانب بتهمة التزوير والبيان الكاذب    التشكيلة المتوقعة لمباراة ريال مدريد ومانشستر سيتي    دعوات لإيقاف التفاوض حول سد (النهضة) وإقالة وزير الري    فيصل : نعمل على التفاوض مع ضحايا المدمرة كول    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    بلاغ بنيابة الفساد بخصوص آليات كسلا للتعدين    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    الجالية السودانية في تورنتو تتشرف بتكريم المبدع المدهش الدكتور بشري الفاضل    الهلال يهزم الفلاح عطبرة بثلاثة اهداف    المريخ يحل ضيفا على حي العرب اليوم    مواطنو الفردوس بجبل أولياء يتهمون شقيق الرئيس المخلوع بالاستيلاء على أراضيهم    الشعبي: ينفذ وقفة احتجاجية ويطالب باطلاق سراح قياداته    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    العاملون بهيئة مياه ولاية الخرطوم يدخلون في إضراب مفتوح    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإدارة في الأوقات المُضطربة (استعراض وتلخيص فكرة كتاب) بيتر دروكر (4/4) .. بقلم: عثمان عطية
نشر في سودانيل يوم 03 - 11 - 2019


مقدمة :
يتناول هذا المقال القسم الأخير من كتاب الإدارة في الأوقات المُضطربة والذي يأتي تحت عنوان " الإدارة في البيئات المُضطربة "، وقد صنًف الكاتب ثلاثة بيئات مختلفة ومتداخلة فيما بينها وهي علي التوالي البيئة الاقتصادية والبيئة الاجتماعية ثم البيئة السياسية. وفي الوقت الحالي تعتبر هذه البيئات احد أهم وأشهر مناهج التحليل التي تستخدم في دراسة الاستراتيجيات والمؤسسات الكبري وحتي الدول و التي تُعرف اختصاراً ( بمنهج بيست) (التحليل السياسي – الاقتصادي - الاجتماعي الثقافي والتكنلوجي). هذا بالاضافة الي جانب منهج التحليل المعروف (بتحليل سوات) نقاط القوة – والضعف / الفرص – والمهددات، والتي اشرنا لها في المقال الاول من الكتاب.
أما ما ياتي في سياق البيئات المُضطربة فالإدارة تواجه حقائق جديدة ومخاطر وحالات عدم يقين جديدة تشمل ولا تنحصر في التحديات النابعة من البيئات المُضطربة إقتصادياً وإجتماعياً وسياسياً. فالاقتصاد في عالم اليوم متكامل ومتداخل فيما بينه ويعتمد علي بعضه البعض بغض النظر عن الاقاليم والحدود الجغرافية ويمكن ان يعبر عنه بانه إقتصاد عالمي بحق وحقيقية وتعتبر النقود ورؤؤس الاموال العابر للحدود وهي مُستغِلة او مُنفصلة عن ( اي عمله وطنية واحدة مسيطرة) حالة مُكملة لعالم إقتصاد اليوم، وعلي خلاف البيئة السياسية العالمية المُجزأة والمفككة ومع هذه التجزأة والتفكك يتضح التناقض الواضح في انه كلما ضعفت فعالية قوة الحكومات كلما زادت من سيطرتها وقبضتها!؟ ( مذيد من الضعف مذيد من السيطرة)!؟ مثالا علي ذلك النظم الفاشية والدكتاتورية تكون في أوج سيطرتها وعنفوانها وجبروتها عندما تكون في أضعف وأهون حالاتها! هذا من ناحية ومن ناحية اخري النظم السياسية التقليدية و بمختلف اشكلها البيروقراطية تحاول ان تسيطر ( إدارياً ومالياً وسياسياً الخ ) علي الحياة العامة وهي في حالة تماهي معلن او خفي مع القطاع الخاص ومنظمات المجمتع المدني و إذا اثمرت و تتطور تلك العلاقات بين العام والخاص و بصورة ايجابية تحولت الي ما يُعرف ( بالشراكة بين القطاع العام والخاص ولها من الأطر والنظريات والمماراسات التي يمكن ان تُبي عليها علاقة تشاركية تعاقدية مفدية وممثرة بين الطرفين أو علي الاقل تقلل هذه الشراكة حالة التناقض والتنافر بين ما هو قطاع عام و قطاع خاص).
وعلاقة ما هو سياسي وما هو إقتصادي يبينها الكاتب ان العالم مقبل علي ضعف فكرة سيادة الدول علي الاقل من منظور اقتصادي مالي والتي تم استمرت ومنذ القرن السادس عشر وحتي اليوم والتي هي مرتبطة اصلا بالنفوذ المالي والاقتصادي ثم القومي بطبقة النبلاء في اوربا القديمة، بجانب هذا انحسرات ايضا فكرة النقابات والاتحادات العمالية فعمال المعرفة واصحاب المهرات العالية اصبحوا شركاء في الاعمال لم تعد طبقة البوليتارية هي مركز الحراك وبؤرة الصراع في عالم اليوم وعلي المستوي نري اهم اختراعات القرن العشرين وهي ( مجتمع العمال) والذي فرض نفسه حتي علي اكبر قوة راسمالية الولايات المتحدة الامريكية نري صناديق المعاشات والتي ملك العمال والموظفين حق الامتلاك والسيطرة. اصبح المجتمع مجتمع مؤسسات والذي ترسخت ممارساته بفضل كتابات ماكس فيبر عن " النظام البيروقراطي" فكل القطاعات المختلفة الاقتصادية الاجتماعية والخدمية والثقافية والدينية والسياسية الحزبية اصبحت تعمل كمؤسسات لها اهدفها وقيمها وتاثيراتها ومن هنا اصبحت نوعا ما مسيسة. في عالم اليوم لم يعد شخص واحد يسيطر " طبقة النبلاء قديماً " علي الارض ومن عليها انتهت وتلاشت هذه الافكار. النقابات والاتحادات العمالية اصبحت تكافح لتظل علي قيد الحياة لقد لقد تتطورت شروط بقائها ووجودها بصورة كبيرة جدا.
دول العالم المتقدم دول مؤسسات و في حالة تتطور وتقدم مستمر اطفي الكاتب البعد الاداري لاي عمل من النشاط السياسي الاقتصادي وحتي انشطة العمل الكنسي بسبقة ادارية اكثر من كونها سياسية او اجتماعية و غيرها فالمؤسسة السياسية الحكومة كاكبر مؤسسة مركزية ينظر اليها كمؤسسة ادارية، المستشفيات، الجامعات وغيرها مؤسسات ادارية بل تجاوز امر المؤسسات ليناقش فرضية ان الاداري الناجح لابد ان يكون ملم بما هو سياسي وله نشاط سياسي ولع علاقة لصيقة بالسياسين. وينظر الي المؤسسات الادارية والتجارية كمؤسسات سياسية تتداخل قيمها واهدافها وتاثيراتها علي السياسة بصورة عامة.
ادرج الكتاب البيئات الثلاثة الي عدة أقسام وبطريقة متداخلة ومتشابكة ولكن و حتي يسهل الفهم يمكن ان نصنف هذه الاقسام علي البيئات الثلاثة كالاتي :
البيئة الاقتصادية :
 تكامل الاقتصاد العالمي
 النقود العبارة للحدود
 الاقتصاد الدولي غالباً في الدول المتقدمة
 القوة تتبع المال
البيئة الاجتماعية :
 مجتمع العمال
 سياسات الأعمال للاقتصاد العالمي
 هل تبقي نقابات العمال علي قيد الحياة
البيئة السياسية :
 نهاية السيادة
 تفكك السياسة العالمية
 المؤسسة التجارية كمؤسسة سياسية
 الإدارة في البيئة السياسية
خلاصة فكرة الكتاب : التحدي الذي يواجه الإدارة
القارئي يستنتج بان الإدارة ولا شي غير الإدارة هي المُتغير المُستغِل او المُتغير الرئيسي وبان الاوقات المُضطربة هي المُتغير التابع او الثانوي.
وهو الامر الذي يعيد ترتيب الكتاب برمته فالإدارة هي المُعًول وهي الفكرة الحاضرة والمُغًيبة عن المشهد العام فمثلاً؛ الإدارة في البيئات المُضطربة ( الاقتصادية، والسياسية والاجتماعية )يناقش الكتاب عن ما هية ذلك الوسيط الذي تعمل فيه هذه البيئات الثلاثة ما هو دوره واهميته وممارساته وبذلك اضاف الكاتب البعد الاداري ككيان مفصول ومُكمل ومتفاعل بنفس الوقت من البيئات الاخري، اي ان تصبح الادارة الوسيط الكيميائي الذي تعمل فيه جميع مكونات البيئات الاخري، فنجاح الإدارة بفاعليتها وكفاءتها تسهم بصورة مباشرة في نجاح باقي مكونات البيئة وبفشلها وعدم فاعليتها تعيق وتُفشل باقي المكونات البيئية!؟؟ ومن ثم تُصبح الادارة أداة التحليل الرئيسية في تحليل البيئات الاخري ( المتغير المُستغِل والرئيسي ).
وفي تقديري يتعتبرتحليل البيئة الادارية و ممارساتها و دراستها بعمق واستفاضة من أهم مكونات البيئات الاخري وهي الاتي تُعني بالاعمال ومنظمات الاعمال في القطاع العام والخاص ومنظات المجتمع المدني والنظام البيروقراطي المتبع. ليس فقط المورد الاقتصادي والمالي المهم في نمو وتقدم الدول والشعوب والمؤسسات وحتي الافراد ولكن المورد البشري الاداري هو الأساس وهو الأهم ( نموزج اليابان ).
استحق المؤلف " بيتر اف دروكر" لقب مخترع علم الإدارة عن جدارة واقتدار، فكما أشار في كتابه الحالي بان مصطلح الإدارة لم يكن معروف حتي العام 1900م والان الإدارة اصبحت من اكثر العلوم تطور ونمو و التي أصبحت تُدرس في كل أنحاء العالم وعلي كل المستويات الاكاديمية والبحثية والمعرفية هذا الانتشار السريع والمسيطر والمهيمن حتي علي باقي العلوم الانسانية والعلوم التطبيقية.
واخيراً، فان كتاب " الإدارة في الاوقات المُضطربة " يناقش تحديات المستقبل وافاقه وتوجهاته وأوقاته العصيبة والمُضطربة التي قد تاتي في طياته يقابل هذه التحديات الادارة في مواجهة مهددات وتحديات المستقبل وكيفية الاستفادة القصوي من هذه التهديدات والتحديات وتحويلها الي فرص يمكن الاستفادة منها.
للمؤلف مقوله مشهورة تاتي في سياق مُجمل الكتاب و تحديات المستقبل ومخاطره وهي :
( إن أفضل طريقة للتنبؤ بالمستقبل هي ان تصنعه ).
وهذا جهد المُقل في تلخيص وترجمة فكرة الكتاب
فالصواب من الله عز وجل اما الخطأ والنسيان فمن ذهني الكليل
وصلي الله وسلم علي سيدنا محمد واله اجمعين.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.